الرئيسة حوارات حوار قناة العربية مع خالد المصري .. ذهبوا للكنيسة ليعرفوا هل كانت محتجزة أم لا فانهمرت عليهم النيران من كل جانب
 
الثلاثاء 10 مايو 2011

قدّم عدد من شهود العيان روايتهم عن "موقعة عبير" التي دارت رحاها بين السلفيين والأقباط أمام كنيسة مارمينا في إمبابة بمصر يوم السبت الماضي وأوقعت 12 قتيلاً وأكثر من 200 مصاب من الجانبين.

وفي الروايات التي قدمها الشهود للجنة تقصي الحقائق التي أوفدتها مبادرة بيت "العيلة"، وكذلك ما رواه شاهد آخر لـ"العربية.نت" كانت "عبير" هي المحور المشترك الذي تسبب في أعنف مواجهات طائفية تشهدها الساحة المصرية، استخدمت فيها الذخيرة الحية.

خالد المصري، منسق عام المركز الثقافي للحوار، أوضح في شهادته لـ"العربية.نت" أن عبير سيدة كانت مسيحية ثم اعتنقت الإسلام، حسب ما أخبرنا زوجها ياسين ثابت الذي ألقي القبض عليه الاثنين، واختفت منذ شهر مارس/آذار الماضي واسمها "عبير طلعت" ثم أطلقت على نفسها اسم "أسماء".

وأضاف أن ثابت حرر محضراً في قسم الشرطة عن اختفائها في محافظة أسيوط بصعيد مصر، ويوم السبت الماضي جاء إلى مسجد "الهداية" في إمبابة، الذي من أكبر المساجد في هذه المنطقة، طالباً الاستغاثة ومدعياً أن زوجته اختفت منذ 3 أشهر، وأنه تلقى منها اتصالاً تخبره بأنها محتجزة في أحد المباني الخدمية التابعة لكنيسة مارمينا بإمبابة التي جرت أمامها المعركة بالرصاص الحي وأوقعت 12 قتيلاً من الجانبين وما يزيد على 200 مصاب.

ويضيف المصري: فور علمي بهذه الوقائع ونظراً لاهتمامي بهذا النوع من القضايا توجهت إلى المسجد والتقيت بالزوج، وبعد تأكيده أن زوجته موجودة في ذلك المكان، اصطحبنا شيخ المسجد ومجموعة من أهالي المنطقة وتوجهنا إلى الكنيسة وطلبنا مقابلة أحد الكهنة، فالتقينا بأحد مشرفي الكنيسة الذي سمح لنا بالدخول والبحث عن السيدة أسماء، وطلب منا أولاً أن نختار اثنين فقط، ولكننا طلبنا أن نكون 5 أشخاص فوافق.
ويستطرد المصري: حتى لحظة الدخول كنا متشككين في رواية الزوج عن وجود زوجته بداخل الكنيسة، وفي ذات الوقت أبلغنا الجهات الأمنية بالواقعة، وقبل وصول أي مسؤول أو شرطي إلى المنطقة بدأت مجموعات من الأقباط في التجمع، خاصة أن المكان الذي تقع فيه الكنيسة محاط من جميع الجوانب بمنازل يمتلكها أقباط.

ويشرح كيف تأزم الموقف رغم أنه كان في سبيله للحل قائلاً: "لاحظنا تزايد التجمعات خارج الكنيسة وشاهدنا من فوق منازل الأقباط الأسلحة الآلية تشهر، وكان المنزل الذي أطلقت منه أول رصاصة ملاصقاً للمبنى الخدمي التابع للكنيسة وبأسفله مقهى يمتلكه قبطي ألقي القبض عليه أيضاً، وقبل بدء إطلاق النار شاهدنا جموعاً من الأقباط تقف على أبواب الكنيسة ترفض دخولنا رغم موافقة مشرف الكنيسة على ذلك.

ويتابع: في نفس الوقت تجمّع المئات من المسلمين خلفنا من أهالي إمبابة، ولم يكن بينهم أي سلفي بل هم أناس عاديون، ووسط هذه التجمعات كان من الطبيعي أن تنتشر الشائعات التي تثير حفيظة المسلمين والأقباط على حد سواء، ومع إصرارنا على دخول الكنيسة تم إطلاق النار من فوق المنزل الملاصق للكنيسة فاشتعل الموقف، الأمر الذي دعا الشيخ محمد علي، شيخ السلفيين في إمبابة، لتهدئة الوضع وبادر بإبلاغ مدير أمن الجيزة فحضر بنفسه.

وحاول مدير الأمن بصحبة الشيخ محمد علي الدخول للكنيسة ولكن انهمرت عليهم الزجاجات الفارغة والحجارة حتى أن الشيخ محمد علي أصيب إصابة بالغة في شفتيه ..

 
 
   Bookmark and Share      
  
 حوار قناة العربية مع خالد المصري .. ذهبوا للكنيسة ليعرفوا هل كانت محتجزة...

MMM - CAIRO الإثنين 23 مايو 2011 23:53:9 بتوقيت مكة
   النار مثوى الظالمين
هما غالطنين اللى دخلو مكان نجس زى ده والله ال مستعان
 

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7