الرئيسة كلمة المرصدكلمة هامة حول محاكمة مبارك وجمعة تصحيح المسار
 
الأربعاء 7 سبتمبر 2011

أن يتحول شهود الإثبات في محاكمة مبارك إلى شهود نفي فهذا مؤشر صريح على إداركهم مدي قوة ونفوذ ومكانة قيادات الثورة المضادة ،وأن يلحق شهداء ثورتنا بشهداء العبارة الغارقة فهذا يعني تحول الثورة المضادة من مخطط خفي إلى خطوات علنية و هذا لا يمكن السكوت عليه

لكن صدقوني ..مع تعاطفي الشديد مع الدعوة للنزول يوم 9 الجاري في جمعة تصحيح المسار إلا أن العقل والواقع يقول أن المليونيات إنتهى وقتها الأن , وأنه لن تكون هناك محاكمات عادلة ولا تحقيق لأهداف الثورة إلا بعد إجراء إنتخابات نزيهة تخرج لنا حكومة منخبة وقوية  تتمع بتأيد الشارع المصري

لذلك أرى توفير الجهود وتضافرها من أجل العمل على إجراء إنتخابات نزيهة وعادلة وعاجلة تخرج لنا حكومة قوية تحقق أهداف الثورة وتثأر لشهدائها

وأحذر من مخطط للفوضي والصدام مع المجلس العسكري أو الشرطة يفضي إلى تمديد العمل بالطوارئ وتأجيل الإنتخابات لأجل مجهول

والله من وراء القصد

 

 

 
 
   Bookmark and Share      
  
 كلمة هامة حول محاكمة مبارك وجمعة تصحيح المسار

طارق - مصر الإثنين 12 سبتمبر 2011 21:28:56 بتوقيت مكة
   فقه الاولويات
طبخ قانون الانتخابات والدوائر والانفلات الامنى والتلكؤ فى تسليم السلطة له هدف واحد هو سرقة الثورة بان يكسب مرشحوهم الانتخابات .المطلوب التوحد على هدف واحد يجمع الاسلاميين والعلمانيين والنصارى والشيوعيين وهو اسقاط مرشحيهم والاهم من ذلك عشرات الألاف من الشباب الاستشهاديين لحماية اللجان من البلطجية والا سيعود النظام أشرس مما كان وسيقتل مئات الالاف حتى لا تقوم للشعب قائمة
 
د/ أحمد الجنزوري - مصري -مقيم بالسعودية السبت 10 سبتمبر 2011 15:20:44 بتوقيت مكة
   بارك الله فيك ياخالد
وحصل الآن ما توقعت وحدث الصدام والله يسلم ولا نعود للوراءولكن أحذر من الذين يصورون إن اسرائيل هتكلناواننا وقعنا ولا حد سمى علينا بالعكس هذه فرصة يأخذها المجلس العسكري لتعديل كل الإتفاقات مع اسرائيل حتى يرضى الشعب الغاضب وتكون اتفاقات عادية زي جميع الدول لا امتيازات فيها لأحد
 
فيس بوك - مصر الجمعة 9 سبتمبر 2011 16:29:20 بتوقيت مكة
   تعليق خالد حربي على الفيس بوك
Khaled Harby
ياشباب الله يهديكم هو انا قلت ننام لحد موعد الانتخابات انا قلت ان الجهود لا ينبغي ان تصرف لتقويم سلوك المجلس العسكري ولكن يجب ان تتوحد الجهود وتنصرف للسرعة اجراء الانتخابات العادلة والنزيهة ..يعني ننزل مظاهرات ونعمل اجتماعات بس مش عشان المجلس يحقق باقي مطالب الثورة ولكن عشان يسرع باجرء الانتخابات ... انا كده غلطان؟
 
خالد المصري - مصر الجمعة 9 سبتمبر 2011 16:0:13 بتوقيت مكة
   هذا الرأي ... خاطئ تماماً ... لأنه يعني السلبية
عناية الأستاذ خالد الحربي ... بارك الله فيك وفي جهودك المباركة ... ورزقنا وإياك الإخلاص والتوفيق في الدنيا والآخرة .

يجب أن يضغط الإسلاميين بأقصى قوة ... ولا يتركو فرصة للحكومة أو المجلس العسكري لأن يسوف في التغييرات أو يتساهل في المحاكمات .

ويكون الضغط متواصل ومستمر وعلى كل الأصعدة مظاهرات إضرابات إعتصامات .. لأن الواضح أن المجلس العسكري ينفذ أجندة خارجية لإمتصاص زخم الثورة ... وحتى يكون التغيير في الأشخاص بدون تغيير في المنهج الذي يحكم البلاد ...

ويجب توحيد قوة الإسلاميين بجميع فئاتهم وتكون مجلس تنسيق موحد يحرك كل الشعب المصري إذا وجد أن المجلس العسكري قد خان التفويض الذي منحته له الثورة وجماهير الثورة ((ومن المؤكد أنه قد خان التفويض ومستمر في الخيانة)) ...


اللهم إختر لنا في مصر وسائر بلاد المسلمين أمر رشد يعز فيه أهل طاعتك ويذل فيه العلمانيين واللبراليين والشيوعيين وكل الخونة من تمنطق منطق الغرب ... اللهم حكم شرعك وكتابك وسنة نبيك عليه أفضل الصلاة والسلام ... وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ...
 
يحيى بدوي - مصر الجمعة 9 سبتمبر 2011 14:39:34 بتوقيت مكة
   يخادعون الله وهو خادعهم
إذا أرادت مصر المساهمة في إعمار ليبيا الجديدة كما صرح بذلك وزير خارجيتها فيجب أن تتقدم بطلبها هذا إلى أصحاب الأمر والنهي الجدد في ليبيا ، أقصد طبعا أمريكا وكل دول حلف الناتو ، ولا أظن أن هناك أي شك في من هم الحكام الحقيقيين في ليبيا الآن ، أما المجلس الوطني الليبي فما هو إلا كارازاي آخر وضعه حلف الناتو في الواجهة كديكور للحكم الوطني ، تماما مثلما فعل في أفغانستان ، وكل حكومات الغرب وشعوبه تقدر لثوار ليبيا الأبطال قدرتهم العجيبة على الفخر بأنهم من جلب قوات حلف الناتو لتحرير ليبيا عن طريق تدميرها ومن ثم نهبها واستعمارها ، وبالرغم من أن هؤلاء الثوار يعلمون جيدا بأن الاستعانة بالكفار ضد المسلين يخرج من الملة إلا أن كل شيء يهون في سبيل التخلص من القذافي وكتائبه ونظام حكمه ، عندما أسمع هؤلاء الثوار وهم يهتفون في كل وقت وحين الله أكبر الله أكبر أسأل نفسي هل يمكن أن تصل الغفلة بهم لدرجة أنهم لا يعرفون مقدار ما ارتكبوه من جرم باستعانتهم بأعداء الإسلام ضد إخوانهم المسلمين وضد وطنهم وكل مقدساته ، أم أنهم يحاولون بترديدهم الدائم لذلك الهتاف الخالد أن يخدعوا الله لعله يتقبل منهم عملهم الشنيع هذا ، إنهم يعرفون جيدا أن حلف الناتو هو الراعي الأعظم لثورتهم ، فلماذا لا يتحلون بالشجاعة الكافية ويهتفوا فقط باسمه ويكفوا عن هتاف الله أكبر الذي لم يعد يناسبهم ، وهم ينتظرون بشوق بالغ من هذا الحلف أن يفتح لهم أبواب الجنة الأمريكية الموعودة على مصراعيها فما الذي يريدونه أكثر من ذلك ، مع العلم بأنه سوف يعيد كرما وتعطفا منه إعمار ما دمرته طائراته وأساطيله ولكن بالطبع بأموال ليبيا وبأموال دول الخليج العربي ، في أكبر وليمة تقام لشركات ومؤسسات دول هذا الحلف منذ زمن طويل ، وقد يسمحون لدول مثل مصر بأن تأكل من هذه الوليمة ولكن فقط من فتات المائدة ، مبروك لثوار ليبيا دخولهم قريبا لهذه الجنة الأمريكية ، واستمروا أيها الأبطال في هتافاتكم العالية ولكن نرجوكم أن تهتفوا فقط باسم الراعي العظيم لثورتكم المظفرة .
 
محمد الكردى - مصر الجمعة 9 سبتمبر 2011 5:35:16 بتوقيت مكة
   السلام عليكم
أوافق على ما ورد فالهدف الأساسى الأن هو الإنتخابات حتى نصل إلى الإستقرار
أسأل الله لى ولكم التوفيق والسداد والقبول
 
Dr Ashraf - Egypt الخميس 8 سبتمبر 2011 23:44:16 بتوقيت مكة
   خطا كبير جدا. لا للتخاذل
بسم الله الرحمن الرحيم

اخى الحبيب

هذا خطا كبير من الاسلاميين ارجو تداركه سريعا.لابد ان نشارك و بقوة ولا ندع المجال للاخرين.
نعم الثورة قد ضلت الطريق ومن اكبر الدلائل ما حدث معك و مع الشيخ ابو يحى ويجب اعادة الثورة الى الطريق الصحيح فقد بدات جموع الشعب العاديين فى الياس من احداث اى تغير والدليل على ذلك شهود الزور فى محاكمة مبارك والانفلات الامنى المقصود والمبرمج

اللهم بلغت اللهم فاشهد
والسلام عليكم ورحمه الله وبركاتة
 
محب - جنة الله فى ارضه الخميس 8 سبتمبر 2011 19:32:11 بتوقيت مكة
   الى اخوانى فى المرصد
تقبل الله منا ومنكم
وعيد مبارك علينا وعليكم دون هبل
واسف جدا على تاخرى فى تقديم التهنئة نظرا لظروفى
وارجو منكم الدعاء
 
يحيى بدوي - مصر الخميس 8 سبتمبر 2011 16:41:53 بتوقيت مكة
   وكم في مصر من مضحكات
وجهت النيابة تهمة الشهادة الزور لنقيب الأمن المركزي محمد عبد الحكيم بدعوى أن شهادته أمام المحكمة التي تحاكم مبارك والعادلي وآخرين مخالفة لشهادته التي أدلى بها أمام النيابة ، وربما هذه أول مرة في تاريخ القضاء في العالم كله توجه النيابة إلى أي شاهد مثل هذا الاتهام ، فالمعروف أن شهادة الشهود أمام المحكمة هي المعتمدة بغض النظر عن أي شهادة أخرى أمام النيابة ، فلا أحد يعلم الظروف والملابسات التي صاحبت الشهادة أمام النيابة فربما تمت في ظروف غير طبيعية تحت الضغط والتهديد ، ومن حق المحكمة طبعا أن تناقش الشاهد طويلا في فحوى شهادته ، وقد أنقذ المستشار أحمد رفعت سمعة القضاء المصري بقراره العادل ببراءة الشاهد من تهمة الشهادة الزور ، لأنه لو تم القبض على الشاهد ومحاكمته أمام محكمة الجنايات بتهمة الشهادة الزور لمجرد أنه لم يلتزم بشهادته التي أدلى بها أمام النيابة لكان ذلك سبة في جبين القضاء المصري أمام العالم أجمع ، وهذا ما ننتظره جميعا من هذا القاضي الشجاع الذي يتعرض لضغوط هائلة لكي تسير المحاكمة على هوى الكثيرين لا على ما تقتضيه أصول العدالة ، إن من هؤلاء الكثيرين كثير من الذين يتاجرون في قضية شهداء الثورة لينالوا مكانا قياديا في العهد الجديد ، ومن هؤلاء بعض أقطاب الإعلاميين الذين أصبحوا الآن زعماء للثورة مما أتاح لهم استمرار تقاضيهم لتلك الإيرادات الفلكية التي كانوا يحصلون عليها من الفضائيات ووسائل الإعلام ، وهؤلاء بالذات هم أول من يتاجر في قضية الشهداء هذه ، وهم أول من يبكي ويتألم على صفحات الجرائد والفضائيات من الفقر المدقع الذي يعاني منه أغلب المواطنين ، كأن الشعب في أغلبيته أغبياء لا يعلم الرواتب والمنافع والاستحقاقات الفلكية التي يتقاضونها من كل هذه التجارة الرابحة ، أمس شاهدت مداخلة تلفزيونية بين الإعلامي البارز وائل الإبراشي وبين نقيب الشرطة المذكور الذي كان متهما بشاهدة الزور ، وبعد بكاء السيد الإبراشي طويلا على أرواح شهداء الثورة سأل النقيب سؤالا ذكيا عما إذا كان تعرض لضغط أو إكراه من جانب رؤسائه في الخدمة لتغيير شهادته ، ونفى النقيب ذلك بشدة ، ولكن السيد الإبراشي استمر في ملاحقته بنفس السؤال حيث أنه من المنطقي جدا أن يدافع هؤلاء عن زملائهم ورؤسائهم السابقين ، منتهى الذكاء يا أستاذ وائل الإبراشي ، ولكن لي سؤال ألم يكن هؤلاء الرؤساء على علم مسبق باستدعاء الشاهد أمام النيابة ، أليس من المنطقي أيضا أن يتفقوا معه منذ البداية على فحوى شهادته أمام النيابة ويضغطوا عليه إذا لم يوافق على ما يملونه عليه من شهادة زور ، بدلا من تعرضهم جميعا لمثل هذه الاتهامات .
 
فادى محمد - lمصر الخميس 8 سبتمبر 2011 14:39:16 بتوقيت مكة
   مسرحية هزلية

وحتى لا تتحول المحاكمة إلى مسرحية هزلية يمتزج فيها الفارس بالجروتيسك، أو إلى مسلسل ينشغل به الشعب المصرى عن ثورته الحقيقية، لابد أن تكون المحاكمة بداية لتغيير بنيوى فى المجتمع المصرى، ورسم مشروع جديد لنهضة مصر، وخريطة طريق واضحة لتنفيذ هذا المشروع. فإسقاط النظام الذى طالب به الشعب فى ثورته يتطلب مشروعا وطنيا جديدا، وتغييرا جذريا وبنيويا فى النظام الحاكم فى مصر.

حيث لا يمكن أن تعود لمصر الوطن، ولا للمصريين، كرامتهم المستلبة بدونه. ولا يمكن أن تتحقق العدالة الاجتماعية المبتغاة بغيره. مشروع لا يسمح باستمرار الوضع على ما هو عليه، ولا بترقيع النظام وتجميله برتوش مفضوحة، ولا بتركيز الثروة فى يد حفنة من اللصوص الذين تجمعوا حول العصابة الحاكمة التى أسقطتها الثورة، وأصبح أكبر رموزها الآن فى القفص. وإنما يوظف الزخم الثورى الجديد، والطاقة الجبارة التى فجرتها ثورة مصر فى بنيها، والمكانة الجديدة التى حققتها مصر فى العالم بسببها، لخير الأغلبية العظمى من الشعب المصرى.

لابد إذن ألا نكتفى بالتركيز على استعادة الأموال المنهوبة من الخارج، وألا نجعل هذا الأمر ستارا يحجب أهمية بل حتمية استعادة الأموال المنهوبة فى الداخل. وفتح ملف كل العصابة، وتفعيل قانون: من أين لك هذا؟ وليس قانون الغدر وحده. لابد من فتح ملفات عملية نهب القطاع العام، فيما سمى بالخصخصة، وبيع ارض مصر، والمعونات الأجنبية والعربية، وعمولات الأسلحة.
فالتهم الثلاث الموجهة إلى مبارك هى مجرد عناوين ثلاثة لمجالات أساسية فى سياسة فاسدة أضرت بمصر وأدت لتدهور كل شىء فيها.

فبيع الغاز للعدو الصهيونى هو عنوان على سياسات التبعية الكاملة لمخططه البغيض فى المنطقة. والتربح من المنصب والفيلات هو عنوان إساءة استخدام النفوذ والفساد الكامل الذى أصبح القاعدة وليس الاستثناء فى عهد مبارك البغيض. أما قتل المتظاهرين فهو عنوان بارز لقتل خير ما فى مصر، وبطريقة منهجية مستمرة على مد عقود؟ لذلك لا يجب أن يحاكم مبارك من أجل أن يواصل نظامه الحكم، وإنما لابد من إسقاط النظام برمته ومحاكمته، وتأسيس بديل له يحقق العدالة الاجتماعية المفقودة، والتى كانت أحد شعارات الثورة المهمة.

ممارسات فاسدة

وما أتمناه هنا هو أن تتحول هذه اللحظة التاريخية الفارقة فى تاريخ مصر الحديث، إلى بداية لمسيرة جديدة تتغيا تحقيق أهداف الثورة وشعاراتها. تبدأ بأن ترافق هذه المحاكمة القانونية لمبارك وعصابته، محاكمة سياسية وشعبية مفتوحة أدعو حكومة شرف والمجلس العسكرى لتشكيل لجنة أو هيئة عليا لها: «هيئة العدالة والمحاسبة» على غرار اللجنة التى شكلها نظام نيلسون مانديلا للخروج بجنوب أفريقيا من كابوس النظام العنصرى البغيض. فقد كان نظام مبارك كابوسا ثقيلا لابد من اليقظة الكاملة، على صعيد الوعى والمعرفة منه.

وهو أمر لا يتأتى إلا بمحاكمة سياسية وشعبية مفتوحة يساهم فيها كل المثقفين والناشطين الشرفاء الذين لم يتلوثوا بالعمل مع نظام مبارك، وتبلور للرأى العام مبررات إسقاط هذا النظام بشكل تفصيلى كامل. بأن تضع حقائق الممارسات الفاسدة فى كل المجالات أمام الشعب بوضوح كى يتعلم من دروسها، وكى يعى حقيقة ما دار وما يدور فى بلده.

هيئة أو محكمة سياسية لا يهمها الثأر أو القصاص، بقد ما يهمها ترقية الوعى وتحقيق الإجماع الوطنى. وتتناول بالتفصيل وعلى مرأى من الشعب كله (لذلك لابد أن تكون جلساتها متلفزة، تعوض عن جلسات محاكمة مبارك التى قرر القاضى انهاء بثها) توجهات هذا النظام السياسية التى أجهزت على مكانة مصر المرموقة وقزّمتها، لا فى منطقتها العربية وحدها، وإنما فى أفريقيا وآسيا وبقية بلدان العالم. وسياساته الاقتصادية التى دمرت الاقتصاد المصرى ونهبت أصوله. لأن عرض تفاصيل ما جرى فى سياسات مبارك الاقتصادية التى قامت على النهب والفساد، هو الأساس الذى سيبلور أمام مصر طبيعة النظام الاقتصادى البديل الذى يجب عليها أن تؤسسه، حتى تحقق عبره نهضتها الاقتصادية، ورخاءها القادر على ردم الفجوة الواسعة بين الأثرياء والفقراء. وتتناول سياساته الاجتماعية التى زجت بما يقرب من نصف الشعب المصرى تحت خط الفقر والجهل، وشوهت جغرافيا مصر بأن تركت فيها سرطان المدن العشوائية ينمو كالفطر، وتتكاثر فيه الأوبئة الاجتماعية والصحية الناجمة عن الفقر المدقع والمسكن الردىء.

سيادة المخلوع ... ارجعلنا
مش انت واحد مننا ؟؟
و عمرك في يوم ما سرقتنا
...ولا خدت مليم مننا
ما تيجي طب ترجعلنا
تقعد بأهلك وسطنا
أهو مرة تاكل أكلنا
وتلبس يا سيدى لبسنا
وتعيش في حارة او في شارع زينا
قلت ايه ؟؟ يا حارق دمنا
سيادة المخلوع ... ارجعلنا
وغداك يا سيدي عندي أنا
رز و بطاطس مسرطنة
ولحمة ؟؟... مفيش من سنة
أما الفاكهة ؟؟... تعيش انت و أنا
و الشاي .. بآخر معلقة م السكر اللي كان عندنا
اشرب و فوق وركز بقه .. علشان نكمل حكينا
سيادة الرئيس ... ارجعلنا
مش سبت الحكم .. لأجلنا ؟؟ـ
طيب ما تيجي تسمع حكمنا !!ـ
أفكرك ؟؟ ولا انت فاكر زينا
قطر اتحرق من كام سنة
وغازنا اللي طار من أرضنا ...
وراح ببلاش لعدونا...
وعبارة من المتشركين.!! تغرق بخيرة ولدنا ... و الجاني فلسع مننا
ومركبة بأحلى شباب ... ييجوا من ايطاليا غرقانين .. والسمك ياكل لحمنا......والقرش قرقش عضمنا.....
والله كانوا زينا
ويمكن أحسن مننا
لهم بيوت و ولاد و عيشة و حلم .. بالظبط زي حلمنا
اتغربوا و اتبهدلوا .. لما الفساد طال كل حاجة في أرضنا
واللي ما ماتش .. قاعد في غربته .. والغريب بيذلنا
اقول كمان ؟؟ ولا كفاية ... و اهو انت عارف عننا
أصبر هتسمع حكمنا
سيادة الرئيس ... ارجعلنا
ولو انت واحد مننا
فعلا يهمك أمرنا
بينا عالنائب العام .. تفتنله على ولاد الحرام ... مصوا بلدنا و دمنا
و افتن دي فتنة مش حرام .. ده حقنا
دا لو انت واحد مننا
أصبر هتسمع حكمنا
سيادة الرئيس ... ارجعلنا
اقعد معانا و زينا
هعرفك .....ـ
دي (أم خالد) أمنا
ودول أهل (سالي) أهلنا
و(عمر بن بنونة ) إبننا
فسر و احكي و قللهم .. و قللنا
واستسمح الروح اللي منورة في الجنة عند ربنا
هتقول مكنش قصدنا ؟؟ـ
دول ماتوا غصب عننا ؟؟ـ
كداب و فاجر .. و اللي يصدقك زيك .. والكدب ريحته منتنة
تتشل إيد اللي ضرب ،، و اللي أمر ،، و عليكوا لعنة ربنا
أصبر هتسمع حكما
أيوه بقول ارجع لنا
ياللي سرقت حلمنا
وغربتنا و نهبتنا ... و في كل حتة أهنتنا
إحنا اللي سال دمنا
في الأربعين و اسكندرية و التحرير يشهدلنا
آدي القفص ... أقف هنا
والشعب يحكم .. مش أنا
صدقني ... هي بينة
من فوق سبع سماوات .. قالها ربنا
العين بالعين والسن بالسن ... و هو دا بقه حكمنا ... و مفيش غيره عندنا.
لاجل مايبرد دمنا........وشهيدنا يشفعلنا ..............يوم القيامة عند ربنا
 
حسين - مصر الخميس 8 سبتمبر 2011 13:41:57 بتوقيت مكة
   أنت رجل طيب
أنت رجل طيب يا شيخ خالد.
حشرنا الله وإياك مع الطيبين.
 
يحيى بدوي - مصر الخميس 8 سبتمبر 2011 13:8:54 بتوقيت مكة
   ألا يستحق هؤلاء المدنيون الحماية الدولية أيضا
أين هو الآن الشيخ القرضاوي رئيس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي دعا في بداية الثورة الليبية إلى قتل القذافي وأفتى بأن دمه قد أصبح حلالا بسبب المجازر التي ارتكبها ضد أبناء شعبه الأعزل ، وأين هو عمرو موسى والجامعة العربية وكل الدول العربية الذين سارعوا للطلب من مجلس الأمن بالتدخل عسكريا لحماية المدنيين الليبيين العزل من آلة البطش الرهيبة للقذافي ، وهللوا كلهم تأييدا لقرار مجلس الأمن بفرض منطقة حظر طيران فوق ليبيا لحماية المدنيين واعتبروا ذلك انتصارا للإنسانية ، وقام حلف الناتو مشكورا بالمهمة خير قيام حيث شنت قواته على مدى خمسة أشهر حوالي عشرين ألف غارة جوية على ليبيا ، وفي الناهية تم للثوار دخول طرابلس ، وهرب القذافي وتبخرت كتائبه حتى أنه لم يجد ملجأً واحداً آمناً داخل الأراضي الليبية لتلد أبنته عائشة فيه ، ولم تتمكن هي من وضع ابنتها إلا بعد دخولها للأراضي الجزائرية مباشرة ، والآن ترفض بعض القبائل الليبية وأبنائها المدنيين في سرت وسبها وبني الوليد وفي الجنوب والوسط الليبي الخضوع للثوار أو الانضمام إليهم ، ولكن المجلس الوطني الليبي أنذرهم بضرورة الاستسلام سلما أو بالقوة ، وقامت قوات الناتو بطلعات جوية مكثفة على هذه المدن لإخضاع هذه القبائل وأبنائها المدنيين تمهيدا لدخول قوات الثوار إليها بقيادة المرتزقة الذين استقدمهم الناتو من داخل دول الحلف ، وأعلنت القوات البريطانية الخاصة المنتشرة في الأراضي الليبية بأنها تقوم حاليا بعمليات تعقب كبيرة في محاولة منها للقبض على القذافي وأولاده وأركان حكمه ، ولم نسمع من كل هؤلاء الذين بكوا لسقوط المدنيين على يد كتائب القذافي المتوحشة بأي بكاء من أجل المدنيين من أهالي سرت وسبها وبني الوليد المهددون الآن بالإبادة من قبل الثوار ومن قبل حلف الناتو الذي أعلن أن عملياته العسكرية سوف تستمر ، لماذا لم يسارع شيخ الثوار الأكبر في العالم العربي يوسف القرضاوي ببث نداءاته المتوالية لنجدة هؤلاء المدنيين عبر قناته الفضائية العميلة وغيرها مثلما فعل في كل مراحل الثورة الليبية ، لماذا لم نسمع منه أدعيته الشهيرة مبتهلا إلى الله أن ينقذ أيضا هؤلاء المدنيين العزل الذين يواجهون اليوم أقوى آلة بطش في العالم ، لماذا لم تسارع الجامعة العربية للطلب من مجلس الأمن بالتدخل العسكري السريع لإنقاذ هؤلاء المدنيين من الإبادة على يد قوات حلف الناتو وقوات الثوار ، أليس هؤلاء هم مدنيون أيضا يستحقون الحماية الدولية وخصوصا بعد أن تأكد الجميع من سقوط القذافي وحكمه ، ولم نعد نسمع أي إطلاق نار من كتائبه التي انهارت تماما بعد خمسة أشهر من صمودها أمام غارات حلف الناتو ، وإنما إطلاق النار مستمر فقط من الثوار ومن قوات الحلف ضد أهداف مدنية ، أين هي الآن منظمات حقوق الإنسان التي أقامت الدنيا كلها بصرخاتها المدوية مطالبة العالم الحر بأن يقوم بواجبه في إيقاف المجازر الرهيبة الوهمية التي كان يرتكبها القذافي ضد المدنيين العزل ، لماذا لم نسمع منها أي نداء استغاثة لإنقاذ المدنيين العزل الجدد من هذه الغارات التي يشنها حلف الناتو عليهم على الرغم من سقوط نظام القذافي الذي كان يتعلل به لاستمراره في تدمير ليبيا ، كل هذا يكشف الوجه الحقيقي لحلف الناتو وازدواجية معاييره وحقيقة أهدافه ، ويكشف الوجه القبيح للمنظمات الحقوقية ولكل هؤلاء العملاء والخونة الذين يسيرون في فلك الحلف وينفذون بإخلاص سياسته لخلق شرق أوسط جديد تكون لإسرائيل الهيمنة المطلقة فيه سياسيا واقتصاديا وثقافيا وإعلاميا وبذلك يتحقق الحلم العربي بالوحدة ولكن بتغيير بسيط في القيادة .
 
فادى محمد - lمصر الخميس 8 سبتمبر 2011 12:30:38 بتوقيت مكة
   وصية الشيخ الشعراوى رحمه الله إلى الرئيس مبارك
رحم الله الشيخ محمد متولى الشعراوى عندما وقف قائلاً بعد نجاة الرئيس من حادث الاغتيال الذى دبر له فى أديس أبابا عام 1995: «وإنى يا سيادة الرئيس أقف على عتبة دنياى لأستقبل أجل الله، فلن أختم حياتى بنفاق، ولن أبرز عن ثريتى باجتراء، ولكنى أقول كلمة موجزة للأ...مة كلها، حكومة وحزباً، ومعارضة ورجالاً، وشعباً آسف أن يكون سلبياً»!!

أريد منهم أن يعلموا أن الملك كله بيد الله يؤتيه من يشاء، فلا تآمر لأخذه ولا كيد للوصول إليه، لأنه لن يحكم أحد فى ملك الله إلا بمراد الله، فإن كان عادلاً فقد نفع بعدله، وإن كان جائراً ظالماً بشع الظلم وقبحه فى نفوس الناس، فيكرهون كل ظالم ولو لم يكن حاكماً!.. أنصح كل من يجول برأسه أن يكون حاكماً بألا تطلبه بل يجب أن تطلب له، فإن رسول الله قال: «من طلب إلى شىء أعين عليه، ومن طلب شيئاً وكل إليه»..

ثم التفت الشيخ إلى الرئيس وحوله شيخ الأزهر السابق جاد الحق ولفيف من علماء الأزهر الشريف قائلاً: «آخر ما أود أن أقوله لك ولعله آخر ما يكون لقائى أنا بك، إذا كنت قدرنا فليوفقك الله، وإذا كنا قدرك فليعنك الله على أن تتحمل»، وانتقل الشيخ إلى الرفيق الأعلى بعدها بثلاث سنوات عام 1998، وإلى الآن لم نسمع أحداً يقول شيئاً، وأخيراً وبعد سياسة الرخاء والتنمية طوال تلك السنوات الماضية التى آلت بنسبة 40? من السكان إلى مستوى أسفل خط الفقر بكثير مكونة الطبقة الرابعة من طبقات المجتمع المصرى ولايزال شعب مصر لمن غلب، شعب آسف أن يكون سلبياً على حد قول الشيخ الجليل رحمة الله عليه

 
أبو عبد الرحمن الرملي - مصر الخميس 8 سبتمبر 2011 11:2:0 بتوقيت مكة
   يا أخي الحبييب ، واستَدِل على ما لم يكن بما كان
قديماً قال علي بن أبي طالب رضى الله عنه: "واستَدِل على ما لم يكن بما كان فإن الأمور اشتباه".

وقبله قال صلى الله عليه وسلم: "لا يلدغ المؤمن من جحر واحد مرتين".البخاري و مسلم

فينبغي علي المسلم أن يكون كيِّساً فطناً في التعامل مع أحداث واقعه، يقول ابن القيم في إعلام الموقعين: "ولا يتمكن المفتي ولا الحاكم من الفتوى والحكم بالحق إلا بنوعين من الفهم، أحدهما فهم الواقع والفقه فيه واستنباط علم حقيقة ما وقع بالقرائن والأمارات والعلامات، حتى يحيط بها علمًا، والنوع الثاني فهم الواجب في الواقع وهو فهم حكم الله الذي حكمه في كتابه وعلى لسان رسوله صلى الله عليه وسلم في هذا الواقع، ثم يطبق أحدهما على الأخر".

بعد هذا أتظن أن يسمح لإسلاميين أن يحققوا ما يريدون من خلال هذه العملية الإنتخابية التي ستديرها أيادي .... من وراء الكواليس .

بعيدا عن العواطف ،نرجوا قراءة كتاب : واقعنا المعاصر لفضيلةالشيخ محمد قطب ، قراءة متأنية.

بعد كقضية كاميليا شحاتة وأخواتها الأسيرات وما صاحبها من اعتقال وإيذاء لقيادات ائتلاف دعم المسلمين الجدد وأسرهم (أ. خالد حربي والشيخ أبو يحي)، قضية خطف الأخت عبير وقبلها قتل الأخت سلوى وأبنائها، قضية معتقلى إمبابة، قضية رمز الصدع بالحق الشيخ الجليل عمر عبد الرحمن وما هو وأسرته فيه من كرب لا يعلمه إلا الله تعالى، قضية تأخير محاكمة سفاحي ومفسدي النظام السابق من رأس الإجرام - الامبارك - إلى أصغر منتسب لأمن الدولة تسبب في يتم ابن أو ترميل امرأة أو ثكل أم. فهل نسينا خالد سعيد وسيد بلال وقتلى ومفقودي ومعاقي الثورة ومن قبلهم قتلى ومفقودي ومعاقي المعتقلات؟! قضية المئات الذين مازالوا (إلى اليوم) يستصرخونكم من وراء قضبان السجون ومن غياهب المعتقلات، وغيرها من القضايا التي تدمع القلوب وتمزق القلوب وتفطر الأكباد. فهل بعد هذا كله تحسنون الظن بمن يمنيكم ويعدكم بمستقبل واعد باهر؟!

"فَسَتَذْكُرُونَ مَا? أَقُولُ لَكُمْ ? وَأُفَوِّضُ أَمْرِى? إِلَى ?للَّهِ ? إِنَّ ?للَّهَ بَصِيرٌ? بِ?لْعِبَادِ" (44 غافر).

 
مصطفى - مصر الخميس 8 سبتمبر 2011 9:20:38 بتوقيت مكة
   لن نركع
مهما عملوا وخططوا لن نركع
وأى اخ حد لمس منه شعرة المفروض ما يسكتش
يموت ولا يهان ويدخل أمن الدوله تانى
 
ahmedspc - مصر الخميس 8 سبتمبر 2011 5:59:16 بتوقيت مكة
   الحق ما قال الرجل
الحق ما قال الرجل ودعونا نوحد الجهود لاختيار برلمان يعبر عن الشعب و هو حلق الوصل بين الشعب والمجاس العسكرى و ينتهى عدم الاستقرار الموجودة والناس تسيب البرلمان يجيب حقوق الشعب
 
محمد - مصر الخميس 8 سبتمبر 2011 0:30:19 بتوقيت مكة
   اللة المستعان
والله انا شامم ريحة وحشة زى مابيقول الامركان العسكرى مش هيسلم البلد للاسلاميين فى حاجة وفى لعبة لغاية دلوقتى مش فاهمينها شنودة والنصارى زودوا معدل تخزين السلاح الالى والجيش حاسس بية عاوز البلد تخرب علشان تكون حجة يمسك بيها الحكم والاسلاميين حاسس بيهم زى التايهيين وانصار مبارك بيزدادو قوة فوق قوة كل يوم فى حاجة تقلق انا حاسس ان احنا داخليين على ايام حمرا قوى ربنا يستر
 
البزيدي - مصر الأربعاء 7 سبتمبر 2011 22:27:22 بتوقيت مكة
   الانتخابات والحلم المستحيل
لااتوقع اية انتخابات وان جرت فلن تكون نزيهة ولن يصل الاسلاميون الى الحكم لان امريكا وخدامها لن يرضوا بذلك ونحن نتوجس ان هناك امرا فظيعا ومرعبا يدبرونه بليل في الايام القليلة القادمة كأن يعملوا على نشر الفوضى والقتل في ربوع البلاد من خلال الانتخابات وغيرها ويبدو اننا سنبدأ من حيث بدأ الليبيون فاللهم سلم
 
مجدى سعد - مصر الأربعاء 7 سبتمبر 2011 20:53:44 بتوقيت مكة
   إلى الإبن والاخ خالد حربى مع حبى وتقديرى
الهدف الاول والاهم للثورة المضادة هو عدم التمكين لحكومة منتخبة شعبية تعبر عن إرادة الشعب المصرى فعلوم أنه لا نجاة للمفسدين إذا وصل للحكم حكومة نزيهه شريفة وطنية فالقصاص سليحقهم حينئذ ولن ينجوا منهم أحد الحرية يا سادة ليست هدية مجانية .. الحرية لا ثمن لها إلا الدم الغالى والشهداء الذين يقدمون ارواحهم طواعية ليعيش الأجيال القادمة فى حرية وعدالة .. الظالمون يفهمون المعادلة جيدا ومستعدون للموت فى سبيل حماية أهدافهم .. وأهل الحق يريدون أن يحصلوا على الحق بأبخس الأثمان وبدون تضحيات .. لو يوجد ما يسمى الانتقال السلس للسلطة فى بلادنا لن تنتقل السلطة من الظالمين إلى المصلحين إلا فوق أنهار الدماء وأشلاء الجثث أو على الأقل عند تأكدهم من استعداد أهل الحق للإستشهاد فى سبيل الحق .. وقد رأيتم أن شنودة وأتباعه مستعدون للإستشهاد لو أرادت الحكومة تفتيش الاديرة .. بحثا عن السلاح والمعتقلين فيها
 
أور نمو - العراق الأربعاء 7 سبتمبر 2011 20:47:15 بتوقيت مكة
   ليس جديدا
سلام,,. نحن بأنتظار ألأكبر وألأشر لأن تترك القوى الشريرة تلك الثورة العربيه الصادقه والحقيقيه والنظيفه وستحاصرها القوى الصهوينه والقوى الأمريكيه والعربيه ذات العماله ألمبرو امريكي صهيونيه والتي تتخذ اشكال عدة منه ألسلام واعلامهم لاتشبه أعلام دولتنا ويحملون صور قاده غير قاداتنا ويسحاولون جر مصر الى مستنقع عراقي ومستنقع ليبي جديد في التناحر الطائفي وتموين الفتن ورفع التهم هنا وهناك لغرس التشكيك وستوكون رقبه الخائن مبارك هدفهم للحفاظ على سلامتها لآن الصهاينه لاتتخلى عن رجل الربيع الأمريكي لديها
 
لؤى الخطيب - مصــــــــــــــــــــــــر الأربعاء 7 سبتمبر 2011 20:37:15 بتوقيت مكة
   الصـــــواب ماذكرت
أؤيد الفاضــل / كاتب المقال ، وأعتقد أن هذا رأى عقلاء البلد.
 
حسام حافظ - مصر الأربعاء 7 سبتمبر 2011 20:34:54 بتوقيت مكة
   سؤال
أخي الحبيب:
هل تظن بعد المواد فوق الدستوريه و قانون مجلس الشعب و الشورى الجديد الذي يقوض إرادة الشعب أن يحدث ما تقول من إجراء إنتخابات نزيهة تخرج لنا حكومة منخبة وقوية تتمع بتأيد الشارع المصري
هل في ظل هذه المعوقات تظن أن هذا سيحدث؟
 
المواطن X - egypt الأربعاء 7 سبتمبر 2011 19:51:52 بتوقيت مكة
   معاك حق لكن ماذا سنفعل اذا حدث ......................................
انه بالفعل طبق المواد الفوق دستورية بمعنى اخر لو نفضلوا للناس اللى بتقول لا للمواد الفوق دستورية
 
محمد ابو علم - مصر الأربعاء 7 سبتمبر 2011 19:22:16 بتوقيت مكة
   صح الصح
بجد انت جبت من الاخر
ومش عارف ليه بتتاخر علينا يا غالى في مقالاتك المهمة جدا لحبايبك

 

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7