الرئيسة قراءة في كتابمشاهد القيامة في القرآن
 
الأربعاء 8 يونيو 2011

مشاهد القيامة في القرآن

سيد قطب

دار الشروق- الطبعة السادسة عشرة 2006م

 

في إهداء الكتاب يعرفنا سيد قطب سر اهتمامه بدراسة موضوع القيامة من خلال مشاهده في القرآن الكريم، فيقول مناجيا روح أبيه:

 " إلى روحك يا أبي أتوجه بهذا العمل

لقد طبعت في حسي- وأنا طفل صغير- مخافة اليوم الآخر. لم تعظني أو تزجرني ، ولكنك كنت تعيش أمامي واليوم الآخر في حسابك، وذكراه في ضميرك وعلى لسانك.... كنت تعلل تشددك في الحق الذي عليك، وتسامحك في الحق الذي لك بأنك تخشى اليوم الآخر، وكنت تعفو عن الإساءة وأنت قادر على ردها لتكون لك كفارة في اليوم الآخر، وكنت تجود أحيانا بما هو ضرورة لك لتجده ذخرا في اليوم الآخر..

وإن صورتك المطبوعة في مخيلتي ونحن نفرغ كل مساء من طعام العشاء فتقرأ الفاتحة وتتوجه بها إلى روح أبويك في الدار الآخرة، ونحن أطفالك الصغار نتمتم مثلك بآيات منها متفرقات قبل أن نجيد حفظها كاملات!

فإلى روحك يا أبي أتوجه بهذا العمل

ولعله عندك مقبول وعند الله مستجاب

والله الموفق إلى ما فيه الخير والصواب "

ونحن نسأل الله عز وجل الرحمة وجنات العلا لعالمنا الجليل الشهيد سيد قطب

*  *  *

التصوير

قبل هذا الكتاب كان سيد قطب قد أصدر كتابا آخر تحت عنوان " التصوير الفني في القرآن" من أجل بيان طريقة التعبير الفني بصفة عامة في القرآن الكريم، ويأتي كتابنا هذا مشاهد القيامة في القرآن ليكون عملا تطبيقيا يقوم فيه سيد قطب بشرح وتفسير آيات القيامة في القرآن الكريم  حسب خصائص وسمات التصوير الفني التي أوضحها في كتابه السابق.

ويبدأ هنا بإيجاز بتذكير القارئ أو تعريفه بخصائص التصوير القرآني فيقول:

" والتصوير هو الأداة المفضلة في أسلوب القرآن فهو يعبر بالصورة المحسة المتخيلة عن المعنى الذهني والحالة النفسية وعن الحادث المحسوس والمشهد المنظور وعن النموذج الإنساني والطبيعة البشرية ثم يرتقي بالصورة التي يرسمها فيمنحها الحياة الشاخصة أو الحركة المتجددة، فإذا المعنى الذهني هيئة أو حركة وإذا الحالة النفسية لوحة أو مشهد، وإذا النموذج الإنساني شاخص حي وإذا الطبيعة البشرية مجسمة مرئية، فأما الحوادث والمشاهد والقصص والمناظر فيردها شاخصة حاضرة فيها الحياة وفيها الحركة، فإذا أضاف إليها الحوار فقد استوت لها كل عناصر التخييل، فما يكاد  يبدأ العرض حتى يحيل المستمعين نظارة، وحتى ينقلهم نقلا إلى مسرح الحوادث الأول الذي وقعت فيه أو ستقع حيث تتوالي المناظر وتتجدد الحركات وينسى المستمع أن هذا كلام يتلى ومثل يضرب ويتخيل انه منظر يعرض وحادث يقع؛ فهذه شخوص تروح على المسرح وتغدو، وهذه سمات الانفعال بشتى الوجدانات المنبعثة من الموقف المتساوقة مع الحوادث، وهذه كلمات تتحرك بها الألسنة فتنم عن الأحاسيس المضمرة.

إنها الحياة هنا وليست حكاية الحياة"

والتصوير هو الأداة المفضلة في القرآن الكريم وأكثر من ثلاثة أرباع القرآن يستخدم هذه الطريقة، ولا تستثنى إلا في مواضع التشريع أو الجدل أو مواضع أخرى قليلة تستدعي التقرير الذهني المجرد. والتصوير هو أجمل طرائق التعبير وأفضلها في الدين والفن.

* *  *

 

 

التفسير الجمالي

كان الشهيد سيد قطب ناقدا أدبيا في الأساس، وكان هذا من أصول عبقريته في التعامل مع القرآن الكريم في مكتبته القرآنية التي ضمت عدة كتب ومنها تفسيره في ظلال القرآن الكريم، لقد وقف سيد قطب الأديب والناقد واللغوي موقف الذواقة المستشعر للدلالات الجمالية الرائعة في القرآن، موقف المتلقي للقرآن بالروح والوجدان فتسمو الروح ويشف الوجدان " وفي اعتقادي أنني لم أصنع بهذا الكتاب وبسابقه ولن أصنع بلواحقه إلا أن أرد القرآن في إحساسنا جديدا كما تلقاه العرب أول مرة فسحروا به أجمعين، واستوى في الإقرار بسحره المؤمنون والكافرون، هؤلاء يسحرون فيفرون ويقولون " لا تسمعوا لهذا القرآن والغوا فيه لعلكم تفلحون" وأؤلئك يسحرون فيلبون، يملأ نفوسهم الإيمان واليقين, والقرآن: هذا الكتاب المعجز الجميل هو أنفس ما تحويه المكتبة العربية على الإطلاق فلا أقل من أن يعاد عرضه وأن ترد إليه جدته وأن يستنقذ من ركام التفسيرات اللغوية والنحوية والفقهية والتاريخية والأسطورية أيضا! وأن تبرز فيه الناحية الفنية وتستخلص خصائصه الأدبية وتنبه المشاعر إلى مكامن الجمال فيه، وذلك هو عملي الأساسي في مكتبة القرآن، وقد تناولت هذه المشاهد كما يصورها ظاهر اللفظ  الواضح المشرق البسيط ... وفي اعتقادي أن العرب الأولين قد تلقوا الجمال الفني في القرآن هذا التلقي فتعمق في إحساسهم وهز نفوسهم قبل أن يعقده المفسرون والمؤولون"

وللوقوف على هذا المنهج الجمالي في التفسير – مع التنبيه أن هذه التسمية من عندي فسيد قطب لم يقل بها لكني أعتقد أنها أفضل تسمية لمنهجه في تفسير القرآن – سنقف عند نموذجين من تفسيره لمشاهد القيامة نعرضهما نقلا عنه كما هما.

*  *  *

النموذج الأول

سورة التكوير

{ إذا الشمس كورت. وإذا النجوم انكدرت. وإذا الجبال سيرت. وإذا العشار عطلت. وإذا الوحوش حشرت. وإذا البحار سجرت. وإذا النفوس زوجت. وإذا الموءودة سئلت. بأي ذنب قتلت. وإذا الصحف نشرت. وإذا السماء كشطت. وإذا الجحيم سعرت. وإذا الجنة أزلفت. علمت نفس ما أحضرت}

هنا مشهد انقلاب تام لكل معهود وثورة شاملة لكل موجود، تشترك في الانقلاب والثورة الأجرام السماوية والأرضية، والوحوش النافرة والدواجن الأليفة ونفوس البشر، وأوضاع الأمور.. وهنا ينكشف كل مستور ويتضح كل مجهول.. وهنا يتهيأ كل شئ لموقف الفصل، والجزاء على الخير والشر في يوم عجيب غريب. ويبدأ المشهد بحركة جائحة، وثورة ثائرة، وكأنما انطلقت من عقالها المردة المدمرة، فراحت تقلب كل شئ، وتنثر كل شئ. تهيج الساكن، وتروع الآمن.. والموسيقى المصاحبة للمشهد سريعة الحركة، لاهثة الإيقاع، تشترك بإيقاعها السريع في تصوير المشهد وتمثيله في الإحساس.

فالشمس التي ترسل بأشعتها الطليقة المنتشرة قد انحسر ضؤوها وطويت أشعتها فلا ضوء ولا شعاع، والنجوم المتماسكة المنيرة قد انفصم رباطها فتناثرت وخبا نورها فأظلمت، والجبال الثابتة الجامدة قد خفت ورقت وسيرت، والنوق العشار الساكنة المربوطة قد أرسلت وأهملت، والوحوش النافرة قد هالها الرعب فحشرت، وانزوت تتجمع من الهول وهي الشاردة في الشعاب، والبحار المنبسطة السارية قد تجمعت مياهها فامتلأت مجاريها، والنفوس المفردة من أجسادها قد التقت بها فهي أزواج، والموءودة التي قتلت في صمت وبلا محاكمة ولا جريمة بعثت لتسأل وتناقش في ذنبها الذي وئدت له، ولا ذنب لها. فليجيب عنها الذين لم يسألوها ولم يحاكموها! والصحف المطوية قد نشرت فهي مكشوفة مقروءة، والسماء التي كانت حجابا للأرض وستارا للجو قد كشطت وأزيحت فلا ستر ولا خفاء. والجحيم قد أمدت بالوقود وتأججت بالنيران، والجنة قد هيئت وقربت للموعودين، وفي هذا اليوم الذي ينقلب فيه كل شئ ويتهيأ فيه كل شئ، في هذا اليوم الغريب العجيب الذي يصنع الغرائب والعجائب، في هذا اليوم تعلم كل نفس ما أحضرت معها من أعمال حيث لا ستر لشئ ولا خفاء.

الانقلاب هو طابع المشهد الذي تعرضه هذه السورة وهو انقلاب شامل للأوضاع والأشياء والانقلاب مخيف والنفس الإنسانية بطبيعتها تستريح للمألوف، وتشفق من التقلبات، فما بال هذه الانقلابات. إن عرضها في هذه الصورة المروعة لكفيل بإثارة الخوف والإشفاق والتفكير مرة ومرة قبل العصيان والإباق! لهذا يعقب على المشهد المثير بأنه لا يقسم بشئ من مشاهد الطبيعة على أن القرآن والدين عند الله أرسل بهما رسولا أمينا من ملائكته إلى نبيه الكريم، فلا شك فيها ولا تظنين، فليؤمن بها من كان يكفر:

{ قلا أقسم بالخنس. الجوار الكنس. والليل إذا عسعس. والصبح إذا تنفس. إنه لقول رسول كريم} إلخ. والمقسم به هنا من جنس المشاهد التي عرضت آنفا، فالتناسق التصويري واضح، والمقسم عليه هو صميم الدعوة الإسلامية، يؤكده بأنه ليس في حاجة إلى القسم عليه، وذلك في أنسب الظروف النفسية للإذعان والتصديق فلا حاجة إلى قسم ولا توكيد.

 **  *

النموذج الثاني

سورة الفجر

{ كلا إذا دكت الأرض دكا دكا. وجاء ربك والملك صفا صفا. وجئ يومئذ بجهنم يومئذ يتذكر الإنسان وأنى له الذكرى. يقول يا ليتني قدمت لحياتي. فيومئذ لا يعذب عذابه أحد. ولا يوثق وثاقه أحد}

{ يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضة فادخلي في عبادي وادخلي جنتي}

ذلك نموذج للمقابلة النفسية بين الكافرين والمؤمنين في يوم الروع العظيم، ففي وسط الهول الذي ترسم صورته هذه الفقرات { إذا دكت الأرض دكا دكا، وجاء ربك والملك صفا صفا، وجئ يومئذ بجهنم..} تلك الفقرات التي تصور العرض العسكري تشترك فيه جهنم- بموسيقاه المنتظمة الإيقاع، القوية التنغيم، المنبعثة من البناء اللفظي الشديد الأسس – يوم لا يعذب أحد كعذاب الله، ولا يوثق أحد كوثاقه- والوثاق هنا وما فيه من الشدة يتسق مع الدك والصف- يوم يقف الإنسان نادما بعد فوات الأوان.. يتذكر، وأنى له الذكرى؟ يقول: يا ليتني قدمت لحياتي وليت ما عادت تجدي..

في وسط هذا الهول المروع يقال لمن آمن { يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي}

هكذا في عطف ولطف: " يا أيتها" وفي روحانية وتكريم: " يا أيتها النفس" وفي وسط الروع " المطمئنة" وفي وسط الوثاق والشد الانطلاق والرخاء

" ارجعي إلى ربك" بما بينك وبينه من صلة وإضافة " راضية مرضية" بهذا الانسجام الذي يغمر الجو كله بالرضا والتعاطف. " فادخلي في عبادي" ممتزجة بهم متوادة معهم " وادخلي جنتي" الجنة المضافة لي، والموسيقى حول المشهد مطمئنة متموجة رخية في مقابل تلك الموسيقى الشديدة العسكرية. فالمقابلة هنا بين حالة وحالة، وبين موسيقى وموسيقى، والإيقاع دائما في القرآن وسيلة من وسائل التصوير، يتسق مع جو المشهد ويوحي به للضمير.

 
 
   Bookmark and Share      
  
 مشاهد القيامة في القرآن

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7