الخميس 27 يناير 2011
نِعْم المرأةُ خديجة  خديجة امرأة

نِعْم المرأةُ خديجة

خديجة امرأة نصرانية هداها الله للإسلام مع زوجها عثمان من قرية روبا كادي في شمال كينيا كان الرجل داعية نصرانياً نشيطاً لا يعرف الكلل , قبل إسلامه يزور القرى داعية لدينه النصراني أما خديجة فقد كانت مُكلَّفة بقرع الطبل في الكنيسة ضمن الفريق الموسيقي المرافق لأغاني وصلوات الكنيسة ..


عندما عرضنا الإسلام على خديجة رفضت قائلةً لزوجها لن تسلم .. حتى ترى منه ثباتاً على الدين الجديد , وبعد إسلامها بدأت الضغوط المالية والنفسية من الكنيسة والقس المقيم في المدينة القريبة الذي لم يفتأ يغريهم ويساومهم ..

وكل ما يطلبه منهم هو أن يرتدوا عن الإسلام حتى لو أصبحوا وثنيين , وذكر لهم أن رواتبهم قد انقطعت من الكنيسة , وأن المسلمين أفقر وأعجز من أن يدفعوا لهم شيئاً يعيشوا منه ..



ثم وعدهم بأن يبني بيتاً لهم أسوة بغيرهم .. وأن يعطي كل عائلة ترتد عن الإسلام مبلغاً ما يعادل ( 975 ) ريالا ًسعودياً لتأسيس مشروع صغير يعيش منه الشخص وأولاده .
ازدادت الإغراءات من الكنيسة وزاد جوع عثمان وأولاده .. أحست خديجة أن زوجها لا يؤدي الصلوات في مسجد القرية بانضباط كما كان يفعل , فعلمت أن إغراءات القس قد نجحت مع زوجها , فما كان منها إلا أن جمعت المسلمين كلهم في القرية وقالت لزوجها أمامهم أنه في حالة ارتد عن الإسلام فستطالب بالطلاق ولن تكون زوجته بعد ذلك .


أمام هذا الموقف الإيماني الصلب من خديجة اضطر الزوج للاعتذار علناً والتوبة مما كان ينوي القيام به , ورجع للمسجد كما كان من قبل وبدأ يصلي الصلوات الخمس بالمسجد , أما البيت الذي وعد به القس فقد قام المسلمون ببنائه واشتركوا جميعاً في بناء بيت من الطين والخشب وقامت خديجة بتبليطه بالطين , وازدادت خديجة مكاناً واحتراماً بين الأهالي , ولا تفوتها حالياً الصلاة بمسجد القرية مع النساء .


طلبت خديجة منا عندما زرناها باباً من الخشب وسريراً لأولادها وفرشاً لهم ورأس مال بسيط تبدأ معه في بيع الأطعمة على قارعة الطريق حتى لا يفكر زوجها أبداً بأن الإسلام دين الفقر كما قال القسيس .

إعجاباً بموقف خديجة دخل الإسلام ثلاثة وثلاثون شخصاً من الوثنيين والنصارى في الإسلام . فلندعو لخديجة بالتوفيق ..


قصص ذكرها د. عبد الرحمن السميط حفظه الله .

 
 
   Bookmark and Share      
  
 نِعْم المرأةُ خديجة

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7