الرئيسة كلمة المرصدالمشروعية الثورية في مواجهة قهوة المعاشات
 
الثلاثاء 1 نوفمبر 2011

 ما يتم في هذا البلد شيء غريب حقا، ولكنه لا يجعل الحليم حيران؛ فتوتير متعمد وممنهج للأجواء وإفراغ للعملية السياسية برمتها من أي قيمة أو مضمون.

مطالب لم ينجز منها شيء؛ ولا حلم تحقق؛ وتمر الأيام؛ والشهور وتتبخر الأمال والأحلام. والشعب قابض على الريح.

فلول تعود وفق خطة محكمة وترتيب مسبق، ففي مارس الماضى في أول حوار وطني أجري في مجلس الوزراء جرى فيه النقاش على ماذا؟؟؟  كيفية إدماج قيادات الحزب الوطني في الحياة السياسية الجديدة.

انتخابات للبرلمان من أجل ماذا ؟ ماذا سيفعل هذا البرلمان؟

صيغة الدستور!! أبدا فالدكتور السلمي سيدعو اليوم ما يسميه بالقوى السياسية لصياغة معايير تشكيل الهيئة التأسيسية التي ستضع الدستور. وهو تصرف غير قانوني وخروج على الشرعية، وافتئات على إرادة الجماهير .

إن كان السلمي  المعين هو مع مجموعة اختارها سيضعون هذه المعايير فما الحاجة لمجلس الشعب، وبالتالي ما الحاجة للشعب ؟!! أسف ما الحاجة للعبيد سيدي السلمي، فأنتم أدرى بشؤننا ، وتحكموا فينا كما تشاءوا.

لا فلتعلم هذه الحكومة ومن يدرون شئون البلاد أنهم لا جماهيرية لهم ، وأننا ما رضينا بهم إلا من أجل تسيير شئون الحياة اليومية حتى تسليم الأمر لسلطة منتخبة، وبالتالي فأي قرارات أو مراسيم يصدرونها هي فاقدة المشروعية ، يحق لنا الخروج عليها، وإهدارها كيفما شئنا وقتما شئنا، فيه بمثابة اللاشيء.

هل البرلمان القادم سيشكل الحكومة سواء بصورة ائتلافية أو من الحزب أو الكتلة التي فازت بالأغلبية؟ !! بالطبع لا. هكذا صرح المجلس العسكري الذي يدير شئون البلاد .

فما الداعي له إذن، نعم سيكون بمثابة قهوة المعاشات يجتمعون للتسامر واحتساء المشروبات!!

إن جميع الأحزاب التي تحترم نفسها مطالبة الآن بأن تعلن رفضها لهذا الإجراء، وأنها ستشكل الحكومة من خلال الأغلبية التي ستئتلف في المجلس القادم، رغم أنف أي سلطة، ومعها في ذلك المشروعية الثورية، فتلك المشروعية الثورية هي التي اسقطتت المجلس السابق المزور، وهي التي أتت بالمجلس العسكري، وهي التي أتت بالانتخابات القادمة، وأي شيء يخلف تلك المشروعية فهو البطلان.

هل البرلمان القادم سيتولى سن قوانين ؟ أبدا القوانين المفصلية يخرج بها الآن مراسيم من المجلس العسكري الحاكم بقوة السلاح. قانون التميز، قانون مجلسي الشعب والشورى، دور العبادة، ... ألخ.

حتى القانون الذي توافق عليه الجميع وطالب به الجميع قانون العزل السياسي؛ تم التحايل عليه بإصدار قانون الغدر ليصبح عديم الفائدة. ولما لا والمجلس العسكري قد استضاف في رمضان الماضي كبار أعضاء لجنة السياسات بالحزب والوطني المنحل وكبار المنظرين له ليستمع لهم ويعرف وجهة نظرهم.

ما الذي بقي لنا؟ انتخابات الرئاسة، متى؟ لا نعرف!! فما الفائدة إذن ؟ إنه مسلسل هزلي، لا بل هو كابوس نحياه في اليقظة.

أين الثورة ؟ أين الثورة؟

 
 
   Bookmark and Share      
  
 المشروعية الثورية في مواجهة قهوة المعاشات

مراد هاشم  - مصر السبت 5 نوفمبر 2011 1:45:44 بتوقيت مكة
   الثورة مستمرة
الثورة مستمرة ... ومن يحاول خيانة الشعب سيدفع الثمن غاليا ...
 
مسلم - مصر الجمعة 4 نوفمبر 2011 14:1:1 بتوقيت مكة
   الي د محمد الازهري
بكل اسف اقول انك لا تري من الواقع شيئا ولا تري غير ظواهر الاشياء اما حقيقتها ومضمونها فانك كالاعمي او كالوعاء الاجوف الذي يصدر صوتا عاليا وهو في حقيقته فارغ من العقل والفهم
 
حسين - مصر الخميس 3 نوفمبر 2011 9:51:2 بتوقيت مكة
   لم تكن هناك ثورة حتى تسرق
لا ينفع إلا الجهاد في سبيل الله !
 
صلاح هيكل - أسيوط - مصر الخميس 3 نوفمبر 2011 3:18:17 بتوقيت مكة
   النبش القبور والتشنيع
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
والله أنا مع المهندس ممدوح أبو جبل
هذه الوثيقة بمثابة نبش القبور والتشنيع بالمقبور لان في نظري إن الثورة قد قُتلت منذو ولادتها و القائمين على الدولة لم يكفيهم قتل الثورة بل جائوا اليوم بهذه الوثيقة للتشنيع بالثورة بعد قتلها ودفنها أليس هذا حراماً يا وطنيون
 
د. محمد الأزهري - جمهورية مصر العربية الأربعاء 2 نوفمبر 2011 14:23:24 بتوقيت مكة
   أيها اللاطمون
إلى المتشائمين والمهاجمين للمجلس العسكري والحكومة الانتقالية وماذا فعلتم من أجل الوطن سوى العويل واللطم والولولة كالولايا والتخوين الظالم للمجلس العسكري الذي حمى الثورة وإلا صرنا مثل سوريا واليمن وليبيا ، لو كنتم قرأتم تاريخ الثورات في العالم كله لعلتم أن كل ما يحدث طبيعي جدا في أي ثورة في العالم ولكنكم لا تتفرغون إلا لطم الخدود وشق الجيوب، اذهبوا فاعملوا وأنتجوا بدلا من الجلوس على قهوة المعاشات جاكم الهم.
 
مهندس ممدوح أبوجبل - مصر المسلمة العربية الحرة الأربعاء 2 نوفمبر 2011 11:24:49 بتوقيت مكة
   أين الشعب المصري المسلم من كل مايحدث
الثورة تلاشت كالسراب والشعب نائم تحت اللحاف أو ربما مكشوف عنه اللحاف. إحنا اتنشلنا ياجدعان في أتوبيس التحرير - امبابة لقد سرقت مصر وسرقت الثورة بمعرفة عصابة النشالين الجدد بزعامة علي السلمي وجوقته وبتواطؤ من المجلس العسكري وشرف أفندي شرابة الخرج وبتعليمات عليا من صاحبة العصمة الست هيلاري عليها السخام واللطام..نشكو إلى الله ضعف قوتنا وقلة حيلتنا وهواننا على الناس ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم
 

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7