الرئيسة كلمة المرصدعلاء الأسواني من التطرف إلى الكذب الطائفي
 
الأربعاء 5 أكتوبر 2011

 

"أن علاء الأسواني – في روايته عمارة يعقوبيان -كاتب كاره للوطن والمواطنين, بل وكاره للبشر"..

هذه الجملة المتصدرة ليست من كلامي، ولا من كلام أي من السلفيين الوهابيين الذين يصرخ عليهم الأسواني ليل نهار، لكنها من كلام الناقد الأدبي العلماني المعروف الأستاذ فاروق عبد القادر، معلقا بها على رواية "عمارة يعقوبيان" التي فتحت باب الشهرة لكاتب ظل يعاني من التهميش والتجاهل لسنوات طويلة، وقد أسهب النقاد في تجريم هذه الرواية التي فتحت للأسواني باب الشهرة، حيث وصفها الناقد الكويتي المعروف طالب الرفاعي (الحياة 18 مايو 2006) أن الرواية يسيطر عليها هاجس الجنس, وتقدم خلطة تقوم على الجنس والدين والسياسة بلغة عادية، بعيدة عن أي ابتكار أو فنية.

ولكن ما يجهله الكثيرون هو ما فجره الكاتب المصري صبري العسكري (70 عاما) أحد أشهر القانونيين الأدباء ومحامي اتحاد الكتاب والأدباء المصريين، حيث اصدر دراسة نقدية أسماها "عمارة يعقوبيان بين الإبداع والاستنساخ" يكشف فيها أن رواية "عمارة يعقوبيان" الشهيرة سرقها الكاتب والطبيب علاء الأسواني واستنسخها من مسرحيات الكاتب الراحل نعمان عاشور، وقال العسكري إن أسرة صديقه نعمان عاشور لجأت إليه شاكية مما قام به الأسواني لما اعتبرته سرقة لحق فكري وأدبي لوالدهم، موضحين أنه استغل علاقة والده الكاتب عباس الأسواني بوالدهم نعمان عاشور.. راجع مقال الدكتور محمد عباس "علاء الأسواني.. صناعة نجم وتصنيع كاتب" هنا.

الغريب أن الأسواني لم يوظف أكاذيبه وسرقاته ليندس وسط الأدباء فحسب، بل اتخذها سلمًا ليصنع من نفسه سياسيًّا ومناضلاً!!

وحاول الأسواني أن يسوِّق نضاله المزعوم عبر مشاهد قصصية متتابعة من الشذوذ والزنا والفواحش، ومهاجمة الإسلاميين كلما وجد لديه متسعًا من الوقت.

وهو ما استفز الدكتور جابر عصفور فشن هجوما على الاسواني قال فيه باللفظ ""نظام مبارك صنع علاء الأسواني ليبرز، أن هناك مساحة للحرية وأن لديه صدرا رحب لقبول النقد، و لكن نجوما مزيفة كعلاء هي حالة مصيرها الزوال دائما "

ومع انهيار جدار العزل الأمني والسياسي للإسلاميين لم تفلح فواحش الأسواني ولا تطرفه العلماني في محاربة الإسلام، فاتجه إلى الكذب المتعمد الرخيص.

الأسواني مثل الدجال اللاعب بالأوراق الثلاثة، يقلبها ذات اليمين وذات الشمال؛ ليصنع من أعداها المحدودة أحداثًا أكثر تعددية.

وأوراق الدجال الأسوانية ثلاثة لا غير:

1-      الفلول والثورة المضادة، التي يصم بها كل من يراه عثرة في طريق تطرفه العلماني المعادي للدين.

2-      الوهابية والسلفيين، التي يعلق عليها جميع مصائب مصر، ويستخدمها كفزاعة للشعب المصري.

3-      الإسلام المتسامح مع كل شيء حتى صار ظلاًّ باهتًا لا معالم له ولا حدود تحميه وتصونه، وهو في مضمونه ليس سوى علمانية ليبرالية فجه، تستر بالدين استحياءً من عريها الأخلاقي.

ما قاله، أو بالأحرى ما قاءه الأسواني على شاشة الجزيرة مصر منذ قليل ينذر بخطر داهم؛ فهو يعني بلا ريب أن التيار العلماني المتطرف بدأ يتلمس طريقه الجديد نحو إشعال الفتنة الطائفية كحل أخير؛ لوقف الزحف الإسلامي الكاسح في السياسة والمجتمع المصري.

وحين يهم التيار العلماني المتطرف بهذا فلن يجد له سندًا أفضل ولا أحرص منه على ضياع الوطن من التيار الكنسي الأشد تطرفًا وتعصبًا وكراهية للإسلام من الأسواني ورفاقه.

انطلق الأسواني في بداية حديثه من التصور العام لكل الملاحدة والعلمانيين عن الدين، باعتباره مجرد قراءة فكرية لموروثات قديمة، تختلف في محتواتها، لكنها تتفق في غايتها، وهي تهذيب سلوك البشر، فالدين عند هؤلاء الملاحدة ليس سوى أساطير اخترعها الأولون لتهذيب سلوك البشر، وبالتالي تخضع هذه الأساطير لتفسيرات عدة، تختلف باختلاف الزمان والمكان.

ويرى الأسواني أن الإسلام له عدة قراءات متباينة، منها القراءة المصرية المتسامحة إلى حد التمييع والبهتان والتلاشي في البيئة والعادات، وهناك قراءة أخرى ظهرت في الخليج مدعومة بأموال البترول، وهي القراءة الوهابية السلفية التي تمتاز بالتشديد والتضييق والعدوانية.

وهذا الخبل الذي يضعه الأسواني كمقدمة لكل كذبه القادم يفصح عن مدى علاقته هو بالدين ومدي معرفته به، فحين يتحدث الرويبضة في شئون العامة لا يأتي بالعجائب والغرائب فحسب، ولكنه يكشف لنا عن  مكنون حقيقته التي يحاول إخفاءها عن الناس، فالرجل الذي لا تتعدى علاقته بالدين مجرد قراءات مشوهة وعابرة ومتطرفة، تصور الدين على أنه موروث ثقافي وحسب، هذا الرجل يسعى بعقله المختل لتعليب تاريخ الإسلام المهول في رؤى تصوغها البيئة والأعداء معًا، فنرى إسلام الأسواني لا هدف له سوى خدمة الفساق وتمجيد النصارى، وتهوين الكفر والمعاصي، وإخماد تأنيب الفطرة ولوم النفس عند المجترئ على حدود الله، ومن يسعى لإقامة الدين أو الدفاع عنه ليس سوى وهابي سلفي جلف صلد، ومن تضطره الأحداث للوقوف في طريق شيء من خبائث العلمانيين والملاحدة ليس سوى "فل" من فلول النظام السابق!!

هذه هي الأوتار التي عزف الأسواني عليها معزوفته الخطيرة، فزعم أن هناك كنيسة بالمريناب، وأنها كانت بحاجة للترميم، لكن السلفيين رفضوا ترميم الكنيسة هذا!!

وهذا بلا شك كذب له قرون تفضحه، فكنيسة المريناب القديمة تم ترميمها بالفعل أكثر من مرة، ولم يعترضها أحد، ولم يُثَرْ حولها خلاف على مدى تاريخها، لكن الخلافات حدثت عندما قام القس المسئول عن الكنيسة بتحويل أحد بيوت نصارى القرية إلى بيت خدمات على بعد مائتين وخمسين مترًا من الكنيسة وقتها، واحتج مسلمو القرية خوفًا من تحول المبنى الجديد إلى كنيسة أخرى، بينما نصارى القرية لا يتعدون المائة فرد، وقتها وقف القس صليب كاهن الكنيسة ليعلن في لقاء مصور أمام الجميع أن المبنى ليس سوى مبنى خدمات، وقال بالحرف الواحد: لو رأيتموه تحول لكنيسة قوموا بهدمه.

وهذا هو الفيديو:


ولم يمر عام حتى بدأت المناوشات، وتحول مبنى الخدمات إلى كنيسة أخرى لا تبعد عن أختها سوى مائتين وخمسين مترًا في قرية يسكنها أربعون ألف نسمة، فيهم فقط مائة قبطي، ليسوا جميعا على ملة الأرثوذكسية التي تنهب الأرض نهبًا لتزرعها كنائس بلا حاجة ولا عوز.

كل هذه الحقائق تجاوزها الكذاب الأسواني ليقول إن السلفيين منعوا ترميم الكنيسة المبنية منذ الأربعينيات بالقوة، والحقيقة أن السلفيين لا دخل لهم بالأمر، لكن الأسواني يخجل من التصريح بالحقيقة أن أهالي القرية جميعًا هم من رفض هذا؛ لأن هذا يضع الأسواني الكذاب في خانة النصارى امام عامة المسلمين ، وهو كذلك بالفعل، ثم يزعم الأسواني أن المجلس العسكري أقام جلسة عرفية كان السلفيون فيها هم الأقوى، وخرجوا بقرارات ثلاثة، بأن ترمم الكنيسة بلا ميكروفونات ولا صلبان ولا قباب، فوافق القس الوديع!! ومع هذا فعندما اكتمل بناء الكنيسة قام السلفيون –مرة أخرى- بهدمها وسط تباطؤ وتواطئ من الشرطة المدنية والعسكرية.

ولا أدرى هل شطح خيال الروائي الأسواني فنقله من قرية المريناب إلى احد روياته المهللة ، فراح يجنح بخياله بعيدًا عن الواقع، أم وقع الأسواني فريسة لمعلومات مغلوطة من أشبابهه في التيار الكنسي المتطرف ولم يمهله حقده على الاسلاميين ليتثبت من معلوماته!!

فالوثائق تقول إن هذه المضيفة لم تكن يوما كنيسة -واسمحوا لي أنقل من رسالة وصلتني من أحد سكان القرية يصف فيها تسلسل الأحداث- فيقول:

((قام أهالي وشباب قرية المريناب بمركز إدفو محافظة أسوان بهدم قباب مبنى منزل أراد نصارى القرية تحويله إلى كنيسة، رغم أن ترخيص هذا المبنى هو منزل، ولهذا الأمر خلفية منذ عام 1985 حيث أراد نصارى القرية -الذين يبلغون الآن حوالي 100 فرد في القرية التي تعدادها يصل إلى 40 ألفًا- أن يحولوا منزلاً لكنيسة، وتدخل المسئولون وتم ترخيصها على أنها مضيفة، وظلت كذلك إلى الآن، ثم بعد ذلك في عام 1987 تم بيع منزل مجاور للمضيفة مملوك للمدعو/ معوض يوسف إلى القمص/ هدرا بعقد بيع ابتدائي (عرفي) ثم حصل العقد على صحة ونفاذ في عام 2009 وتم إدخال عداد ماء للمنزل باسم/معوض يوسف ثم تم الحصول على تصريح ترميم منزل، ولم يكن ترميمًا، بل إحلال وتجديد داخل الأسوار القديمة للمنزل، ثم فوجئ أهالي القرية بعد صلاة عيد الفطر الماضي، وبعد إزالة بعض من السور القديم الذي كان يغطي المبنى الجديد، أنه قد تم بناء قباب على المبنى الذي تجاوز الارتفاع القانوني، ولم يكن يظهر قبل ذلك، وفوجئ أهالي القرية بأنهم شرعوا في إحضار أجراس وصلبان لوضعها؛ ليصبح المنزل كنيسة بلا ترخيص، فاعترض أهالي القرية جميعًا، ولم يسمحوا بدخول الأجراس والصلبان للبلدة، وأتى وقتها الحاكم العسكري بأسوان، وبعض رجال الأمن، وتم الاتفاق على اتخاذ الإجراءات القانونية لهذه المخالفات، وصدر بعدها قرار بإزالة المبنى، ولم يتم التنفىذ، بل كان النصارى بشهادة أهل القرية يأتي كل فردين أو ثلاثة لكسر جزء يسير من الكنيسة، مع إلقاء الكلام والاستهزاء، مما أثار شباب القرية وأخذوا على هذا ما يقارب شهرًا من صدور قرار الإزالة، ولم يتم التفعيل، وحاول كبار رجال القرية بشتى الطرق مع المسئولين تفعيل قرار الإزالة، ووأد الفتنة، ولم يلاقوا أي اهتمام، إلى أن قرر شباب القرية تحت وطأة الاستفزاز هدم وإزالة القباب، وترك المبنى بلا قباب كمنزل كما كان، وشرعوا في ذلك بعد صلاة الجمعة يوم 30 سبتمبر، فقام أحد النصارى ويدعى/ رءوف فريد بإشعال النار في مخزن ملحق بالمبنى، وكان به كمية من القطن والكاوتش، وحاول إلقاء عدد 2 أنبوبة بوتاجاز في النار، وقام المدعو/ يوسف معوض يوسف والذي يعمل بالمجلس المحلي بقرية الحصايا التابع لها قرية المريناب، وهو ابن المدعو/ معوض يوسف صاحب المنزل الأصلي بتزوير أوراق كنيسة أخرى تبعد عن القرية حوالي 25 كم وتدعى قرية خور الزق، مع العلم بأن هذه القرية شرق النيل وقرية المريناب غرب النيل، فقام بتزوير الأوراق وجعلها كنيسة المريناب بدلاً من الكنيسة الأخرى، ولايوجد كنائس أصلا بقرية المريناب، كما كان يقوم المدعو/ يوسف معوض يوسف بإشعال نار الفتنة في القرية )) أ هـ.

ليس هذا فحسب، بل هذا مستند من شركة الكهرباء تثبت أن العين المقصود هي منزل وليس كنيسة ولا مبنى تابع للكنيسة.

 

 

 

والعديد من المستندات الرسمية التي حررها موظفون نصارى تؤكد ما ان كنيسة المريناب المهدمة ليس سوى وهم كذبة فجعة اخترعها المتطرفون الاقباط لاشعال الوطن ويمكنك عزيز القارئ مراجعة المزيد من الوثائق عبر هذا الرابط هنا



ولكن مع استمرار الضجيج والزعاق الصليبي حول الوقعة قام مجلس الوزراء بتشكيل لجنة تقصي حقائق، خلصت إلى أن الخلاف لا يدور حول كنيسة أساسًا، بل حول منزل يسعى النصارى لتحويله إلى كنيسة بدون ترخيص، وهو ما أغضب سكان القرية.

ما قاله الأسواني في مقاله -الذي نشره صبابحا في احد جرائد ساويرس ثم خرج ليقرءه علينا على قناة الجزيرة ليلا- ماقاله من الأكاذيب يصعب على المرء أن يحصيه، فمثلاً يتخيل المؤلف محافظ أسوان الذي من الضروري أن يكون من فلول النظام في رواية المريناب الجديدة للأسواني، هذا المحافظ أراد أن يشيع الفتنة بين النصارى والمسلمين لمصلحة المجلس العسكري، فنفى وجود كنيسة، وبناء عليه نفى هدم السلفيين لها، ونفى الأحداث برمتها!!

ثم زعم ان السلفين الاشرار هدموا الكنيسة فسوها بالارض تماما مع أن الجميع يعلم ان المهدوم هو القباب فقط التي بنيت مؤاخر فوق مبني الخدمات

حقيقة هذا ليس خيال مؤلف، ولكنه خيال مريض، وحبكة درامية سوداء، لكن ما الدافع وراء هذا الإخراج المظلم لأحداث أسوان؟

هل هناك تنيسق بين متطرفي الكنيسة الذين سارعوا بمحاصرة مبنى التلفزيون المصري، وباحتلال شارع الكورنيش، وقطع طريق الناس وبين متطرفي العلمانية الذي يسعون معا لاحراق الوطن؟

ما سبب هذا الاهتمام الإعلامي المبالغ فيه بهذا الحدث؟ فقنوات الملياردير الطائفي نجيب ساويرس جعلت منه الحدث الرئيسي والأهم في مصر الآن، وتغطيه بكل الأساليب الإعلامية.

هل أدرك متطرفو العلمانيين والكنيسة أن لا وقف للصعود الإسلامي السياسي والاجتماعي إلا بإشعال فتنة طائفية تتكبد الدولة ضريبتها، ويتحمل الإسلاميون أوزراها؟

لماذا رفضت الكنيسة قانون دور العبادة الموحد الذي طهىّ على مزاجها، حتى ما يخص مساجد المسلمين، وقررت أن تشيد كنائسها بالغصب والنهب خارج أي سلطة، حتى لو كانت حسب قانون صاغته على هواها؟

لا أعتقد أن ما يحدث الآن هو مجرد حلقة جديدة من التطرف والإرهاب الكنسي، ولكني أراه مرحلة جديدة تسعى لإحراق البلد على قاعدة أصيلة في المعتقد المسيحي أسسها شمشون في كتابهم المقدس، فهدم المعبد عليه وعلى أعدائه لمجرد الانتقام.

هذه ليست سقطة جديدة للأسواني، لكنها السقطة الأخيرة التي سيلحق بعدها الأسواني بمثقفي الدرجة الثالثة المحسوبين على المشروع الطائفي الصليبي، أمثال سيد القمني ونبيل شرف الدين وفاطمة نعوت.

 

 

 
 
   Bookmark and Share      
  
 علاء الأسواني من التطرف إلى الكذب الطائفي

هيثم كامل - مصر الخميس 6 أكتوبر 2011 18:16:14 بتوقيت مكة
   بارك الله فيكم
بارك الله فيكم يا مرصد يا اسلامي
لكن لي عتاب عليكم
لماذا التأخر في فيديوهات المسلمين الجدد
هما بطلوا يسلموا ولا انتم بتتقوا شر الامن

اعذروني
اصل انا كنت بفرح فرح شديد جدا لما الاقي المرصد منور بمسلم جديد
ربنا يكرمكم
 
يحيى بدوي - مصر الخميس 6 أكتوبر 2011 14:57:5 بتوقيت مكة
   ديكتاتورية الأقلية
نشرت جريدة المصري اليوم بعددها الصادر بتاريخ 6/10/2011 بأن المستشار عبد المعز إبراهيم رئيس اللجنة العليا للانتخابات فجر مفاجأة من العيار الثقيل ، بتأكيده لـلمصري اليوم أنه سيشطب اسم أي مرشح يستخدم الشعارات الدينية ، وأضاف أن شعار الإسلام هو الحل ديني ، ولن يسمح باستخدامه في الدعاية الانتخابية ، في المقابل ردت جماعة الإخوان المسلمين على تصريحات عبد المعز بأنها تنم عن جهل ، مؤكدة أن الإسلام هو الحل سيكون شعارهم في هذه الحملة الانتخابية . فعلى أي أساس تم منع استخدام الشعارات الدينية في الدعاية الانتخابية ، بل على أي أساس تم منع إنشاء أحزاب على أساس ديني ، هل هذه هي الحرية والديمقراطية التي ندعي أننا نتمسك بها في العهد الجديد ، هل الدين أصبح جريمة يعاقب عليها القانون ، كل هذا كان ميراثا قمعيا سيئا من العهد السابق فلماذا نتمسك بهذا الميراث المخالف تماما للحرية والعدالة والديمقراطية ، والذي كان مقصودا منه إبعاد الإسلاميين وفقط الإسلاميين عن المشاركة في الحياة السياسية في مصر ، وهل شعار الإسلام هو الحل مخالف للدستور الذي تقول مادته الثانية أن مبادئ الشريعة الإسلامية هي المصدر الأساسي للدستور ، وهل سيادة المستشار عبد المعز يعتبر نفسه حاكما بأمره يشطب من يشاء ويعز من يشاء ويذل من يشاء ، ألم يسمع سيادته عن أحزاب في أوربا اسمها الحزب الديمقراطي المسيحي فلماذا لم يتم منعها وأمثالها هناك ، يجب على الفور إلغاء القانون الذي يمنع إنشاء أحزاب على أساس ديني ، والذي يمنع استخدام شعارات دينية في الدعاية الانتخابية فهو غير دستوري يحجر على إرادة الشعب وخياراته الحرة ، ولا يجب معاملة الدين بأي حال من الأحوال على أساس أن اشتراكه في الحياة السياسية هو جريمة من الجرائم الكبرى لا ينتج عنها إلا إشعال وتأجيج الفتنة الطائفية ، فشعار السادات الذي يقول بأنه لا دين في السياسة ولا سياسة في الدين مخالف تماما لدين الإسلام الذي هو دين ودولة عقيدة وشريعة ، وإذا لم يتم إلغاء هذا القانون الغير دستوري فيلزم على الأقل عمل استفتاء شعبي بهذا الخصوص والرضوخ لحكم الأغلبية التي لا ترضى عنها نخبنا المثقفة وتريد تطبيق ديكتاتورية الأقلية على مصر وإبعادها عن جذورها الراسخة .
 
حسين - المدينه المنوره الخميس 6 أكتوبر 2011 11:45:52 بتوقيت مكة
   بسم الله الرحمن الرحيم
(توضيح بسيط للوهابيه) هى نسبه الى الامام المجدد محمد بن عبد الوهاب جاء الى الجزيره العربيه ودعا الى التوحيد وهدم القباب من على القبور وغيرها كثيروبفضل الله عز وجل تغير الوضع وحث الناس على العوده للاسلام كما انزل على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم اى باختصار دعا للمنهج السلفى ولكن من فى وقتها كالشيعه وامثالهم قالوا عنهم الوهابيه للتنفير منهم لينسبوا السلفيين الى الامام محمد بن عبد الوهاب فيلتبس على من لايعرف انهم اتباع شخص معين له افكار خارجه على الاسلام والحقيقه عكس ذلك فهو لم يدعو لنفسه ابدا وانما دعا لاتباع السلف والان من يقولون عنهم وهابيون هم والحمد لله سلفيين على المنهج الصحيح
 
د. أحمد السيد - مصر الاسلام الخميس 6 أكتوبر 2011 2:11:42 بتوقيت مكة
   إدريس .. الأسوانى .. ونويل الصهيونى
بعد مقتل السادات كتب يوسف إدريس (رسول الشيطان ونبى الأسوانى وأشباهه ) كتب مقالات غريبة فى الأهرام يغازل فيها الإسلام والإسلاميين وكنت فى شك من أمره وهوالساب البذىء مع كل إسلامى وترجم ذلك فى كتابه القذر الموجه للشيخ الشعراوى ..وبعد عدة مقالات جيدة فجأة عاد إلى حقيقته سابا ولاعنا كل ماهو إسلامى مادحا اليهود والغرب .. سألت زميلى د.محمد المخزنجى (ابن يوسغ إدريس فى القصة ) ماذا حدث ؟؟ ولماذا ؟؟ قال إن يوسف إدريس مرشح لجائزة نوبل ولايمكنه الحصول عليها إلا إذا حارب الإسلام والمسلمين ودافع عن اليهود وتبنى قضاياهم .. ولأن نجيب مخفوظ كان أكثر تعاطفا وودا مع اليهود فقد حصل على نوبل .. وبعدها سن ادريس ستاتع وقله فى لعنات نوبل وعملائه .. الأسوانى مرشح الآن لنوبل فانتظروا منه المزيد حتى يخيب اللهظنه فى أسياده
 
مراد هاشم  - مصر الخميس 6 أكتوبر 2011 2:6:23 بتوقيت مكة
   يد واحدة تحركهم
اليد الاميريكية حاضرة فى المشهد بقوة من تمويل الى تخطيط الى اذناب حقيرة تنفذ .. الهدف هو عدم السماح للاسلاميين بتولى قيادة هذا البلد . لأنهم سينجحون فى تغيير وجه مصر بل والمنطقة العربية . وهذا لأن هذا الجيل من الاسلاميين يمتلك من الوعى والعلم والارادة ما سيمكنه من استغلال الامكانيات الكبيرة لمصر والمنطقة العربية لإحداث نقلة هائلة تخرجنا من دائرة التابع الذليل المنهوب لأمريكا . الى قوة حقيقية واعدة ومصادمة للمنهج الامريكى المتغطرس او منهج اللص الجشع المدجج بالسلاح . هذا الجيل الاسلامى النابه المتعلم هو ما يقلق امريكا ويجعلها تحرك كل ادواتها القذرة . وتمارس ضغطا رهيبا على المجلس العسكرى الذى يخشى من مواجهة مبكرة هو غير مستعد لها الان . لذا فعلى المجلس العسكرى ان ينقل الحكم الى حكومة يختارها الشعب . ويتفرغ هو للاعداد للرد والدفاع ضد اى خطر . وعندما تنتقل السلطة وتصبح مقاليد الامور فى يد الاسلاميين ستتغير امور كثيرة وساعتها سنرد على العبث الامريكى بأمننا الداخلى . وسنستخدم ادواتنا فى جعل امريكا تستنزف حتى تسقط فى هاوية الافلاس والخراب . ان هى اختارت طريق العبث . اما ان تعاملت بواقعية وحاولت بناء او اعادة بناء العلاقة معنا على اسس جديدة تتخلى فيها عن غريزة اللصوصية وسرقة خيرات الشعوب بالاكراه فستجد منا تعاون يفيدنا ويفيدها .. ولتعلم امريكا ان الادوات التى تستخدمها من علمانيين وعصابة شنودة هم اضعف مما تتصور .. اما ادواتنا المتاحة والتى يمكن ان تستجد انما هى ادوات قد ذاقت امريكا مرراتها وشراستها وقوتها وذكاءها .. وان لرجال مصر شوق الى الجهاد كشوق التائه فى الصحراء الحارقة الى الماء البارد . وان خط الجهاد الممتد من افغانستان الى العراق يمكن ان يصل الى بلاد الشام والمغرب العربى والجنوب العربى . فهل تطيق امريكا ان تشتعل المنطقة تحت اقدامها وان تصبح حدود اسرائيل مسرحا للجهاد وان تقطع صادرات البترول اما سلما او كرها . وان ...... اعتقد ان القوم يدرسون الان وبعمق ولكن الوطن العربى تغير والعالم الاسلامى كله سيتغير .
 
د. مصريه - مصر الأربعاء 5 أكتوبر 2011 21:32:26 بتوقيت مكة
   الخونه
عشان كده الاسوانى مرشح لجائزه نوبل للادب مع وائل غنيم بتاع جوجل مدير صفحه كلنا خالد سعيد على الفيس بوك والبت اسراء عبد الفتاح بتاعه 6 ابليس
 
ماجد الجهني - السعودية الأربعاء 5 أكتوبر 2011 12:55:41 بتوقيت مكة
   بارك الله فيك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك أخي الكريم الأستاذ خالد واعانك على أعداءك ووفقك لكل خير.
 
أبو عبد الله - مصر الأربعاء 5 أكتوبر 2011 12:3:11 بتوقيت مكة
   يجمع بينهم الكذب
سبحن ربي العظيم ما يجمع بين جميع العلمانيين هو الكذب ولا يوجد أكذب منهم على وجه الأرض ذكرني هذا التافه علاء بصديقه نجيب جبرائيل هكذا هم الكفار والمنافقين كذابيــــــــــن ولا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة
 
شادى - مصر الأربعاء 5 أكتوبر 2011 11:51:12 بتوقيت مكة
   كنيسة فى الماريناب "القرية"
السلام عليكم و رحمة الله,,

جزاكم الله خيرا على هذا المقال فقد كان كالماء على صدرى المحترق مما سمعت من هذا القزم بالأمس. بارك الله فيكم و نفع بكم
 
مهام عبد الله - مصر الأربعاء 5 أكتوبر 2011 10:37:16 بتوقيت مكة
   تسلم الأيادي
تسلم الأيادي أستاذنا الفاضل خالد الحربي و بارك الله فيك و في كل العاملين بهذا الموقع العظيم , ننتظر المزيد من المتابعات الحصرية لعباد الشيطان
لا تنسوا الإشتراك في صفحتنا يا اخوة من أجل حرية أبو يحي و خالد الحربي
http://www.facebook.com/TAHZER
 
محمد ابو علم - مصر الأربعاء 5 أكتوبر 2011 10:32:30 بتوقيت مكة
   ربنا يكرمك يا خالد
الله يفتح عليك يا شيخنا
امبارح كان دمي بيغلي وانا شايفه على الجزيرة بيتكلم وكله حقد وكره على الاسلاميين بس الحمد لله لما قرأت مقالك اليوم شفي غليلي
استحلفك بالله اخي مطولش الغيبة علينا في مقالتك
 
مهندس ممدوح أبوجبل - مصر المسلمة العربية الأربعاء 5 أكتوبر 2011 10:6:12 بتوقيت مكة
   تحذير وإنذار أخير إلى اللاعبين بالنار
إلى حزب الشيطان من الصليبيين الجدد والمنافقين الجدد من العلمانيين والليبراليين والشيوعيين والملحدين والصوفية عباد الأضرحة وغيرهم من أعداء الملة الصحيحة توقفوا فورا عن اللعب بالنار ومحاولة حرق هذا الوطن المسلم العربي العظيم وإلا ستكونون أول من يحترق ولن نرحمكم يا أنجاس
 

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7