الرئيسة كلمة المرصد« الثأر» من المسخ 
 
الأحد 20 فبراير 2011
New Page 2

« الثأر» من المسخ 


د. أكرم حجازي

المفاجأة التي أوقعتها الثورة التونسية أدخلت الغرب في سباق مع الزمن لمنع امتدادها خاصة في ليبيا والجزائر اللتان كانتا مشتعلان في البداية. ومع ذلك فقد كان انفجار الثورة في مصر بعد عشرة أيام من انتصارها في تونس صفعة مدوية أفشلت كل خطط الغرب الذي لا يهتم إلا ببقاء الأوضاع على حالها.

هذه المرة عادت الثورة في ليبيا لتشتعل بضراوة أشد مما سبقها حتى الآن. ورغم أن عدد الضحايا وصل، في الأيام الثلاثة الماضية إلى المئات عدا عن الجرحى، إلا أن الليبيين يبدون صلابة وعنادا شديدين، وتصميما على الإطاحة بالرئيس الليبي معمر القذافي الذي يحكم البلاد منذ عام 1969. 

في تونس انفجرت ثورة « الكرامة» المهدورة، وفي مصر كانت ثورة « الغضب» المعتمل في النفوس من القهر والاستعباد والظلم. أما في ليبيا فهي أقرب ما تكون لثورة « الثأر» أو «التأديب» لمن حكم البلاد والعباد بغطرسة وعجرفة واستهتار بعيدا عن أية مساءلة. فلو قارنا الحكم في ليبيا فلن نقع على مثيل له في التاريخ المعاصر. فلا هو حكم عائلة مالكة، ولا قبيلة نافذة، ولا هو حكم دستوري ولو صوري، ولا هو حكم ديكتاتوري، ولا حكم فاشي، ولا حكم شرعي، ولا حكم حزب متسلط، ولا أي شكل من أشكال النظم السياسية.

هكذا هي ليبيا! دولة بلا دستور، وبلا قانون، وبلا شريعة، وبلا ياسق، وبلا أية مرجعية تذكر على الإطلاق، إلا ما يرتئيه القذافي نفسه! الأسوأ من هذا وذاك أنه يحكم البلاد بطريقة التملك الفردي لكل ملموس أو محسوس في ليبيا. بل أنه يحكم الماضي والحاضر والمستقبل والوجود وفق رؤاه. وحتى الكعبة لا يرى القذافي أنها بيت المسلمين وحدهم.

فالقذافي هو صاحب الكتاب الأخضر، أو ما يسميه بالنظرية العالمية الثالثة، وهو الدين الوحيد الذي يؤمن به، والدين الذي أراد للشعب الليبي والشعوب العربية وشعوب العالم أن تعتنقه، وهو صاحب كل أطروحة شاذة، وصاحب الهوس في النياشين والألقاب، وصاحب الشخصية المتقلبة شكلا ومضمونا، والباحث عن الملك والتملك ولو في أصقاع قبائل أفريقيا الوثنية وغير الوثنية وحتى المهلبية!! شخصية صارت بايولوجيا أقرب، في مظهرها، إلى مسوخ هوليود.

القذافي قال ما لم يسبق أن قالته أو فعلته أو آمنت به حتى النظريات الإلحادية. فقد كان الغرب يحارب النظرية الماركسية باعتبارها تخالف بمحتواها الطبيعة البشرية التي أودعها الله عز وجل في خلقه، لكن القذافي استهدف الطبيعة الإنسانية ذاتها عبر أفعال وأفكار وقيم مبتدعة لا أصل لها في ثقافات البشر ولا في طبيعتهم ولا في صراعاتهم الأزلية ولا في أية عقيدة وضعية أو سماوية، وعبر ثقافة ممسوخة، من نتاجه وصنعه، ألحقت أضرارا بالغة في الشخصية الليبية التي تشهد لها وقائع التاريخ بأنها واحدة من الشخصيات الأشد مراسا وخبرة وعراقة في مقارعة قوى الظلم والطغيان، إلى الدرجة التي قارب فيها الليبيون على الانقراض لكثرة ما قدموا من خسائر في أرواحهم.

القذافي أنشأ، منذ وقت مبكر، جيشا متوحشا من قبيلته وبعض القبائل المتحالفة معه قوامه نحو ثلاثون ألف مقاتل. جيش مستقل عن الجيش الليبي، وخارج عن أية علاقة بالدولة. جيش مجهز بأحدث الأسلحة والمعدات. أما الجيش الرسمي فيعج بالمرتزقة الأفارقة. ولما يكون هذا هو الحال فليس غريبا أن يلجأ القذافي لاستخدام هذا الجيش في ترويع الناس وارتكاب المذابح الجماعية. لكن، حتى وإنْ بقي هذا الاحتمال واردا على شخصية مثل القذافي، إلا أنه يظل احتمالا ضعيفا: إما بالنظر إلى بنية المجتمع الليبي القبلية ومساندة القبائل للثورة وإما لخشية قبيلته والقبائل الحليفة له من التورط في ثارات اجتماعية ستكون تكلفتها الدموية باهظة. وبالتالي فلا خوف على صلابة الثورة الليبية واستمراريتها رغم ما خلفته وستخلفه من ضحايا أبرياء بأيدي هذا الرجل المسخ.

القذافي طغى وتجبر وعتى واستكبر واستحقر كل ما هو دونه. وعلاوة على إنكاره للسنة النبوية وتحريفه لكتاب الله وازدرائه للدين وللتاريخ الإسلامي؛ فلم يحترم وزيرا ولا سياسيا ولا معارضا ولا عالما ولا فقيها ولا شيخا ولا وجيها ولا ضابطا ولا كبيرا ولا صغيرا ولا رجلا ولا امرأة. لذا، وفيما خلا عبيده اللصيقين به، وهم قلة لا تمتلك إلا التعبد به، فما من أحد في ليبيا يكن أدنى محبة أو احترام لهذا القذافي الذي يستحق لقب الفرعون بامتياز عز نظيره. ولأنه قاتل دموي، فلم يكن أحد ليجرؤ على نقده حتى لو فرّ إلى أوروبا أو أية دولة عربية. فلطالما طالت يده الباطشة أرواح المعارضين له، أو كل من يبغضهم من الناس سواء كانوا ليبيين أو أجانب أو عربا. لذا؛ فما من أحد إلا وله عنده ثأر، وما من ليبي إلا وله عنده مظلمة، وما من مسلم أو عربي إلا وله معه حساب .. وأي حساب!!!

من يعرف تاريخ هذا الرجل وشخصيته وأفعاله يعلم علم اليقين أننا لا نبالغ فيما قدمناه من توصيف له. لكن الأهم في هذا التوصيف أنه:

• يفسر لنا جانبا من غضبه المحموم على الشعب التونسي واحتقاره له بعد نجاحه في خلع زميله بن علي وإذلاله له. 

• ويفسر لنا جانبا من المذبحة التي تجري وقائعها الدموية بشكل مريع في المدن الليبية، واقتحام البيوت بدعوى ممارسة الإرهاب، ومطاردة الشبان في الشوارع بسيارات الدفع الرباعي.

• ويفسر لنا أيضا انعدام الثقة به حتى من بعض كبار ضباطه والانحياز السريع والكثيف لقطاعات من الشرطة والجنود إلى الثورة الشعبية.

• ويفسر لنا ما أشارت إليه تقارير عن تقديم البعض من وزرائه لاستقالات جماعية بسبب وحشية القتل الذي يمارسه القذافي ضد السكان عبر إطلاق النار على الرؤوس.

• ويفسر لنا الأنباء التي تتحدث عن حملة إعدامات وتصفيات جارية على قدم وساق ضد مسؤولين وشخصيات وضباط في الدولة. 

• ويفسر لنا استعانة القذافي بالمرتزقة الأفارقة والآسيويين، لا للسيطرة على الأوضاع بل لممارسة القتل ضد الشعب الذي يعتبره خصما له!!! كما يفسر لنا الأنباء التي تتوالى بلا انقطاع عن هبوط طائرات المرتزقة في المطارات الليبية بما فيها الطائرات الإسرائيلية المحملة بمعدات القمع والخبراء.

• ويفسر لنا توالي المناشدات بنجدة الشعب الليبي لوقف المذبحة خاصة من قبل المستشفيات والأطباء الذين يصفون ما يجري في ليبيا بالمجزرة

• ويفسر لنا الإصرار العنيد على التخلص من هذا الطاغية على وقع كثافة صيحات التكبير والاستغاثة والدعاء التي تتعالى بين المتظاهرين بصورة ملفتة للمراقب، وأكثر وضوحا منها في ثورتي تونس ومصر، وكأن الناس يشعرون، بحق، أنهم يقارعون كفرا أكثر منه طغيانا.

لنتابع وقائع الدورة التاريخية وهي في مرحلة نزع القشرة ...
 

 
 
   Bookmark and Share      
  
 « الثأر» من المسخ

شاهين - الجزائر الإثنين 21 فبراير 2011 22:39:54 بتوقيت مكة
   اثبتوا أيها اليبيون
سيسقط عما قريب أن شاء الله
 
الشامي - مصر الأحد 20 فبراير 2011 17:18:14 بتوقيت مكة
   علماء الجامية والإرجاء في المملكة وغيرها الآن في ورطة
فهم لا ينكرون الخروج على القذافي للعداوات الشخصية بينه وبين نظامهم وفي نفس الوقت يخافون من التناقض في تحريم التظاهر وقول كلمة الحق اللهم عليك بالقذافي المرتد المجرم ومن عاونه ويا رب أرنافي الجامية عجائب قدرتك
 
عابر سبيل  - تركيا الأحد 20 فبراير 2011 16:49:39 بتوقيت مكة
   وأسلاماه ... وأسلاماه ..وأسلاماه ..أغيثوا الشعب الليى المسلم
نداء عاجل..... الى كل شرفاء العالم الى احرار مصر الى شرفاء منطقة السلوم ومرسى مطروح و اخواننا الشرفاء من قبائل اولاد على أغيثوا اخواننا الثوار فى ليبيا الحرة بالطعام والدواء وكافة الامدادات فهم قد حرروا شرق ليبيا بالكامل والحدود الان مفتوحة أغيثوا احفاد عمر المختار وأسلاماه ...وأسلاماه ... وأسلاماه لا تبيعوا ليبيا وشعبها للمجرم القذافى فلنزحف جميعا لآنقاذ اهلنا وأخواننا فى ليبيا بكل ما اوتينا من قوة
 
ابوعمر - مصر الاسلامية الأحد 20 فبراير 2011 12:8:40 بتوقيت مكة
   يارب يامنتقم
يارب ياحى ياقيوم السماوات والارض لا اله الا انت الهم عليك بمعمر القذافى واعوانه وجميع الانظمة العربية المستبدة اللهم ارنا فيهم عجائب قدرتك اللهم كما اسقطت الطاغية مبارك فاسقط جميع الحكام المستبدين للبلاد الاسلامية واعوانهم اللهم اليك المشتكى وعليك التوكل ، اللهم قر اعننا بعز الاسلام ونصر الموحدين ، اللهم ثبت اخواننا فى ليبيا واليمن والجزائر وجميع الثائرين ضد حكامهم الطغاة فى جميع الدول الاسلامية وامدهم بمدد من عندك والق الرعب فى قلوب اعدائهم يامنتقم ياجبار
 

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7