الرئيسة كلمة المرصدعار عليك أن تخدعني مرة ..وعار عليَّ أن تخدعني مرتين
 
الجمعة 8 أكتوبر 2010

هناك مثل أمريكي يقول "عار عليك أن تخدعني مرة ..وعار عليَّ أن تخدعني مرتين"

كان هذا المثل هو أول ما تبادر إلى ذهني بعد قراءتي لبيان شنودة الأخير حول احترام العقائد والأديان!!!

فتصريحات شنوده منذ اشتعال أزمة الأسيرة كاميليا شحاته تؤكد أن هذا الرجل لا يريد هذا المفهوم أصلا بل يساق إليه سوقا، وهي مجرد خطوة تكتيكية يريد بها امتصاص غضب المسلمين.

فهذا البابا هو من ظل يناور على شاشات التلفاز نصف ساعة كاملة لكي يتحاشى أن يتلفظ بأي إدانة للقس الكذاب زكريا بطرس ولو بكلمة واحدة، وعندما ضيق عليه الإعلامي عمرو أديب الخناق لم يجد حرجا في تأييد زكريا بطرس بل وراح يبرر له أكاذيبه وسفالته وتطاوله على الإسلام بحجة أنه يتساءل تساؤلات مشروعة و على المسلمين أن يجيبوا على "تساؤلاته"!

اليوم يخرج شنوده ليؤكد للمرة العاشرة- خلال أزمة الأسيرة كاميليا شحاته- أن العقيدة والدين خط أحمر لا يجب المساس به أو الاقتراب منه!!

 أقول إن هذا الدجل الصبياني لا يناسب سن شنوده ولا مكانته بين قومه.

فأين كان هذا الخط الأحمر وقت أن كان يطلق ثعالب الكنيسة وجرذانها لتعيث في مصر فسادا وفتنة وتشويها لعقيدة المسلمين ودينهم؟

أين كان هذا الخط الأحمر حين سجل بصوته مباركة لمسرحية الخيانة والفسق في الإسكندرية التي نالت من كل مقدسات الإسلام، حتى إن أحد الجرذان جلس على المسرح وهو يمسك بكتاب الله تعالى يقرء منه ويستهزء به ويسخر وسط تصفيق الآلاف من النصارى على مقاعد المسرح الكنسي.

وحينما ثار المسلمون انتقاما لدينهم المستباح وقرآنهم الذي سخر به الأنذال، رفض صاحب الخطوط الحمراء شنودة حتى الاعتذار وأوكل الأمر لأجهزة الأمن كي تئد المظاهرات.

وأين كان هذا الخط الأحمر حين ترك شنوده مساعده مرقص عزيز – الاب يوتا- يسب النبي صلى الله في أمه وفي نسائه بل وفي عرضه الشريف صلى الله عليه وسلم؟ وحينما تكشفت حقيقة شخصية الأب يوتا سارع شنوده بتهريبه لأمريكا حتى يفلت من العقاب، ولا يزال مرقص عزيز في أمريكا يسب الله ورسوله جهارا نهارا وهو موظف رسمي في الكنيسة بل ويصرح مرارا وتكررا أن كل تصرفاته وأقواله تتم بموافقة من شنوده وبمباركة منه، فأين هي الخطوط الحمراء؟

أين هذا الخط الأحمر من مطبوعات الكنيسة الرسمية مثل "الكتيبة الطيبية" التي تسب الإسلام وتنادي بتحرير مصر من المسلمين وطردهم للصحراء مرة أخرى؟

وأين هذا الخط الأحمر من مئات المواقع الأرثوذكسية المتخصصة في سب الإسلام والتطاول على مقدساته والتي تدار من الكنائس مباشرة وتحت إشراف القساوسة؟

فهل شنوده يكذب؟

بالطبع يكذب وهو يعلم أنه يكذب وأننا نعلم أنه يكذب، فالكذب في دينه مبرر طالما كان كذبا "أبيض" موجها لخدمة الكنيسة كما قال سلفه بولس الكذاب "إن كان مجد الله قد ازداد بكذبي فلماذا أدان بعدُ كخاطئ؟!!"

أقول إنه بات على المسلمين لزاما ألا ينخدعوا بهذا الكذب المفضوح، وألا ينخدعوا بأوركسترا الإعلام الطائفي التي تعزف على أوتارها البالية ليل نهار سيمفونية الخداع والتغرير بالمسلمين.

وبقي أن نقول أن العار ليس على شنوده، بل العار على من يصافحه ويدخله بيته ويسمح له بتمرير رسائل المكر والخداع من فوق منابر الأزهر الشريف. إن العار يجلل ذلك الذي لم يستح أن يشبه شنودة(!!) بحنان المسيح عليه السلام وهو يعلم يقينا أن شنوده يخفى تحت رداه الأسود قلبا أشد سوادا وحقدا على الإسلام والمسلمين.

 
 
   Bookmark and Share      
  
 عار عليك أن تخدعني مرة ..وعار عليَّ أن تخدعني مرتين

محمد يوسف - مصر الثلاثاء 12 أكتوبر 2010 3:44:52 بتوقيت مكة
   الغريب
الغريب أنك تجد الكثيرين يصدقون هذا الكلام الأبله الذي لا يدخل علي عقل طفل ، تحت مسميات حريات الأفراد و حقوق المواطنه و حق الدخول للحمام و الخروج منه و أكل البسطرمه و المهلبيه.

و عندما تخاطب شخصا و تقول له : لا تشتري منه فإنه نصراني ، عفوا أقصد مسيحي يدعم كنيسته بأموالك التي يشريك بها بضاعته ، يقول لك أتصدق هذا الكلام الفارغ . أو يرد بـ "يعني هو الجنيه ولا الأتنين هما اللي حيفرقوا معاه ما هو بيشتري بفلوسه بضاعه مش بيوديها للكنيسه" تفكير سطحي و أجوف و كأن إخواننا الذين يقومون بالمظاهرات و القائمين علي التنبيه في دوله و يتكلمون عن دين آخر ينتهك غير ديننا.

يا أخي إن كنت لا تشارك في التوعيه لأنك لست لبقا ولا تشارك في مظاهرات بسبب مركزك الأجتماعي و لا تدعم بالأموال لأنك فقيرا ، فكن إيجابيا بمقاطعتك لهم و محاوله إضعافهم ، نعم إن إموالك لن تؤثر لكن أموالنا مجتمعه ستفي بالغرض ، البحر مكون من قطرات و الجبل مكون ذرات ، و الصحراء كلها ذرات رمل
 
حنان وصفي - مصر الإثنين 11 أكتوبر 2010 8:27:7 بتوقيت مكة
   من المسؤل حقا
لماذا نخاف ان نقولها اوحتي نتسأل اين الرئيس المسلم محمد حسني ميارك
لماذا يسكت علي هذا العبث الم يكن واجبه ان يعاقب القس المتطاول بنصوص من القانون تجرم التطاول علي المسلمين والقراءن اوحتي اشاعة الفتنة والله قد قال العلامة الجليل محمد عمارة ان شنودة هذا هو راس الفتنة في مصر
اما المفاجئة التي يجب ان ابلغهاللجميع ان شنودة يتحكم في القصر الرئاسي بتطميعهم انه قادر علي ان يجعل جمال الرئيس بالسحر والشعوذة
اما المفاجئة الني يجب ان اقولها
 
ابو روان  - مصر الأحد 10 أكتوبر 2010 10:58:19 بتوقيت مكة
   عار عليك..................
اى عار لحق بك يا معمم الازهر حين استقبلت ذلك الشيطان الذى سب الله ورسوله.
عار عليك يا من تمثل اعلى مكانه دينيه فى العالم.
عار عليك وانت تكافىءمن قتل المسلمات .
عار عليك ان تضع يدك فى يد ما زالت تقطر دما.
عار عليك وصبيان هذا الشيطان يسبون الاسلام فى مظاهرات اقامتها الكنيسه للنيل من ديننا.
عار عليك ان تجلس مع من يطالب بالغاء الشريعه الاسلاميه كمصدر للتشريع.
عار عليك ان تستضيف من يعتبرك ضيفا فى ارضه.
عار عليك وانت تعلم يقينا ولا تدعى عدم العلم ان زكريا بطرس بوق من ابواق من استضفته.
ولكن يبدو انك يا سيدنا قد اقتنعت بالفكره انك ضيفا فى مصر فتخاف حين يقومون بطردنا من بلدهم الا تلحق بنا وان يبقوا عليك عار عليك ان كنت تعتقد ذلك.
واعلم جيدا يا شيخنا ان اليوم عمل وغدا ان شاء الله الحساب فاعمل اننا عاملون.
وانا والله من عملك وخنوعك بريؤون.
فلقد انتهى عصر الازهر يوم ان مات جاد الحق
 
وصال - مصر السبت 9 أكتوبر 2010 0:52:51 بتوقيت مكة
   الخطر الداهم ليس فى الاقباط ولكن فى مسلمين ظاهرا وهم على دين الاقباط
هؤلاء الخونة هم الساعد الاكبر فى السلطة للشنودة وعصابته تنظيم الامة الفبطية الارهابية فى الكنيسة

فهم يخدمون شنودة وعصابته خوفا ان تعود لهم الامراض التى عالجتهم الكنيسة بسحرها

و هم يخدمون الكنيسة من اجل السلطة وترسيخ اقدامهم فيها برضاء الكنية ومن وراءه الكونجرس ورئاسة امريكا

وهم يخدمىن الكنيسة وشنودة لحقدهم على المسلمين والمنتقبات وحاوله طردهم وعزلهم فى كل مكان وقطع ارزاقهن وطردهن من العمل هو مخطط من الكنيسة لمجوا كل الاشكال الاسلامية

وتسير وراهم نساء مغفلات مسلمات حاقدات يستعملن للتروج لمبادىء الكنيسة بمحو الهوية الاسلامية
 
محب - جنة الله فى ارضه الجمعة 8 أكتوبر 2010 20:59:13 بتوقيت مكة
   لا والله
لم انخدع فى نظير يوما ما لا انا ولا المسلمون ولا اصحاب الفكر والعقل من النصارى انما الذى انخدع وما زال ينخدع وسيظل ينخدع هم الجناح الفاسد فى الحكم اصحاب الاهواء والمصالح واصحاب امراض القلوب والمصيبة الاكبر انهم يعرفون انهم منخدعون والدليل على قولى ذالك(1) من منهم يسنطيع ان يقول ان الحجز والاعتقال من اختصاص الدولة والكنيسة(2) من منهم يستطيع ان يقول ان الدستور او القانون يسمح بان تكون الاديرة والكنائس اماكن مغلقة على اجهزة الدولة (3) من منهم يستطيع ان يقول ان نشر الشريط اياه فى التلفزيون وعدم نشر مستندات الطرف الاخر خطأ مهنى (4) من منهم يستطيع ان يقول بان كاميليا شحاته لم تقضى على المدعى العام باالضربة القاضية (5) من منهم يستطيع ان يقول بان كاميليا شحاته لم تعرى ولم تكشف ولم تظهر مدى بعد امن الدولة عن امن الدولة المصرية (6) من منهم لا يعرف مدى انحطاطه عندما مجد وهلل وقدس نظير عند ظهوره فى التلقزيون للاعتذار وعندما تراجع وضعوا احذيتهم فى افواههم ووجهوا اسلحتهم الى كاشف الغطاء الدكتور العوا ووووووو ولا حول ولا قوة لا بالله
 
سلفي مصري - مصر المحتلة الجمعة 8 أكتوبر 2010 15:24:59 بتوقيت مكة
   شنودة مجرد موظف لبابا الفتيكان
هذا كل ما يحدث هو شئ بسيط من تصريحات بابا الفتيكان تحركات شنودة واقوال شنودة مستنبطة من خطة تنصير العالم فهؤولاء موظفين تحت رجل كلب الفتيكان الخبيث وكما يتحرك أقباط الغرب وفي الظاهر ان الكنيسة لا تأيدهم ولكن فى الباطن تمدهم ويذيد عددهم فالحل من هذا هو وقفة المسلمين او بمعنى أصح وقفة السلففين لاننا لا وجدنا أحد يدافع عن هذا الدين الا السلفيين الله المستعان ..
 
ماهر - مصر المحتله الجمعة 8 أكتوبر 2010 15:21:0 بتوقيت مكة
   ولو نارا نفخت بها اضاءت ولكن انت تنفخ فى رمادى
استغرب ممن يناشدون شيخ الازهر ان يفعل شيئا يا قوم هؤلاء موظفوووووووووووون موظفون حكوميون وما يلبسونه من عمامة وجبة هو لزوم الشغل كبدلة الراقصة او الشرطى لا يقولون الا ما ترضى به الحكومة ومن تخيل غير ذلك فينتظر ان يصاب بالضغط او السكر
 
اشرف - مصر الجمعة 8 أكتوبر 2010 12:30:38 بتوقيت مكة
   فين فين المسلمين؟
بسم الله الرحمن الرحيم
حزنى على مسلمى مصر عظيم حين ارى كيف يباعوا ويشترون.الخطر القادم والواضح انه بعد ان كان يحكمنا قلة من الذين يدعون الاسلام والله اعلم باسلامهم الان يخططوا ان يجكمنا عبدة الصليب. اين مسلمى مصر من كل هذا؟ اين الاخوان المسلمين؟اين السلفين؟ اين الصوفيين؟ اين وابن؟؟ انهم رضوا بالحياة الدنيا.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
 

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7