الرئيسة حواراتالمتنصرة نجلاء الإمام.. تفضح عصابات التنصير والكنيسة
 
الثلاثاء 8 ديسمبر 2009

مايكل فارس

بعد ثلاثة شهور ونصف تقريباً من ضبط المتنصرة نجلاء الإمام في مطار القاهرة في محاولة هروب بولديها المسلمين إلي الخارج.. حيث فوجئت بوجود قرار مسبق بالمنع من السفر.. أصبح اللحاق بمنظمات وجهات للحماية في أوروبا ليس أمراً ذا أهمية بالنسبة للمحامية والناشطة المعروفة بميولها الناصرية المتعصبة في أوساط المحامين منذ سنوات، فقد أصبح التعايش مع التحول إلي المسيحية قبل عدة أشهر بشكل مفاجئ ودرامي ليس غريبا علي شخصية «الإمام» لدي من يعرفونها داخل مصر دون تهديد بذكر واقعا لا تنكره.. بل إن ما تفاجئنا به نجلاء الإمام في حوارها مع «صوت الأمة» هنا هو الكشف عن خفايا وأسرار مافيا التنصير الممتدة من الكاتدرائية المرقسية إلي عواصم أوروبية.

< كيف جاء قرار اعتناقك المسيحية بهذا الشكل المفاجئ؟

ـ لم أعتنق المسيحية فجأة فأنا تربيت في مدارس الراهبات وأنا أدرس الإنجيل منذ عام 2004 وكنت أنتظر اتخاذ القرار فقط حين دخلت علي موقع «بال توك» علي الإنترنت وتحدثت للقمص زكريا بطرس وبعد حديث طويل سألني: «هل تقبلي المسيح» عندها شعرت بأنه اليوم الذي يجب أن اتخذ قرار التحول للمسيحية فيه فقلت «نعم» كان ذلك في يوم 23 يوليو الماضي، طلبت «التعميد» ـ أول طقس كنسي لإعلان اعتناق المسيحية.

< من أشرف علي طقوس تعميدك.. وفي أي كنيسة؟

ـ الأنبا بطرس سكرتير البابا شنودة هو الذي قام بتعميدي داخل الكاتدرائية المرقسية بالعباسية.

< وكيف وصلت إلي الأنبا بطرس وكيف قبل بذلك؟

ـ عندما أعلنت أني مسيحية علي موقع «بال توك» في يوم 23 يوليو الماضي جاءني في اليوم التالي اتصال هاتفي من شمامسة بالكاتدرائية لا أعرفهم وأخبروني بأنهم نسقوا أمر التعميد وطلبوا مني الذهاب في اليوم التالي 25 للكاتدرائية لتلقي الطقوس علي يد الانبا بطرس وفي يوم 30 أغسطس ذهبت للكاتدرائية لأعمد أولادي إبراهيم وجومانة علي يد الانبا بطرس أيضا والذي أعطاني صليبين خشب بلغني أنهما هدية من البابا شنودة شخصيا لي ولأولادي.

< وهل واجهت أي مضايقات أمنية بعد إعلان تنصرك؟

ـ لا.. لأن التنصير غير مجرم قانونا والدستور كفل حرية العقيدة.. فلا تستطيع أجهزة الأمن القبض علي كاهن قام بالتنصير لعدم وجود سند قانوني ضد التنصير أو التبشير الممنوعين في الثقافة الشعبية فقط.

< هل تتقاضين أموالا من أي جهة بعد إعلان اعتناقك المسيحية؟

ـ المتنصرون لايتقاضون أي أموال من أحد.. علي العكس هم «دجاجة بتبيض ذهبا» واضطهاد الاقباط لم يصبح قضية ذات مغزي في العالم كما سبق، الموضة الآن هي «التحول الديني» والتي جعلت كثيرين يغلقون مكاتبهم وعياداتهم ويتفرغون لتلك القضية حيث يبدأ هؤلاء بتخويف المتنصر من القتل وفي ظل غباء الدولة وتنصل المجتمع من المتنصرين تبدأ هذه الشريحة بالانتفاع من المتنصرين حيث يبدأون بطلب أموال من أقباط المهجر من أجل توفير شقة وحماية وإعاشة ولوازم الانفاق علي المتنصر.. حيث يتلقون أموالا طائلة من الخارج، لايعطون المتنصر منها سوي قوت يومه حتي يكون تحت رحمتهم بل ولا يوصلونه بالجهات المانحة للأموال كما تقف تلك المافيا غالباً ضد سفر المتنصر حتي لا يخرج عن سيطرتهم ويتوقف ضخ الأموال باسمه من منظمات ورجال أعمال أقباط المهجر.

< هل نستطيع القول إن هناك تنظيما دوليا للتنصير؟

ـ هناك بالفعل تنظيم دولي وله جهات مختلفة خارج مصر ولكن الأقباط المانحين للتبرعات لا علاقة لهم بذلك فهم يدفعون أموالا بهدف نبيل هو مساعدة المتنصر الذي نبذ المجتمع.

< هل يمكن أن تطلعينا علي بعض الأسماء التي تعرفينها في هذا التنظيم؟

ـ الأول في مصر.. عادل فوزي وقد أصبح «كارت» محروقاً بعد خروجه من السجن بصفقة ليكون عينا لأجهزة الأمن والثاني هو حسام عيسي واسمه الحركي «فرحان» وقد دخل في هذا البيزنس وعندما قال للمسيحيين إنه رأي حلما بأن صليبا ظهر علي يده تحول لتراب ثم تبخر فحظي بثقة وشهرة لدي الاقباط وبدأ في هذه العمليات وعادل وفرحان هما ذراع ليد أخري في أوروبا اسمه الحركي «متجلي» واسمه الأصلي «جيد هارون» وهو جبهة أوروبا وله غرفة علي «بال توك» خاصة به سعتها ألف شخص وإيجارها سنويا 15 ألف دولار، واسم غرفته «فوتوك» و«متجلي» هذا مصري كان يعيش في الأقصر منذ 20 عاما ويعمل في جمع الزبالة.. قبل أن يتعرف علي سائحة سويدية سافر معها وتزوجها ومنحته الجنسية ثم تركته ليتعرف علي زوجته الحالية «عايدة» ويتعرف علي نادر فوزي واشتغل في بيع اللوحات الزيتية وحقق أرباحا طائلة ثم بدأ نشاط التنصير.. وهناك قضايا مرفوعة ضده في السويد باغتصاب فتاة عمرها 17 سنة وهو يقوم بابتزاز المتنصرات بتسجيلات فيديو لتقوم جهة أخري بدفع أموال له مقابل الحصول علي هذه التسجيلات وسبق أن قام بحرق سيارته في السويد وإيهام الشرطة بأنه مضطهد فأعطاه الأمن السويدي راتبا شهرياً له ولعائلته وعرفت أنه حصل علي 170 ألف دولار من أقباط المهجر لحسابي ودفع منها 15 ألف دولار قيمة إيجار غرفته علي البال توك.. ويقوم «متجلي» بعمل ما يسمي «اختبارات المتنصرين» وينسخها علي اسطوانات مقابل 10 دولارات للواحدة ويبثها في غرف البال توك المختلفة.. ولم أكن أعرف تلك الكواليس في البداية وعندما عرفتها رفضتها نظرا لأني ناشطة معروفة في المجتمع المدني فثاروا ضدي لرفضي التنسيق معهم.

وهم يجهزون الآن سيدتين أخرتين للقيام بهذا الدور وتدعيان «جيهان وصدفة» وجاءت لي احداهما في يناير الماضي ومعها فيزا لأمريكا وعرفتني بنفسها علي أنها متنصرة ولاتجد مأوي فلم أهتم وعرفت أنها ذهبت لأديرة وكنائس وفرحوا بها لأنها متنصرة ولكنها الشخص القادم ليلعب دور فرحان لحساب أجهزة الأمن المصرية.

< هل عرض عليك أحدهم أموالا بطريقة مباشرة؟

ـ نعم عادل فوزي قال لي سنجعل الأقباط في الخارج يفتحون لك حسابا بمليون دولار لكني رفضت لأني لم أدخل المسيحية لهدف مادي لأني ميسورة الحال ولدي جمعية لحقوق الإنسان ومعروفة بالنسبة للرأي العام فلن أقبل تلك المساومات.

< كيف تم التواصل بينك وبينه؟

ـ لم أسع للتواصل معه ولكني بمجرد أن أعلنت أني مسيحية جاءتني اتصالات من أشخاص لا أعرفهم يعرضون مساعدتي ومنهم عادل فوزي الذي خرج في أغسطس الماضي من السجن بصفقة مع أجهزة الأمن سافر بعدها شهرين لأمريكا ليكون عينا من عيون أمن الدولة وللعلم لم يقبض عليه بسبب التنصير بل بسبب ما وجدوه عنده وهو «قرآن رابسو».

< كيف تعرفت علي من تصفينهم بـ«مافيا المتنصرين»؟

ـ أول احتكاك جاء بعد مفاجأتي بوجود قرار منعي من السفر يوم 30 يوليو الماضي ففي أثناء رجوعي من مطار القاهرة فوجئت بسيدتين ورجلين في انتظاري عند منزلي كنت مذعورة وخائفة فعرضوا علي مساعدتهم وقالوا إنهم يعرفون قصتي.. قبلت علي الفور فأخذوني في شقة لأسرة مسيحية لأعيش بينهم لفترة ثم أخذوني إلي مخزن كتب في المقطم، فاتصلت بإحدي صديقاتي لتجد لي مكانا بديلا وأخبرتني بأنها ستوفر مكانا وحين ذهبت للقائها كان هناك شخص في انتظارنا اتصل بشخص آخر وقال في التليفون «ماتقلقش هما معايا» وللأسف لا أعرف اسماءهم فكلها اسماء حركية «مينا وعادل وبيتر».

< ما علاقة الكنيسة الأرثوذكسية بهؤلاء الأشخاص؟

ـ لا علاقة لها بهم ولكن الكنيسة لم ترفض أي شخص طلب مساعدتها ولكن الكهنة يخافون من ضغوط أمن الدولة، لذا أصبحت المافيا المتربحة هي المسيطرة علي المتنصرين بعيدا عن الكنيسة.

< سمعنا عن خلافات بينك وبين بعض المحامين الذين وكلتهم للدفاع عنك؟

ـ بالفعل حدثت مشاكل بيني وبين بعض المحامين السابقين الذين وكلتهم بسبب نشر أخبار عني وباسمي دون علمي وبعدما استخرجت جواز سفري قال لي أحدهم تعال للمكتب نشرب الشاي.. فذهبت هناك لأجد الكثير من الصحفيين دون علمي ورفضت الحديث معهم فأخذ جواز سفري وصورة دون علمي وفوجئت بصورة جوازي منشورة علي الإنترنت مع تصريحات من هذا المحامي ثم فوجئت بأنه قام بطلب ألفي دولار من الدكتور إبراهيم حبيب أحد ناشطي أقباط المهجر في بريطانيا لاستخراج جواز سفر لي، كما طلب من شخص أخر اسمه «أبوعلي» دفع ايجار شقة لي وأبوعلي اسم حركي لصاحب غرفة علي البال توك يقال إنه مدير قناة «الحياة» المسيحية التي تبث من أوروبا دون علمي.

< وكيف عرفت ذلك؟

ـ عن طريق نص الرسالة التي بعثها المحامي عبر الإنترنت لهم حيث أرسلها لي فرحان عبر الإميل الخاص بي لهدف ترك الجميع في فوضي ومشاكل كما قام برفع دعوي خلع باسمي ضد زوجي دون علمي مع أني مطلقة من زوجي ثلاث مرات ولكنه لم يكن علي علم بتلك المعلومة وفعل ذلك فقط من أجل «الشو الإعلامي».

< هل شاركت بالفعل في تأسيس مركز «حررني يسوع» مع الدكتور محمد رحومة؟

ـ سمعت أنه أسس هذا المركز وأني مديرة الفرع المصري، ولكن لا علاقة لي به من قريب أو بعيد وهو يعمل بقناة «الطريق» علي الإنترنت الموجهة لأمريكا وكندا واسبانيا.. والتي أقدم بها برنامجا يغطي شمال أفريقيا والشرق الأوسط وستبدأ بثها علي الأوروبي أول يناير 2010 وأتحدث فيه عن «المتنصرين» وحياتهم وكيف يعيشون.
 

 
 
   Bookmark and Share      
  
 المتنصرة نجلاء الإمام.. تفضح عصابات التنصير والكنيسة

مصر الإسلام - مصر الثلاثاء 5 أبريل 2011 13:48:22 بتوقيت مكة
   ليس بعد الكفر ذنب
لا عذر لك أمام الله تعالى أيتها الكافرة الفاقدة لعقلها وأخرتها ، أيعقل أن تستبدلين الأعلى بالأدنى ، أستبدلين توحيد الله عز وجل بالشرك به وعبادتك للصليب ، والله لأن تدخلي مشفى للأمراض العقلية وتظلي به ما تبقى لك من عمر خيرٌ لك من أن تشركي بالله تعالى طرفة عين وتحيين في تلك النجاسة والكفر والمجون ، ألم تقرأين أو تطرق إلى مسامعك قول الله تعالى : {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ} (30) سورة فصلت . وقوله تعالى : {إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا } (48) سورة النساء . وقوله تعالى : {لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ} (72) سورة المائدة . وقوله تعالى : {وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِؤُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ} (30) سورة التوبة . فيوجد بالقرآن الكريم الكثير من أيات الله عز وجل التي تنهى عن مثل ذلك البهتان العظيم والكفر المبين ، و تقولين أن هذا الخنزير الكافر الشاذ سالب زكريا بطرس يقول لك أتؤمنين بالمسيح ثم تخرجين من النور إلى الظلمات وتريدين ذلك لأبنائك أيضاً ، إن المسلمين يؤمنون بكل الرسل والأنبياء والكتب المنزلة من عند الله تعالى ، فهل أولئك الكفرة الملاعين يؤمنون بذلك كلا والله فالكفر نقيض الإيمان ، ألا لعنة الله عليك وعلى هذا الكافر وكفار الكون منذ أن خلق الله الواحد الأحد الفرد الصمد الجبار القهار هذه الدنيا حتى قيام الساعة ، والله لن يكون لك أمام الله تبارك وتعالى عذراً يوم لا ينفع مالاً ولا بنون ، إنا لله وإنا إليه راجعون .
 

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7