الرئيسة كلمة المرصدتحالف شيطاني وخطة انفصالية
 
الأحد 12 ديسمبر 2010

هل نحن واهمون ومتحاملون على الكنيسة في مواقفها؟

هل نحن ضحية نظرة المؤامرة التي تجعلنا نسيئ الظن بالكنيسة الأرثوذكسية وأقباط المهجر وأمريكا وإسرائيل في مواقفهم من مصر المسلمة؟

البعض يزعجه هذا الإطار الذي نضع فيه قضيتنا ويرى أن الصورة ليست بهذه القتامة ولا تلك الخطورة

يمكنني هنا أن أقول الكثير والكثير وأن أسرد بالأسماء والتواريخ والأحداث حقائق كبري لا يجروء  أحد على إنكارها أو التقليل من خطورتها

لكني هنا سأكتفي بحدث واحد أقرت فيه خطة شيطانية لا تزال الأحداث والوقائع تصدقها وتؤكدها كل يوم

هذه الخطة الشيطانية التي أقرت في الثامن والعشرين من يونيو 2000 حين  اجتمع ممثلو اكبر لجان الكونغرس وأخطرها مع وفود من الاثنيات والأقليات في الشرق  الأوسط وكان من بينها الأقباط الذين مثلهم في ذلك الوقت مايكل منير وكان يرافقه د.وليد فارس وهو لبناني ماروني شغل منصب مستشار وزير العدل الأميركي لشئون الإرهاب  وحضر هذا الاجتماع  كل من رئيس اللجنة الفرعية لشئون الاستخبارات في الكونغرس ورئيس لجنة الحقوق الدينية في الكونغرس وممثل عن مجلس الامن القومي هو اليوت ابرامز اليهودي المتطرف صاحب الدور الأبرز في إشعال الحرب الأهلية وإنشاء الميلشيات المسلحة  بلبنان والسيناتور سام براونباك  رئيس لجنة الشرق الأوسط في الكونجرس ومنظمة فريدوم هاوس التي تضم لجنة حقوق الأقليات الدينية وهي التي تتابع بشكل يومي العمل مع المنظمات الطائفية لتنفيذ المخططات وفق الحاجة الأمريكية والإسرائيلية.

  والقيت في الإجتماع  كلمات لكل من ريتشارد لوغار و السناتور جيسي هيلمز رئيس لجنة الشئوون الخارجية في الكونغرس وفرانك وولف -صاحب الدور المميز في انفصال جنوب السودان فيما بعد - وهو أيضا مقرر لجنة المصروفات المركزية التي تتولى الموافقة على المصروفات المخصصة كمساعدات للمنظمات والهيئات التي يتم ادراجها على جدول مدفوعات الحكومة الأمريكية، حضر ايضا وقتها ريشارد ارميي  ممثل الاغلبية بالكونجرس

واتخذ هذا الاجتماع قرارات خطيرة في الشرق الأوسط نفذت كلها تقريبا اليوم ولم يتبقى سوى دويلة الأقباط المزعومة

فالاجتماع قرر طرد الجيش السورى من لبنان واستقلال جنوب السوادن والأكراد في العراق وشن حركة تمرد انفصالية في دارفور وانتشال أقباط مصر من وضعهم المزري- -على وصف أرشيف اجتماعات فريدوم هاوس مع لجان الكونغرس – وتشجعهم على الانفصال عن -المحتل العربي- كما يحلوا للدكتور وليد فارس أن يسميه

وبعد هذا الإجتماع شرعت الكنيسة في إعداد خطة  مقاومة الغالبية المسلمة وتسخين الأوضاع الداخلية  واغتصاب الكثير من المزايا التي تتيح للأقباط تقوية  وتنظيم صفوهم  لتحقيق القدرة المطلوبة على إشعال  حرب أهلية يكون الانفصال فيها مريحا للطرفين لتنشأ دويلة الأقباط ثم تليها دويلة النوبة في جنوب مصر وشمال السوادن لتتحقق أمنية إسرائيل في تقسيم العالم الإسلامي طائفيا وعرقيا وكسر وحدته الدينية والعرقية

وبدأت الكنيسة بالفعل في خطتها التي كان أول أهدافها استقلال الأقباط سياسيا وقضائيا واجتماعيا عن الدولة وانضوائهم جميعا تحت جناح الكنيسة

وقد تحقق هذا بالفعل

ثم زرع الكراهية والتعصب ضد كل ما هو إسلامي في مصر وتصوير المسلمين كغزاة محتلين يجب مقاوتهم وطردهم وهو الخطاب الذي تبنته الكنيسة رسميا عبر تصريحات موثقة لشنوده وبيشوي ومرقص عزيز وعبد المسيح بسيط ومكاري يونان وغيرهم

ثم انتزاع الآف الأفدنة من أراضي الدولة وتحولها لمستعمرات خاصة يتم فيها تكوين قاعدة اقتصادية وغذائية وتدريبية خاصة بعيد عن عيون الجميع  وكما استخدمت هذه المستعمرات لايواء المجرمين المدانين قضائيا في مصر كما حدث مع فريق مسرحية الإسكندرية حين طلبتهم النيابة للتحقيق فتم ترحيلهم لمستعمرة وادي النطرون ، وكما حدث مع القِس/ أغسطينوس موريس"كاهن كنيسة الملاك بحى مُصطفى كامل بالإسكندرية الذي اتهم في قضية اتجار بأطفال سفاح وقامت الكنيسة بإخفائه في دير مارمينا بمطروح

كما يتم تنظيم الأقباط وإعادة تمركزهم جغرافيا ليشكلوا غالية عددية في بعض الأماكن التي ستكون النواة لتلك الخطة الشيطانية

كما أصبح القساوسة يتمتعون بحصانة سياسية وقضائية أباحت لهم انتهاك القوانين وتحدي الدولة والبلطجة على شعب مصر بأسره

وصار المال الطائفي يسيطر على الكثير من الأبواق الإعلامية التي تروج لمشروعه الانفصال المتطرف بكل الطرق الملتوية التي يتقنها ثعابين الإعلام

ولو أردنا حصر مظاهر هذه الخطة الشيطانية لما وسعنا المقام

لكننا نتسأل عن ما تحمله هذه الحقائق من مؤشرات وما مدي خطورتها على مستقبل مصر المسلمة ؟

كما أتسال وبمرارة تغص في حلقي : من يقاوم هذه الخطة الشيطانية ويسعي للحفاظ على وطنه والدفاع عن دينه ما مصيره وما جزائه ؟

يا رب إن السيل قد بلغ الزبى       والأمر في كاف لديك ونون

 
 
   Bookmark and Share      
  
 تحالف شيطاني على مصر المسلمة

cap - eg الأربعاء 15 ديسمبر 2010 3:21:6 بتوقيت مكة
   كل التعليقــــــــــات لا تتكلم عن الواقـــــع
صراحة مع كل تعليقاتكم الجيدة , ولكنها لاتخرج عن نطاق العاطفه ولا تبلغ مبلغ الواقعيــــــة علي أرض الحقيقـــــة .

فالعالم الاسلامــــــي علي أرض الواقع مستهــدف , ولا يخفي علي أحـــــد ما يحاك في الظلام من شياطيـــن الليل , وما ينتهجــــوه من تدمير العالم الاسلامي بدون دخولهم في حروب وقتال , والتحكم عن بعد في مصائر العالم الاسلامي , ومن وسائلهم في ذلك
" إمالة القلوب والعقول التافهه وتحريك الانفـــس الضعيفـــة القابلــة لخيانة وطنهـــــــا"
نعم فالحقيقــــة أن الغرب لا يريــد خوض حروب قتالية ومواجهات الفرد للفرد
" لان أكثر مايجبنونــة علي الرغم من ترسانات الاسلحة التي يملكوها > هـــو المــوت"
بل أصبحـــوا يواجهون الشعوب الاسلاميـــة يأفراد تلك الشعوب علي المستوي الداخلي ويهيأونها للمواجهة القتالية بين أفراد الشعب الواحد .
وبطبيعة الحال فإنهم يلجأون دائما للانفس الضعيفة في تلك الشعوب , وبمعني أدق يلجأون للطائفيــــة الدينية فيحركون الطوائف الأقلية(النصرانيـــة) في المنطقـــة وأصحاب الانفس الضعيفة منهــم . لتأجيج الطائفيــة في قلويهم . وكما يحدث في السودان , وخططوا لتركــز النصرانية في الجنوب ودعموهم بالسلاح وطالبوا بانفصالهم , وهكذا دمروا وطن بدون أن تتحرك جيوشهم ولا يقتل فرد غربي . بل أصبح الامــــر أفضل لديهم من تحريك جيوشهم . فسيكون في مواجهة جيوشهم شعب بالكامل بجميع طوائفة , ولكن بإثارة النعرات الطائفيـــــــة سيدمر الشعب ويتفتت والنتيجة أفضل من الاحتلال بجيوشهم ...
---
وما نراه في مصرنــــا الحبيبة يؤيد تلك النظريـــــــــة > عن طريق إمالة العقل المحرك للنصرانية داخل مصر الخنزير القذر شنـــــــودة فهو رأس الافعي الاكبر , وما ذرعة من كلاب في المهجر من صنع يده .
وكــــــــــل ذلك لم يكن ليحدث ولا يتجرأ هذا الخنزيـــــــر القذر علي محاولة تدمير النسيج المصري . لــــولا التراخـــــي الحاصل من قائـــــــــد البلاد .
فكل ماجري وما يجري وما سيجـــــــري علي أرض مصــــر لايلام ولا يسأل عنها إلا هــو .بصفتــه المسئول عن جمهورية مصر العربية وكل مواطنيها .
فما يحدث الان هو /
شيطان تمت ذراعتها علي أرض مصر (بتدعيم غربي) وهو رأس الافعـــــــي الكوبـــرا شنودة
نراخــي يصل في أغلب الاحيان لتفضيل المصالح الشخصية ومصالح كرسي الرئاسة علي المصلحة العامة ل80مليون مصري بمختلف طوائفـة .
وهذا التراخي أتاح أرضا خصبة لرأس الافعــي الكوبرا لتنفيذ ما يخططـــة ضد الشعب المصري .
وتراخي عام من كل أفراد الشعب وتخدير يتعمده الاعلام المصري لتغميم أعين الشعب عن الواقع

كلمة للاخوة الغير واقعين /
( قال الله تعالي( إن الله لايغير ما بقوم حتي يغيروا ما بأنفسهم) .
أي أن مصر (حماها الله) مدرجــــة في المخطط الشيطاني الغربي(الامريكي) وكلنا نعلم ذلك .
والله سبحانة وتعالي لن يغير حالنا مادمنا لا نتحرك من أجل الدفاع عن مصــــــر خاصة , والاسلام عامـة .
فمصر تحت الطلب ولن يتوقف هؤلاء الشياطين من تلقاء نفسهـــــم بدون تحرك ووقفة من الشعب المصري نفسة لمواجهــــة هؤلاء الكـــــــلاب .
 
المصرى الحزين  - مصر الثلاثاء 14 ديسمبر 2010 15:7:35 بتوقيت مكة
   اسرع حرب
ان المطالع تاريخ مصر سيعلم ان مصر غير كل الدول
نعم قد نجح مخطط الصليبيين فى السودان وفى لبنان
ولكن هل سينجح فى مصر؟
بالطبع لا
فلو فكر النصارى فى حرب مع المسلمين
فهى فكره انتحارية وعملية اباده جماعية لهم
وستكون اسرع حرب فى التاريخ

اسالوا اعظم خبراء العالم عن حرب الشوارع

وماذا تفعل مع اعظم الجيوش فى العالم؟
لم ولن يستطيع جيش ان يفوز فى حرب الشوارع ابدا؟
فما بالكم يانصارى انكم مهما تكتلتم فانكم وسطنا والمكان كله محاصر ياشنوده
الم يقل ربنا((يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ إِن يَكُن مِّنكُمْ عِشْرُونَ صَابِرُونَ يَغْلِبُواْ مِئَتَيْنِ وَإِن يَكُن مِّنكُم مِّئَةٌ يَغْلِبُواْ أَلْفاً مِّنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَفْقَهُونَ) (الأنفال :65
فما بالكم ان منهم واحد ومنا عشرون
 
MOHAMED - EGYPT الثلاثاء 14 ديسمبر 2010 11:1:27 بتوقيت مكة
   حمدا لله على سلامتك
اسال الله كما فك اسرك ان يفك اسر المسلمين من جميع اعدائهكم وياسرهم له وحده انه ولى ذلك والقادر عليه وان يزيل من قلوبهم الوهن
 
مسلم حزين - مصر المسلمة الإثنين 13 ديسمبر 2010 23:0:1 بتوقيت مكة
   الحل ان يفيق المسلمون ويعودوا الى دينهم بحق
فقرة من كتاب قذائف الحق-منذ 37 سنة- للشيخ الغزالى عليه رحمة الله

تقرير رهيب

كنت في الإسكندرية، في مارس من سنة 1973، وعلمت ـ من غير قصد ـ بخطاب ألقاه البابا شنودة في الكنيسة المرقصية الكبرى، في اجتماع سرى، أعان الله على إظهار ما وقع فيه .
وإلى القراء ما حدث، كما نقل مسجلا إلى الجهات المعنية:
“ بسم الله الرحمن الرحيم ..
“ نقدم لسيادتكم هذا التقرير لأهم ما دار في الاجتماع بعد أداء الصلاة و التراتيل: ..
“ طلب البابا شنودة من عامة الحاضرين الانصراف، ولم يمكث معه سوى رجال الدين وبعض أثريائهم بالإسكندرية، وبدأ كلمته قائلاً: إن كل شئ على ما يرام، ويجري حسب الخطة الموضوعة، لكل جانب من جوانب العمل على حدة، في إطار الهدف الموحد، ثم تحدث في عدد من الموضوعات على النحو التالي: ..
“ أولا: عدد شعب الكنيسة: ..
“ صرح لهم أن مصادرهم في إدارة التعبئة والإحصاء أبلغتهم أن عدد المسيحيين في مصر ما يقارب الثمانية مليون (8 مليون نسمة)، وعلى شعب الكنيسة أن يعلم ذلك جيداً، كما يجب عليه أن ينشر ذلك ويؤكده بين المسلمين، إذ سيكون ذلك سندنا في المطالب التي سنتقدم بها إلى الحكومة التي سنذكرها لكم اليوم ..
“ والتخطيط العام الذي تم الاتفاق عليه بالإجماع، والتي صدرت بشأنه التعليمات الخاصة لتنفيذه، وضع على أساس بلوغ شعب الكنيسة إلى نصف الشعب المصري، بحيث يتساوى عدد شعب الكنيسة مع عدد المسلمين لأول مرة منذ 13 قرنا، أي منذ “ الإستعمار العربي والغزو الإسلامي لبلادنا “ على حد قوله، والمدة المحددة وفقاً للتخطيط الموضوع للوصول إلى هذه النتيجة المطلوبة تتراوح بين 12 ـ 15 سنة من الآن ..
“ ولذلك فإن الكنيسة تحرم تحريماً تاماً تحديد النسل أو تنظيمه، وتعد كل من يفعل ذلك خارجاً عن تعليمات الكنيسة، ومطروداً من رحمة الرب، وقاتلاً لشعب الكنيسة، ومضيعاً لمجده، وذلك باستثناء الحالات التي يقرر فيها الطب و الكنيسة خطر الحمل أو الولادة على حياة المرأة، و قد اتخذت الكنيسة عدة قرارات لتحقيق الخطة القاضية بزيادة عددهم: ..
“ 1 ـ تحريم تحديد النسل أو تنظيمه بين شعب الكنيسة ..
“ 2 ـ تشجيع تحديد النسل وتنظيمه بين المسلمين (خاصة وأن أكثر من 65 % [!] من الأطباء والقائمين على الخدمات الصحية هم من شعب الكنيسة) ..
“ 3 ـ تشجيع الإكثار من شعبنا، ووضع حوافز ومساعدات مادية ومعنوية للأسر الفقيرة من شعبنا ..
“ 4 ـ التنبيه على العاملين بالخدمات الصحية على المستويين الحكومي و غير الحكومي كي يضاعفوا الخدمات الصحية لشعبنا، وبذل العناية والجهد الوافرين، وذلك من شأنه تقليل الوفيات بين شعبنا (على أن نفعل عكس ذلك مع المسلمين) ..
“ 5 ـ تشجيع الزواج المبكر وتخفيض تكاليفه، وذلك بتخفيف رسوم فتح الكنائس ورسوم الإكليل بكنائس الأحياء الشعبية ..
“ 6 ـ تحرم الكنيسة تحريماً تاماً على أصحاب العمارات والمساكن المسيحيين تأجير أي مسكن أو شقة أو محل تجاري للمسلمين، وتعتبر من يفعل ذلك من الآن فصاعداً مطروداً من رحمة الرب ورعاية الكنيسة، كما يجب العمل بشتى الوسائل على إخراج السكان المسلمين من العمارات والبيوت المملوكة لشعب الكنيسة، وإذا نفذنا هذه السياسة بقدر ما يسعنا الجهد فسنشجع و نسهل الزواج بين شبابنا المسيحي، كما سنصعبه و نضيق فرصه بين شباب المسلمين، مما سيكون أثر فعال في الوصول إلى الهدف، و ليس بخافٍ أن الغرض من هذه القرارات هو انخفاض معدل الزيادة بين المسلمين و ارتفاع هذا المعدل بين شعبنا المسيحى ..
“ ثانياً: اقتصاد شعب الكنيسة: ..
“ قال شنودة: إن المال يأتينا بقدر ما نطلب وأكثر مما نطلب، وذلك من مصادر ثلاثة: أمريكا، الحبشة، الفاتيكان، ولكن ينبغي أن يكون الاعتماد الأول في تخطيطنا الاقتصادي على مالنا الخاص الذي نجمعه من الداخل، وعلى التعاون على فعل الخير بين أفراد شعب الكنيسة، كذلك يجب الاهتمام أكثر بشراء الأرض، و تنفيذ نظام القروض و المساعدات لمن يقومون بذلك لمعاونتهم على البناء، وقد ثبت من واقع الإحصاءات الرسمية أن أكثر من 60 % من تجارة مصر الداخلية هي بأيدي المسيحيين، وعلينا أن نعمل على زيادة هذه النسبة ..
“ وتخطيطنا الاقتصادي للمستقبل يستهدف إفقار المسلمين ونزع الثروة من أيديهم ما أمكن، بالقدر الذي يعمل به هذا التخطيط على إثراء شعبنا، كما يلزمنا مداومة تذكير شعبنا والتنبيه عليه تنبيها مشدداً من حين لآخر بأن يقاطع المسلمين اقتصادياً، وأن يمتنع عن التعامل المادي معهم امتناعاً مطلقاً، إلا في الحالات التي يتعذر فيها ذلك، ويعني مقاطعة: المحاميين ـ المحاسبين ـ المدرسين ـ الأطباء ـ الصيادلة ـ العيادات ـ المستشفيات الخاصة ـ المحلات التجارية الكبيرة و الصغيرة ـ الجمعيات الاستهلاكية أيضا (!)، وذلك مادام ممكنا لهم التعامل مع إخوانهم من شعب الكنيسة، كما يجب أن ينبهوا دوماً إلى مقاطعة صنّاع المسلمين وحرفييهم والاستعاضة عنهم بالصناع و الحرفيين النصارى، و لو كلفهم ذلك الانتقال و الجهد و المشقة ..
“ ثم قال البابا شنودة: إن هذا الأمر بالغ الأهمية لتخطيطنا العام في المدى القريب و البعيد ..
“ ثالثاً: تعليم شعب الكنيسة: ..
“ قال البابا شنودة: إنه يجب فيما يتعلق بالتعليم العام للشعب المسيحي الاستمرار في السياسة التعليمية المتبعة حالياً مع مضاعفة الجهد في ذلك، خاصة و أن بعض المساجد شرعت تقوم بمهام تعليمية كالتي نقوم بها في كنائسنا، الأمر الذي سيجعل مضاعفة الجهد المبذول حالياً أمراً حتمياً حتى تستمر النسبة التي يمكن الظفر بها من مقاعد الجامعة وخاصة الكليات العملية . ثم قال: إني إذ أهنئ شعب الكنيسة خاصة المدرسين منهم على هذا الجهد وهذه النتائج، إذ وصلت نسبتنا في بعض الوظائف الهامة والخطيرة كالطب والصيدلة والهندسة وغيرها أكثر من 60% (!) إني إذ أهنئهم أدعو لهم يسوع المسيح الرب المخلص أن يمنحهم بركاته و توفيقه، حتى يواصلوا الجهد لزيادة هذه النسبة في المستقبل القريب ..
“ رابعاً: التبشير: ..
“ قال البابا شنودة:كذلك فإنه يجب مضاعفة الجهود التبشيرية الحالية، إذ أن الخطة التبشيرية التي وضعت بنيت على أساس هدف اتُّفق عليه للمرحلة القادمة، وهو زحزحة أكبر عدد من المسلمين عن دينهم والتمسك به، على ألا يكون من الضروري اعتناقهم المسيحية، فإن الهدف هو زعزعة الدين في نفوسهم، وتشكيك الجموع الغفيرة منهم في كتابهم وصدق محمد، ومن ثم يجب عمل كل الطرق واستغلال كل الإمكانيات الكنسية للتشكيك في القرآن و إثبات بطلانه و تكذيب محمد ..
“ وإذا أفلحنا في تنفيذ هذا المخطط التبشيري في المرحلة المقبلة، فإننا نكون قد نجحنا في إزاحة هذه الفئات من طريقنا، و إن لم تكن هذه الفئات مستقبلاً معنا فلن تكون علينا ..
“ غير أنه ينبغي ان يراعي في تنفيذ هذا المخطط التبشيري أن يتم بطريقة هادئة لبقة وذكية ؛ حتى لا يكون سبباً في إثارة حفيظة المسلمين أو يقظتهم ..
“ وإن الخطأ الذي وقع منا في المحاولات التبشيرية الأخيرة ـ التي نجح مبشرونا فيها في هداية عدد من المسلمين إلى الإيمان و الخلاص على يد الرب يسوع المخلص (!) ـ هو تسرب أنباء هذا النجاح إلى المسلمين، لأن ذلك من شأنه تنبيه المسلمين و إيقاظتهم من غفلتهم، و هذا أمر ثابت في تاريخهم الطويل معنا، و ليس هو بالأمر الهين، ومن شأن هذه اليقظة أن تفسد علينا مخططاتنا المدروسة، وتؤخر ثمارها وتضيع جهودنا، ولذا فقد أصدرت التعليمات الخاصة بهذا الأمر، وسننشرها في كل الكنائس لكي يتصرف جميع شعبنا مع المسلمين بطريقة ودية تمتص غضبهم وتقنعهم بكذب هذه الأنباء، كما سبق التنبيه على رعاة الكنائس والآباء والقساوسة بمشاركة المسلمين احتفالاتهم الدينية، وتهنئهم بأعيادهم، وإظهار المودة والمحبة لهم ..
“ وعلى شعب الكنيسة في المصالح و الوزارات والمؤسسات إظهار هذه الروح لمن يخالطونهم من المسلمين . ثم قال بالحرف الواحد: ..
“ إننا يجب أن ننتهز ما هم فيه من نكسة ومحنة لأن ذلك في صالحنا، ولن نستطيع إحراز أية مكاسب أو أي تقدم نحو هدفنا إذا انتهت المشكلة مع إسرائيل سواء بالسلم أو بالحرب “ ..
 
كريم - مصر الإثنين 13 ديسمبر 2010 18:18:38 بتوقيت مكة
   ( ألا إنه بكل شئ محيط ) .. صدق الله العظيم .
والله العظيم يا استاذ خالد لا تتصور مدى سعادتى الشخصية بخروجك من محنتك وهذه هى ضريبة الدفاع عن الإسلام فنحن فى زمن القابض على دينه كالقابض على الجمر وابتلى من قبلك من هم أفضل مننا جميعاً كالأنبياء عليهم الصلاة والسلام والصحابة العظام وابن حنبل وابن تيمية وسيد قطب وغيرهم الآلاف من المجاهدين والشهداء وحسن أولئك رفيقاَ فحمداً لله على سلامتك .. وان كان هناك تحالف شيطانى على مصر فمصر معتاده على ذلك فهذا قدرها منذ الحروب الصليبية والتتار والإستعمار الحديث ولكن الله عز وجل سيحفظ كنانته مصر أرض الإسلام ولا يحيق المكر السئ إلا بأهله وانا لعاملون ومنتظرون.
 
الله واحد - مصر الإثنين 13 ديسمبر 2010 14:30:30 بتوقيت مكة
   واحشنى
الف حمدا لله على سلامتك يا حبيبى و يا اخى فى لله اسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يجمعنى و اياك فى دار كرامته و سائر المسلمين المخلصين الموحدين وأن يزرقك و أهلك الثبات و الاخلاص
 
نعم نحن واهمون - بارك الله فيك يا أستاذ خالد الإثنين 13 ديسمبر 2010 10:45:51 بتوقيت مكة
   غيرت كلامي بعدما قرأت كلام الأخ إبراهيم من مصر
ولكن نحن واهمون حقا، فنصارى مصر لا يريدون دولة ولا دويلة، والذين يظنون أنهم يريدون دولة يقسمون (بمزاجهم) فيقولون: من المنيا مثلا، إلى آخر صعيد مصر، أو من القاهرة، وهكذا، وهذا هو الوهم بعينه، فأين تذهب بطريركية الإسكندرية، وشنودة المزعوم هو بطريرك الإسكندرية، هذا اسمه على مستوى العالم، فهل يتركها لنا لنحولها لمسجد نؤذن فيه خمس مرات في اليوم؟ ويترك بريطركية القاهرة لمن؟؟ ويترك مستعمرات وادي النطرون لمن؟ وهي في شمال مصر، ولكن الأمل في الله تعالى أن يرد كيدهم في نحورهم، ويجعل تدميرهم في تدبيرهم، وقد يصحو المارد، كما قال أحد إخواننا المعلقين، وجزاك الله خيرا.
 
لؤي لؤي لؤي  - الاردن الإثنين 13 ديسمبر 2010 10:32:11 بتوقيت مكة
   الله اكبر من النظام والكنيسه الشاذه
شكرا على المقال الرائع ايها الاسد الشجاع ---ولا ننسى ايضا ان في مصر رجال اشداء لا يهابون الموت --ولكن الشعب المصري كله تحت ضغط النظام الحاكم وبوليسه وبالتحالف مع الكنيسه الشاذه-لكن الله اكبر من كل شيء
 
مسلم - مصر الإثنين 13 ديسمبر 2010 9:42:56 بتوقيت مكة
   لا تكلف الا نفسك
نعم استاذ خالد إن ما يحدث الآن في مصر مخطط له منذ زمن بل ما يحدث في العالم كله هو ايضا مخطط له تخطيطا دقيقا ماكرا يصل مكره الي :" وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ " فما يحدث في العالم الآن ليس عشوائيا او صدفة , إن البصير المتفحص لاحداث الكون يري العجب العجاب يري حربا لا هوادة فيهاعلي كل ما هو اسلامي (علي شكل او مظهر اسلامي علي سلوكيات واخلاق اسلامية علي اصول اسلامية علي بقية من فطرة لدي بعض المقتصدين الواقفين عند حدود الله بل حتي علي اسم الاسلام نفسه)

نصيحتي لك استاذ خالد وان كنت اري نفسي لست أهلا لنصح من هم مثلك (حفظك الله وأيدك بنصره وامدك بعونه ونوره) نصيحتي لك هي ألا تنتظر نتائج أبدا
لما تفعله علي المدي القريب او حتي علي المدي البعيد, اجعل عملك كله لله وحده ولا تنظر الي الناس ولا تنتظر نصرا او عونا الا من الله وحده
وان تعلم انه كما يوجد خطة شيطانية في مصر والعالم , يوجد أيضا خطة الهية ربانية تحيط بالكون كله بكل مخلوقاته من انس وجان وهي خطة من لدن احكم الحاكمين الي قيام الساعة لا سبيل الي تغييرها او المساس بحرف منها والكل بلا استثناء مسخر لتنيفذها (حتي الكافرين والمنافقين) طوعا او كرها _ ان كان طوعا فقد برأ نفسه وانصفها ونجا بنفسه وان كان كرها فقد أدان نفسه وأهلكها _
فلا تحزن او تيأس أبدا استاذ خالد ولن أذكرك بقول الحكيم المتعال سبحانه:"
انَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَاد"
وقوله "وَكَانَ حَقّاً عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ"
وقوله"َوعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً"
لكن هذا الوعد له ميقات وله ايضا رجال في هذا الميقات , فتذكر دائما قول الله تعالي :"لاَ تُكَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَكَ " ليس عليك نتائج او تغيير , ليس عليك الا ان تبين للناس فقط . نصرك الله وأعزك وجعلك من عباده المخلصين
 
Saif Maslol - مصر الإثنين 13 ديسمبر 2010 9:10:47 بتوقيت مكة
   فليبدأ النصارى في العنف ضدنا و ليروا ماذا سيحدث لهم
إذا ما ابتدأ النصارى الحرب ضد المسلمين في مصر فإن هذه الحرب لن تبقي و لا تذر أي منهم ، ذلك لأن المسلمين لا يستفيقوا من سباتهم العميق إلا إذا ما تم تهديد دينهم و وطنهم. فلينتظر النصارى الدمااااااااار الشامل لهم و لكنائسهم إذا ما فكروا في شن حرب ضدنا. والله على ما أقول شهيد
 
امه الله - الامارات الإثنين 13 ديسمبر 2010 6:14:41 بتوقيت مكة
   ثعابين الاعلام
افضل تعبير يقال عنهم فعلا ثعابين وشياطين الانس يدخلون كل بيت ليدمروه ارجورا الانتباه من المسلمين يحاولون تشويه ديننا بكل وسيله فمثلا قرات فى الانجيل ولا تكونوا كالمرائين الذين يصلون فى المجامع وزوايا الشوارع فاطلقوا لفظ زاويا على المساجد الصغيره تحت المنازل وطبعا استخدم اللفظ فى عده مسلسلات واحنا وراهم وطبعا الافلام الى بتشوه فى الدين والمتدينين بدون خجل والكثير من النصارى وجدت مشاعرهم هى مشاعر الشيطان تماما فما يؤلمهم هو ما يؤلمه صلاه الجمعه ورمضان وقراه القرءان ارجوا من اخوتى المسلمين الرجوع للدين القيم والا ينساقوا وراء ثمهم الذى دخل حتى بيوتنا وكل يبدا من نفسه ويربى ابنائه على القيم وتعالم ديننا الحنيف عسى ان نفوق ممن السبات العميق
 
واااااااااااااااااسلاماه - مصر الإثنين 13 ديسمبر 2010 0:21:26 بتوقيت مكة
   حمدالله على السلامه
ابنى كم حزنت كثيرا طوال الفتره الماضيه على غيابك وكنت بدعيلك لن ربنا يفك كربك ويثبتك اقسم بالله ان النت ده ولا ليه اى قيمه من غير الموقع بتاعك فعلا وربى شهيد على ما اقول انت لاتعرفنى ولا انا كمان كل يوم افتح الاقى نفس الصفحه مش بتتغير لما حفظت شكل الصفحه كنت بحزن وادعيلك واتمنى ان ترجع سالم غانم وكنت بدور على اى خبر يطمنى عليك وزاد قلبى قلق عليك لما علمت انك مريض قلت يارب فرج عن عبدك ونجيه واسأل الله العظيم ان يشفيك ويكتر من امثالك وتفضل منور موقعك وتتحفنا باخبارك رغما عن انف الظلمه وحسبى الله ونعم الوكيل فيهم ربنا يورينا فيهم يوم ويكون قريب ان شاء الله
 
lمحمود محمد - مصر الأحد 12 ديسمبر 2010 23:31:47 بتوقيت مكة
   ولا يحيق المكر السى الا باهله
ان كل مايفعله النصارى ويخططون له بالليل والنهار من سعى لاشعال فتنه طائفيه فى مصر فانه لن يكتوى بنار هذه الفتنه الا هم لان المسلمين حتى وان كانو ضعفاء فى بلدهم الا انهم لن يقبلو بمن ينال من دينهم ويعتدى على اعراضهم وخير دليل على هذا ماحصل فى صعيد مصر من قيام بعض الناس من اطلاق النار على رواد احدى الكنائس انتقاما من ممن اعتدى على احدى بناتهم من هولاء النصارى وان كنا لا نقبل بهذا الفعل الا انه لابد ان نتسائل من السبب فى حدوث هذا انه همواذا حدثت هذه الفتنه التى يسعون لها فانه حينئذ لن تنفعهم امريكا ولا اسراثيل وسيكون جزائهم مثل جزاء بنى قريظه عندما خانو النبى صلى الله عليه وسلم
 
منى - مصر المحروسة الأحد 12 ديسمبر 2010 22:16:31 بتوقيت مكة
   حفظ الله مصر الحبيبة
‏ لا نخاف على مصر المحروسة لاننا نطمئن ان مكرهم لن يفلح فقد قال رب العزة والجلال (( ( وَلاَ يَحِيقُ المَكْرُ السَّيِّئُ إِلاَّ بِأَهْلِهِ ))
ويقول جلا وعلا (( وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ‏ ))
اللهم احفظ مصر الغالية الحبيبة من كل سوء
 
مسلم - مصر الأحد 12 ديسمبر 2010 22:2:26 بتوقيت مكة
   ليميز الله الخبيث من الطيب
لله الامر من قبل ومن بعد
"ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين"
"سنستدرجهم من حيث لا يعلمون"
إن الذين كفرو ينفقون اموالهم ليصدو عن سبيل الله فسينفقونها ثم تكون عليهم حسرة ثم يغلبون والذين كفروا الي جهنم يحشرون"
الواقع الآن كي يعلم الله من ينصر دينه ومن باع دينه وأشرب في قلبه الدنيا واتتخذ دينه هزواولعبا.
 
أ.د. أحمد - مصر الأحد 12 ديسمبر 2010 21:58:32 بتوقيت مكة
   الي أخي خالد
هل قل انزعاج البعض ؟ أرجو الاجابه
اصمد أخي
اللهم اهدهم واهدي بهم فامره (بين) الكاف و النون.
 
مسلم حزين ومصدوم جدا - مصر حتفضل اسلامية باذن الله ... الأحد 12 ديسمبر 2010 21:57:13 بتوقيت مكة
   ما هو الحل؟ وفى ايدى من من المسلمين؟؟
الى اولى الامر

ماذا انتم فاعلون؟؟؟؟

هل ستبيعون دينكم واهلكم وابناءكم؟؟

ام هل سيتم احباط هذا المخطط الخبيث قبل ان يكون مصيرنا مثل السودان والعراق ولبنان؟؟؟
 
ابراهيم - مصر الأحد 12 ديسمبر 2010 21:34:14 بتوقيت مكة
   لكنها لم ولن تكتمل
المؤامرة التى وضعت خطوطها العريضة فى واشنطن منذ عشر سنوات لم ولن تكتمل بمشيئة الله ،الجيش السورى كان فى مهمة وانتهت ضمن القوات العربية طبقا لإتفاق الطائف لإنهاءالحرب الاهلية فى لبنان ودولة الأكراد لن تقوم لها قائمة طالما تركيا واقفة على قدميها وانفصال حنوب السودان لن يتم بالسهولة التى يرونها لأنه مجتمع ذو طبيعة قبلية والنزاع على الموارد سوف يفجر حربا قد تكون أعنف من الحرب السابقة ودارفور لن تكون هدية على طبق من فضة لأى مستعمر ، ومصر بإذن الله لن تكون الجائزة الكبرى كما يتوهمون لأنها عصية على الغزاة كما يقول تاريخها ففيها خير جند الأرض كما شهد بذلك خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم والغرب غارق فى إنتكاساته المالية والأخلاقية والتى سوف تتفاقم والظروف الحالية فى مصر ربما تكون قد أعطت النصارى أكثر مما يستحقونه من مزايا لم يكونوا يحلموا بها ولكن دوام الحال من المحال وقد تتغير الظروف وتتبدل الأحوال وتأتى طائفة من المخلصين فى طاعته المؤمنين برسالة الإسلام ممن يقفون فى وجه المؤامرات التى تستهدف هذه الأمة وقد تضعف الأمة أو يأخذها السبات بعض الوقت لكن الضعف لن يدوم والسبات لن يطول ومع تزايد الاختبارات والإبتلاءات يبدأ جهاز المناعة فى الأمة فى العمل لحماية الجسد والروح والقلب ومقاومة الأمراض التى أصابتها
لاتبتئس ياأخ خالد فنوبة صحيان هذه الأمة اقتربت وكلما زادت المحن كلما زادت الحاجة للعودة إلى الجذور والأصول وهى راية لاإله إلا الله ففيها وبها الملجأ والملاذ واستعادة القوة والمجد الذى غرب عنا منذ زمن بعيد وسيرتد مكر أولئك الماكرين إلى نحورهم بمشيئة الله والراية لن تسقط من أيدى المؤمنين
 
ابراهيم - مصر الأحد 12 ديسمبر 2010 21:34:13 بتوقيت مكة
   لكنها لم ولن تكتمل
المؤامرة التى وضعت خطوطها العريضة فى واشنطن منذ عشر سنوات لم ولن تكتمل بمشيئة الله ،الجيش السورى كان فى مهمة وانتهت ضمن القوات العربية طبقا لإتفاق الطائف لإنهاءالحرب الاهلية فى لبنان ودولة الأكراد لن تقوم لها قائمة طالما تركيا واقفة على قدميها وانفصال حنوب السودان لن يتم بالسهولة التى يرونها لأنه مجتمع ذو طبيعة قبلية والنزاع على الموارد سوف يفجر حربا قد تكون أعنف من الحرب السابقة ودارفور لن تكون هدية على طبق من فضة لأى مستعمر ، ومصر بإذن الله لن تكون الجائزة الكبرى كما يتوهمون لأنها عصية على الغزاة كما يقول تاريخها ففيها خير جند الأرض كما شهد بذلك خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم والغرب غارق فى إنتكاساته المالية والأخلاقية والتى سوف تتفاقم والظروف الحالية فى مصر ربما تكون قد أعطت النصارى أكثر مما يستحقونه من مزايا لم يكونوا يحلموا بها ولكن دوام الحال من المحال وقد تتغير الظروف وتتبدل الأحوال وتأتى طائفة من المخلصين فى طاعته المؤمنين برسالة الإسلام ممن يقفون فى وجه المؤامرات التى تستهدف هذه الأمة وقد تضعف الأمة أو يأخذها السبات بعض الوقت لكن الضعف لن يدوم والسبات لن يطول ومع تزايد الاختبارات والإبتلاءات يبدأ جهاز المناعة فى الأمة فى العمل لحماية الجسد والروح والقلب ومقاومة الأمراض التى أصابتها
لاتبتئس ياأخ خالد فنوبة صحيان هذه الأمة اقتربت وكلما زادت المحن كلما زادت الحاجة للعودة إلى الجذور والأصول وهى راية لاإله إلا الله ففيها وبها الملجأ والملاذ واستعادة القوة والمجد الذى غرب عنا منذ زمن بعيد وسيرتد مكر أولئك الماكرين إلى نحورهم بمشيئة الله والراية لن تسقط من أيدى المؤمنين
 
ناصر - مصر الأحد 12 ديسمبر 2010 21:32:46 بتوقيت مكة
   حياك الله استاذ خالد
حياك الله استاذ خالد وحفظك ذخرا للاسلام والمسلمين وشوكة فى حلق اعداء الاسلام واعداء المسلمين
 

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7