الرئيسة حوارات لقاء مع منصر أمريكي .. وغزو التنصيري لأرض العراق
 
الأحد 9 أغسطس 2009
 
لقد منح الجيش الأمريكي الحرية الدينية للعراقيين وجاء دور الكنيسة الأمريكية
لمساعدتهم على ممارسة هذه الحرية'
كانت هذه كلمات القسيس الإنجيلي الأمريكي جون هول رئيس منظمة 'إكويب' التنصيرية العالمية ومقرها أطلانطا في لقائه الهاتفي مع شبكة 'كروس ووك' عقب عودته من أرض العراق لتدريب زعماء الكنائس والقساوسة على المهام التنصيرية هناك.
وهذا نص المقابلة الهاتفية:

+ كروس ووك : نود أن تخبرنا عن المناخ العام الذي يعيش فيه المسيحيون العراقيون الآن؟
- القسيس:
حتى ندرك الوضع لا بد أن نعلم أن العراق في عهد صدام حسين كانت به عدد محدود من الكنائس، تجد كنيسة في بغداد وأخرى في البصرة وثالثة في الموصل، فالكنائس قليلة العدد ومحدودة جدا.
وفي الحقيقة هذه الكنائس كانت مجرد رموز فهو استعملها لأسباب سياسية حتى يظهر أنه يسمح بوجود الكنائس، وعلى الرغم من ذلك فقد بقيت طائفة من رجال ونساء متمسكة بإيمانها بيسوع، وتعمل في الخفاء، كانوا يخططون للانتقال لعمل عسكري يوما ما، أو نشاط تبشيري لمنحهم حرية ممارسة دينهم.
وقد استطاعت هذه الشبكة الصغيرة جدا من المسيحيين أن تقيم كنائس تحت الأرض.
لكننا اليوم نتحدث عن واقع مختلف تماما، فعدد الكنائس الإنجيلية في بغداد وحدها بلغ 9 كنائس حتى الآن، وقبل عام واحد كان هناك 3 كنائس تعمل في الخفاء، حيث يلتقي المؤمنون في أماكن مختلفة، وأيام مختلفة من الأسبوع، وساعات مختلفة من اليوم.
وبعد التحرير أصبحوا قادرين على اللقاء في العلن وبشكل منتظم وبدعم غربي بنيت أماكن ثابتة لهم ومازالوا بحاجة إلى التطوير والدعم.
+ كروس ووك: ما هي التحديات التي تواجه المسيحيين في الأمم الإسلامية؟
-القسيس:
إن المسيحيين في العراق مثل المسيحيين في كافة الدول الإسلامية عرضة دائما لاضطهاد محتمل، بالنبذ والإهمال وربما بالأذى الجسدي.
لكن الوضع في العراق الآن سيكون له نموذجا جديدا، فالوجود الأمريكي هناك يعمل على إقامة دولة ديموقراطية لتكون نموذجا يحتذى في العالم العربي والإسلامي، فالدستور الجديد سيتضمن بنودا تنص على الحريات الدينية وحرية العبادة بشكل علني ومفتوح.
وفي المنطقة الكردية تجد أشياء رائعة حقا، فقد التقينا برئيس وزراء الأكراد وأخبرنا أنه سيسر جدا بأي وجود مسيحي في المنطقة، وهناك إذن مطلق بإقامة الكنائس هناك، فأنت ترى هناك المسيحيين الذين عاشوا لسنوات في خوف وتخفي يعيشون بحرية وتفتح على العالم.
+ كروس ووك: ماذا فعلتم في الزيارة لخدمة المسيحيين هناك ودعم النشاط التبشيري؟
- القسيس:
إنهم يحتاجون إلى مساعدات وعناية فهم يواجهون واقعا جديدا، فالكنيسة التي كان أتباعها المخلصون ثلاثين أو أربعين، انضم إليها اليوم ثلاثمائة وأربعمائة، فهم يحتاجون لعدد أكبر من القساوسة وأدوات علمية وتمويل وقيادات نشيطة.
- في الفترة التي قضيناها في العراق أقمنا ندوة تدريبية نهارية في أربيل لـ140 مؤمن واستمرت 5 أيام شجعناهم وعلمناهم مباديء أساسية في التعامل مع بعضهم البعض ومع المسلمين، وأوضحنا لهم التحديات التي قد يواجهونها وأجبنا على أسئلتهم، كما قمنا بتوزيع محاضرات وإرشادات عليهم.
+ كروس ووك: ما ذا فعلت منظمتكم للعراق والشرق الأوسط؟
- القسيس:
إن منظمتنا تعمل على تدريب كوادر وقيادات للنشاط التبشيري حول العالم، وفي عام 1999 أقمنا علاقات مع كنيسة 'قصر الدوبارة' الإنجيلية بالعاصمة المصرية القاهرة وكانت هذه الكنيسة ترسل المبشرين في هدوء وخفاء إلى العراق وإلى اللاجئين العراقيين في الأردن بعد حرب الخليج الأولى، وقد استطاع المبشرون أن يقتادوا عددا منهم إلى السيد المسيح، وقاموا بتقديم المساعدات الإنسانية.
وبعد تحرير العراق أرسلت كنيسة قصر الدوبارة عددا من المبشرين والمؤمنين إلى شمال العراق وقاموا بتعليم 90 مؤمنا عراقيا وتدريبهم وتشجيعهم.
وسوف نعقد مؤتمرا في شهر سبتمبر القادم بناءا على دعوة من الزعماء المسيحيين العراقيين'.
ومن الجدير بالذكر أن البروتستانت كانوا من أولى الطوائف النصرانية التي زحفت إلى العراق فقد زار وفد كنسي من كنيسة 'المؤمنون بعودة المسيح' بغداد في شهر أكتوبر الماضي وقاموا بافتتاح مدرسة كنسية في بغداد.
وتؤكد الإحصائيات أن نحو 100 منظمة تنصيرية قد تدفقت إلى أرض العراق خلال عام 2003.
ولا يقتصر النشاط التنصيري على الإنجيليين بل إن الأرثوذكس يتركزون في الموصل وما حولها من شمال العراق، وذلك بمساعدة 'هيئة الأساقفة الأمريكيين الأرثوذكسيين' و'مجلس الشرق الأوسط الكنائس'، مع وزارة الخارجية اليونانية.
وتقوم الكنائس العراقية بتزويد المنظمات التنصيرية بقوائم الأسر الفقيرة، فينطلق المنصِّرون إليها حاملين الطعام والدواء والمواد التموينية، فيتلقفها الأهالي البؤساء مضطرين، وفي تلك الأثناء يعرض عليهم الدين النصراني.
 
 
   Bookmark and Share      
  
 الغزو التنصيري لأرض العراق.. لقاء مع منصر أمريكي

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7