الرئيسة كلمة المرصدنبؤة مكاري يونان ولدت في تل أبيب
 
الخميس 28 يناير 2010

حالة من الضحك والإستهجان سادت قراء المرصد أمس بعد نشر خبر تنبأ ساحر الكنيسة الأسود مكاري يونان بزلزال كبير في مصر.

والحقيقة أن الموضوع أكبر من مجرد خرافات دجال ضال, فالحقيقة أن نبؤة الدجال ولدت في تل أبيب قبل إعلانها في القاهرة بأيام.

فقد أستغل الساحر الدجال مكاري يونان ما أعلنته إسرائيل بعد وقوع زلزال هايتي عن احتمال وقوع زلزل في نفس قوة زلزال هايتي بالمنطقة .

أعلن مكاري "أنه" تنبأ بالسيول من قبل -وهو ما لم يحدث - ثم أعلن أمس الإربعاء انه يتنبأ بزلزال أخر يضرب مصر والمنطقة خلال أيام  ,والحقيقة أن مكاري يونان اخذ كلام إسرائيل على ظاهره وحاول الاتجار بهذه المعلومة على أنها من كرامته ومعجزاته التي لا تتنهى بإخراج العفاريت  .

تفاصيل خبر الزلزال الإسرائيلي المتوقع نشرتها الصحف الإسرائيلية على مدار الأسبوع الماضي

  معاريف الإسرائيلية نشرت خبراً بعنوان "مناورة إسرائيلية تحاكي وقوع هزة أرضية بقوة 7.3 درجة في إسرائيل ، وجاء ضمن الخبر بأن إسرائيل تتدرب على وقوع مثل هذه الزلازل المدمرة وكيفية التعامل مع الموتى عبر إقامة قبور جماعية وإخلاء المصابين، وأوضح الخبر أيضاً بأنه في حال وقوع زلزال مدمر في إسرائيل فإن عدد القتلى قد يصل إلى 14 ألف إسرائيلي وسيصل عدد الإصابات إلى 80 ألف كما يتوقع تشريد ما يقارب 400 ألف إسرائيلي، والمضحك المبكي في الخبر بأن إسرائيل أجرت اتصالات مع الأردن لنقل مصابين إلى مستشفياتها في حال حدوث مثل هذا الزلزال ، ولكن الحقيقة غير ذلك تماماً ، وإن كل ما يقال في الصحافة الإسرائيلية هو فقط لنثر الرماد على أعين العرب والمسلمين والإعلاميين.

وبعدها حذر "افى شبيرا" في صحيفة هاآرتس الإسرائيلية وهو عضو بالكنيست الإسرائيلي ورئيس لجنة التوجيه في وزارة البنية التحتية الإسرائيلية من احتمال تعرض إسرائيل لزلزال قوى وعنيف كما حدث منذ عدة أيام في جزيرة هايتى، موضحا أن زلزال كهذا ليس إلا مسألة وقت، والغريب في هذا التحذير الإسرائيلي ما قاله هذا العضو بأن الزلزال ليس كارثة طبيعية بل كارثة من صنع البشر .

 

وهنا يجب أن نتوقف عند كلام هذا المسئول الإسرائيلي ونرجع قليلاً إلى الخلف وننظر إلى ما حدث في هايتي التي قتل فيها قبل أيام فقط ما يقارب 50 ألف شخص .. جاء في صحيفة "الفايننشيال تايمز البريطانية" بعنوان عريض "هايتي تدفع ثمن تجارب أمريكا"، حيث جاء في الخبر بأن جنود البحرية الأمريكية استولوا على مطار هايتي الرئيسي ورفضوا إنزال طائرات المساعدات الدولية، وتقول الصحيفة بأن السبب الرئيسي في هذا الاحتلال الجزئي لهايتي جاء للوقوف على التجارب النووية السرية التي تجريها الولايات المتحدة في تلك المنطقة ، بمعنى آخر أي أن سبب الزلزال الذي دمر هايتي هو التجارب النووية التي تجريها أمريكا في البحر على بعض الأسلحة النووية التي يمكن أن تستعمل في إبادة البشرية كلها هو الذي أدرى لمثل هذه الكارثة البشرية التي تعتبر كارثة من صنع البشر وليست كارثة طبيعية .

ولتذكر جيدا انه في 20 يناير 2010 خرج الرئيس الفنزويلي هوجو شافيز بتصريحات مثيرة كشف خلالها أن هناك تقريراً سرياً للأسطول الشمالي الروسي يؤكد أن تجارب "السلاح الزلزالي" التي أجرتها مؤخراً القوات البحرية الأمريكية هي التي تسببت في وقوع كارثة هايتي، وأضاف بأن الروس كانوا يراقبون القوات الأمريكية منذ عام 2008 حينما أعلنوا عن استئناف عمل الأسطول الأمريكي في بحر الكاريبي، ,.

إسرائيل تخطط لتجربة نووية تتسبب في زلزال قوي يهدم المسجد الأقصى , وعدد من المعالم الإسلامية المتبقية في فلسطين المحتلة, كما سيمتد أثره إلى مصر بطبيعة الحال .

مكاري يونان حاول الاستثمار بهذه المعلومة -التي قد تصدق وقد تكذب -

 وهذه ليست المرة الأولى التي يستغل فيها مكارى يونان جهل النصارى ونفوسهم المسكونة بالخرافة والأساطير وعبادة القدسيين وطهورات العذراء ,وحمامة البابا شنوده.

الساحر الدجال مكاري يونان قال أيضا :"إننا نقترب من النهاية" وهذا يؤكد أن نبؤة مكاري ولدت في تل أبيب مع أحلام اليهود بهدم المسجد الأقصى.  

حتى لو كان ما تقوله إسرائيل ليس سوى بلونة اختبار فلن يضر ذلك شيئا, فمكارى لا تنتهي عجائبه والأمر لن يحتاج سوى لبطلة من كومبارس الكنيسة ترتدي حجاب وتشارك مكاري يونان مسرحية إخراج العفاريت مرة أخرى .التي يصفق لها النصارى بحماس شديد معتبرينها انتصارا على الإسلام.

 

 

 
 
   Bookmark and Share      
  
 نبؤة مكاري يونان ولدت في تل أبيب

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7