الرئيسة كلمة المرصدالنزول إلى لشارع أو العودة إلى المعتقلات
 
الإثنين 16 مايو 2011

ما تمر به مصر الثورة الان اخطر بكثير مما يظنه البعض من أنه حالة استرضاء مؤقتة لبعض متطرفي الأقباط بعد أحداث إمبابة ، فكما يعلم القاصي والداني أن المتهم الرئيسي في الأحداث هو التاجر النصراني عادل لبيب الذي حمل بندقيته الآلية وفتح النار على الشرطة والمسلمين بعد إبرام اتفاق بتفتيش مبني الخدمات الملحق بالكنيسة من قبل لجنة تشكلها الشرطة والمسلمون والنصارى معاً .

التجاوب الأمني المتناغم مع التهيج الإعلامي المسنود على التحرك النصراني المتوج بمباركة رسمية من الكنيسة والذي يستمد فاعليته من سلسة تنازلات سريعة وخطيرة من الحكومة ، كل هذا يؤكد أننا أمام حادث منشية جديد يستغل لضرب الحركة الإسلامية بعد أن أقيم لها "شاخص" جديد تصوب عليه السهام والطلقات اسمه "السلفيين" ليحل محل الإخوان في العقد المنصرم والإرهاب في التسعينات ، فالمقصود هو الحركة الإسلامية ككل وليس تيارا محددا كما يتوهم البعض

نحن الان أمام انقلاب زجاجي – غير مرئي- يقوم به التحالف العلماني المسيحي في وهج أحداث إمبابة التي تحولت  بصورة عجيبة من جريمة الكنيسة إلى جريمة ضد الكنيسة !!

الهدف الأول: لهذا الانقلاب هو تصحيح الوضع النصراني في مصر الثورة ليرجع لمكانته قبل الثورة بل أقوى مما كان قبل الثورة فقد عادت جلسات النصح والإرشاد التي منعتها الدولة قبل 8 سنوات وفتحت الكنائس الغير مرخصة التي أغلقتها الدولة من قبل بسبب سوء موقعها الذي سيؤدي حتما للصدام مع المسلمين  وقامت وزارة الداخلية باعتقال فتاة أسوان كرستين وهيب بعد محاولتها إشهار إسلامها وكادت تسلمها للكنيسة لولا انتباه عوام المسلمين الذين قاموا بمحاصرة قسم الشرطة ليومين فقررت الداخلية تشكيل للجنة للتأكد من إسلامها!! ،

الهدف الثاني : الانقلاب على الاستفتاء بما يضمن خروج الاسلاميين من المشهد السياسي المتسقبلي

وهو ما عبر عنه جورج اسحاق المندس في مليونية القدس في ميدان التحرير حين حاول استغلال الموقف فأعلن على المنصة طلبا باسم المليونية بتأجيل الإنتخابات وهو ما قابله الجمهور بالرفض وطالبوا بانزاله من على المنصة ، ورغم انكشاف هذه الخدعة خرج قائد الثورة المضادة يحيي الجمل واستغل سفر رئيس الوزراء إلى إثيوبيا ليعلن عن تشكيل لجنة برئاسته لكتابة دستور جديد ضارب بالاستفتاء الوحيد النزيه في تاريخ مصر عرض الحائط

وللأسف حتى كتابة هذه السطور لم نسمع كلمة اعتراض أو نفي من الحكومة !!

الهدف الثالث: إعادة القوانين والأجهزة الأمنية المشبوهة التي لاعمل لها سوى قمع الاسلاميين وسلبهم كل حقوقهم كمواطنين يعيشون في بلادهم ولا أريد هنا أن اضرب مثالا بما حدث معي شخصيا واخذ أختي المنتقبة رهينة عند الأمن حتى لا يظن البعض أني أجيش المسلمين لمسألة شخصية وهي ليست شخصية بالمرة ، لكني المتابع للحركة الأمنية الأخيرة بعد أحداث إمبابة يوقن أنها لا تختلف عن أي اعتقالات عشوائية حدثت في صفوف الحركة الإسلامية من قبل حتى إن احد الإخوة اتصل بي يشكو أن الجيش اتصل بوالده وطلب منه أن يذهب لتهدئة الأوضاع في إمبابة ورغم هذا قامت الداخلية باعتقاله  هو وابنه الصغير وهما ألان في السجن الحربي !!

بل لقد اعترف القس فليوبتير جميل احد قيادات اعتصام ماسبيرو أن احد القيادات الأمنية في وزارة الداخلية اتصل به وطلب منه إدراج  مطلب بإعادة جهاز أمن الدولة ضمن مطالب النصاري التي تجتهد الحكومة الان في تلبيتها

التطورات سريعة ومتلاحقة وللأسف اغلب الرموز والدعاة الاسلاميين ليسوا على مستوى الحدث فيها

وهو ما يضعف موقفنا بشدة فلابد من اتفاق قيادات الحركة الاسلامية على موقف موحد ينطلق من  تصور واحد في تقيم هذه الاحداث وهذا في مقابل الخطة المعادية القائمة على ضرب الاسلاميين والتي تعاملنا على اننا جميعا كاسلاميين اصحاب موقف واحد ،وهو ما يضطرنا بالفعل  لنكون كذلك فنوحيد مواقفنا وتصورتنا 

الثورة التي دفع الاسلاميون فيها ثمناً كريماً هي الان في مهب الريح ،ولا قوة يعتصمون -بعد الله عز وجل - سوى أنفسهم التي ستضيع إذا ظلوا صامتين يشاهدون الأحداث في التلفاز وحسب ، وإذا كان اعتصام مئات النصارى أمام ماسبيرو جعل الحكومة تنقلب علي كل مبادئها وتحول وزير الداخلية إلى مأمور قسم ينفذ أوامر القساوسة حين يقدمون له لائحة بأسماء أعداء الكنيسة فيقوم على الفور بمطاردتهم بكل قوته .

 هذا الضعف والخنوع من الحكومة والتجاهل من الجيش يجعلنا الان في أمس الحاجة للنزول للشارع بكل قوتنا لنحمي ثورتنا وبيوتنا وأعراضنا وديننا من عبث التحالف العلماني الصليبي المدعم من الغرب بامتداده الأمريكي والأوربي .

لا يجب علينا السكوت والبساط يسحب ألان بكل عنف من تحت أقدامنا ويضعنا أعدائنا أمام خيارين أحلاهما مر

الأول: أن نظل خانعين منقادين إلى أبواب المعتقلات مرة أخرى كشاة تساق إلى الذبح ولا تفتح فاها ولا يعلو صوتها .

والثاني أن يلجا المتحمسون إلى القوة وهي بلا شك الان مقبرة الدعوة والدعاة وستحيل مستقبل الحركة الإسلامية إلى جنهم حمراء لعشرات السنين

نحن بحاجة إلى ثورة أخرى تعيد الأمور إلى نصابها وتردع المتسلقين وأعداء الإسلام وتظهر للحكومة خطوة ما هي منساقة إليه لإرضاء التحالف العلماني الصليبي ، هذه الحركة الثورية المنضبطة  والتي باتت حقا قانونيا لكل مصري قد تفيد الان في مواجهة الثورة المضادة لكنها لو تأخرت فلن تزيد الطين إلا بلة

  اللهم بلغت اللهم فاشهد

 
 
   Bookmark and Share      
  
 النزول إلى الشارع أو العودة إلى المعتقلات

مسلم - الاسلامية الأحد 5 يونيو 2011 17:57:20 بتوقيت مكة
   راحين لفين
معك تماما بالصورة دى مبارك أرحم
 
احمد السلفي - السعودية الأحد 5 يونيو 2011 17:11:33 بتوقيت مكة
   واااه اسلامااااه
حان وقت النزول لميدان التحرير والاعتصام فيه الى ان يتم تنفيذ مطالبنا ’ اذا لم تنزلو سوف تنجح الثورة المضادة
يا احفاد عمرو ابن العاص
الاسلام يناديكم فلبو النداء وانصرو ديكنم
وااااااااه اسلامااااه
وااااااااسلاماااه
( اقترح ان تختارو شعار الا الاسلام يوم الجمعه)
 
الشهاوى - مصر اللى هتضيع السبت 21 مايو 2011 20:24:12 بتوقيت مكة
   بطلوا كلام بقه (اتخنقت)
انتوزا باين عليكو هتفضلوا تتكلموا كتير ومش هنشوف فعل ( انا اتخنقت والله )
 
حاتم صلاح محسن - مصر الجمعة 20 مايو 2011 6:15:3 بتوقيت مكة
   قوله تعالي إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم
يا اخوتي في المرصد ويا علماء المسلمين في الوقت الحالي الا تغاروا علي الاسلام الا تأخزكوا الحميه علي الاسلام اتقوا الله واعلنوا عن المظاهره نحن ننتظر وقلبنا ينحرق لا اريد ان اقول كلام اشد من هزا في حقكم
 
أبو الخيرات - الحجاز الخميس 19 مايو 2011 23:9:27 بتوقيت مكة
   لا إله إلا الله
مصداق صحة كلامك أن النصارى في اعتصامهم بماسبيرو نجحوا في تحقيق كل مطالبهم وزيادة.. أما نحن فقد ضحكوا علينا ونجح المشايخ في سحب الناس من الاعتصامات بدعوى الحفاظ على أمن البلد.. أي أمن والمسلمات يعتدى عليهن من النصارى المسعورين! إما النزول إلى الشارع أو العودة إلى المعتقلات وحياة الذل أيها المسلمون هذا جهادكم اليوم
 
جمال - مصر الخميس 19 مايو 2011 17:15:31 بتوقيت مكة
   موعدنا يوم الانتخاب
انا اعترض على ما طرحه ، الافضل ان تنحني الجماعات الاسلامية الان للريح ريثما تمر الفترة الانتقالية و موعدنا معهم يوم الانتخاب ، فعند صناديق الانتخاب تتحرك الجماعة كما تحركت من قبل فى اتجاه تأييد النواب الذين نرضى عنهم و التحرك التالي يوم انتخاب الرئاسة ، لعبتهم هى استسارتكم فتتحمسوا و احدكم يرتكب الحماقة فتكون المذبحة و بالتالى لا تصلوا ليوم الانتخاب ، بالعامي طاطي للريح و بعدها ستقف صامتا شامخا و تذكروا موعدنا يوم الانتخاب و لن ندخل فى معارك جانبية ، يوم الانتخاب هى معركتنا الكبرى و لن نحيد عنها لمعارك فرعية
 
حاتم صلاح محسن - مصر الخميس 19 مايو 2011 5:54:5 بتوقيت مكة
   قوله تعالي إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم
اتقوا الله يا علماء المسلمين حان وقت اعلان المظاهره الاسلاميه العظمي اتقوا الله والله سوف توسئلون والله اني احبكم ولاكني الوم عليكم
يجب تطبيق شرع الله وتكون مصر دوله اسلاميه اعلنوا عن المظاهره وحددوا موعدها الله يكرمكوا ويدخلكوا الجنه ارجوكوا ارجوكوا ارجوكوا نحن فداء الاسلام نحن فداء الاسلام ولعنه الله علي الكافرين اليهود الكفار ولعنه الله علي الكافرين النصاري الكفار ولعنه الله علي الكافرين العلمانين الكفار
 
salim - egypt الخميس 19 مايو 2011 0:7:21 بتوقيت مكة
   استعينوا بالله واصبروا إن الارض لله يورثها من يشاء من عبادة
الاخ الحبيب خالد حربى
استعن بالله ولاتجزع الرجاءالصبر ولزوم العلماءوالا نعطى اعدائنا الفرصة ليذبحوننا والله ان القلب يمتلئ حزنا وغيظا من هؤلاء واكاد اسقط من نتن المشهد الحالى من توحش النصارى والعلمانين وتخاذل المسئولين امام جرائم واضحةلكن ماعلينا هو الاعتصام والترابط والا نترك احد يسقط من بيننا وان نحرص على ان نعطى لاعدائنا الفرصة بان يتهموننازورا باننا مثيرى فتنةواسال الله ان يهئ لنا من امرنا رشدا واذكر بان الشيخ ابويحيى معتقل ....................
 
ايهاب حسنين - مصر الأربعاء 18 مايو 2011 18:50:37 بتوقيت مكة
   ثورة و لكن
اخى الفاضل خالد حربى
اشاركك بان ما يحدث الان لا يستحق ان نتاخر لحظة و احدة و ارى ان الكنيسة و النظام السابق مع اجهزة امن الدولة و العلمانيين قد توحدت كلمتهم لازاحة المد الاسلامى من امامهم
و لكن كما قلت لابد من تجميع القوى لابد من الاخوان و السلفييين و الجماعة الاسلامية و انصار السنة و التبليغ و الدعوة كل الحركات الاسلامية ان تتوحد على طريق واحد وان نقف و الا تكون تحركاتنا كما كانت فى 25 يناير خلف مجموعة رفضت رفع اى شعارات اسلامية او مطالب او اظهار صوت الاسلاميين
نعم ثورة و لكن ليست الثورة الثانية التى يدبرها الان العلمانيون مع الاجهزة الامنية و الكنيسة لتشكيل مجلس رئاسى و جمعية تاسيسية لتمحو الاسلام
المشكلة فى العمل الحركات الاسلامية اعدادها بالملايين و لكن لابد من علمائنا ان تاخذ خطوة و ستجد و الله ملايين الشباب المخلص الذى يود ان يقام شرع الله و لو ضحى بماله ووقته بل و الله بدمه
و الله الموفق لما يحب و يرضى
 
زيزو - مصر الأربعاء 18 مايو 2011 11:44:27 بتوقيت مكة
   لازم نخطط زيهم
يا جماعة لازم نخطط زيهم مش معقول نقعد نحلل ونستنكر ونبدى بالاراء زى عادتنا دائما لابد من التخطيط كما يفعلوا يجب ان نلجا الى المكر ولو مرة واحدة ومواجهة مكرهم بمكر مثلة وخير وسيلة للدفاع هى الهجوم فلا بد ان نكون نحن البداية وليس رد الفعل ككل مرة
 
بسام عبدالله - مصر الأربعاء 18 مايو 2011 11:24:14 بتوقيت مكة
   موقف حاسم
لا يجب ان نقف مكتوفي الأيدي أمام ما يحدث ، لقد استطاعت الكنيسة الوثنية ان ترهب المجلس العسكري و الحكومة و جاري تنفيذ كل مطالب هؤلاء الخونة خوفا ً من استعدائهم للعالم علينا. لكن ليعلم المجلس العسكري الموقر أن المسلمين لن يسكتوا طويلا على اعتقال مشايخنا من أجل عيون الكلب فلوباتير أو غيره. ارى ان يكون هناك توازن من المجلس العسكري في التعامل مع هذا الأمر و إلا فالأمور قد تخرج من تحت سيطرته. اللهم وفق المجلس العسكري لما تحب و ترضى
 
اسلام زايد - السعودية الأربعاء 18 مايو 2011 9:8:40 بتوقيت مكة
   التفاؤل جزء من الادارة
المستشار السياسى لرئيس الوزراء http://almesryoon.com/news.aspx?id=60271
 
صلاح الدين احمد السعيد - مصر الثلاثاء 17 مايو 2011 23:58:12 بتوقيت مكة
   نداء من 2007 يتحقق الان
زمن الاستعمار عاد :
لقد عاد زمن الاستعمار ومعه عادت الكوارث التى تتبعه الولايات المتحدة تحت قيادة المحافظين الجدد ودعم المسيحية الصهيونية رفعت راية الحرب الصليبية وغزت أفغانستان المسلمة والعراق العربية المسلمة وتواجدت بكل قوتها وثقلها فى العالم الاسلامى تهدد كل دوله بالويل اذا لم ينصاع لأوامرها ونواهيها
أعلنت الحرب صراحة على الاسلام من دول الغرب النصرانية وتحالفت مع التيارات العلمانية والإلحادية المستشرية فى العالم الاسلامى وأخذوا يطالبون بإسلام جديد على هواهم وصنيعة أيديهم
عاد زمن الاستعمار الذى منذ عشرات السنين أدى باندونيسيا أكبر دولة مسلمة من حيث عدد السكان الى الضياع دولة نسبة المسلمين فيها98% بمساعدة الاستعمار تحكم فيهم النصارى والوثنين الذين لا يزيدوا عن 2%فقط ووصل الامر الى أسواء صوره الثروات والمراكز القيادية فى الجيش والشرطة أصبحت فى يد النصارى وتكونت فرق فى الجيش الأندونيسى قاصرة على النصارى فقط ارتكبت مجازر بشعة ضد الاغلبية المسلمة ورغم أن المسلمين أغلبية الا انها ليست كاسحة بل غثاء سيل دمرتهم العلمانية وضياع الهوية الاسلامية فصار الكثير منهم يجهل أبسط قواعد الاسلام ولا يثور لدماء أخوته المسلمين التى تسيل أنهار على يد النصارى ولا حركات التنصير التى لا تكل وتعمل ليل نهار لتنصير الشعب الأندونيسى .
نيجيريا دولة اسلامية أفريقية عام 2005 هاجمت المليشيات النصرانية الأغلبية المسلمة فى مناطق الجنوب وقتلت فى يومين 600 مسلم وندما هب المسلمين للدفاع عن أنفسهم وبدء النصارى يتساقطون قتلى هبت القوات الحكومية تحميهم وتصد عنهم المسلمين وتحصن النصارى بقواعد الجيش ومراكز الشرطة وأخذت القيادات النصرانية تتباكى على قتلى النصارى وتحذر من الابادة التى يتعرضون لها...!!!!
السودان القطر المسلم العربى بعد حرب عشرون عاما مع النصارى والوثنين أجبرت حكومتها
على قبول نائب رئيس نصرانى والابتعاد عن تطبيق الشريعة الاسلامية وعلمنة الدولة.
كل هذا لا يغيب عن نصارى مصر ينتظرون حدوث ذلك ويمهدون له ويعملون ليل نهار بلا كلل لتحقيقه .... ربما سيطروا مثل نصارى أندونيسيا ربما اقتسموا الحكم مثل نصارى لبنان ربما صاروا فئة لاتمس مباح لها كل شيء و لايفعل بها شيء لايغيب عنهم أخوانهم نصارى السودان الذين أغرقوا وطنهم فى حرب أهلية طاحنة لكي يحصلوا على مكانة سياسية لا يستحقونها يرون الأكراد فى العراق يقبضون ثمن تعاونهم مع الاحتلال الأمريكي فيتولون أعلى المراكز السياسة لسنا بعيدين عن الاحتلال أو اسقاط النظام أو فرض شروط مجحفة على النظام القائم لسنا بعيدين عن الصراعات الطائفية المدبرة من قبلهم بالتعاون مع القوى الخارجية ليحصلوا على مكاسب يجب أن نفيق ونستعد ونعرف عدونا ونقدر حق قدر فلا نعطه أكثر من حجمه ولا نستهين به.

نسبة من الوطن:
اكل يعلم أن التعين فى الوظائف العليا المفروض أن يكون وفقا للكفائة وطبيعى فى دولة نسبة 90% منها مسلمين ان النسبة المتميزة منهم تكون طاغية هذا أمر تفرضة التركيبة العددية فأمام كل مميز نصرانى يوجد عشرات المسلمين الذين يفوقونه غير الذين يماثلونه ليست هذه نعره عنصرية بل واقع خاضع لمقايس النسبة للعدد ورغم هذا يبرع النصارى ويعينون فى مواقع قيادية بما يتلائم مع عددهم بل واكثر بسياسة مجحفة لحق المسلمين فى شغل الوزارات والمناصب القيادية ولكنهم يطالبون بما هو أكثر بنسبة ثابته فى الوزارات ومقاعد مجلس الشعب والمحافظين وقيادات الجيش والشرطة طلب يتعارض مع أبسط قواعد المجتمع الديموقراطى الذى ينادون به والسؤال هل يطلبون نسبة من المناصب أم نسبة من الوطن نفسه
تلك النسبة التى يطالبون بها تعكس سؤ نية ... نية ألا يكونوا نسبة من الأجهزة الادارية بل حكومة كاملة متكاملة الجوانب حكومة جاهزة للسيطرة على الدولة اسوة بحكومة العراق بعد الاحتلال التى خرجت فجائة وجمعت العراقيين المقيمين فى أمريكا وأوربا من المأجورين والعملاء وانضم لهم الخونة من الداخل وبسرعة تكون جيش وجهاز شرطة وظيفته ذبح الشعب العراقى والتنكيل به والانتقام من السنة العراقيين.
مالفرق بيننا وبين العراق ماذا لو أطعناهم فى طلبهم هذا وسيطروا على جزء من مقدرات الدولة السياسية كما يسيطرون الأن على جزء من مقدرات الدولة المالية ماذا لو جمعت لهم نسبة من الوزارات ونسبة 20% من مجلس الشعب و8% من قيادات الجيش ةالشرطة ونسبة من المحافظين مع تتملكهم لنسبة 35% من ثروة مصر ماذا يحدث لوحدث لنا ما حدث فى العراق؟ وتعرضنا لغزو أو مؤامرة لإسقاط النظام والإتيان بنظام صنيعة أمريكية ألن يكونوا فى أول صفوف المتآمرين يقسمون الوطن لاتحاد كونفدرالى أو يسيطرون عليه سيطرة تامة بالتحالف مع القوى العلمانية التى تثبت كل يوم أنها مجرد مطية للنصارى فى مصر كيف سيكون وضع الاسلام والمسلمين فى مصر؟

سطور:
_ الوزراء يعينون حسب الكفائة ومستحيل أن يتفوق واحد من نسبة ال10% ويخلوا ال90% ممن يتفوق عليه ويستحق المكان
_ مجلس الشعب اعضائه ممثلين عن دوائرهم يصل العضو بناء على التفاف أناء دائرته حوله واختيارهم له كون النصرانى يفشل فى جذب الجماهير واقناعهم به ليس مبررا لرفع نسبة تعينهم فى المجلس من لم يختاره الشعب لايقبل بأى حال من الأحوال ان تفرضه الحكومة.
_المحافظين: فى الدول الغربية يختار المحافظ بناء على انتخابات حره والمفروض أن يكون من أبناء المحافظة وينطبق عليه ما ينطبق على عضو مجلس الشعب لا يفرض فرضا على أبناء المحافظة كما يحدث فى مصر طبيعى أن يكون ممثلا للأغلبية ومصر لا يوجد للنصارى توزيع طاغى فى اى جزء من أجزائها والطبيعى وما يحدث فى كل الدنيا أن النسبة المتواجدة من النصارى يكون لهم ممثل ينوب عنهم فى المجلس المحلى لا أن يفرض محافظ نصرانى على الغالبية المسلمة
_رغم كل ما سبق يحصلون على نسبة من كل شىء ولكن أن يطالبوا بما هو ليس حق لهم فهذا ما لا يقبل



الجيش لماذا؟

لماذا المطالبة بنسبة ثابته من قيادات الجيش والشرطة ولماذا الشكوى دائما من قلة نسبتهم فيها ليس حبا فى الوطن ولا رغبة فى المشاركة فى الدفاع عنه الكل يعلم أن الانتماء للجيش فى أى دولة من العالم الثالث يعنى القوة والسيطرة ولكن هذة مرحله من طموحاتهم الكارثة فى الهدف الأساسى الجيش فى مصر جيش مسلم وضع طبيعى فى ظل أن المسلمين 90% من نسبة سكان البلد بالتالى فقادته وضباطه وجنوده الأغلبية الساحقة منهم مسلمين وهذه مشكلة النصارى.... الأغلبية الساحقة
الكل يرى الأن استقوائهم بالخارج وبالذات بالولايات المتحدة نسمع فى مظاهراتهم وعلى لسان مفكريهم وفى تلميحات قائدهم شنودة تهديد وتلويح بالاستغاثة والاستعانة بالولايات المتحدة فى كل مشكلة كبرت أو صغرت

كلنا نعلم أن الكنائس تحوى مخازن لسلاح وان الأديرة الضخمة تحوى سلاح ومواد اعاشة وأماكن لاحتواء شعب الكنيسة الاديرة والكنائس مجهزة تجهيز كامل لحرب قادمة قد ينكر البعض ويستنكر وقد يتوهم البعض امان زائف من جهتهم ولكن كل يوم يثبت العكس النصارى يستعدون لشىء ما هو هناك أكثر من احتمال :
1- افتعال مشاكل وهم أساتذة فى ذلك وفى اللحظة المناسبة يظهر السلاح وتبداء المصادمات الدامية ويبداء الإرهاب النصراني وفرض الشروط التى ستكون خيالية واما أن تنصاع الدولة وتتفاوض واما التدخل الأجنبى ولو بصورة عسكرية كثير من الأقليات وفعلت وما تزال تفعل ذلك ونصارى مصر لا يختلفون عن نصارى الكتائب اللبنانية المجرمين ولا عن المليشيات النصرانية فى نيجيريا التى خرجت تفرض نفها بالقوة والارهاب ولا جيش تحرير الجنوب السودانى النصرانى الوثنى الذى أدخل السودان فى صراعات دامية لجميع الاطراف ليظفر بمكاسب سياسية واقليمية على حساب الأغلبية المسلمة فى السودان.
2- يبداء الأمر بتحرش امريكى بمصر وهو أمر وارد رغم جميع التنازلات المقدمة من النظام القائم ويتطور لمواجه عسكرية وفى قلب الأحداث يخرج النصارى ناشرين الفوضى والخلخلة للجبة الداخلية ممهدين للغزاة الدخول كما فعل الأكراد فى شمال العراق وكما فعل نصارى الجنوب فى لبنان مع جيش الاحتلال الاسرائيلى والجيش الموالى له فى ثمانينيات القرن الماضى.
فى جميع الأحوال يقف الجيش والشرطة عائق فى طريقهم فضباط وجنود الجيش والشرطة المسلمين لن يسمحوا لهم بإحداث فوضى فى البلاد أو ذبح اخوانهم المسلمين أو يساعدوا محتل هناك مرحلة من المراحل تنتهى عندها القدرة على التحمل عندما يصبح الموقف لا يمكن السكوت عليه عندها لن ينتظر الضباط والجنود الأوامر أو ينصاعوا لأوامر ضبط النفس ووقتها لن يكون رجال الشرطة يد الحكومة المهادنة للنصارى التى يضربون بها المسلمين فى المصادمات البسيطة التى يفتعلونها بل سينطلق رجال الجيش والشرطة يسحقونهم سحقا فينقلب عليهم ارهابهم وتدبيرهم شر منقلب أو عند دخول محتل سيكون أقصى مساعدة يقدمها لهم هو دفن جثثهم ان وجدت الجيش والشرطة فى نظر النصارى هم مئات الألوف من المسلمين المسلحين الذين يرجحون الكفة لصالح المسلمين ويمنعونهم من مجر التفكير فى أى تصرف عنيف (بالرغم من عدم تسلح المدنين المسلمين بنفس امكانية تسلح المدنين النصارى وهو أمر خطير يحتاج لنظرة)
لذا يفعلون المستحيل للتواجد بكل قوتهم فى الجيش والشرطة واذا انصاعت الدولة لهم فسيكون الأمر كالتالى:
1- البدء فى تعين قيادات من النصارى استجابة لطلبهم
2- رفع نسبة المقبولين من شبابهم فى الكليات العسكرية بنسبة مجحفة على حساب المسلمين تسمح خلا سنوات بزيادة مطرده فى عدد الضباط النصارى فى الجيش والشرطة وعندها سنجد شباب النصارى يتهافتون بالألوف على الكليات العسكرية ومعاهد ضباط الصف
3- يلى ذلك تهافت النصارى بالألوف للتطوع فى الجيش والشرطة كجنود.
4- يبداء الضباط النصارى بمختلف رتبهم فى الشكوى من اضطهاد و إبعادهم عن الأسلحة الهامة كالمخابراات الحربية وجهاز أمن الدولة ويبداء سلم التنازلات وكما هى الشكوى فى الحياة المدنية لهم فى الحياه العسكرية شكاوى
5- تبداء حركة تنقلات عنكبوتية لنفاجئ بكتائب ومعسكرات نصف جنوده نصارى أو نسبه أعلى من ذلك كما نرى فى كثير من الهيئات والادارات الحكومية التى يتجمع فيها النصارى بصورة تكتلية.
6- فى اللحظة التى يرونها مناسبة تندلع المصادمات الطائفية الكبرى تنطلق الميلشيات المدنية من النصارى وجموع اللاجئين النصارى والمتنصرين الذين باعوا دينهم بثمن بخس مسلحين يشيعون الإرهاب والتقتيل فى قرى الصعيد ويتبع ذلك انتقال الأمر لعموم مصر فى المحافظات والمدن الكبرى يوازى ذلك تحرك فى معسكرات الجيش والشرطة مصادمات دموية ومجازر للجنود المسلمين على غرة ويصبح المسلمون فى وضع حرج مدنين غير مسلحين وجيش يطعن فى ظهره يدافع عن نفسه بصعوبه وغير قادر على الدفاع عن المدنين وحكومه ضعيفه منصاعة سياساتها تودى بشعبها الى التهلكة ويبداء التدخل الأجنبى قوات أمم متحدة أو احتلا أمريكى مثلما يفعلون بالسودان والصومال ولبنان لسنا بعيدين عن هذا.
7- أو يبداء الأمر بصورة أخرى احتلال عسكرى أمريكى ويفاجئ الجيش بجنوده النصارى يطعنونه فى ظهره يعملون التقتيل فى زملائهم والتخريب والتسليم للغزاه .
8- ما نقوله ليس خيال جامح وجنون ارتياب لو فكرنا فى الأمر ووضعنا له تصور لكان ممكن الحدوث.

 
مسلم - مصر الثلاثاء 17 مايو 2011 23:45:9 بتوقيت مكة
   معك حق
الاخ الحبيب خالد حربى انا معك تماما فى كل كلمه واشعر ان الله رزقك فراسه وفهم جيد للاحداث ومن هنا احب ان اسلط الضوء على الاتى ان النصارى الان اصبحوايمثلون خطر على امتنا فهم يكرهون الاسلام ولا يريدون له ان يظهر حتى ولو كان فيه امنهم ومصلحتهم وبداخلهم حقد وعداء وكراهيه شديده لكل أئمة المسلمين وقد قام النصارى بتنصيب انفسهم قضاة وجهات اعتقال واعدوا قائمه لاعتقال أئمة المسلمين بهدف تشفى بهم وقد ساعدهم الاعلام الذى اتجه للتضليل مره اخرى بعد ان غطى على جرائمهم مثل الاعتداء على مبنى التليفزيون وتكسير الدور الارضى منه والاعتداء على بعض سكان المنطقه وكذلك عدم تسليط الضؤ على هتافاتهم التى هى تمثل جرائم فى حق المجتمع وهذا يشكل تهديد للشعب المصرى فضلا عن المسيرات التى قاموا بها فى اتجاه سفارة امريكا بهدف الاستعداء على مصر ولا يظهر الاعلام كل هذه الافعال وينقلها للشعب ليدرك الخطر الذى يدبر فى بليل
 
عمر المختار - مصر الثلاثاء 17 مايو 2011 22:37:4 بتوقيت مكة
   فلنصبر قليلا
ارى انه اى اعتصام الان سيضر باقتصاد البلاد كما انه سيؤخر الانتخابات و هو ما ليس فى مصلحتنا- الافضل هو توحد جميع التيارات الاسلاميه و دعمها للاخوان المسليمين فى الانتخابات القادمه و على الاخوان ان ينزلوا بثقلهم فى الانتخابات بحيث لا نترك فرصه للعلمانيين و الليبراليين و عندما يدخل الاسلاميين المجلس يتم تدارك كل المخالفات و مراجعه القوانين ووضع دستور جديد ينصف المسلمين و يراعى حقوق المسيحيين و غير المسلمين - مع الاستعداد فى نفس الوقت للنزول فى الشارع اذا زاد نفوذ امن الدوله ثانيه او حاول يحيى الجمل التلاعب باى شكل من الاشكال
 
وائل عبد التواب - مصر الثلاثاء 17 مايو 2011 17:22:26 بتوقيت مكة
   قطاع الامن الوطنى ع الفيس بوك مهزلة
http://www.facebook.com/notes/%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%81%D8%AD%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B3%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D8%B6%D8%A8%D8%A7%D8%B7-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B7%D9%86%D9%8A/%D8%B6%D9%85%D8%A7%D9%86%D8%A7%D8%AA-%D8%B9%D8%AF%D9%85-%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B7%D8%A7%D8%B9-%D8%B9%D9%86-%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%87/220672947959143?notif_t=like فى الصفحة الرسمية لقطاع الامن الوطنى كان فى منشور بيقول ضمان عدم حياد القطاع عن دوره فعملت انا تعليق وقولت فيه (( علشان ماكنكش منافقين محدش عندو ادنى شك فى الهمجية الى كانت بتتعامل بيهاا امن الدولة ومحدش رافض الجهاز الجهاز مهم جدا لامن مصر والامن الداخلى بس المهم السياسة الى هياغل بيها متكنش سياسة القمع والتعذيب وتلفيق القضايا)) وبعدها وابل من التعليقات للرد عليا واتهامت بالاضافة طبعا ان كل رواد الصفحة بيتخذلوا فى امن الدولة والامن الوطنى ياترى ده فعلا شباب الفيس بوك؟
 
سلفي - مصر الثلاثاء 17 مايو 2011 16:12:39 بتوقيت مكة
   حدد موعد التحرك السلمي الإسلامي
قم بتحديد الموعد، و أبدأ بنشره و ليكن شعار التحرك الشعب يريد تطبيق الشريعة الشعب يريد تطبيق الإسلام الشعب يريد محاكمة الكذابين...
إن كنت تريد التحرك فهذا ليس وقت المقالات و لكن وقت تحديد موعد للتحرك...
 
يحيى بدوي - مصر الثلاثاء 17 مايو 2011 15:13:12 بتوقيت مكة
   موقف شيوخ الإسلام من الفتنة
هل سمعت ما قاله على سبيل المثال الشيخ صفوت حجازي يوم التصدي لاعتصام ماسبيرو وكيف وصف هذا الاعتصام القبطي بأنه سلمي 100% وتناسى أن المعتصمين قد حاولوا اقتحام مبنى التلفزيون بالقوة وحطموا واجهته وقفلوا طريق الكورنيش من الجانبين واعتدوا على كثير من المارة ، وصب فضيلته جام غضبه على جموع الاهالي الذين تصدوا للبلطجة القبطية ووصفهم بأنهم خونة ومأجورين ويجب القضاء التام عليهم وهو يعلم تماما أن كل ادعاءاته هي عكس الحقيقة ولكنه التهافت على الدنيا فكيف نرجو الخير من شيوخ النفاق الذين تعلوا أصواتهم في كل الفضائيات يباركون الأقباط الأطهار ويتهمون الإسلاميين فقط بأنهم سبب الفتنة وأنهم لا يفهمون الإسلام وأنهم ليسوا إلا أعدائه والمتربصين به
 
مصري - مصر الثلاثاء 17 مايو 2011 13:17:50 بتوقيت مكة
   النصر مع الصبر
يا شباب اعلموا أن النصر مع الصبر. النصارى الآن يحرقون أنفسهم ويخسرون كل المتعاطفين معهم. هم يريدون أ يستدرجونا إلى اشتباك مع الجيش فلا ينبغي أن نقع في هذا الفخ. علينا أن ألا نتنازل عن حقوقنا وحريتنا وأن نقوم بحملة ضغط وتوعية في الإعلام والانترنت. يجب أن نستغل الفرصة لإظهار متطرفي النصاري أمام عامة الناس. وكذلك يجب التواصل مع العلماء والدعاة وتوقيرهم ودعمهم ليقوموا بالضغط على المسئولين. احذروا من الفخاخ المنصوبة واستغلوا الفرصة لتقلبوا عليهم المنضدة. وفقنا الله لما يحب ويرضى.
 
islamonline_2008 - مصر الثلاثاء 17 مايو 2011 12:3:51 بتوقيت مكة
   ثورة ضد من يا أخ خالد؟
"نحن بحاجة إلى ثورة أخرى تعيد الأمور إلى نصابها وتردع المتسلقين وأعداء الإسلام وتظهر للحكومة خطوة ما هي منساقة إليه لإرضاء التحالف العلماني الصليبي"
ثورة25يناير كان العدو فيها معلوم والكل متفق عليه, فهي عندي أشبه بثورة ضد المحتل الأجنبي, لأن النظام البائد توحد مع نفسه, وصنع له أعداء من كل فئات الشعب, أما هذه الثورة الأخرى التي تدعو إليها يا أخ خالد فالعدو فيها غير معلوم للكل وغير متفق عليه.
الآن نحن أمامنا فرصة للسيطرة على مجلس الشعب القادم, واختيار رئيس يكون-على الأقل- قريب من التيار الاسلامي, وتفعيل القانون, كل هذا سيؤدي بالضرورة الحتمية لانتهاء الكنيسة القبطية, ومهما حققت الكنيسة من مكاسب في الوقت الحالي فلن تصل إلى أعلى مما كانت عليه في العهد البائد, ولا يوجد سبيل للقضاء على الكنيسة القبطية إلا بتفعيل القانون, ومن الواضح أن الكنيسة تعلم ذلك وتخشاه, وقد ثبت لنا من الأحداث الأخيرة أن الكنيسة عشوائية في أفعالها, غير واعية للعواقب, وهذا ليس بجديد على مهنج شنودة المتطرف, والمواجهة المباشرة لن تخيف شنودة الذي أرسل 160راهب في أحداث الخنكة وقال لهم أريد أن يعود منكم16فقط!!
الخلاصة أن من أراد القضاء على الكنيسة القبطية, واستئصال شوكتها تماما, يجب عليه أن يضعها في مواجهة مع الدولة نفسها, في مواجهة مع نظام نزيه منتخب, في مواجهة قانون قوي مفعل.
 
ابو تراب - مصر الالاميه الثلاثاء 17 مايو 2011 5:18:30 بتوقيت مكة
   لك كل الحق والامتنان والتقدير
انت يا ا ستاذ خالد تشخص المرض بكل وضوح وشفافيه فالدعاه اخذوا موقف ضعيف جدا
والحكومه قدمت تنازلات ما كان للنصارى ان يحلموا بها انا اشهر بانها مؤامرة على الاسلام والحكومه الخانعه ضلع اساسى فيها
اسأل الله اين يكون ما حدث لك من ابتلاء فى ميزان حسناتك و ما حد لاختك الامنا جمييعا وشعرت بكم اننا متضعفون فى هذا البلد
اسأل الله ان يوفقك ويحفظك ويبعد عنك كيد الخائنين
والسلام
 
عادل طارق - مصر الثلاثاء 17 مايو 2011 1:25:4 بتوقيت مكة
   الأسلام قادم إن شاء الله تحقيقا لال تعليقا
قال الله تعالى : ونريد أن نمن على الذين استضعفوا فى الارض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين ونمكن لهم فى الارض
قال رسول الله (ص)والله لايترك هذا الدين مدر ولاوبر إلا أدخله الله هذا الدين بعز عزيز أوبذل ذليل :/ أو كما قال صلى الله عليه وسلم
 
مراد هاشم  - مصر الإثنين 16 مايو 2011 23:56:57 بتوقيت مكة
   الاتحاد قوة
ليس ثمة ما يدعو للخوف فى كل ما يجرى . لو ان هناك فعلا انتخابات ستتم فى موعدها . ولكن هل هناك من يعمل على عدم اتمام الامر . او بصورة اوضح هل هناك من يعمل على اقصاء الاسلاميين . وما مدى قوة وامكانيات من يعمل على ذلك . وما هى وسائله . من السذاجة ان نظن ان الحالة المصرية منذ قيام الثورة لا تخضع لدراسة دقيقة وتخطيط يتعامل مع الاحداث بصورة مستمرة من طرف امريكا التى لا تريد ان تخسر مصر كحليف قوى لها . وان تحافظ على شيئ ما من مكاسب اسرائيل الضخمة والتى كانت لا تخطر على بال الصهاينة لولا نظام حسنى مبارك الذى جعل مصر خادم مطيع لرغبات اسرائيل وعدو مبين لكل الحركات التى تعادى اسرائيل . اذن الحالة المصرية قيد البحث والتخطيط والسعى الحثيث لمنع اى ظهور اسلامى ذو نفوذ او سلطة او قدرة على اتخاذ القرار . وامريكا رأس الامر واسرائيل رأس الحربة لقربها الاقليمى وقدراتها الاستخباراتية التى لا ندرى الى اى حد وصلت فى عهد الاستباحة الاسرائيلية على كافة المجالات فى عهد مبارك .
اذن هنا الاجابة على السؤال التالى ما مدى قوة وامكانيات الطرف الذى يعمل على اقصاء الاسلاميين . وهو سؤال لا حاجة للاجابة عليه اذ ان امر قوة وامكانيات امريكا معلوم للجميع .
اما السؤال الاهم ما هى وسائل هذا الا قصاء . ولا نغفل فى ذكر الوسائل عن ذكر الادوات اولا ... ولكن الادوات باتت معروفة للجميع توليفة تجمع ما بين كنيسة شنودة ورجال اعمال ولائهم الاول لامريكا . وبعض المرتزقة ممن يقال عليهم علمانين او ليبراليين . شبكة قد صنعت بحرفة وعناية اقوى اجهزة المخابرات فى العالم . هل يشك احد فى ولاء ساويروس مثلا لامريكا وهو مقاول امريكا فى المنطقة وفتاها المدلل فى مصر . والذى اشك ان امريكا قد ضغطت حذرت من المساس به رغم ما يشوبه من مخالفات تستوجب التحقيق معه . والرجل يسرح ويمرح ويستغل اعلامه الذى تغلغل كالسم فى دماء المصريين . هل يشك احد فى ولاء المذيعة العربية الوحيدة التى اجرت لقاء تلفزيونى مع بوش وصاحب القناة التى ترعاها وهو الذى عاد من امريكا ليصبح ذو شأن يسمح له بشراء ارض الاحلام بثمن بخس . والقائمة لا تحتاج الى سرد . لأنهم مهما كان من امرهم هم فى النهاية مجرد ادوات .. لا ادرى لماذا اتذكر ما يطلق عليه صحوات العراق كلما رأيت هذه الوجوه .
ولكن لنتحدث عن الوسائل . اذ كانت الوسيلتين الاساسيتين فى عصر مبارك تتلخص فى الخيار عادل امام . اى فنان له قبول شعبى يُستغل فى سلسلة اعمال فنية تشوه الاسلاميين واعلام وظيفته الاساسية تشويه صورة الاسلاميين ومثقفين مزورين يمنحون جائزة الدولة لدورهم فى تسفيه الاسلام واهله وكان النموذج الصارخ القمنى . ولا نغفل دور اعلام ساويرس وقناة بهجت وهما المنبرين المفردين لجمال البنا كى يمارس طقوس القئ النتن تحت شعار مفكر اسلامى . وهنا نستطيع الربط بين الاداة وبين المنبرين لنعرف ان هناك خيط يجمع بين الادوات ويرسم خطوط الوسائل .
اذن كانت الوسيلة الاولى اعلام بكل ادواته ووسائله من اجل غاية واحدة محددة سلفا وهى تشويه صورة كل ما هو اسلامى وزعزعة ثوابت الامة وخلق حالة من النفور لدى العامة من الاسلاميين .
اما الوسيلة الاخرى فكانت اجهزة الامن التى لم تدع جريمة الا وارتكبتها فى حق الاسلاميين . من اجل خلق حالة من الخوف والرعب وخلخلة العزيمة وقمع من يجرؤ على رد الظلم ولو بكلمة ناهيك عن من لم يستطع ان يمنع غضبه من حجم الفجر الذى طال الاعراض فجعل السلاح وسيلة للصراخ .

والان قامت الثورة وفوجئ الجميع بأن القلب لا زال ينبض وان الثورة كان مدداها شباب بات ليلة معركة الجمل يدافع عن عقيدة وايمان . وكانت صلوات الفجر وجمعة بعد جمعة تجعلهم يعضون اصابع الندم على ما انفقوا ودبروا وكادوا . ارتبكوا واخذتهم الدهشة والمرارة . لا زال القلب ينبض لا يزال الاسلام روح مصر الطاهرة الحية .
ولكن لازالت الوسائل كامنة وممكنة . ولكن كيف . وجاءتهم الاجابة فتنة تقودها الكنيسة ويمارس فيها اعلام امريكا الداخلى دوره . ثم يخرج وزير العدل ليهدد ويتوعد . ثم تبدأ ايادى الامن الكامنة فى التحرك وجس النبض .
اذن الامر ليس فى ان الكنيسة لها مطالب او ان من امام ماسبيرو غاضبون ولن يرحلوا حتى تتحقق اوهامهم فهم وكنيستهم اضعف بكثير مما نتخيل . او ان الاعلام منحاز او غير محايد او او ... فلندع كل التخمينات والتحليلات جانبا . القرار قد اتخذ . لابد من اعادة الوسائل القديمة لأنها هى السبيل الوحيد لأقصاء الاسلاميين ولتكن مصر بعد ذلك ما تشاء حتى لو تحاكمت لبوذا او اتخذت العجل الها من دون الله . لذا بانت سعاد واقصد سعاد صالح وظهر جمال البنا وقريبا على الشاشة القمنى واخوانه . وبدأت الابدى الخبيثة العنيفة تجس النبض لتبدأ سلسلة الاعتقال والبطش والاذلال والقهر وتوهين القلوب بصعق الكهرباء وتركيع الارواح بالقبض على النساء .
ليست المشكلة اذن فى مبارك فهو اداة مثل غيره من الادوات . المهم ان يتم الاقصاء للاسلاميين بنفس الوسائل وان اختلفت اسماء الادوات . ما الفرق بين الامن الوطنى وامن الدولة . ان كانت الوسيلة واحدة .
ولكن هذا سحر سحرة فرعون وكيد هبل العصر . فهل لنا معشر المسلمين من عصا كعصا موسى . الكل ظن ان العصا كانت الثورة ولكن الثورة لم تلقف ما يأفكون . ويبدو ان عصا الثورة قد بدت مترددة وهو ما اغرى بها فرعون البيت الابيض فحرك ثعابينه كى تزعزع وتنهش .
اذن فلنبحث اولا عن قوتنا وهى اتحادنا فلا معنى لمسميات او اختلافات فى هذا الوقت . ولنعيد الكرة ولتكن الثورة هذه المرة للمطالبة الصريحة بعدم اقصاء الاسلاميين . ولنصنع كيانا اعلاميا قويا لا للدفاع عن انفسنا بل برد الصاع صاعين وفضح هذه الثعابين النجسة . وليكن مطلبنا الواضح الغاء اى جهاز امنى من شأنه التضييق على الاسلاميين والتهديد بتكوين جهاز مقابل يكون هدفه ملاحقة من يضهد الاسلاميين . لأن انشاء اى جهاز امنى الان ليضرب طرفا معيينا تحت اى مسمى هو اقصاء وظلم خارج حدود القانون . وهذا الجهاز لن يكون هدفه بالطبع القتل حتى لا يفهم الكلام على غير معناه ولكن اقصد بالملاحقة هنا الملاحقة القانونية .
نعم يا استاذ خالد نحن بحاجة ان نلقى بها كى تلقف ما تبقى وكى تحرر مصر للابد من كيد امريكا وثعابينها .
 
طارق - مصر الإثنين 16 مايو 2011 21:38:12 بتوقيت مكة
   طبعا مطلوب رد فعل اسلامى قوى
طبعا مطلوب رد فعل اسلامى قوى .. فكل يوم على هذا الحال معناه مكاسب اكثر للنصارى على حساب المسلمين .. والمجلس الاعلى الذى كنا نظن انه رمز للشموخ بداء ينخ امام مطالب النصارى ... ويحيى الجمل يلعب دورا فى منتهى القذارة فى مجلس الوزراء .. مطلوب تحرك اسلامى قوى ... وليت جماعة الاخوان تتذكر تاريخها المشرف وتعود لسابق عهدها وتضع يدها فى يد السلفيين وعموم المسلمين ووتكف عن الانبطاح المخزى امام النصارى قبل ان يحين الدور عليهم
 
محمد ابو عمر - مصر الإثنين 16 مايو 2011 20:5:3 بتوقيت مكة
   التخازل
انه التخازل يا عزيزى وكانك تنفخ فى قربة مثقوبه ان التيار الاسلامى اعتاد على ان يكون محارب وارتضى بذلك واعتبر ذلك من الجهاد وفقط وما يحزننى ويحز فى نفسى ان كثيرا منهم وكما قلت انت لا يحس بالخطر ومنهم من هو غير متابع اصلا فالى اله المشتاكى وهو المستعان واسف على هذا التشائم
 
رفعت عويس - مصر الإثنين 16 مايو 2011 18:44:33 بتوقيت مكة
   الى اخوتى
ارجوا الهدوء والتانى فى اتخاذ القرار وان نتعلم من الاخطاء السابقة ولابد من اخذ راى العلماء واحترام رايهم وليكن لنا كبير النصارى لهم كبير يسمعون كلمه وينفذون اوامره ويفكرون فى الامر من جميع جوانبه لذلك ينتصرون فى كل تحركاتهم ونحن نفشل بسبب التسرع والرعونة وعدم احترام راى العلماء وعدم دراسة الامر من جميع جوانبه
 
hicham - sweden الإثنين 16 مايو 2011 18:41:11 بتوقيت مكة
   جريدة المساء المصرية تنشر أخطر فيديو يبرئ السلفيين ويثبت تورط الكنيسة في أحداث إمبابة
http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=U0RBoUUENbU#at=302
 
hicham - sweden الإثنين 16 مايو 2011 18:40:4 بتوقيت مكة
   كاتب مصري يكشف عن مؤامرة خطيرة تنذر بكارثة وشيكة بمصر
مفكرة الاسلام: كشف الكاتب المصري المعروف الدكتور محمد عباس عن مؤامرة خطيرة يحيك خيوطها جهاز أمن الدولة سيء السمعة؛ وذلك من خلال استغال أفراد الجهاز ومنتسبيه السابقين ليتخفوا في الصورة المعروفة عن السلفيين من اللحية وارتداء القميص الأبيض، وقيامهم بأعمال تخريبية على غرار ماحصل في الجزائر، وذلك بهدف تشويه سمعة السلفيين وإثارة الرأي العام ضدهم وإدخال البلاد في حالة من الفوضى تحول دون استكمال الإصلاحات وتحقيق نتائج الثورة المصرية ومحاربة الفاسدين والمتورطين في قضايا الفساد وقتل المتظاهرين؛ الأمر الذي ينذر بـ"كوارث مروعة توشك أن تحدث" في مصر.
جاء ذلك في مقال للدكتور محمد عباس تحت عنوان "بلاغ للمجلس الأعلى للقوات المسلحة- مؤامرة مجرمة وكارثة مروعة - هل سيحرق أمن الدولة مصر؟!"، أعرب فيه عن قلقه الشديد من هذه المؤامرة التي تندرج ضمن "الثورة المضادة" التي رأى أنها "لن تسكت أبدا دون أن تنتصر لتعود أو أن تدمر الوطن وتغرقه في الفوضى والدم".
وكتب عباس في ممطلع مقاله يقول: "لقد اتصل بي من أعرفه وأثق فيه ثقة كاملة ، طالبا مني أن أبلغ ولاة الأمر بمصيبة توشك أن تنقض على الوطن، وهذا الشخص يعمل في مؤسسة يوجد فيها عشرات الآلاف ويتردد عليها عشرات الآلاف، ونظرا لأنه يعمل في هذه المؤسسة منذ فترة طويلة فهو يعرف جميع المخبرين والموظفين المرتبطين بجهاز الأمن. وقد لفت انتباهه بشدة أن الغالبية العظمي منهم قد أطلقوا لحاهم وارتدى الكثيرون منهم الجلباب القصير تشبها بالسلفيين، لكن ما أثار انتباهه أن سلوكهم غير الإسلامي قد استمر كما هو، حتى أن معظمهم لا يقرب الصلاة! وأنه يشك أنهم إنما فعلوا ذلك لارتكاب الجرائم وترويع الآمنين لتنسب أعمالهم إلى السلفيين".
وفي أعقاب ثورة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس المصري حسني مبارك، برز التيار السلفي الذي كان يعاني أشد أنواع المعاناة إبان العهد البائد، على الواجهة؛ خاصةً في ظل ما يحظى به من حضور شعبي واسع بين جموع المصريين والتفاف حول دعاته البارزين الذين لهم مكانة كبيرة وتقدير في قلوب غالبية الشعب المصري؛ وهو ما كشفت عنه نتائج استفتاء 19 مارس على التعديلات الدستورية، والذي جاءت نتائجه موافقة لما دعا إليه السلفيون والإسلاميون عمومًا.
وفي أعقاب ذلك الاستفتاء، بدأت حملة شرسة ضد السلفيين من قبل الليبراليين والعلمانيين ووسائل الإعلام، ألصقت فيها ضدهم التهم جذافًا، من قبيل تفجير الأضرحة ومحاولة زرع الفتنة بين السلفيين والصوفية تارة، أو إثارة الفتنة الطائفية بين السلفيين والأقباط تارة أخرى، كما حدث في حادثتي كنيسة القديسين بقرية صول بأطفيح، وكنيسة ماري مينا في منطقة إمبابة، أو في مواجهات ماسبيرو مع المعتصمين الأقباط. وجميع هذه الحوادث برّأ القضاء المصري السلفيين منها أو إثارتها، بل كشف الواقع أن السلفيين كانوا من أهم العوامل التي ساعدت في إخماد تلك الفتن والعمل على تهدئة الأوضاع، في ظل إدراكهم للظروف التي تمر بها مصر.
تكرار أحداث الجزائر في مصر:
وبالعودة إلى المؤامرة الخطيرة التي يدبرها جهاز أمن الدولة المنحل، فقد أكد الدكتور محمد عباس أن "هذا الأمر نذير كوارث مروعة توشك أن تحدث"، محذرًا بشدة من تكرار أحداث الجزائر التي راح ضحيتها 150 ألف قتيل، بحسب بعض التقديرات.
وأوضح عباس أننا "لا نعرف عدد مخبري الأمن ولا عدد الأمن الوطني ولا عدد ضباط وجنود مباحث أمن الدولة، لكننا نعرف من خلال الوسائل الإعلامية أن عدد البلطجية قد يصل إلى نصف مليون، فإذا كان جهاز أمن الدولة قد قرر أن يفعل ما فعله نظيره في الجزائر وإذا كان سيستعين بالبلطجية الذين رباهم ودربهم فإن هذا يعني أن البلاد مقبلة على مذابح مروعة".
وذكّر الكاتب بأن "العمل الجماعي الوحيد الذي نجحت فيه الدول العربية هو الاجتماعات الإجرامية لوزراء الداخلية العرب"، وخلص إلى أن "التخطيط إذن مشترك، وما حدث في بلد عربي آخر هو ما يتوقع حدوثه في مصر. وما حدث في الجزائر إذن مثل مروع ومخيف".
وأشار الكاتب في هذا الصدد إلى "عمليات نفذتها مجموعات من الجيش (الجزائري) للتخلص من الإسلاميين ... (و) جرائم ضد المدنيين من قتل وحرق دبرت بحيث يبدو أن متشددين إسلاميين هم الذين ارتكبوها".
ويستند الكاتب في حديثه عن أحداث الجزائر إلى "ضابط سابق في الجيش الجزائري يدعي حبيب سويدية نشر كتابا تحت عنوان "الحرب القذرة" فضح فيه جنرالات الجيش الجزائري الذين نفذوا مذابح ضخمة ضد المواطنين العزل بهدف استمرار دوامة العنف في البلاد وتفجير بحور الدم في الجزائر وقد أثار الكتاب صدمة كبيرة وموجة غضب عارمة داخل الجزائر والوطن العربي".
وكتب عباس يقول: "وفي طيات كتابه المثير يروي سويدية في شهادته جزءا من هذه المأساة فيفضح الحرب القذرة التي استمرت تسع سنوات بين الجيش والإسلاميين والتي تسببت في تقديره في سقوط 150 ألف قتيل ودمرت البنية الاجتماعية والاقتصادية والأخلاقية معا للمجتمع الجزائري. وخطورة الاتهامات التي يوجهها مؤلف كتاب "الحرب القذرة" إلى جنرالات الجيش الجزائري تعود إلى أنه يسميهم بأسمائهم، ويقدم وصفا دقيقا للعمليات القذرة التي سمع بوقوعها أو تولى هو تنفيذها بناء على الأوامر الصادرة من الأعلى".
واستطرد الكاتب في سرد واحدة "من أبرز العمليات القذرة التي زرعت الشك في قلب (سويدية) أثناء عمله في بلدة الأخضرية ذات الميول الإسلامية لغالبية سكانها"، حيث "حصل في إحدى ليالي مايو من عام 1994م أن تلقى أمرًا بأن يواكب رجاله في مهمة عسكرية، وقد فوجئ بأولئك الضباط يرتدون جلابيب، وقد أرسلوا لحاهم كما لو أنهم إسلاميون، وفي الحال أدرك أن مهمة قذرة ستنفذ، لا سيما وأنهم كانوا يحملون معهم قوائم أسماء، وبالفعل اتَّجه الضباط الأربعة بحراسة الدورية التي يترأسها إلى قرية مجاورة، وقرعوا أبواب بعض الأكواخ ثم عادوا ومعهم خمسة من الرجال وقد أوثقت أيديهم خلف ظهورهم، وألبسوا أقنعة حتى لا يروا شيئًا، وعند الرجوع إلى موقع القيادة في بلدة الأخضرية تبين (لسويدية) أن زملاء آخرين له قاموا بمهمة مماثلة، وعادوا أيضًا ببعض الأسرى من القرى المجاورة . وتم اقتياد الأسرى إلى سجن الثكنة حيث بدأت عمليات تعذيب دامت بضعة أيام، ثم انتهت بقتل الأسرى رميًا بالرصاص أو ذبحًا أو حتى حرقًا، ورميت جثثهم في ضواحي بلدة الأخضرية، وقد حضر (سويدية) عملية تعذيب وحرق لاثنين من الأسرى، رجل في الخامسة والثلاثين، وفتى في الخامسة عشرة . وهو وقد سمى في كتابه الضابط الذي سكب عليهما صفيحة النفط وأضرم فيهما النار، وكذلك الضباط الذين كانوا يتفرجون على العملية. وبلغ الاشمئزاز ذروته عندما أذاعت القيادة العسكرية على أهالي الأخضرية بيانًا يفيد أن الإرهابيين داهموا بعض القرى المجاورة وقتلوا العشرات من رجالها وألقوا بجثثهم في الطرق . وقد دعت القيادة الأهالي إلى التعرف على جثث القتلى في مشرحة مستشفى الأخضرية وإلى استردادها لدفنها، أما الجثث التي أُحرِق أصحابها فقد تعذَّر التعرف على هوياتهم، فقد وعُدَّ أصحابها من المفقودين الذين لا يزال أهاليهم يبحثون عنهم إلى اليوم".
استئصال السرطان:
وأكد الكاتب محمد عباس أن هذه المؤامرة ضد السلفيين في مصر تأتي ضمن "الثورة المضادة" التي قال إنه واثق أنها "لن تسكت أبدا دون أن تنتصر لتعود أو أن تدمر الوطن وتغرقه في الفوضى والدم". موضحًا أن "الثورة المضادة تجمع ما بين حاشية النظام السابق وأعضاء الحزب الوطني وجهاز مباحث أمن الدولة وعدد كبير من إخوتنا الأقباط الأرثوزكس بقيادة البابا شنودة وجهاز الإعلام جله".
ولفت إلى أن "إحساس قيادات الثورة المضادة بالخوف والرعب بلغ بهم أن استدعوا كاهنهم العجوز محمد حسنين هيكل، فبدا عاجزا كمبارك بعد انهيار جهاز أمنه، أو كملك على ساحة الشطرنج يمارس المناورات بنفسه بعد أن فقد جنوده وبيادقه وخيله. استدعوه كأملهم الأخير، ليدس بالغواية الشيطانية فتنته فيطالب ما طالب به كل جماعات الثورة المضادة، وأساس المطالب إلغاء نتائج استفتاء 19 مارس والهرب من تنين صندوق الانتخاب الذي سيسحقهم وسحقا. فإن كان سحر الكاهن العجوز قد فسد، فإن جحافل البلطجية بملابس السلفيين سوف تشعل البلاد".
وفي ختام مقاله، وجه عباس رسالة إلى "المجلس الأعلى للقوات المسلحة" الذي يتولى السلطة في مصر، يقول فيها:
"لقد تصديتم بنزاهة وتجرد وشرف لاستئصال السرطان من جسد الأمة.. لكنني عاتب عليكم لأنكم حين تصديتم لاستئصال السرطان فعلتم أسوأ ما يمكن أن يفعل وهو الاستئصال الجزئي الذي يثير المرض ويتسبب في هياج خلايا السرطان في الجسد كله. استئصال السرطان يجب أن يكون كاملا وشاملا وأن يشمل استئصال الجذور.
من المعروف طبيا أن عدم استئصال السرطان أصلا أفضل من الاستئصال الجزئي دون علاجات أخرى.. ولقد رأينا الاستئصال الجزئي ولا نلمح أي علاجات أخرى.
بيد أن عتابي هذا لا يجعلني أنسى فضلكم على الأمة جزاكم الله خيرا، فقد كان السبب في أن يبلغ الضحايا والشهداء في الجزائر مئات الآلاف أن الجيش الجزائري قد وقف في صف جهاز الأمن المجرم الباطش الجبار، وفي صف البلطجية ضد الشعب الجزائري.
فجزاك الله خيرا يا جيشنا العظيم.
وهلم إلى إنقاذ مصر من أعظم كارثة يمكن أن تحيق بها".



http://www.islammemo.cc/hadath-el-sa...16/124336.html
_______
 
سعودي موسى  - مصر الإثنين 16 مايو 2011 18:17:8 بتوقيت مكة
   دعوة وتعقل لا بد منه "اهزم عدوك بأن تكشف حقيقته وتدخله في مواجهات مع أمثاله"
الأخ خالد حربي والأخوة المعلقين ، بعد سلام الله عليكم ، نعم نحتاج إلى وقفة ونحتاج إلى جمع الصفوف لكن لي كلمة قد تطول أتمنى أن تنشر وألا يتضايق أحد مني
أولاً : نحن أصحاب الإتجاه السلفي وقعنا في عدة أخطاء أراد الله سبحانه وتعالى أن نتداركها فما يحدث أشبه بالتطعيم لما هو أكبر من هذه الأخطاء عدم الإهتمام بالجانب الإعلامي والتدريب عليه في الوقت الذي كانت الكنيسة لها من القنوات والجرائد والأصوات التي جعلتنا نظن أنهم بالفعل أكثر من نصف الشعب لا 4 أو 5% مع قدرة الكثير منهم على خطاب الجمهور .
للأسف لا أرى إلا الأخ عبد المنعم الشحات هو من يحسن الحديث وكذلك أبو اسلام أحمد عبدالله
كما أننا أنغلقنا على أنفسنا فلا نقرأ إلى لمن يتبع نفس المنهج
والمطلوب الآن هو الحمية للإسلام والإسلام فقط مما يدفعنا للتعاون والأخوة مع باقي الفصائل الإسلامية وعلى راسها الإخوان المسلمين الذين إهتموا بهذا الجانب الإعلامي والدعوي كثيرا وكانت أغلب منجزات النصاري في الأصل رد على خطوات سبقتهم بها الإخوان
وأرى أن نظلب من علماء ودعاة السلف أن يلتقوا الإخوان ويطلبوا منهم النصيحة في التعامل في هذا الجانب كيف نخاطب الإعلام وكيف نخاطب الجمهور وما هي مواصفات من نخاطب ، يجب أن نحسن خطاب الناس والتعلم ليس عيباً
كذلك لابد من إنشاء قنوات لا يا أخوة القنوات موجودة لكننا نحتاج لمحترفي إعلام فيها يستطيعون أن يحولوها من قنوات تبث الكثيرمن الكلام لقنوات وبرامج تفيد الناس والمجتمع فيمكننا حتى أن نحدث تكامل بين هذه القنوات فنجعل قناة منهم تخصص وقتاً لبرامج التلاميذ ومراجعة المناهج وأخرى تتطالع الأخبار وتستضيف المعلقين والمفكرين أمثال العوا والدكتور عمارة وأبو إسلام وغيرهم وكذلك المعلقين في كل المجالات الإقتصادية والسياسية ، يمكننا أن نجتذب الدعاة الذين لهم جمهور بين العوام ونعلن عن ا للقاء ونجعله على الهواء مباشرة فمثلاً ظهور الدكتور العوا والإعلان عن الحلقة على أوسع نطاق وجعل الأمور مفتوحة أمام الجميع يمكن أن يعيد توضيح وكشف الحقائق أمام الناس
يجب أن نستغل جميع مجهودات الإسلاميين في كل المجالات
الأهم من ذلك أن نتيج الفرصة لبعض النصارى مثل رفيق حبيب وجمال أسعد عبد الملاك وهم ممن كفرهم شنودة وإتهمهم بأنهم أسلموا سراً بسبب فضحهم له وسوف نجد الكثير ممن يستطيعون أن يخرجوا كثيراً من النصاري من الكنيسة وسيطرتها ويعيده للدولة
اذا كان هناك إتفاق على وقفة فيجب أن لا تكون بإسم السلف فالسلفية منهج يجب أن يدعى إلىها وينسق لها كل الإسلاميين وأن تعنون بعنوان عام مثل لا للظلم أو لا لتزيف الإعلام أو تحرير الإعلام من أيدي رجال النظام فأحمد بهجت يملك دريم ويشارك في ملكية المصري اليوم وعليه خمسة ألاف مليون قروض وكذلك حسن رابت يملك المحور وساويرس يملك قناتين والمصري اليوم واليوم السابع وموقع مصراوي وشركة لنك وكل هؤلاء من رجال النظام والحياة يملكها السيد بدوي رئيس حزب الوفد وشريك مع رجال أمن الدولة في المشاريع
لو أقمنا وقفة مثل ذلك أو نظمنا حملة توقيعات تتطالب بمحاكمتهم بسبب هجومهم على الإسلام والسلف بلا دليل ودعوتهم لتأجحيل الإنتخابات يمكننا أن نهزم العدو
 
علاء محمد - انجلترا الإثنين 16 مايو 2011 18:9:35 بتوقيت مكة
   عندك حق
فعلا انا دمي محروق وحاسس ان النصاري مسكوا البلد يقتلوا ويخطفوا وكمان بيعتصموا ويتنفذلهم مطالبهم بسهوله وخرج علينا سبابين الاسلام يقعدوا ويتحكموا انتم نسيين شئ مهم كده موضوع كامليا نام نام المجاس العسكري كان قايل قبل 15مايو لازم نسرع بعمل ضغط شعبي
 
خالد - مصر الإثنين 16 مايو 2011 18:2:16 بتوقيت مكة
   بعد موضوخ خطف رغدة يارب ماذا نفعل لارضاء النصاري نسلم لهم نساءنا طواعية
بعدما عرفت موضوع رغدة وما حدث لها من خطف وتعذيب ودق الصليب علي يدها ماذا اقول
لماذا ينحاز الجيش بصورة كاملة للنصاري هل تحالف الجيش مع النصاري من اجل ذبح المسلمين هل قادة الجيش مسلمون مثلنا اكاد اجن لقد رفع علي ضغط الدم من اكثر من ثلاث ليال ومازلت في صداع دائم وانا في حالة احباط شديدة يارب ماذا نفعل نعيش للكلاب تحت ارجل النصاري وهم مصممون علي استئصالنا العوام والمشايخ يقبلون نعال النصاري ولا يكفي حتي اعراضنا ماذا نفعل نسلم لهم نساءنا طواعية حسبي الله ونعم الوكيل
 
ناصحة مخلصة - مصر الإثنين 16 مايو 2011 17:50:28 بتوقيت مكة
   رجاء حار.. ابدأ أنت.. والله يسددك ويحفظك..
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي الكريم خالد حربي حفظك الله تعالى..
برجاء أن يتسع صدرك لنصيحتي..
أنت تكتب كلاما يحرك الجبال لو كانت تقرأه، فهل هذا الكلام بهذا التسلسل والتحليل يصل لعلمائنا ومشايخنا، أم أنهم في غمرة انشغالهم بالمصالحات و التهدئات والمعاملة الحسنة وإبداء حين النوايا والتظلم والتشكي من قبل أعداء الدين، يحتاجون لصف ثاني خلفهم يمدهم بالمعلومات والحجج وينصح لهم؟
أرجو أن تحاول الاتصال مباشرة بفضيلة الشيخ محمد حسان حفظه الله تعالى، ونقل الصورة له، فالرجل نحسبه مجاهدا في سبيل الله ولا نزكي على الله أحدا، وهو محل ثقة المسلمين والأقباط والحكومة.
ومن ليس له كبير يشتري له كبير، ونحن من الله تعالى علينا بعلماء ودعاة قضوا في الدعوة أعمارهم حتى وصلوا إلى ما هم فيه من ثقة الناس، فضلا عن الغيرة على الدين، والاقتراب من أهل السلطة ومعرفة بواطن الأمور.
هم أهل الحل والعقد يا أخي الذين يزنون الأمور واقعا وعلما وشرعا وسياسة وغيرها.
فرجاء حار، رجاء حار قبل فوات الأوان، نختار لنا كبيرا ونلتف حوله ونعضده بالمعلومات والبيانات والطلبات ونجعله ممثلنا ورسولنا، وطلبي هذا لا يختلف كثيرا عما تفضلت بالإشارة إليه من ضرورة توحيد الكلمة، ولكن كل الناس تقول نوحد الكلمة، وأنا لا أدري من يقول لمن؟ إذا الجميع يريدون توحيد الكلمة فلماذا لا تتوحد.
إذا لنتجه مباشرة غلى خطوات عملية في توحيد هذه الكلمة ولنبدأ نحن الشباب الأصغر سنا بالذهاب لعلمائنا وإطلاعهم على أحوالنا.
وللعلم وهذه ليست للنشر: بعض الأخوات يقولون: إن مخبرات أمن الدولة بالمساجد لم ينقطعوا يوما عن عملهم ولا بعد الثورة، والله أعلم.
وجزاك الله خيرا
 
كاتبة مصرية - ----- الإثنين 16 مايو 2011 17:24:25 بتوقيت مكة
   هااااااااااااااام
رجاء نشر هذه الصفحة

https://www.facebook.com/event.php?eid=123287521083307
اللقاء التعريفي لشباب الهيئة الجدد


الللقاء غدا الخامسة ان شاء الله
 
خالد  - مصر الإثنين 16 مايو 2011 17:19:9 بتوقيت مكة
   لماذا ينحاز الجيش للنصاري (قصة مسلمة اسمها رغدة اختطفت وعذبت ودق لها الصليب)
http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=59997




| 16-05-2011 15:27

جنون التعصب الطائفى يصيب أبرياء هذا الوطن بلا هوادة ، وشائعات تنطلق هنا وهناك بتحريض من متطرفين فقدوا الضمير والعقل ومن قبله الدين حتى أصبحت مصرنا مثال الوحدة الوطنية
مرتعا لأحاديث الفتنة والعنف وجرحى ومصابين ينزفون جميعا مع وطن جريح. رغدة سالم عبدالفتاح 19 سنة إحدي ضحايا هذا التعصب اختطفها متطرفون من أمام ماسبيرو فى يوم 15 مارس ولم تعد لمنزلها الا فى يوم 18 مارس وقد أصيبت بإصابات نفسية وجسدية كبيرة أى قبل أحداث كنيستى امبابة بنحو شهر فى مرحلة الإعداد للفتنة الكبرى التى نعيشها هذه الأيام.
انتقلت "بوابة الوفد" إلى منزل رغدة فى امبابة حيث تعيش وسط اسرة بسيطة مكونة من 3 اشقاء ووالدتهم "عواطف الممرضة بأحد المستشفيات الحكومية" والتى تكد وتكدح لتربيتهم بعد أن توفى والد رغدة منذ 18 عاما والتى لم تكف عن الارتجاف والرعشة التى اصبحت ملازمة لها طيلة ساعة وهى مدة الحوار معها.
جلست رغدة تروى مأساتها وتجربتها المؤلمة، وقالت : فى يوم 15 مارس وتحديدا فى الساعة التاسعة مساء ارتديت ملابسى انا وشقيقتى الصغرى ميرنا وطلبنا من والدتى الخروج من المنزل لشراء هدية لشقيقتنا الكبرى بمناسبة عيد ميلادها وركبنا سيارة ميكروباص متجهه الى ميدان التحرير وذلك حتى نذهب الى وسط البلد لشراء الهدية.
وأضافت: عند مبنى الاذاعة والتليفزيون توقفت السيارة لأننا وجدنا مظاهرة كبيرة وعندما نزلنا من السيارة، ووقفنا نشاهد ما يحدث قام بعض الشباب الحاملين للصليب بدعوتنا للانضمام إلى المظاهرات ولكن انقلب الحال فجاة وحدثت اشتباكات بين بعض الاشخاص وتدخل الجيش لفض هذه الاشتباكات واطلق القنابل المسيلة للدموع، واختفت شقيقتى ميرنا عن عينى واصبحت وسط هذه الاشتباكات ولأنى أعانى من ضيق فى التنفس سقطت مغشيا عليا من رائحة الغاز المسيل للدموع.
وصمتت رغدة للحظات تتذكر المشهد الأليم: عندما فتحت عينى وجدت نفسى مكبلة بالحبال ويدى خلف ظهرى وملقاة فى غرفة بها رمال وطوب وبدون منافذ هواء ومعلق على جدرانها براويز للسيدة مريم وسيدنا عيسى ومن حولى 4 فتيات يرتدين الحجاب ويصرخن وأخذت أصرخ معهن وأبكى حتى فتح باب الحجرة 3 رجال بشوارب كبيرة ولحية ويرتدى كل منهم قميص وبنطلون وحذاء ضخم مثل حذاء رجال الجيش "البيادة" ومن خلفهم سيدة عجوز على كرسى متحرك بدون حجاب ويبدو عليهم انهم اقباط واخذوا هؤلاء الرجال يضربوننا فى ارجلنا بالاحذية حتى نكف عن الصراخ .
وتضيف رغدة: إحدى الفتيات من حولى استمرت فى الصراخ فهددها أحدهم بأنهم سوف يقطعون لسانها لو لم تكف عن البكاء وبعد ذلك أحضروا "مقصات" ونزعوا عنا الحجاب وحلقوا شعورنا جميعا وذلك حتى ننطق ببعض الاقوال التى تشبة الترانيم ولكننا لم ننطقها فحلقوا لنا رؤوسنا وشوهوها .
ومر اليوم الاول هكذا بين البكاء المستمر والصراخ وفى اليوم الثانى فتحوا علينا باب الحجرة وفى ايديهم "الابر الصغيرة واساتك مطاطية وولاعات ومادة خضراء" وامسكوا بايدينا وقاموا باشعال الولاعات لتسخين الابر ورسم ما يشبه الصليب على ايدينا وهنا حدثت الكارثة عندما قاموا برسم الصليب لاثنين منا على المعصم وانقطعت شرايينهما وأخذا ينزفان وتركوهما حتى انتهوا من رسم الصليب على يدى انا وفتاتين أخريين واخرجوا الاثنتين المغشى عليهما الى خارج الحجرة ولا اعلم ماذا حدث لهما؟!!.
ثم بعد ذلك وفى اليوم الثالث وطيلة هذه الفترة لم نأكل أو نشرب أو أى شئ سمعت مكالمة تليفون لأحدهم "يخبر أحدا بأن يحضر بسرعة ويقوم بتصوير بعض الاوراق، ولم اسمع شيئا اخر كما انى سمعت السيدة العجوز تخبرهم بانهم يجب ان يتخلصوا منا فى هذا اليوم ولكن ليلا حتى لا يراهم احد وبالفعل انفتح باب الحجرة للمرة الثالثة واصطحبونا بعد ان عصبوا اعيننا ووضعونا داخل سيارة وانطلقت بنا لمدة ما يقرب من 20 دقيقة والقونا فى مكان أعلى الكوبرى الدائرى بعد ان حلوا وثاقنا واستطعت ان انزع الغمامة من على عينى وشاهدت السيارة التى حملونا داخلها وهى سيارة بيضاء بيجو 7 راكب ولكن لم ار الرقم لان الإضاءة كانت ضعيفة ثم بعد ذلك وقفت انا والفتاتان الاخريان ننتظر اى نجدة.
ولانى فقدت الامل فى الحياة استوقفت سيارة يستقلها رجل وطلبت من الفتاتين ان نستقل السيارة سويا ولكنهما خشيتا ولكنى استقليت معه السيارة وانا ليس لدى اى أمل فى الحياة وطلبت منه توصيلى لمنزلى بامبابة ولكنه خشى من المشاكل واخبرنى بانه سوف يقوم بتوصيلى لاقرب مكان وبالفعل انزلنى فى شارع الوحدة بامبابة واعطانى 5 جنيهات لاتصل باحد من عائلتى وانصرف وقمت بالاتصال بوالدتى والتى لم تصدق فى بادئ الامر انى من يحدثها.
والتقطت الام طرف الحديث لتقص لنا اسود ثلاثة ايام فى حياتها وقالت عندما علمت من ابنتى الصغيرة ميرنا بان شقيقتها رغدة قد اختفت امام ماسبيرو اخذت اصرخ مثل المجنونة وانطلقت الى شقيقى لاستعين به وقمنا بالذهاب الى جميع المستشفيات ونقاط الشرطة العسكرية للبحث عنها حتى الصباح.
وفى اليوم الثانى ذهبنا الى قسم امبابة لتحرير محضر وطلب منى ضابط المباحث مواصفاتها وطلب صورا فوتوغرافية لها وبعد ذلك أخذت أبحث عنها مرة أخرى فى كل مكان حتى انى تمنيت أن اشاهدها حتى ولو جثة ولكن اطمئن عليها.
وبعد ثلاث ليال بدون نوم فوجئت بها مساء يوم 18 مارس تتصل على هاتفى المحمول فلم استطع ان اتحدث اليها من هول المفاجأة فأعطيت الهاتف لشقيقى والذى علم منها مكان وجودها بشارع الوحدة واستقل سيارة واحضرها.
وانخرطت الام فى البكاء عندما تذكرت هذا المشهد وابنتها رغدة تدخل عليها الشقة بملابس ممزقة وبدون شعر فى رأسها والدموع تملأ عينيها وقد تحشرج صوتها بسبب الصراخ لمدة ثلاثة ايام فى حجرة التعذيب واخذتها فى احضانها وشاهدت اثار التعذيب على قدميها وفى يدها اثر قيام المختطفين برسم الصليب على يدها وهرعت الى رجال الامن والقوات المسلحة فى كل مكان لتخبرهم بما حدث لابنتها ولكن بدون جدوى حتى الان!!
وتطالب عواطف شعبان والدة رغدة فى نهاية حديثها بحق ابنتها ومن الفاعل أيا كانت ديانته فيجب القصاص منه وإلقاء القبض عليه.
وانصرفنا من منزل رغدة نتساءل: من الفاعل هل هم أقباط مثلما أكدت رواية رغدة أم أنهم أشخاص متطرفون يتخفون خلف زى الدين القبطى ويريدون ترويع الامنين فجميع الأديان تحث على التسامح والمحبة بين الناس جميعا حتى مع اختلاف مذاهبهم ودياناتهم. وفي النهاية نترك القصة بكاملها بين أيدي جهات التحقيق لكشف ملابساتها ومن يقفون وراءها.


لمشاهدة الصور اتبع التالي :

http://imageshack.us/photo/my-images/17/85240958.jpg/

http://imageshack.us/photo/my-images/708/66590466.jpg

 
حسام المصري - مصر قلعة الإسلام شاء من شاء وأبى... الإثنين 16 مايو 2011 16:52:28 بتوقيت مكة
   فرصة أخيرة لن تظل تطرق بابنا للأبد
أتفق معك تماما حين قلت

"فلابد من اتفاق قيادات الحركة الاسلامية على موقف موحد ينطلق من تصور واحد في تقيم هذه الاحداث وهذا في مقابل الخطة المعادية القائمة على ضرب الاسلاميين والتي تعاملنا على اننا جميعا كاسلاميين اصحاب موقف واحد ،وهو ما يضطرنا بالفعل لنكون كذلك فنوحيد مواقفنا وتصوراتنا"

قطبى الحركات الإسلامية الإخوان والسلفيين مدعوون الأن الأن وليس غدا لتوحيد الصفوف نحو مليونية واعتصام للإطاحة بالحكومة الحالية وهذا نداء للدكتور صفوت حجازي شخصيا ومن يتواصل معه يعلمه بفحوى التعليق

الحل الوحيد ياسادة بعد التوكل على الله أراه فيما يلي



إن استكانة السلفيين والإخوان إلى دور المتهم الذى وضعه فيه الإعلام الداعر بخصيانه وجوارييه هو أساس المشكلة فقبول السلفيين والإخوان بدور المتهم دفعهم دفعا للدفاع عن أنفسهم فتم إتهام السلفيين بتأجيج الفتنة الطائفية وإتهام الإخوان بالسعى إلى السلطة (وهذا من حق أى شخص) فقبل الإتثنين بالدور (دور المتهم) وانشغل المتهم بالدفاع عن نفسه وترك من يتهمه يأتى كل يوم بتهمة جديدة ما أنزل الله بها من سلطان فيما يحرقون البلد ويتهمون التيار الإسلامي.


الحل أراه وبالله التوفيق فى تنفيض دور الجبن هذا فلن نظل ندافع عن أنفسنا للأبد فى اتهامات باطلة وعلى الإخوان والسلفيين قيادة الشعب فى مليونيات والإعتصام بالتحرير حتى إقالة الحكومة الحالية كلها بما فيها الجمل وعصام شرف فهم سكرتارية للوزارء السابقين وهم أنفسهم فلول نظام مبارك يقودون البلد إلى مصيبة تحت مسمى حكومة تسيير أعمال ولن يحدث تقدم فى أى ملف فى ظل وجودهم لا الأمن ولا غيره وعلى الإخوان والسلفيين قيادة النضال فهم الأهم فى الشارع لولا الجبن والقبول بدور المتهم وقد ظهر ذلك فى الإستفتاء رغم وجود شباب الثورة فى خندق الرفض كان النصر البين وبعون الله للإسلاميين وتخيل ماذا كان سيحدث لو أن السلفيين قالوا ان الإستفتاء بدعة غربية وتركوا الحبل على الغارب لشنودة يشحن النصارى ومعهم كلاب العلمانيين ؟؟

الإخوان والسلفيين يتحدون لقيادة جماهير الشعب نحو التغيير ويبدأ مطالنا بإقالة الحكومة وتعيين حكومة ثورة ونحن فى النهاية نحتكم للصناديق ومن لا يعجبه فليشرب من أوسخ بركة أو مستنقع

الفرصة سانحة الأن ولن تظل تطرق بابنا للأبد

اللهم هل بلغت ؟؟ اللهم فاشهد

أريد فقط أن أضيف أن حال الإخوان والسلفيين كرجل بريء تم تلبيسه قضية قتل زورا وبهتانا ووجد نفسه فى المحكمة فبماذا سينشغل ؟ سينشغل بالبحث عن محامين والمحامين بفلوس ومن أين سيأتى بالفلوس للمحامين وحين ينتهى من ذلك كله يجد نفسه قد أنفق عمره كله وحصل على البراءة ليتم تلبيسه قضية مخدرات ثم قضية دعارة وهلم جرا حتى ينشغ بالقضايا أحفاده حتى الجيل العاشر

كفاية العيش بدور المتهم وافعلوا شيئا قبل أن تنفق عمرك كله ومالك كله على المحامين فى قضايا اتهمت فيها بالباطل

الرسالة للإخوان والسلفيين وكل من يشهد أنه لا إله إلا الله محمد رسول الله

اللهم هل بلغت ؟ اللهم فاشهد..
 
عبد الله - germany الإثنين 16 مايو 2011 15:46:38 بتوقيت مكة
   البابا شنودة والفتنة الطائفية القدس العربي
بسم الله الرحمن الرحيم
سلمت يداك يا أخ خالد لقد تجرأت ونقلت بعض هده المقالة الرائعة كتعليق على مقالة في القدس العربي تحت عنوان ،البابا شنودة والفتنة الطائفية , من خلالها حاول الكاتب عن جهل أو دراية تضليل القارئ على أن البابا رجل سلام لايريد الفتنة في مصر المقالة بتاريخ 16.05.2011
 
مصري مسلم - مصر الإثنين 16 مايو 2011 15:9:15 بتوقيت مكة
   صبر جميل و الله المستعان على ما يصفون
السلام عليكم و رحمة الله
انني ارى ضرورة التمهل حتى تستقر الامور فان المكاسب التي حققها النصارى في الايام الاخيره كانت بسببنا نحن
نحن من اعطيناهم الفرصة حين تم عمل الوقفة الاحتجاجية حول الكنيسة في العباسية فنحن بذلك قدمنا لهم هدية كبيره و كذللك مبرر لكى يزيدوا في استفزازهم لنا


واني احب ان اعرض الموضوع بالراجع
هب اننا قمنا بعمل مليونية كما تقترحون
1- هل تضمنون الا يندس بها احد
2- هل تضمنون الا يحدث بها مصادمات مع المنسين او مع الشرطة او الجيش
3- هل تضمنون كيف سيعرض الاعلام الفاجر هذه المليونية
4- الم تفكروا و تستوعبوا ان اول سبب لنجاح الثوره الماركة -بعد تاييد الله عز و جل لها-هو انها لما تاخذ بعد اسلامي ولا مظهر اسلامي والا كانت وئدت قبل مولدها
5- الم تفكروا و تستوعبوا كيف خسرت الدعوة و الاسلامين اعلاميا بعد وقفة الكنيسة.
فقد كان موقف قضية كامليا يسير بخطى جيدة جدا نحو احراج الكنيسة ثم جاءت هذة الوقفة لتضعف موقفنا ثم نظهر نحن بعد ذلك في موقف المدافعين
6- ارى ان يلتف الناس حول العلماء الثقة الذين يظن بهم الخير حتى لا نخسر ارضا جديدة في جهادنا لاعلاء كلمة الله
اخيرا و ليس اخرا فان اي تظاهره لها بعد اسلمي او مظهر اسلامي ستضر الدعوة و لن تنفعها و ستعود بنا لايام اسود من ايام الرئيس المخلوع ( وذلك لوجود جبهات كثيره ضدنا وهم العلمانيين باعلامهم و كيدهم- وزاره الاوقاف على خلفيات ما حدث في مسجد النور- النصارى و حلفائهم في الغرب-ضعف الجيش حيال النصارى و العلمانين-الصوفية-شيخ الازهر و مستشاريه-كثير من عوام الناس الذين يستمعون للاعلام و يصدقونه)

الحذر الحذر الحذر
 
محمود شعبان - مصر الإثنين 16 مايو 2011 14:53:38 بتوقيت مكة
   نحن بحاجة الى اعتصام
كلامك يا استاذ خالد واقعى جداا وحقيقى ولكن انا اتمنى ان يحدث اعتصام او مظاهرة ضد الظلم من الداخلية وضد الحكومة وليس المجلس العسكرى وان نرفض هذة القرارات التى كلها محاباه للنصارى والله ستجدون معظم الشعب يقف بجانبكم ونرجو ان تكون تحت مسمى ضد الظلم وتجمع جميع المصريين وليس السلفيين حتى لا تكون لقمة صائغة للاعلام الكذاب الاشر وان تكونو ضد هذة القرارت وان تكون هناك قرارت تحمى المسلمين
 
ناصر محمد سليم - مصر الاسلامية الإثنين 16 مايو 2011 14:36:7 بتوقيت مكة
   وأعدوا لهم
السلام عليكم يااخ خالد.قضية السلفيين هى قضية الثور الابيض والاسود والاصفر فهم يريدون القضاء على الاسلام بأيهم ابتدأوا من التيارات الاسلامية. فالقضية لابد ان تاخذ محاور عدة 1- ان تصدر شبه فتوى من كبار العلماء والدعاة تلزم جميع التيارات الاسلامية ان ينطلقوا من تحت مظلة واحدة وهذا لايعنى ان يكون حزب سياسى واحد. وهذا يتطلب عملا حثيثا ولحتمية هذه لابد ان يكون العمل على المستوى الشخصى والجماعى ولو اضطررتم فى ذلك الى الذهاب الى كل عالم وداعية وسياسى اسلامى فى بيته مع الاخذ فى الاعتبار علماء الازهر الغير مسيسين من النظام البائد.
2-الاعلام بالاعلام يذكر. الحمد لله عندنا العديد من القنوات الاسلامية لكن للاسف فى هذه القضية المصيرية الحتمية لاتؤدى هذه القنوات دورها على الوجه الاكمل والامثل هى تقف فقط فى دور المدافع وهذا مايريدونه كى يكيلوا الاتهامات للاسلاميين على مدار الساعة. قنواتنا عليها العبئ الاكبر فى فضح توجهاتهم وتجييش المسلمين لعمل وقفات مليونية للدفاع عن مكتسبات هذا الشعب المسلم من ثورته وانشاء اتجاه اسلامى ضاغط على المجلس العسكرى والحكومة بجميع السبل الممكنة فهى والله حرب على الاسلام. اما باقى المحاور فلابد ان يضعها العلماء والدعاة بعد اجتماعهم على كلمة سواء.
 
د.أبوأحمدالعقيلى - مصر الاسلامية الإثنين 16 مايو 2011 14:8:53 بتوقيت مكة
   تريث بالله عليك فالنصر لنا باذن الله تعالى
اخى العزيز خالد حربى أعلم تمام العلم مدى صدقك فيما تقول وما هو مقدار خوفك من ان تسلب مننا الثورة ويخطفها هؤلاء الغوغاءية ويعيدون زمن المعتقلات من جديد

ولكن نريد أن نتريث قليلا حتى لا نكون أداة ضغط على المجلس العسكرى نحن نريد ان تتم الانتخابات البرلمانية والرئاسية كما هو مخطط لها ولا نريد عمل اى شىء يعكر هذه الخطة ويضطر المجلس العسكرى بعد ذلك اعلان الاحكام العرفية وان حدث ذلك فاعلم انه لا مجال بعد ذلك أن تقوم اى قائمة لمصر الاسلامية
ونريد ان نفوت الفرصة على كل من يدعو لعمل اضطرابات فى مصر فى هذه الفترة ونفسد لهم خططهم وانت تعلم من هم ثالوث الخطر اللبيرليين - العلمانيين - النصارى

فان وصلنا لمرحلة الانتخابات بسلام فاعلم ان مكانهم مزبلة التاريخ

فلا داعى لاى وقفات فى الوقت الحالى او مظاهرات وثق اخى الحبيب فى المجلس العسكرى وراجع تصريحاتهم لتعلم كم هم حريصين اكثر منا على ارساء الحرية والديمقراطية فى مصر

أرجو ان تعيد النظر وتدعو الى ضبط النفس وليكن تحركنا بعد استشارة شيوخنا الافاضل فمهما كان دورهم سلبى شيئا ما فى الوقت الحالى فهم بالتأكيد أعلم منا بما ينفع مصر ويحافظ على هويتها الاسلامية استحلفك بالله أن تفكر فى كلامى اخى الحبيب
د.أسعد أحمد
مدرس مساعد بجامعة الازهر
 
معتز - مصر الإثنين 16 مايو 2011 13:21:9 بتوقيت مكة
   المؤامرة الكبري فكونوا رجالا لها
المجرم الاصلي ليس عادل لبيب و انما هو حلقة في مخطط كبير مدبر بمعرفة شياطين الكنيسة بداية من احضار الاخت اسماء و حبسها في امبابة و اعطائها تيلفون عن طريق الراهبة المكلفة بحراسة مسجنها و طلبت منها الاتصال بزوجها (و نعتقد ان الاخت اسماء لم تصرح بموقف الراهبة هذا لحمايتها ظنا منها صدق الراهبة في مساعدتها و هو خلاف الحقيقة) ثم تهريبها لاستدراج زوجها و من معه الي المصيدة حيث كانوا قد اعدوا عدتهم و عتادهم و اسلحتهم و بلطجيتهم( مع تشبه مجموعة منهم منهم بمظهر و سمت السلفيين امعانا في المكر و الخديعة) و اعلامهم الي اخر فصول الماساة لتحقيق عدة اهداف اولها ضرب قضية الاخوات المسلمات المحتجزات في مقتل عندما يتم التفتيش فلا يعثر علي شيء و ثانيها اظهار المسلمين بانهم مفترون معتدون كاذبون ثم ياتي دور الاعلام الفاجر لتاليب الجميع عليهم ليصيروا منبوذين ملفوظين مرفوضين من الجميع و الي هنا يمكن استنتاج بقية الاهداف بسهولة مما ليس له مثيل في قاموس الاستغفال و الاستغلال و الاجرام في اي مكان في العالم مما يجعلنا مسخرة و العوبة و ملهاة للجميع و لا يخفي بعد هذا نتائج هذا علي الاسلام الذي ائتمننا الله تعالي عليه و علي المسلمين علي الاقل اهلينا و نسائنا و اولادنا فالواجب الا نتخاذل و الا نتكاسل و ان نهب مدافعين عن الحقوق حتي نفرض الحق و العدل علي الجميع و الا فهي الخيانة لله و الرسول و الدين و الوطن و العرض و بئس الميراث نتركه لابنائنا و هو مع سوء العاقبة في الدنيا و الاخرةمعاذ الله و ههو المستعان
 
كاتبة مصرية - ----- الإثنين 16 مايو 2011 13:20:27 بتوقيت مكة
   ملحوظة
بعد قراءتي للتعلقيات
نحن نريد مليونية باسم(لا للثورة المضادة والتدخل الاجنبي )
للاسباب الاتية
1- تثمين دور الجيش في الثورة والمطالبة بالضرب على العناصر الفاسدة في الجيش والشرطة
2- التنديد والدعوة الى تجريم من ينادي بتدخل اسرائيل و امريكا (( ونتمنى ان نرى كليب يضم اقوال من قال بذلك في الاسابيع الاخيرة))

3- القضاء على الثورة المضادة في ماسبيروا وتوحيد القوى الوطنية
((وذلك من خلال دراسة سلبيات اعتصام ماسبيروا و اظهارها للجميع ))
ثم عرض مطالبنا

1- الوفاء بوعد موعد الانتخابات
2- الابقاء على الدستور كما كان لان الجمل يريد عمل دستور جديد
3- دراسة مطالب هيئة المسلمين الجدد بدقة مثلما تم دراسة الاخرين للمساواة بين كل الاطراف
4- رفض التدخلات الاوربية لحل النزاع الطائف حيث سمعت مداخلة من هاني رمزي رئيس جمعية مصر السلام (يقول للمذيعة كان امس فيه وفد اورربي يتقابل مع المجلس العسكري والحمد لله كل شئ اتحل)

كان هذا على قناة المحور 90 دقيقة مناظرة الشيخ بدر مع احد القاساوسة

والا قد نقول للشباب ويح امه مسعر حرب لو كان معه رجال
 
محمدعبدالعزيزالمغازى - مصر الإثنين 16 مايو 2011 13:10:12 بتوقيت مكة
   الاعصار القادم والمخابرات العامة
كفانا انصياع للضباب والخفاء
احذروا نعومة كنعومة الثعبان والنابان
احذروا بسمة كبسمة الذئب والاسنان
احذروا دمعة كدمعة التمساح والاعفان
لا تخدعوا فالامر شــــــر لا احتقان

ارجو الا يعود الاعصار بالدمار

لكن بوادره تلوح في وضح النهار
معدة من سابقه وسهلة التجييش حتى الانفجار

وزارة حالية متأرجحة
اذ لحقها الاعصار سيجرف عفنتها
ليجاوروا الاشرار

حتى انني اصبحت اشك كل الشك
في الجمل والجمال

واوجه السؤال الان لاولاده بالدار
اترونه يصلي

ام انه من اناس نسوا الله
فانساهم انفسهم

واراه نصراني اكثر من بيشوي

خدعنا به شفيق الضيق

وبلعه عصام ليورث اللئام

@@@@@@@@@@@@@@@

وزارة اقصى قدراتها تسيير امور او امور
حتى يتم العبور

ولن يتم عبور في ظل اصوات الفجور

وليست القوات مسلحة
لتصبح بغدنا مشلحة

فالساحة خلت الا من متشدقين

متحينون الفرص لمن يخططون

ونسيتم 80 مليون مصري من المسلمين

والصناديق دلاتكم دون المتعلمنيين
@@@@@@@@@@@@@@@@@@

وعليــــــــــــكم يا مخابرات مصر العامة

ان تزيحوا الغمة

وتكشفوا ما وراء الاحداث

فالوزارة الحالية بالفعل وزارة بالية

الا من قلة عانية

ولا يجب ان يكون لها قرار

الا تسيير روتينيات فرار

@@@@@@@@@@@

والعمــــــــــــــــــــل

درء الفتن في البدايات

وعدم الرضوخ للاملائات

فالوقت قاتل مروره

في ظل من يلقي شروره

@@@@@@@@@@@@@@@@@@

ولن يستريح الاعباط
ولن يرضوا عن صاحب قرار
الا بعد ان يرسم بالعلم صلبان

@@@@@@@@@@@@@@@@@

وبالامس في احد قنوات الاعباط
يبث العيب والانفلات
من قناة ال Truth TV
فيسبوا الجيش والقيادات
واي سب وحقارات
ويتشدقون بترحيل معيز الاسلام للجزيرة
فهل ترتضي ياجيش شعبك كالمعيز
المؤشرات واضحات
فهل المخابرات عاجزات
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

ان ما نراه بالساحة سوء الانفلات
فلتعد بهم الى اناجيلهم
اين الصلاة؟؟؟؟؟
سيرد متى قائلا
في 6 : 5

اذا اردت ان تصلي
ادخل مخـــــــــدعك واغلقه
وصلي لابيك الذي يرى في الخفاء
ولا تفعل كالواقفين في المجامع
وفي زوايا الشوارع


والاديــــــــــــــرة ماهي الا اختراع
لحفرة فيها انصياع
ومخترعها من واسطى بني سويف
واسمه انطونيوس
وبعد صعود عيسى بثلاث قرون كاملات
فما هي الا اختراع

ولانكم تجهلون
فليس امامكم الا الانصياع
@@@@@@@@@@@@@@

هل تعتقد بخالقك
يخبط الشرائع
هل تعتقد بخالقك يعدد الاديان
تقول في اقوالك الدين لله
فهل تعيد القول بالاديان
هل تعتقد بخالقك
ان ينزل الشريعة
فتسمى باسم يهودا وتارة ببوذا
او يكمل الشريعة بالبشارة
فيسمها مسيح او مسيخ

لا نقول رحلوهم وهم قالوها
لن نقول اقتلوهم
ولكنهم يخططون كي يفعلوها
@@@@@@@@@@@@@@

ادعو القيادة ان تفيق
لاترضخ لافعال الثعالب
فقد تحول الثعالب
فجأة الى ذئاب
والذئب بالقدس ينهش
بل ويلعق دم أهل واحباب
@@@@@@@@@@
كفانا انصياع للضباب والخفاء
احذروا نعومة كنعومة الثعبان والنابان
احذروا بسمة كبسمة الذئاب والاسنان
احذروا دمعة كدمعة التمساح والاعفان
لا تخدعوا فالامر شــــــر لا احتقان
 
خالد حربي / مدير المرصد - مصر الإثنين 16 مايو 2011 12:54:27 بتوقيت مكة
   ردود على الاخوة الكرام
اخي عبد الوهاب
انا لا اطالب بثورة ضد المجلس العسكري ، بل اطالب بالنزول للشارع بطريقتنا السلمية الحضارية المعتادة لإيقاف مسلسل الانقلاب على مكتسبات الاسلاميين من الثورة واقصاء الاسلاميين عن ثمارها
وايقاف الحرب عليهم التي بدأت تاخذ منحني خطير
======================
اخي اكرم
لا يشك عاقل ان التروي والصبر حتى تتم الانتخابات في موعدها هو ما لا يصح غيره منا
لكن مااطرحه هنا هو شيئ مغاير تماما ،فانا اقول ان التهئية الاعلامية والسلوك الامني والنصارني والعلماني يقول لنا ان هناك مخطط للانقلاب على هذا
ونحن بين امرين ، اما افتعال المزيد من الازمات والفتن لتاجيل الانتخابات او الغائها
او ضرب الاسلاميين وتشويه صورتهم لمنعهم من دخول الانتخابات او الفوز فيها ولهذا اطرح النزلو للشارع حتى نمنع الحرب علينا اعلاميا وامنيا وحتى نؤكد على اجراء الانتخابات في موعدها بلا قيوداو شرط تحرمنا منها
==============
الاخ هاني
كلامك جميل ..لو حدث
 
ماجد الجهني - السعودية الإثنين 16 مايو 2011 12:19:1 بتوقيت مكة
   الحمد لله على سلامتك
آن للمسلمين أن ينتصروا ، ولا يهم كيف.
 
مدحت - مصر الإثنين 16 مايو 2011 12:11:34 بتوقيت مكة
   هيا لندعو لميليونيه جديده !
هذا هو الحل الوحيد !
وياريتنا نتحرك كلنا وبسرعه تحت قيادة الإخوان والسلفيين !
غير كده مش هينفع !
أنا جاهز مع أهل الحاره وهنبقى أول ناس إن شاء الله .. بس يلا أتحركوا وأعلنهوها في الفيس بوك !
 
وليد  - مصر الإثنين 16 مايو 2011 12:5:21 بتوقيت مكة
   اما العدل او اعتقال الشعب ( هذا عنوان الاحتجاج القادم

الرأى الاخر واللى لازم يكون سريع
الشيوخ الافاضل ( صفوت حجازي / حسان / الزعبى / شحاته / عبد المقصود / فريد ناصر / علماء ازهريون / علماء اخوان / علماء صوفيون معتدلون / سليم العوا / رجال القانون المحترمون / رجال القضاء المحترمون / رجال سياسة ) من كل هؤلاء نطلع 20 فرد فيما بينهم ويقابلون مجلس الوزراء والجيش ... ويتم اصدار بيان فوري ماذا تم والا اقول لهم البلد فى ذمتكم وانتم مسؤولون

اما العدل او اعتقال الشعب
هذه هى اللغة التى يفهمها مجلس الوزار والجيش
 
كاتبة مصرية - ----- الإثنين 16 مايو 2011 12:4:25 بتوقيت مكة
   كلام خطير ويجب التحرك
اعتقد انه يجب عمل الاتي

1- عمل اجتماع جاعل جدا وطارئ بين صفوف جميع دعاة السلفية والاخوان للنظر في هذا الامر ومن ثم اجتماع ثان بعده اوسع على مستوى المفكريين الاسلاميين الواعيين للقضية
2- صرف وجوه الدعاة عن المناظرات و التدليل لاهل الذمة الى هذه القضية الاكثر من خطيرة
3- وهي الاهم والاخطر(( اتمنى ان يكون علماؤنا وعوا الدرس وان يعتنوا اكثر بابنائهم و يحتووهم في مشروع موحد لتوظيف قدراتهم وقدرتهم على تفعيل الحلول الشباب الاسلامي مكبوووووت و مشتت بل ومستفززززززز من قبل النصارى

دعوا الحديث عن حقوق اهل الذمة وادركوا ابناءكم قبل ان يتولوا عنكم
هذه صفحة على الفيس بوك تبدو مشتتة رغم ان عنوانها يوشي عن وعي .... وعيا للاسف لم اجده في بعض الكبار مع احترامي وتقديري لهم

https://www.facebook.com/home.php?sk=group_157647030954511

رجاء يا استاذ خالد الاتصال بالمشايخ و نصيحتهم بهذه الامور وجزاك الله عنا كل خير
 
منتصر - مصر الإثنين 16 مايو 2011 12:3:54 بتوقيت مكة
   لا يرضي بالدنية الا الدون و ما ضاع حق وراءه مطالب
اولا الحمد لله الذي اقر اعيننا بنجاتك و سلامتك
ثانيا نعتذر لك و لاسرتك الكريمة الطيبة عما لحقكم من محنة هي منحة لكم بحسن صبركم و احتسابكم و عظيم اجركم في موازين حسنتاتكم ان شاء الله
ثالثا اؤيدك و اشد علي يديك بقوة فيما ذهبت اليه من ضرورة مقاومة الظلم و الطغيان و الاجرام باقصي ما يمكن من جهد و من طاقة و من تحرك سريع يستبق الزمن و يواكب الحدث و خطورته و تطوراته ان ما يدمي القلب و العين ان تجد اتباع كل دين في شتي بقاع الارض حتي عباد البقر و من دونهم يغارون و يدافعون و يستميتون بشدة من اجل ما يدينون به الا اهل الاسلام حتي صاروا قصعة مستباحة لهم جميعا بدعوي سماحة الاسلام و تبلد اهله و ان الاسلام ليس كله سماحة و انما السماحة في موضعها تماما كالشدة في موضعها فاذا صار الامر كله سماحة صار يغها و خبلا و عجزا و تخاذلا مما ينطبق علي ما نحن فيه فلا اعتقد ان للشدة و الثورة موضعا اولي مما نحن فيه حيث تنتهك حرمات الاسلام و مقدساته و رموزه و تستباح ارواح و املاك و اموال و اعراض المسلمين التي لا يسلم منها حتي النساء و الاطفال و تدبر لهم المكائد و تحاك لهم المؤمرات التي لا هدف لها في النهاية الا استئصال شافتهم و القضاء علس الاسلام و لو تحقق ذلك و فينا نفس يتردد لحقت علينا جميعا لعنة اولادنا و احفادنا و اجيالنا القادمة فضلا عن غضب الجبار الذي وعدنا النصر مع الصبر فلا يكون لنا ان نتخلف عنه مهما تخلف و تواطاالاخرون انه لمن العار الشديد الذي لا يغتفر ان يكون اهل الباطل اقوي منا شكيمة و اشد غيرة علي باطلهم منا علي الحق الذي نحمله بئس ميراث تورثه ابناءنا وبئس عمل نلقي به الله تعالي الواجب بل واجب الوقت يفرض علينا ان نهب لله غاضبين لاعلاء كلمته و ما هو الا النصر او الشهادة و تذكر موقف الصديق رضي الله عنه الذي اصر علي خروج جيش اسامة رغم معارضة المعارضين و اصراره علي قتال المرتدين رغم ممانعة الممانعين الي حد اعلانه انه سوف يقاتلهم وحده رضي الله عنه لقد كان يعمل لله الذي لم و لا يتغير فلنعمل نحن مثله يصبنا ما اصابه و لو تقاعسنا فاعلم انها الخيانة لله و لرسوله و للدين و الوطن و العرض و اننا عندئذ نكون مثل من نلوم عليهم تخاذلهم و استكانتهم امام اجرام المجرمين
يا اخي الكريم ان السكوت بعد ما وصلنا اليه لن يؤدي الا الي مزيد من الضياع و الدمار فلا يقبل بالدنية الا الدون من الناس لا بد ان نثور بكل قوة و شجاعة بلا اي هوادة حتي توضع الامور في نصابها الي نفرض الحق و العدل علي الجميع او ان نستشهد فهو اشرف و اكرم لنا و ما ضاع حق وراءه مطالب و نفسك حيث تضعها و الله غالب علي امره و لكن اكثر الناس لا يعلمون
 
وليد احمد  - مصر الإثنين 16 مايو 2011 11:58:12 بتوقيت مكة
   اشاطرك فى كل حرف كتبته ولكن عندي رأي للتصعيد
اوافقك فى كل حرف كتبته وهذا ما نلاحظة ونتلمسه بالفعل واكبر دليل تعامل الجيش والشرطة من امس مع متظاهرين امام السفارة الاسرائيلية بما لا يتفق نهائيا مع قيام الثورة وما تتعامل بالعكس تماما مع المسيحيين بماسبيرو شئ عجيب اللى بيحصل ومع ذلك احدد بعض الاشياء الممكن تفعلها:
1- يتم الاتفاق بصورة عاجلة مع السادة العلماء الافاضل والكل ينسى خلافاته والتوحد بسرعة للغاية ( كل الجماعات الاسلامية ) ويتم اختيار مندوبين عنهم لمقابلة رءيس الوزار والمجلس العسكرى مع ورقة طلبات هامة للغاية.
2- فى حالى عدم الاستجابة الفعلية يتم الاعلان فورا عن قيام مظاهرة مليونية تدعمها جميع الافرد من جماعات وعامة على حد سواء.
3- شحن الجميع على المظاهرة على ان تكون ليها شعار واحد وهو اعلاء القانون والعدل والمطالبة بتنفيذها حالا.
4- عدم فض المظاهرات لحين الانتهاء من اخذ المطالب بالكامل.
5- ابشركم ان الشعب كله حاسس بهذا الشئ ومش عجبه مساومة ومهادنه الدولة للكنيسة وعدم اظهار الحقائق للشعب
نبدأ ؟؟؟
 
ضياء سلفى مصرى  - مقيم بالسعودية الإثنين 16 مايو 2011 11:51:58 بتوقيت مكة
   الكلام ده قلناه قبل كده
قلنا لازم مظاهرة تانى يوم أحداث إمبابه للسلفيين والمشايخ يروحوا كلهم يقعدوا مع المجلس العسكرى ومجلس الوزراء وقلت لازم يصدر بيان من المجلس العسكرى يبرء السلفيين من تلك الأحداث وقلنا وضحوا لهم ان كانوا عميان الفرق بين مظاهراتنا ومظاهراتهم والفرق بين الوعود التى قطعت لنا ولم يفعل منها شئ والوعود التى قطعت لهم تمت بالفعل وغيره من النقاط
ياعم خالد الشيوخ واقفين فى جانب السلبية اتحرك انت والإئتلاف ونظموا مظاهرة السلفيين بميدان التحرير بتنظيم برده ولا عوده الا بأخذ وضعنا فى بلدنا
بالنسبه لكلامك عن الثورة المضادة واضطهاد الإسلاميين فده شئ طبيعى نتيجة سكوتنا لأنه لازم وزن الكفه
كفة الإسلاميين تقل مقابلها كفة العلمانيين والنصارى تزيد
كفة الإسلاميين تزيد مقابلها دخولهم الجحور مثل الجرذان
لو يئست دخل الإخوان معاك على الخط ودول منظمين وبيعملو لهم حساب وسيبك من مشايخ السلفيه بقى اللى واحد منهم وعدش وراه غير انهم مشاركون لنا فى نفس البلد ؛ ومن عاهد ذميا؛ وحقوقهم علينا وكأننا ليس لنا حق أو أننا المعتدون
 
Hany Ahmed - مصر أم الدنيا الإثنين 16 مايو 2011 11:45:18 بتوقيت مكة
   ماينفعش اى أعتصامات تانى اليومين دوول ولازم توسط علماء المسلمين مع الحكومة
ماينفعش اى أعتصامات تانى اليومين دوول ولازم تدخل علماء المسلمين مع الحكومة
لتهدئة الأوضاع واسترجاع مكاسب المسلمين التى عادت بالثورة .
والإ فقدنا مكاسب الثورة
 
أكرم - مصر الإثنين 16 مايو 2011 11:32:42 بتوقيت مكة
   التروي والصبر
بارك الله فيك يا استاذ خالد وحمدا لله على السلامة

أرى أن نتمهل ونمشي بخطوات ثابتة حتى تتم الانتخابات في موعدها

اما الاخوة الذين اعتقلوا وعروضوا على محاكم عسكرية ، أرى أن نخوض معركتهم في ساحات القضاء والإعلام وليس في الشارع ، لأن أي تظاهرات أو اعتصامات الآن ستكون ضدنا لأن الرأي العام وعامة الناس لم تعد تطيق أية مظاهرات وتطمح للإستقرار

ثم لاننسى سلاح الصبر والدعاء فإن الله مع الصابرين
 
محمد مصر الاسلامية - الكويت الإثنين 16 مايو 2011 11:17:40 بتوقيت مكة
   شنودة يهزم الثورة
ماقرأته للاخ الفاضل خالد حربى قد اصابنى بالاحباط لان حادثة امبابة من تدبير شنودة عليه لعائن الله الى يوم الدين لانه يخطط وينفذ وينجح لقد نجح شنودة اعلاميا فى مصر كما نجح اليهود اعلاميا فى العالم واستطاع ان يجير كل أزمة لصالحه فى الاعلام* شنودة الذى وقف ضد الثورة وحرض اتباعه من القطعان عليها هو الوحيد الذى قطف ثمرة الثورة وحده لماذا لأنه يملك اعلامايدين له بالولاء والمتظرفين والعامة من اتباعه جميعهم منقادون له اى ليس فيهم منافقون *اما المنافقون والذين فى قلوبهم مرض والمرجفون فى المدينة الذين يظهرون الاسلام ويبطنون الكفر هم ايضاً اتباعاً لشنودة فى مخططه* انا اعجب من الحكومات المصرية من بعد السادات بكل اجهزة المخابرات والامن وامن الدولة الى الآن لم يعلموا بخطط شنودة الخبيثة لتدمير مصر والله هذا شىء يثير الدهشة والاستغراب *الدولة بعد الثورة ايضاً تنبطح لشنودة واتباعه وتلبى لهم طلباتهم الغير مشروعة وتصادر حقوق الاغلبية المسلمة ولم تستطع الدولة تطبيق القانون على شنودة واتباعه *المجلس العسكرى يسجن الضحية الاخت عبير التى أسلمت ولا يستطيع ان يحاكم القس الخاطف المجرم *انى والله حزين جداً أوجه نداء عاجل الى المجلس العسكرى ان يخلص البلد من شنودة المجرم لماذا لم يذهب مجموعة كبيرة من علماء الامة الغيورون على هذا البلد الى المجلس العسكرى يطالبونه بعزل شنودة ومحاكمته قبل ان يحرق مصر * انا اعيب على علمائنا الافاضل قلة حنكتهم فى السياسة وقلة علمهم بمكر شنودة واتباعه ياعلمائنا الافاضل انتم ليل نهار تحثون المسلمين على حقوق النصارى فى الاسلام ولاتتكلمون عن حقوق المسلمين *وشنودة يتكلم قليلاً ولكنه يفعل كثيراً ولايعترف للاغلبية المسلمة باى حقوق والله انى اشعر ان شنودة هو الحاكم الفعلى للدولة والمجلس العسكرى هو الحاكم الشكلى فقط كما كان الحال فى عهد حسنى اسأل الله تعالى ان يحشره مع شنودة وفرعون وهامان وقارون فى الدرك الاسفل من النار*
 
عصام محمد الشنوانى - مصر الاسلاميه العربيه الإثنين 16 مايو 2011 11:11:46 بتوقيت مكة
   الاتحاد
بدايه لابد من اجتماع عاجل بين كل التيارات الاسلاميه فى مصر من جماعه اسلاميه وسلفيين واخوان مسلمين وانصار السنه وجمعيه شرعيه للاتفاق على خطوات التحرك مع ضروره وضع الازهر فى الصوره واجتماع بمجلس الوزراء والمجلس العسكرى لتوضيح ان ما يحدث لايصب فى مصلحه الوطن وان النصارى والعلمانيين لا يهم سوى المصلحه الشخصيه مع توجيه القنوات الاسلاميه للرد على هؤلاء واستغلال المنابر فى توعيه الناسوالرد على كل الشبهات مع التركيز على المحاضرات فى المساجد وتكثيفها مع ملاحظه تجنب اى اثاره
 
مهام عبد الله - مصر الإثنين 16 مايو 2011 11:5:26 بتوقيت مكة
   الثورة الإسلامية الكبرى
أرى أنه حان الوقت لإعلان إسلامية مصر أمام الجميع و فرضها بالقوة على أرض الواقع و أن نحول مصر إلى دولة إسلامية تحكم بقال الله و قال رسول الله ,,, و بإذن الله قبل رمضان المقبل ستكون الثورة قد نجحت بالفعل و وضعت أوزارها , و عليه فينبغي من الآن العمل لتلك الثورة بالدعوة إلى الله و بيان حقيقة السلفيون و نشر معالم الشريعة الغراء و الإئتلاف فيما بيننا و نبذ التعصب لي مسميات سوى (( أنا مسلم )) فلا إخواني و لا سلفي و إنما مسلم متبع للرسول صلى الله عليه و سلم على عقيدة أبي بكر و عمر ,,, فلنبدأ في تفعيل هذا المعنى حتى يأذن الله لنا بالفتح إما بالثورة الإسلامية الكبرى أو بالإنتقال السلمي للحكم ,,, و الله غالب على أمره و هو الموفق و المستعان ...... مهام عبد الله
 
محمد عبدالحميدملك - مصر الإثنين 16 مايو 2011 10:59:5 بتوقيت مكة
   اعتصام امام وزارة الداخلية
اخى الحبيب /خالد حربى ..حمدا لله على السلامة .المشكلة ان الثورة يتم وءدها على يد بعض المرتعشين واول طعنة فى ظهر الثوار هو محاولة اعتقالك من قبل مباحث امن الدولة فى ثوبها الجديد واعتقال اختك الكريمة واهانتها فى محاولة قذرة وقديمة لاستدراكك ..بهذه الفعلة الشنعاء استطيع ان اقول لكم انه لم تكن هناك ثورة ...ويبقى الوضع على ما هو عليه ولينتظر المصريون جميعا ومن يدافع عن اى ثوابت اسلامية خصوصا.. البطش والتنكيل من الباشوات اللى اهانتهم الثورة...وزى ما قولت لك يا اخ خالد ان تمثيلية الامن الوطنى لم تنطلى علينا وان الوضع زى ما هو واللى اتغير الاسم بس ..فاكر؟..
وعلشان كده لازم لازم لازم يتم الدعوة لتظاهرة امام وزارة الداخلية وليس ميدان التحرير للمطالبة باقالة وزير الداخلية لاعتداءه شخصيا "متمثلا فى جهاز ارهاب المواطنين" على مواطنة آمنة وارهابها مما يعد تعديا صارخا على جميع المواطنين الشرفاء فى هذا البلد والذى من المفترض فيه انه حر...ياريت تفعل هذه الدعوة..واخيرا حمدا لله على سلامتك ..وعايزين نشوفك...السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
ابو على المصري - مصر المسلمة الإثنين 16 مايو 2011 10:38:43 بتوقيت مكة
   على تعليق الاخ عبدالوهاب
يا اخي كلامك صحيح لو كان المجلس والحكومة صامدين امام النصارى ، لكنهم للاسف خضعوا لارهاب الكنيسة ،فالمجلس يحيل اي اعتداء على النصارى إلى المحاكمة العسكرية بينما قتلة الاخت سلوى واطفالهاامام القضاء العادي
لذلك ارى ان كلام المهندس خالد حربي واقعي جدا وهو الحل الامثل وضروري كلامه يوصل للعلماء
 
راشد محمد - مصر اسيوط الإثنين 16 مايو 2011 10:35:53 بتوقيت مكة
   معك حق فى كل ما قلت
علينا جميعا كمسلمين توحيد الصفوف وان نجتمع على هدف واحد واللا يفرحو الاخوان المسلمين او غيرهم لان النصارى يتحدثون عن السلفية فقط بل ان لم يتوحدو فان الدور عليهم فالنصارى يعلمون جيدا انهم لا يقدرون على كل القوى الاسلامية
المشكلة ان الذى يتكلم الان هو المال وليس غيرة فهم بالمال يجزبون كل من يستطيعون ميلة الى صفهم ليتكلم بالنيابة عنهم
اخيرا ان لم نتوحد فانه ستاتى علينا ايام اسواء واسود من ذى قبل
 
محمد الأسوانى - مصر المسلمة الإثنين 16 مايو 2011 10:1:38 بتوقيت مكة
   كلام سليم يا أستاذ خالد
فهؤلاء النعاج الذين يعتصمون الآن يضغطون على الجيش ويتكلمون بإسم النصارى فى مصر ويتبجحون فى مطالبهم التى تؤذينا كمسلمين و يصطادون فى المياه العكرة ويطالبون أيضا بإرجاع أمن الدولة ولا شك أن الإعلام يساندهم فى كل مطالبهم وظروفهم ... فيجب علينا ردع هذه الشرذمة النجسة يجب على الجميع التحرك لصد هذه الثورات المضادّة حتى لا نفقد أقل ما يطالب به الإنسان وهى حريته ... الهم قد بلغت اللهم فاشهد.
 
عبدالوهاب - مصر الحره الإثنين 16 مايو 2011 9:54:14 بتوقيت مكة
   تريث وانظر حولك
هناك دعوات الآن للقيام بجمعة غضب جديدة ضد المجلس العسكرى وتعيين مجلس مدنى وهذا ما يحارب العلمانيون والنصارى لتحقيقه حتى يتم اقصاء الاسلاميين وتأجيل الانتخابات ....فاذا كنت تقصد ثوره ضد المجلس العسسكرى فأنا ضد ذلك تماما ....الآن يجب التضامن مع الجيش فى مواجهة هذه الأصوات المناديه باسقاطه ...تأجيل الانتخابات البرلمانيه مسألة حياه أو موت للاسلامييين...وفقنا الله واياك
 

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7