الرئيسة دورات علميةدورات عام 2011المؤسسات الخيرية الدعوية
 
الخميس 10 فبراير 2011
blank

المؤسسات الخيرية الدعوية
(جمعية العون المباشر – لجنة مسلمي أفريقيا)
اضغط هنا لتحميل الكتاب على ملف وورد

د. عبد الرحمن حمود السميط
مدخل
عندما بدأ العمل في بداية الثمانينات ، على شكل مشاريع محدودة جداً ببناء بعض المساجد في ملاوي،لم نكن ندرك ضخامة وخطورة الأوضاع التي تعاني منها المجتمعات المسلمة سواء كانت أغلبية أو أقلية، وبالذات ما يتعلق بهويتهم الدينية والحضارية .. كانت الأهداف محدودة بتقديم بعض المساعدات وبناء بعض المساجد وحفر بعض الآبار.
إلا أننا بدأنا ندرك بسرة، عندما بدأنا نجوب البلدان ونتوغل داخل القارة، أن المخاطر والتحديات هي على درجة كبيرة جداً من التعقيد والشراسة.
وتعلمنا في البدايات الأولى أنه من المستحيل التفكير في دعم وترسيخ الهوية الإسلامية للشعوب والمجتمعات المسلمة في أفريقيا، من دون العمل على تنمية تلك المجتمعات لأن معظمها كان يعيش في أسوأ دركات التخلف الاجتماعي والاقتصادي.. وبالتالي تغير مفهوم الدعوة من دلالات المصطلح التقليدي إلى فهم شمولي للنهوض بالمجتمعات المسلمة الأفريقية نهضة شاملة..
كما تعلمنا منذ البدايات أيضاً، أن الدعوة الإسلامية في إفريقيا ، بالمعنى الاصطلاحي هذه المرة، لا يمكنها أن تكون على نمط واحد ولا بطرق أخرى ولا بطريقة واحدة، بل اكتشفنا أن هناك تنوعاً هائلاً في الأوضاع، جعلنا نفرك بطرق أخرى للبحث عن أنماط أخرى في الدعوة، تستجيب لمتطلبات ذلك التنوع ، رغم أن المقاصد العامة للدعوة، بقيت هي لأنها غير قابلة للتغيير والتبديل، ألا وهي: إعلاء كلمة الله تعالى، ونشر وتطبيق التعاليم، وإنقاذ ما أمكن من الناس من الدخول إلى النار.

1- واقع التجربة: من الدعوة إلى التنمية ومن التنمية إلى الدعوة
لقد انتقل العمل من شرق القارة إلى غربها على المحيط الأطلسي في بضع سنين.. وبقدر ما كنا نكشف أوضاعاً مرعبة يعيشها المسلمون ( على سبيل المثال، لم يكن في جامعة ملاوي طالباً مسلماً واحداً رغم أن نسبتهم كانت حوالي 17% من مجموع السكان .. ) بقدر ما كنا ننغمس في مجالات جديدة في العمل لم نكن مخططين لها في الأصل، لأنه كان هناك إحساس طاغ في نفوسنا بأننا إذا لم ندعم المسلمين في مجالات معينة من التنمية الاجتماعي، فستكون عندئذ كمن يمارس نوعاً من النفاق، لأنه من غير المتصور أن نساهم في تذكير المسلمين بدينهم، ودعوة غير المسلمين إلى هذا الدين، بينما هم تضورون جوعاً، وتموت نسبة مرتفعة جداً من أطفالهم بسبب سوء التغذية، أو سبب نقص الأملاح في أجسامهم، أو بسبب الأمراض المنتشرة التي يمكن مكافحتها بسهول … الخ .
1- ا: مؤشرات مرعبة:
إذا أخذنا " عينة " من البلدان الإفريقية المسلمة، كدول الساحل وتشمل كلا من تشاد، النيجر، بوركينافاسو، السنغال غامبيا وموريتانيا ( وهي بلدان أغلبية ساحقة من السملمين…) فإننا نستخلص الحقائق والمعلومات التالية:
1 –1 –1 : في الصحة:
إن متوسط الأعمار في هذه البلدان هو 43 سنة ( مقابل 74 سنة في البلدان الصناعية)، وفيات الأطفال : من 150 إلى 200 طفل من 1000 يموتون قبل بلوغ سنة ( مقابل 10 من 1000 في البلدان الصناعية).
طبيب واحد لكل 22000 نسمة في مالي، وطبيب واحد لكل 60000 نسمة في بوركينافاسو ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍!!
2 – 1 – 1 : في التعليم:
في نفس تلك المرحلة التي بدأنا فيها العمل ، أي في بداية الثمانينات ، كانت مؤشرات التعليم في نفس تلك البلدان كما يلي: بلغت نسبة الأطفال الذي هم في سن الدراسة ( من 6 إلى 11 سنة) الذي يتابعون دراستهم في موريتانيا 24% في مالي 20% ، في النيجر 20% ، في السنغال 37% في تشاد 20% !.
3 –1 – 1: في الاقتصاد
المؤشرات التالية تغني عن البيان
الجدول في الملف المرفق

وفضلاً عن هذا المؤشرات المرعبة، تضاف الديون الخارجية التي تضاعفت بوتيرة خطيرة ما بين 1970و 1980 حيث بلغ إجمالي هذه الديون المذكورة كما يلي:
ـ 450 مليون دولار سنة 1970.
ـ 1040 مليون دولار سنة 1975.
ـ 3545 مليون دولار سنة 1980.
لقد كان لزاماًَ إذن أمام هذا الوضعية الخطيرة التي يعيشها المسلمون ( وغير المسلمين أيضاً ) أن تقترن الدعوة بالعمل التنموي من البداية ، وسرعان ما تبلورت فكرة المراكز متعددة التخصصات وهي مجموعة من المشاريع ( مدرسة ودار أيتام ومستوصف ومركز لتأهيل النساء ثم أضيف مراكز للكمبيوتر خلال النصف الثاني من التسعينات وكذلك مشاريع تنموية صغيرة مدرة للدخل ) تهدف إلى دعم البرنامج الدعوى العام طويل المدى الذي يستهدف منطقة معينة يتم اختيارها بناء على مقاييس سكانية واقتصادية ودينية معينة يتم تحديدها بناء على الخبرة الميدانية المتراكمة. وهكذا إذا انطلقنا من الدعوة إلى التنمية ، ثم نعود للننطلق من التنمية من التنمية إلى الدعوة في حركة جدلية متكاملة لا يمكن أن ينفك بعضها عن بعض ، لأن حاجات الإنسان متنوعة و ( كاد الفقر أن يكون كفراً).
غير أن الدعوة الإسلامية كما تبلورت منذ السنوات الأولى للعمل، لم تكن جامدة في قوالب واحدة، بل أجبرنا التنوع الهائل في أوضاع المسلمين وغير المسلمين إلى تنويع أساليب الدعوة بما يناسب كل وضع ، كثيراً ما نستخدم الوسائل المتعددة في المنطقة الواحدة.

2- الدعوة أنماط ووسائل
لقد تعلمنا من خلال مكابدة الظروف الصعبة ، وأحياناً الخطرة جداً ، أن أوضاع المسلمين تتباين كثيراً من منطقة إلى أخرى ، وأننا إذا لم نراع هذا التنوع، فسنجد أنفسنا معزولين عن الواقع أو أننا سنبذل جهوداً كبيرة، وإمكانات مادية وبشرية ومالية كبيرة هي الأخرى دنون أن نحصل على نتائج تذكر…
وبشكل عام، ينمكن أن صف أساليب الدعوة من وقاع تجربة عشرين سنة الماضية كما يلي:
1 –2:دعوة الجماعات قبل الأفراد
فبرامج الدعوة توجه إلى الجماعات وقبائل بأكملها وليس للأفراد., طبقاً للمخططاتنا على مدى عشر أو عشرين سنة ضمن برامج فرعية متكاملة وممتدة في المكان والمزمان ، حيث تتطور المشاريع والخدمات ( في التعليم والمياه والصحة والطفولة وتأهيل النساء والتدريب المهني والحرفي ولإغاثة ) مع البرامج الدعوية ويلازم أحدها الآخر.
* برنامج شمال موزمبيق:
لقد اكتشفنا أن بلاد الواق واق ليست خيالاً شعبياً بل هي منطقة تقع شمال موزمبيق.
وقد سجل المستكشفون البرتغاليون هذا الاسم على خرائطهم منذ القرن السادس عشر… وبعيداً عن الطرائف ، وعودة إلى الواقع المؤلم للمسلمين في هذا البلد الذي دخله الإسلام منذ قرون عدة كامتداد كبيعي لانتشار الإسلام على امتداد السواحل الشرقية حتى وصل وانتشر في عموم شمال موزمبيق التي تقع في أقصى الجنوب الشرق من القارة ، فإن موزمبيق تصنف حسب معايير الأمم المتحدة واحدة من أفقر بلدان العالم، واشفنا منذ أواسط الثمانينات عندما ذهبنا تتعرف على هذا البلد، أن أفقر المناطق في موزمبيق هي مناطق المسلمين في الشمال!
وعلى هذا الأساس، تم أعداد خطة بعيدة المدى منذ سنة 1987محيث تم بناء وتسيير عدة مراكز في بمبا وناكالا على المحيط الهندي في أقصى الشمال الشرقي، ثم في نامبولا في وسط الشمال ثم في لاشينغا في أقصى الشمال الغربي قريباً من بحيرة ملاوي ..هذا البرنامج شمل بناء العديد من المدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية ومستوصفات ودور أيتام وتم حفر مئات الآبار.
وكل هذا المشاريع تتم إدارتها مباشرة من طرف " العون المباشر ـ لجنة مسلمي إفريقيا " فضلاً عن برامج موسمية للأضاحي والإفطارات سنوياص وبرامج إغاثة مكثفة.
وبالنسبة للبرامج الدعوية فهي تشتمل سنوياً على برامج فرعية لتأهيل الدعاة والأئمة، ومخيمات للشباب ودورات للنساء، فضلاً عن دعم مستمر لخلاوي القرآنية في كشل مكافآت لتشجيع القائمين عليها للاستمرار في خدمة كتاب الله تعالى وتحفيظه لأبناء المسلمين.
وعلى هذا النمط تعمل البرامج الموجهة للمجموعات في كل البلدان الإفريقية التي تعمل فيها اللجنة. ونستطيع أن نذكر من بين هذه البرامج:
* كينيا:
البرنامج الموجه لأسلمة قبائل والرنديلي والبورانا في شمال كينيا وهي قبائل ذا أصول مسلمة وانقرض منها الإسلام إلا من بعض الرموز .
• البرامج الموجه لأسلمة قبائل الغرياما جنوب شرق كينيا.
• البرنامج الموجه للبوكومو والبورانا في وسط شرق كينيا.
• البرنامج الخاص بدعم المسلمين من أصول صومالية وشرق وشمال شرق كينيا.
* مدغشقر:
البرنامج الموجه لأسلمة الأنتيمور في الجنوب الشرقي والسكالافا في الشمال الغربي، وكلها قبائل ذات أصول إسلامية اندثر منها الإسلام إلا من بقايا بعض الرموز وشرع في تنفيذ هذا البرنامج منذ سنة 1994م ولا يزال مستمراً.
* أثيوبيا:
البرنامج الموجه لأسلمة قبائل البورانا جنوبي إثيوبيا، وهم بفطرتها عاداتهم أقرب للسلام منهم للمسيحية التي لم تنجح كثيراً في صفوفهم. وشرع في هذا البرنامج منذ سنة 1997، ولا يزال مستمراً.
* السودان:
البرنامج الموجه لقبائل بهدف المساهمة في تنمية مناطقها، والمساعدة على إحلال الأمن والاستقرار فيها.
البرنامج الموجه لقبائل الدينكا في جنوب كردفان لنفس الأهداف وبدأت هذه البرامج منذ أواسط الثمانينات ولا تزال مستمرة.
* تشاد :
البرنامج الموجه للقبائل الوثنية ( والمسيحية جزئياً) في جنوب تشاد الذي عرف ولا يزال محاولات انفصالية وحركات تمرد وذلك بهدف المساهمة في تنمية الجنوب وإحلال الاستقرار والأمن ، وبدأ هذا البرنامج سنة 1994 ولا يزال مستمراً.
* السنغال :
البرنامج الموجه لقبائل الدبولا في جنوب البلد التي رغم انتشار الإسلام فيها إلا أن البلد عانى من حركة انفصالية مسلحة تعمل منذ 22 سنة ، والهدف من البرنامج يمثل نفس الأهداف في برامج السودان وتشاد.
* غينيا:
البرنامج الموجه للقبائل (الفولانية) في منطقة فوتا جالو في المناطق الشمالية من غينيا ، هي قبائل عريقة في الإسلام ، ولها تاريخ مشهود في الدعوة والجهاد ضد الاستعماريين الفرنسي والبريطاني، أصبحت موضوع تركيز قوي من طرق المشروع التنصيري، وتوجد معلومات مؤكدة عن نجاح المنصرين في تنصير عدد كبير من الشباب المسلم الفولاني من الجنسين. وهذا البرنامج يعمل منذ بداية التسعينات ولا يزال مستمراً.
* غانا، توغو، بنين:
يوجد برنامج واسع في المناطق الشمالية من هذه البلدان الثلاثة حيث يتركز المسلمون ، مقابل تركز المسيحيين ، ومعهم السلطة والثروة (رغم أن عدد المسلمين أكــبر منهم !) بينما تعاني مناطق المسلمين في هذه البلدان الثلاثة من التهميش الاقتصادي والاجتماعي حيث تتركز الخدمات ومراكز الإنتاج الصناعي والزراعي في الجنوب _ وشرع في هذا البرامج منذ بداية التسعينات ولا يزال مستمراً إلى الآن.
كانت هذه مجرد نماذج من البرامج الدعوية الشاملة لبرامج التنمية الموجهة لأقوام وقبائل ومناطق محددة ولأهداف محددة. لقد علمتنا التجارب أن نركز الجهد ونستخدم الإمكانيات المتاحة بعقلانية وأن تشتيت الجنود والأموال دون استراتيجية واضحة لتحقيق أهداف واضحة هو ضرب الإهدار الذي سنحاسب عليه يوم يقوم الأشهاد دون شك.

2 – 2 دعاة المستقبل
لقد ترسخت لدى العون المباشر " قناعة راسخة، منذ سنوات عديدة، وأن مستقبل المسلمين في إفريقيا لن تنبيه " المساعدات " التي تقدمها بعض الدول الغنية ، التي تأخذ بالشمال أضعافاً مضاعفة ما تقدمه باليمين.. وإنما سيبنيه أبناؤها بأنفسهم.
والناظر إلى الأحوال الدينية للمجتمعات المسلمة في إفريقيا سيصاب بقدر متواز من الشعور بالرضا والآسى معا: فالمسلمون الأفارقة معروفون بحبهم العارم للإسلام، ولكنهم في نفس الوقت ورثوا أنواعاً من التدين الذي قد ينفع أصحابه كأفراد، ولكنه لا يؤهلهم لبناء مجتمعاتهم في المستقبل على أسس الإسلام الصحيح، أما أوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية فقد سبقت الإشارة إلى بعض مؤشراتها المؤلمة.
انطلاقاً من هذه الوضعية " العون المباشر " تصورات بعيدة المدى لإعداد " دعاة المستقبل "، ثم أعقبت هذا التصورات تطبيقات عملية لتنفيذ استراتيجية خاصة لهؤلاء الدعاة المستقبليين.
والفكرة في جوهرها بسيطة لكنها في التطبيق تطلبت جهوداً وإمكانيات كبيرة، فهي تقوم على أساس اختيار أيتام وأطفال من القبائل المختلفة، ثم إيوائهم في مراكز " العون المباشر" والدراسة في مدارسها والاستفادة من الخدمات التي تقدمها المراكز ( غذائية وصحية وتربوية إسلامية وغيرها من الخدمات ) على أساس إعداد هؤلاء الأيتام والأطفال من الصغر تعليمياً ودينياً واجتماعياً ، مع إشراكهم في مرحلة معينة في البرامج الدعوية ومشاركتهم الفعلية في القوافل الدعوية والتنقل ( أحياناً على الأرجل ) تدريباً لهم وإعداداً لتحمل أعباء الدعوة، للمساهمة في قيادة مجتمعاتهم مستقبلاً بعون الله ، ثم بإعداد المتميزين منهم لمراحل التعليم المختلفة ،وبفضل من الله ونعمة، يتم تطبيق هذا الاستراتيجية في 32 بلد إفريقياً.

3 –2 : الدعوة بالكتاب المترجم
أدركنا من البدايات الأولى للعمل كذلك أن هناك فراغاً مخيفاً فيما يتعلق بالكتاب الإسلامي، في الساحة الإفريقية، وأدركنا كذلك أن دور الكتاب في الدعوة جوهري لنشر وترسيخ الثقافة الإسلامية.
وكان لزاماً علينا كذلك التركيز على ترجمة الكتب الإسلامية إلى لغات الجماعات والقبائل ، فضلاً عن اللغات الفرنسية والإنجليزية والبرتغالية وهي اللغات الرسمية في كل البلدان الإفريقية تقريباً.
وعرف هذا النشاط من الدعوة مرحليتين رئيستين:
المرحلة الأولى : استغرقت السنوات العشر الأولى ( أي طوال الثمانينات ) كان التركيز فيها على ترجمة ونشر كتب صغيرة الحجم تدور كلها تقريباً حول التعرف بأساسيات الدين في العقيدة وفقه الصلاة والصوم وبعض الموضوعات الأخرى ذات العلاقة .
أما المرحلة الثانية ( عقد التسعينات ): فقد توسعت فيها مجالات الترجمة والنشر لتشمل طائفة متنوعة من الموضوعات المتعلقة بسيرة الرسول – صلى الله عليه وسلم – وسير الصحابة والصحابيات وبقضايا ثقافية وفكرية إسلامية معاصرة منها: الحوار مع المسيحية ، وقضايا المرأة في الإسلام على سبيل المثال.
ولأخذ فكرة عن حجم العمل المبذول في هذا المجال نسوق الإحصائيات التالية، وهي تتعلق بسنة 2001 ويمكن القياس عليها بالنسبة للسنوات العشر الماضية.
الجدول في الملف الرفق

3- كيف تبلورت إستراتيجيات الدعوة ؟
لم يكن بالإمكان التخطيط لأي شئ دون معرفة الواقع الإفريقي في تفاصيله وتلاوينه المختلفة وذلك بالزيارات الميدانية والإطلاع المباشر على أوضاع وأحوال المجتمعات الإفريقية عامة والإسلامية منها خاصة سواء في العوالم الحضرية، أو العوالم القروية مهما كانت نائية وصعبة للوصول إليها .
وبعد سنوات من الإطلاع والاستكشاف ، اتضحت إلى حد كبير الصورة العامة لأوضاع تلك المجتمعات ، وكانت هذه المرحلة هي الخطوة الأولى الضرورية لبلورة استراتيجيات على أساس الاعتبارات الجوهرية التالية:
1-3 النسبة العددية للسكان المسلمين
• هناك بلدان كانت غالبية مسلمة ( 90% من إجمالي السكان فما فوق ) ولها تاريخ إسلامي عريق في الدعوة والجهاد ونشر الثقافة العربية والإسلامية، وهذه لها أوضاعها الخاصة التي أخذت في الاعتبارات وبالتالي كانت الأهداف التي تم التركيز عليها دعم وتقوية عناصر القوة في الحياة الدينية للمسلمين في هذه البلدان ببرامج مناسبة ومتنوعة.
• وهناك بلدان ذات أقليات مسلمة ( تتراوح بشكل عام بين 40% مثلاً و 1% أو أقل) ، وهذه الأقليات المسلمة لها أوضاعها الخاصة، وبالتالي فإن الأهداف الخاصة بها تشترك مع سابقتها وتزيد عليها بنوع من التركيز على برامج خاصة لا سيما الاهتمام بتوفير فرص التعليم الجامعي والعالي في بلدانها أو خارجها.
• ثم هناك المجتمعات الإفريقية التي لا تزال على دياناتها التقليدية ( الأرواحية والوثنية ) أو لمن انتشرت فيها المسيحية ، واستراتيجية الدعوة في هذا الحالة تركز على الدعوة لاعتناق الإسلام ببرامج وأساليب أخرى، تدخل فيها المشاريع ودور الكتب والدعوة الميدانية والإغاثة.. الخ.

2- 3 : اكتشاف " المناطق الهشة "
والمقصود وجود مناطق وبلدان معينة تخضع لتنفيذ استراتيجيات خارجية بالأساس تهدف إلى تفتيت المناطق القوية للمسلمين وإضعافها لصالح المشروع التنصيري أو لصالح النفوذ الأجنبي لهذه القوة الاستعمارية السابقة أو تلك أو لصالحهما معاً.
وعادة ما تستغل التمايزات القبلية والدينية لإيجاد مسوغات لتنفيذ تلك الاستراتيجيات ، ونستطيع أن نضرب مثلاً رئيسياً بما يعرف بـ " خط النار " وهو خط من الفتن الداخلية ذات الخلفيات الخارجية الممتدة من السنغال إلى السودان مروراً بمالي والنيجر وتشاد .
ومن " المناطق الهشة " كذلك، الأوضاع في منطقة القرن الإفريقي بكل تداعياته على البلدان الواقعة في المنطقة ، ولكن بالأساس على حساب المسلمين في هذه المناطق…
هذه الأوضاع التي تعمل على إضعاف شوكة المسلمين فيها، وإن كانت القناعة الحاصلة الآن لدى " العون المباشر " أن التنمية الشاملة والتعاون الإقليمي هما المخرج الوحيد من مخاطر الصراعات الإقليمية وشراك الفتن التي يؤججها خصوم إفريقيا والإسلام، وفي تقديرنا فإن المنظمات الإسلامية غير الحكومية تستطيع أن تقوم بدور جيد في هذا المجال ، إن هي اتجهت للتنسيق والتعاون فيما بينها وهذا أمر نعتقد أنه واجب شرعي.

4- المعوقات
يجب أن نتذكر دائماً، ونحن نتحدث أو نعمل إفريقياً ، أن الأمر يتعلق بـ " قارة " وليس ببلد ولا بمجموعة بلدان … هذا واحدة ، أما الحقيقة ا لثانية ، فهي أن الصعوبات والمشكلات هي على درجة كبيرة من التعقيد والتنوع ، ثقافية واجتماعية وأمنية واقتصادية ودينية وسياسية… وكل ما يتصور من أنواع الصعوبات والمشكلات! وبالتالي لا يحسبن المرء أنه كيفي للعمل الدعوي في إفريقيا أن تنفذ بعض الأنشطة بحماس وفاعلية ، بل لابد من التعامل مع الواقع بكل معطياته على بصيرة.
ونستطيع أن نحدد أهم المعوقات التي تعترض سبيل الدعوة الإسلامية في إفريقيا كما يلي:
1- 4 : أولوية الولاء القبلي على الولاء الديني
حيث لا تزال العصبية القبلية متجذرة وتتجاوز حدود الشعور الطبيعي بالانتماء القومي كشعور فطري .. وقد سبقت الإشارة إلى استغلال بعض القوى لعامل التنوع القبلي لتأجيج الصراعات بين المسلمين ( وبين غير المسلمين كذلك ) ..ولهذا تعلمنا أن نختار الدعاة من نفس القبائل والمناطق التي ينتمون إليها .. وهذه قاعدة كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبدع فيهان والأصل في ذلك قول الله تعالى ( ولكل قوم هاد ).
2 –4: سطوة التخلف الاقتصادي والاجتماعي
لقد سبقت الإشارة إلى مؤشرات التخلف المخيفة التي تعاني منها البلدان الإفريقية بشكل عام والمسلمين منهم بشكل خاص، وهذا العامل بالضبط هو الذي فرض على " العون المباشر " أن تتوسع في مجال تداخلاتها كوضع استثنائي، لأن الأصل في عمل المنظمات غير الحكومية هو التخصص .. فحيثما ترحك الدعاة للعمل ، واجهتهم حالات الفقر والحاجة لأبسط الضروريات .. ودائماً نضطر لتعديل البرمجة الزمنية لبرامج تأهيل المهتدين الجدد مثلاً حتى لا تتعارض مع مواسم الزراعة والحصاد حيث لا يمكنهم البتة التفرغ في أي وقت لتعلم دينهم.. وهذا على سبيل المثال لا غير.
3-4 : أثر التدين الورث
لا تزال الغالبية العظمى من المسلمين الأفارقة يعيشون حياتهم الدينية حسب نفس أنماط التدين القديمة: شيوع الطرقية، والتمسك بالممارسات المخالفة للتدين الصحيح المسنون … وعلى الرغم من أن هذه الطرق الصوفية كان لها دور هام جداً في نشر الإسلام والذود عن حياضة منذ قرون ، إلا أن ثبات غالبية المسلمين على هذا النمط من التدين جعل مهمة تجديد الدين في النفوس أمراً صعباً إلى حد ما .. وعموماً توجد حركة تجديد للدين في المجتمعات الإفريقية المسلمة ، لكن بعضها دخل في صدامات أدت وتؤدي إلى أنواع من الفتن بين المسلمين قد تصل إلى حد الاقتتال ( مثل ما حدث في شمال غانا من بضع سنوات ) بسبب التشدد والبعد عن الحكمة ، بينما نجح البعض الآخر في المضي قدماً في عملية تجديد التدين في النفوس والسلوك والمجتمع بقدر طيب من النجاح.
لهذا تحرص " العون المباشر " على استمالة كل فئات المسلمين والمساهمة فيتوجه الجميع نحو إعادة بناء المجتمعات الإسلامية بطريقة إيجابية بعيداً عن الصدام والتناحر.
5- 4 ضرواة المشروع التنصيري
لعل البعض يذكر مؤتمر كولورادو المنعقد سنة 1978 الذي جمع، ولأول مرة كل الكنائس مبللها المختلفة ، لهدف أساسي واحد هو تنصير أفريقيا في نهاية القرن العشرينن ورُصد لذلك حوالي 40 مليار دولار.
لقد سبق ل " العون المباشر ـ لجنة مسلمي إفريقيا " أن أصدرت عدة نشرت تسلط الضوء على المشروع التنصيري الهائل، من حيث أهدافه ومناهجه ووسائله وإمكانياته ومنظماته .. وبشكل عام، وعلى الرغم من فشل المؤتمر المذكور في تحقيق هدفه الرئيسي، بل هو أبعد من تحقيقه في أي وقت مضى ، إلا أنه نجح في كسب مواقع في قلب المجتمعات الإسلامية للأسف، ومعظم المسلمين الآن هم عن غافلون.
6-4: المشروع الفرنكفوني
نادراً ما يهتم الباحثون بتسليط الضوء على المشروع الفرنكفوني ومخاطرة الجمة التي قد لا تقل تأثيراً عن المشروع التنصيري.. وهذا المشروع ترعاه فرنسا وكندا وسويسرا بصفتها البلدان التي أنتجت الثقافة والفكر الفرنكوفوني .. وترى أدبيات المشروع أن اللغة والثقافة الفرنسيتين يجب أن تسودا البلدان المستعمرة سابقاً. واللغة هي وعاء الفكر والثقافة، والحقيقة أنه لا خير في تعلم اللغات الأجنبية ، وإن أصبح واجباً وشروطاً ضرورياً من شروط النهضة. إلا أن المشروع الفرنكوفوني محل الثقافة العربية والإسلامية التي تسود ثلاثة أرباع القارة الإفريقية، بمحتوى فكري وثقافي وحضاري مناقض، في كثير من أسسه ومبادئه واتجاهاته للدين الإسلامي ولروح الحضارة الإسلامية.
وتكمن الخطورة الفائقة لهذا المشروع في كونه يعمل من خلال النظم التعليمية ( كل البلدان الإفريقية الواقعة جنوب الصحراء الكبرى أسست نظمها حسب الإستراتيجية الخاصة للمشروع الفرنكوفوني ) ويمتد كذلك بتأثيراته إلى كافة المجالات المؤثرة والحساسية بالنسبة لأي بلد أو أيه أمه ،مثل الإعلام والفنون والآداب والقضاء والجيش.. الخ.
تبقى الإشارة إلى أن المشروع الفرنكوفوني يعتبر معنياً مباشرة بوضعية الدين الإسلامي في البلدان الإفريقيةن وكثيراً ما تتبنى رموزه المحلية مواجهات وانتقادات حادة للدين الإسلامي نفسه ، بطرق مباشرة وغير مباشرة ، وتوضع برامج استراتيجية في المجالات المشار إليها أعلاه وهي ذات مضامين مناهضة ومناقضة لقيم الدين الإسلامي في كثير من الأحيان.
7 – 4 نشاطات الملل المنحرفة
وهي ملل ونحل معروفة ولها تاريخ من العمل في إفريقيا وغيرها ، وتتحرك بإمكانات ضخمة ، وللأسف بجحت في إحداث بعض التأثيرات في بعض المناطق بسبب عدم معرفة عامة المسلمين بخلفيات هذه الملل والنحل . وعلى الرغم من ذلك ، إلا أن هناك وعياً متزايداً بمخاطرها على إيمان ووحدة المسلمين حيث بدأنا نرى حالات ( كان للعون المباشر دور مقدر فيها) تطرد مثل هذه الملل من بعض البلدان مثل ما حدث في غامبيا وبيساو وخلال السنتين الماضيتين.

كملة أخيرة
إن مستقبل الدعوى الإسلامية في إفريقيا، لمن يعرف واقع القارة، يقع بين أمل ورجاء وخوف وشجاعة.
فأما الرجاء فيتمثل في نقاط القوة الموجودة: اعتزاز الأفارقة بدينهم وصفاء فطرتهم ورسوخ الثقافة العربية والإسلامية والإقبال المنقطع النظير على تعليم الدين واللغة العربية لدى جميع الشرائح الاجتماعية، وقيام الدعاة والمشايخ الأفارقة بدور بارز ونشط لتثبيت الإسلام في نفوس المسلمين وكسب غير المسلمين للإسلام..
أما الخوف فمصدره الخطورة البالغة لعوامل الفقر والتخلف الاجتماعي والثقافي والاقتصادي بكل ما تحمله هذه العوامل من آثار مدمرة على كرامات الناس وإهدار مستقبل أجيال كاملة من أبناء المسلمين وغيرهم، فضلاً عن مخاطر عمل الخصوم كما تمت الإشارة إليه آنفاً.
ومن هنا بالذات تأتي مسؤولية المنظمات والمؤسسات الإسلامية، ووجوب توجهها للعمل على قلب رجل واحد لتتحمل مسؤولياتها أمام الله، ثم اتجاه إخوانهم في هذا القارة التي حمت الرعيل الأول من المسلمين على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا الحماية التي ستبقى ديناً في رقاب العرب والمسلمين إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.
وقد قدمنا مقترحات في هذا الشأن ضمن الورقة الخاصة بالتنسيق بين المؤسسات الإسلامية والحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات وهو المستعان على ما يصفون .


الدعوة إلى الله

مفاهيم أساسية
الدعوة ـ في عمل لجنة مسلمي إفريقيا ـ هي مناط المشاريع والأنشطة التي تقوم بها في القارة الإفريقية .
ونظراً للانحرافات التي لحقت بالحياة الدينية للعديد من القبائل بسبب انقطاع علاقاتهم بحركة الإسلام لمدة طويلة، أو بسبب المخاطر التي تهدد مجتمعات إسلامية أخرى في معظم أنحاء القارة نتيجة الجهود المتواصلة التي يبذلها أهل الملل والأديان الأخرى، المستهدفة لعقائد المسلمين بالتحويل والتبديل .. أصبح بذل الجهد الواعي للمساهمة في نهضة المسلمين الأفارقة واجباً شرعياً علينا.
وهذا الوضعية التي تتسم بمخاطر جمعة مع احتمالات فقدان مهمة من الخريطة الإسلامية في هذه القارة ـ لا سيما وأن أهل الملل والأديان الأخرى يتحركون بإمكانيات مالية وبشرية وفنية كبيرة جداً ـ تجعل من هم الدعوة إلى الله تعالى لدى اللجنة ، الهم الأكبر…
والدعوة التي يقصد بها تبليغ كلمة الله وهدى نبيه صلى الله عليه وسلم ، لابد لها من ركنين آخرين وهما:
* الداعية        * المدعو
فما هو موقع الداعية في عمل لجنة مسلمي إفريقيا ؟
1- الداعية
يقول الله تعالى : ( قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني ) . ويقول جل ذكره: ( ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون ).
لا بد من إعطاء عناية كبيرة لإعداد الدعاة فقيهاً وسلوكياً وروحياً وفكرياً ، ولابد أن يأخذ هذا الجانب عناية فائقة من طرف مسؤولي المكاتب ومسؤولي الدعوة فيها.

1-1: اختيار الدعاة
إذا أرت عملاً دعوياً فعليك الاهتمام بما يضمن توفير الدعاة الجيدين.
الاختيار قبل الإعداد:
يجب أن تحظى عملية اختيار الدعاة بعناية كبيرة ، ليس على أساس الشهادات والمؤهلات الدراسية أو التزكيات فحسب، بل يجب التفكير في الإجابة على الأسئلة التالية:
كيف نستطيع رصد الدعاة النشطين أصلاً في بلدانهم ومجتمعاتهم قبائلهم ؟
وكيف نحدد فهم مدى توفير شروط الداعية الناجح في هؤلاء الدعاة النشطين قبل تشريح دعاة دائمين للعمل مع اللجنة ؟
كيف نربط معهم علاقات تعاون وعمل مشترك لمدة كافية على أساس التطوع في البرامج الدعوية التي تنظمها مكتب اللجنة وأيضاً كوسيلة اختبار لمدى صلاحية هؤلاء الدعاة النشطين قبل التفكير في ترشيحهم للعمل مع اللجنة ؟
2- 1: التأهيل والتدريب
الأئمة والدعاة والمثقفون والنساء والشباب المتدينون النشطون في مجالات الدعوة، توضع لهم برامج للتأهيل والتدريب.
• التأهيل : ويكون في مجالات العقيدة والفقه والسيرة وشرح القرآن والحديث وفقه الدعودة.
• التدريب: ويكون حول كيفية ممارسة الأنشطة الدعوية حسب أصول فقه الدعوة المتعارف عليها.
والتأهيل والتدريب يأخذان أشكالاً عدة ، ما بين برامجه تربوية منتظمة ودروس ثابتة في المساجد أو دورات أو مخيمات أو قوافل دعوية ..

3-1 : العمل بالبرامج
والمتأمل في سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم، يلاحظ بوضوح كيف كان يربي ويوجه الأفراد والمجموعات بطريقة منتظمة ومنظمة ، ويلاحظ نفس الشيء في الدعوة العامة الموجهة إلى القبائل: حيث كان يخصص لها مجموعات من الصحابة القراء والمتفقهين في الدين والدعوة.
فالعمل الدعوى يجب أن ينتظم ببرامج، والبرامج تســــتهدف جماعات محددة ( مجموعة قبائل قبلية معينة ).
والبرنامج الدعوي الموجه هو جزء من برنامج عام ـ أوسع يشمل مشاريع وخدمات محددة تناسب احتياجات الفئة المستهدفة في مجالات التعليم والصحة والمياه وتأهيل النساء والأيتام … الخ.
ومن المتعارف عليه، أن الدعوة، فردية كانت أو جماعية ، لها طرقه وأساليبها الخاصة والمناسبة لكل نعو ومجال من مجالات الدعوة، وهي معروفة ومشهورة لدى علماء الدعوة والكتب والمراجع فيها شائعة متداولة.
ولما تميز العصر الحاضر بغلبة وسائل الإعلام وتأثير أصحاب القرار أو النفوذ الاجتماعي أو الديني، أصبح لزاماً على العاملين باللجنة إعطاء اهتمام خاص لهذه الوسائل ، ويمكن حصرها في ثلاثة أنواع رئيسية:
أ – وسائل الاتصال الجماهيرية :
بحث لابد من التعرف بمشاريع ونشاطات اللجنة في هذا النوع من الوسائل ( تلفزيون ـ إذاعات وطنية ومحلية ) ، وهي إمكانيات متاحة وتحتاج فقط إلى حسن الاتصال والتدبير، ومن هذا القبيل كسب صداقات وثقة الصحفيين والإعلاميين، عبر ربط الصلات الحسنة وتحسيسهم بأهمية التعاون لفائدة مصلحة البلد..
ب – الكتاب والنشرة:
وهي وسيلة فعالة جداً ويتعين الاستفادة مما تطبعه اللجنة إلى أقصى درجات الاستفادة بحيث تنتهز فرص الزيارات الميدانية الاستطلاعية أو متابعات المشاريع أو برامج الدعوة لتوزيعها ومحاولة رصد تأثيرها من خلال المتابعة.
ج – الاتصال الفردي :
ويهم هذا المجال القيادات التقليدية في المجتمع كالسلاطين وزعماء القبائل والقيادات الدينية ـ مسلمة كانت أو مسيحية ـ بمختلف اتجاهاتها وانتماءاتها والعمل على ربط أطيب الصلات معها دون الدخول في أية حساسية دينية أو قبلية وإعطاء الانطباع الإيجابي عن اللجنة كجهة تريد الخير للبلد وأهله والتعاون مع كل من يريد الخير…
ولابد من التذكر دائماً أن اقرب طريق لكسب الثقة والرضا والتعاون في المجتمعات الإفريقية يكون دائماً من خلال هذه القيادات التقليدية، وتبقى دائماً لكسب العلاقات مع قيادات المسلمين.
وليست هذه القيادات وحدها المعنية ن بل القيادات الرسمية في مواقع الإدارة والسلطة المركزية والإقليمية والمحلية التي لها اعتبارها الكبير، ويجب بذل كل الجهود لكسب ثقة هذه الفئة، بالاتصال المستمر معه وبالعمل الجاد والمصداقية.
5 –1 العادات والمناسبات
لقد دأبت المجتمعات الإفريقية ، مسلمة كانت أو مسيحية، على الاحتفال بعادات ومناسبات دينية أو اجتماعية دأبت عليها منذ وقت طويل، وليس من الحكمة في شيء التصادم مع هذه العادات أو اتخاذ موقف سلبي منها، بل الحكمة تقتضي الاستفادة منها لمد جسور التعارف والتعاون ، أو على الأقل لإعطاء صورة وانطباع إيجابيين عن اللجنة.
فبالمناسبة ، تعتبر مشاركتهم في حفلاتهم الاجتماعية كحفلات الزواج والعقيقة والوفاة من أكثر رموز التقارب واكتساب الاحترام والتقدير من لدن الأفارقة.
وبالنسبة للمسيحيين مع علمنا بعقائدهم إلا ان مجاملتهم والتعامل معهم باحترام وأدب ضرورة لازمة ، يقول الله تعالى: ( لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يجب المقسطين ).
ومن قبل ذلك زيارتهم في مناسباتهم الدينية ، ويجب ألا ننسى ضيوف في بلدانهم، ولا يمكن أن نظهر بمظهر الضيف الثقيل المكروه بقصد تقليل كراهيتهم وعدائهم للإسلام مما قد ينتج عنه في ردة بعض ضعاف الإيمان من المسلمين ، حيث لديهم من الإمكانات الضخمة ما قد يستعملونه في دعوة أهل النفوس الضعيفة إلى الخروج من ربقة الإسلام.

2- إعداد الدعاة
يقول الله تبارك وتعالى : ( فلولا نفر من فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون ).
فإعداد الدعاة لدى لجنة مسلمي إفريقيا يعتبر حجر الزاوية في العمل الدعوي كله.
1 – 2 : الدورات
يجب تنظيم أكبر قدر ممكن من الدورات التأهيلية والتدريبية في مجالات الثقافية الإسلامية الشرعية وفي فقه الدعوة، ويكون التركيز على الفئات التالية:
* أئمة المساجد                               * شيوخ القبائل والقرى
* مدرسو المدارس القرآنية                    * كبار المسؤولين
*الدعاة الشبان النشطون                       * الكوادر والمثقفون
* الطلبة والطالبات                            * النساء
ومن الخطأ الفادح التعويل على دعاة اللجنة فقط، بل يوجد رصيد كبير، من العاملين ذوي الغيرة على الإسلام، وممن لهم الاستعداد للتعاون والعمل في حقل الدعوة.
وتعتبر الدورات وسيلة مثالية للاستفادة من هذه الطاقات المتاحة وذلك بإحدى طريقتين:
أ – إشراك أصحاب الثقافة الإسلامية والنشاط الدعوي في إدارة وتفعيل الدورات التأهيلية والتدريبية.
ب – إشراكهم كمستفيدين من هذه الدورات.
وفي جميع الحالات، يجب اعتبار الطاقات المحلية شريكاً دائماً في العمل الدعوي بكافة أشكاله ،ومن المناسب دائماً أن يتولى المحليون ، سواء منهم العاملون مع اللجنة أو المتعاونون الدور الأكبر في العمل الدعوي ، وبروزهم في الواجهة مهم جداً، لأنهم أقدر على فهم مجتمعاتهم ونفسيات الناس وعقلياتهم، والأصل في هذا قوله الله تعالى:
( وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم ).

2-2: الحكمة البالغة
وبالنظر إلى تعدد وتعقد أوضاع المجتمعات الإفريقية، وسطوة التقاليد المتجذرة وأقواها الانتماء القبلي الذي يتقدم على الانتماء الديني ، سواء في المجتمعات المسلمة أو غير المسلمة.
وبحكم وجود ديانات وملل ونحل ، كل واحد منها يعمل على شاكلته.. لا سيما والنظرة الآن إلى عودة الروح للأمة الإسلامية .. هي نظرة شك وريبة .. وأحياناً نظرة عداء أو استعداء ، وقد تتطور إلى عدوان.
وبحكم أن اللجنة تعمل في بلدان ذات سيادة وهي ضيف وصديق في هذه البلدان..
وحتى المجتمعات الإسلامية الإفريقية، تعج بالكثير من مظاهر الانحراف والتخلف عن قيم الإسلام..لهذا كان على العاملين في اللجنة أن يتعاملوا بدرجة عالية من الحساسية والمسؤولية والفطنة .. بعبارة أخرى، يجب العمل بحكمة:
• فإهمال التواصل وكسب القيادات الرسمية والتقليدية ليس من الحكمة.
• والوقوف السلبي تجاه الديانات المتنافسة مع الإسلام، بأنهم خصوم وأن هناك صراعاً محتدماً معهم ليس مع الحكمة ولا الكياسة في شيء.
• وعدم الاستفادة من الإمكانيات المتاحة لدى المسلمين ولدى غير المسلمين بعيد عن الحكمة المطلوبة.
• ومحاولة الدخول إلى المجتمعات الإفريقية من غير أبوابها، أي من خلال الزعامات والقيادات المحيلة خطأ جسيم ومناف للحكمة.
• والاصطدام بالعادات والتقاليد بشكل مباشر أو محاولة تغييرها بسرعة، هو أسلوب غير حكيم وضرره أكبر بكثير من نفعه.
• والدخول في الجوانب السياسية أو القبلية من أكبر الأخطاء وأفدحها.
يقول الله تعالى : ( ومن يؤت الحكمة فقد أوتى خيراً كثيراً ) ويقول جل وعلا ( أدع إلى الله سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن ).

3- البرامج الدعوية
لقد أرسل الله تعالى رسله للأقوام وليس للأفراد ، قال تعالى : ( إنا أرسلنا نوحاً إلى قومه أن انذر قومك من قبل أن يأتيهم عذاب أليم.. )..
1 -3 القبائل والأقوام
المفترض أن تندرج جميع النشاطات والمشاريع والبرامج ضمن خطة عامة تستهدف قوماً أو قبيلة بعينها، تكون لها أهداف محددة..
وبرامج الدعوة متعددة الأشكال والوسائل.. منها منا هو قصير ومنها الطويل، ولكل منها غايات ومقاصد.
فأما القصيرة فيه البرامج المحدودة في الزمان والمكان ( برنامج دعوي بمناسبة وضع حجر أساس مشروع أو افتتاحية، المشاريع الموسمية والدعوة العامة في المساجد .. الخ ).
أما البرامج طويلة المدى على التربية والممارسة الدعوية.

2 – 3 : تربية الدعاة والشباب
التربية عمل طويل النفس ، وهي ـ في عالم الأسباب ـالمعول عليها لبناء الأساس الذي يتحمل ثقل البناء.
ولابد من التخطيط لبرامج تربوية للدعاة النشطين، وليس فقط تنظيم الدورات الفقهية والروحية لهم، لأن أثر الدورات مكمل، وليس أساسي ، وهو يهم الجانب الفقهي والثقافي الإسلامي.
ولما كانت المجتمعات الإفريقية متعددة الأقوام والقبائل والأعراق واللغات، كان لزاماً الاهتمام بتعدد برامج التربية آخذين في الاعتبار تخصيص الجهد وتوزيع الطاقات حسب درجات الأولوية التي قد يحكمها حجم قبائل ،وقد تحكمها درجة تمكن الإسلام واستعدادات البذل والعمل لصالح الدين لدى هذه المجموعة أو تلك فتكون هذه المجموعات دفاعاً وعوناً على الدعوة وليست عبئاً عليها…
كل هذا يقدر بمعرفة البيئة معرفة صحيحة والتغلغل في ثناياها بالزيارات المسحية والإطلاع على الموروث التاريخي والثقافي والإطلاع على المراجع والبحوث المساعدة على إدراك أفضل للبيئة التي تعمل فيها المكاتب والعاملون..
وأفضل الطرق لذلك هو انتقاء الأفراد من الدعاة والشباب والمثقفين الذي لهم استعدادات الريادة والقيادة في مجالات الدعوة، والعمل معهم بمقتضى التربية والتوجيه السلوكي والروحي وبفقه الدعوة العملي المستمر، بحيث تتوازى التربية والممارسة معاً ، ويكون الانتقاء من القبائل والأقوام للعمل بين بني جلدتهم.. والأصل في ذلك قول الله جل وعلا: ( وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم ).

3- 3: من كل قرية يتيم:
ومن الوسائل الفعالة لتكوين قيادات دعوية في المستقبل ، استغلال مراكز الأيتام باختيار يتيم من كل رقية في المنطقة أو القبيلة المستهدفة ورعايتها بالعليم والتربية في مرحلة أولى تدريبها على الخروج الدعوي المنتظم ( وطريقة التبليغ مناسبة تماماً ) في جميع الاتجاهات الممكنة انطلاقاً من المركز.
يمكن لاحقاً اختيار النابهين من هذه القيادات المختارة ، وتنظيم برامج التأهيل الفقهي والدعوي لهم والتدريب بمستويات أفضل، ويمكن إدماج المتميزين منهم ضمن دورات الدعاة والأئمة والشباب.

4- المعاهد الدينية
وهي من المشاريع الدعوية الهمة جداً وليس الهدف منها هو توفير التعليم الديني استجابة لاحتياجات المجتمعات الإفريقية لمن يفقهها في الدين فقط ، بل أيضاً لتأهيل مجموعات مختارة تأهيلاً خاصاً في مجال فقه الدعوة أيضاً وتدريبهم عليها عملياً أثناء الدراسة.
ومن ثم وجب الاهتمام بمدرسي هذه المعاهد الدينية بعناية فائقة، من حيث مؤهلاتهم وأخلاقهم وأن يكونوا من الدعاة النشطين العمليين ومن أصحاب الخلق.
ولا شك أن البرامج الدعوية التطبيقية في المعاهد الدينية الموزاية للمناهج التعليمية ، تعتبر جزءاً لا يتجزأ من وظيفة هذه المعاهد ، على هذا الأساس يكون التخطيط لإدارتها .

5- دور المؤمنات
إن الكثير من البلايا التي عرفتها المجتمعات الإفريقية المسلمة ، وغير المسلمة يعود إلى الحيف الذي أصاب النساء فيها.
وقد ثبت أن للمسلمات الإفريقيات استعدادات طيبة جداً للالتزام بمقتضيات منهج الإسلام في حياتهن إذا وجدن من يوضح لهن الحلال والحرام وقيم الإسلام بالحكمة والموعظة الحسنة، كما ثبت أن لهن استعدادات كبيرة للعمل بحماس وجدية في مجالات الدعوة والتربية.
وعليه، يكون لدور تأهيل النساء أهداف عدة:
• التربية الدينية المنظمة ثم اختيار المتميزات لتأهيل دعوى خاص.
• التأهيل في حرف مدرة للدخل.
• التوجيه في مجالات تربية الأطفال حسب القيم الإسلامية.
• محو الأمية .
• تعليم أصول النظافة والإسعافات الأولية.

6- الكتاب الإسلامي
ويعتبر من أعظم وسائل الدعوة وأوسعها تأثيراً ، ومعه النشرات ورغم العدد الكبير من الكتب والنشرات التي ترجمت إلى لغات مختلفة وطبعتها اللجنة إلا أن الحاجة تبقى ماسة لتوصيل الثقافة الإسلامية المكتوبة إلى كل مكان في إفريقيا .

1 –6 : الترجمة ضالة اللجنة
على مكاتب اللجنة وضع خطط لترجمة الكتب المتعلقة بأساسيات العقدية والفقه والحديث والسيرة ومعاني القرآن الكريم ومجالات الثقافة الإسلامية المعاصرة، وتحري اللغات المحلية الأوسع انتشاراً وكذلك إلى اللغات الرسمية ( إنجليزية ، فرنسية، برتغالية ).
ويتعين كذلك الاهتمام بالترجمة إلى لغات القبائل والشعوب التي تعد لها البرامج التنموية والدعوية.

2- 6 : البحث عن المترجم الجيد
يجتهد بعض المترجمين إلى إحدى اللغات أو اللهجات الإفريقية بإضافة اجتهاداته وإضافات أخرى إلى النص المترجم.. ولذلك يجب البحث عن المترجمين ذوي الثقافة الإسلامية العربية الجيدة، ومن أهل اللغة أو اللهجة الإفريقية التي يترجم إليها الكتاب، ولابد بعد ذلك من المراجعة من طرف ثان له أهلية علمية وثقافية حرصاً على تقديم ترجمة جيدة بأمانة حتى تصل الدعوة إلى الجمهور صافية من الإشكالات..

3 –6 : كيف نستفيد من الكتب ؟
إن توزيع الكتاب والنشرات ليست عملية عشوائية، بل لابد من العمل على توصليها إلى أكبر قدر ممكن من الأوساط المؤثرة للحصول على أعلى مردودية ممكنة.
منها مثلاً، توزيع الكتب والنشرات على الشخصيات المسؤولة المتعاطفة، وإذا كانوا من غير المسلمين يقدم لهم ما يناسبهم درجة استعدادهم لمعرفة الإسلام بلباقة…
ومنها مثلاً الإشراف غير المباشر على إنشاء مكتبات صغيرة في المؤسسات الحكومية أو الاقتصادية أو المرافق العامة لتدول الكتب ويتولى تنظيمها موظفون من ذوي العلاقات الجيدة مع اللجنة في نفس تلك المؤسسات…
ومنها أيضاً تخصيص كتب ونشرات لوضعها في خدمة الطلبة في المؤسسات الثانوية الجامعات بإشراف المسؤولين عن مكتبات هذه المؤسسات..
والشائع هو استغلال مناسبات الزيارات الميدانية لوضع حجز أساسات المشاريع أو متابعتها أو افتتاحها ، فضلاً عن الرحلات الدعوية..

الدعوة والتعليم
تشكل الدعوة والتعليم بشقية الديني والعصري النخاع الشوكي لعمل الجمعية ونعتبر أن كل المناشط الأخرى تصب في خدمتها ، ونعتقد جازمين أنهما مفتاح التغير نحو الأفضل. فتعليم المسلم العلوم العصرية، وتسليحه بما افترض الله عليه من علوم الدين، بداية التغيير للفرد المسلم في إفريقيا.
من هذا المنطلق يوجد لدى الجمعية 3288 داعية وطبيباً وإمام مسجد وفنياً. إلى جانب إدارتها لـ 840 مدرسة فيها نصف مليون طالب.

الدعوة
اعتمدت جمعية العون المباشر نظام التركيز على مناطق أو قبائل محددة ، بدل توزيع جهدها في جميع أنحاء الدولة، حيث يعين مدير عربي لأسلمة القبيلة المستهدفة مثلاً، لإدارة مركز إسلامي متكامل يضم مسجداً ومدرسة ودار الأيتام ودار النساء وداراً للمهتدين الجدد وسكناً لمدير المركز ومطبخاً وقاعدة للطعام ومستوصفاً ومزرعة تجريبية صغيرة وبئر ماء .
كما أننا بدأنا في السنوات الأخيرة بناء معهد ديني لتخريج أئمة المساجد والدعاة ذوي المستوى المتوسط من أبناء المنطقة بعد دراسة تستغرق حوالي 4 سنوات تراعى فيها أولويات المنطقة، مع المحافظة على تدريس الدين الإسلامي كما جاء في كتاب الله وسنة رسوله والتركيز على أسلوب الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة.
وقد أثبتت هذه الطريقة تأثيرها الكبير في هذه المناطق حيث يقوم المدير العربي ويساعده عدد من الدعاة من أهالي المنطقة بالمتابعة اليومية لبرامج الدعوة الإسلامية . وكمثال فإن برنامج أسلمة قبائل الغبرا في شمال كينيا قد حقق معظم أهدافه ولله الحمد، وأسلم معظم أفراد القبلية وتراجع التنصير بشكل كبير، وتم بناء عشرات المساجد والمدارس والآبار ورعاية الأيتام وتوزيع الكتب الإسلامية وإفطار الصائم والأضاحي وتوزيع الملابس المستعملة وغيرها.
أما مشروع أسلمة قبائل الانتيمور في جنوب شرق مدغشقر، فبعد صعوبات جمة في السنوات الثلاث الأولى ثم تحقيق نجاحات باهرة بفضل من الله وتم بناء 60 مسجداً وكفالة عشرات الطلبة من أبناء القبيلة وبناء عدة مراكز والعمل جار لبناء معهد شرعي لتخريج الكوادر المتوسطة في الدعوة.
وهناك دلائل وإشارات تبين أن معظم أفراد القبيلة ( وعددهم مليون نسمة ) في الطريق إلى دين الله إن شاء الله خلال الفترة المقبلة، خاصة أن ثلث القبيلة تقريباً قد استجاب لنداء الحق ونطق بالشهادتين خلال الثماني سنوات الماضية، ونظن أن الباقين من أبناء قبيلة الانتيمور سوف يلبون نداء الفطرة قبل نهاية البرنامج الذي حددت له مدة عشرين عاماً.
ويعمل في البرنامج حوالي 200شخص منهم 4 من العرب والباقون محليون، كمنا يتم سنوياً بناء عشرات المساجد والمدارس والمراكز المختلفة وإرسال الحجاج توزيع الكتب الإسلامية والمصاحف توزيع المساعدات وكفالة الطلبة وتطين الدعاة في القرى وعقد عشرات الدورات للدعاة والأئمة والإداريين الجدد والنساء والطلبة وشيوخ القرى … الخ.

* ومن البرامج الدعوية التي أثبتت نجاحها في عملنا :
1- دورات المهتدين الجدد.
2- دورات تدريب النساء.
3- إرسال زعماء القبائل إلى الحج.
4- دورات أئمة المساجد والدعاة.
5- ترجمة وتوزيع الكتيب الإسلامي.
6- الزيارات الدورية للضيوف العرب والزعماء التقليديين.

* المصاعب التي تواجه الدعوة في عملنا:
1- طغيان الولاء القبلي على الولاء الديني.
2- الأثر السلبي للتخلف الاقتصادي والاجتماعي والعلمي على حياة المسلمين.
3- أثر الممارسات والمعتقدات التقليدية على حياة المسلمين الدينية.
4- شدة ضراوة المشروع التنصيري بما يملك من إمكانيات هائلة.
5- نشاط الملل المنحرفة العاملة باسم الإسلام.
6- مخاطر المشروع الفرنكوفوني على الهوية الثقافية الإسلامية.
مستقبل الدعوة في إفريقيا لا يمكن الحديث عنه بصورة موحدة والأفضل استشراف مستقبليات وليس مستقبل واحد نظراً لتباين حجم الدعوة الإسلامية وحجم القوى المعادية كما يجب أن نأخذ بعين الاعتبار المعوقات التالية:
1- تفاقم مؤشرات التخلف الاجتماعي والاقتصادي والتعليمي والديني.
2- مؤشرات النمو السكاني وتوسع المدن.
3- مخاطر العولمة الاقتصادية والثقافية.
4- استمرار تهميش قطاع التعليم العربي الإسلامي الأهلي في معظم الدول الإفريقية.
ومن هنا يتوجب تقوية نقاط القوة الإسلامية في إفريقيا وزيادة كفاءة العمل الإسلامي والعمل على تقليل الكلفة البشرية والمالية.
 

 
 
   Bookmark and Share      
  
 المؤسسات الخيرية الدعوية

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7