الرئيسة كلمة المرصدرساله الى الشهيد
 
الأحد 8 يناير 2012

السيد الشهيد بلال

 

                                                            تحية طيبه وبعد..............

نحيط سيادتكم علما أننا قد خرجنا اليوم جهادًا في سبيل الله لا نبتغي شيئا من الدنيا , خرجنا لنقول كلمة الحق أمام الناس .

خرجنا لنكذب السلطان الجائر ولنقول له أنت كاذب كما عهدنا اسلافك خرجنا لنكذب من قال ان وزارة الداخليه لم يكن بها قناصة أصلا إبان الثوره ثم جاء خلفه وأنكر انه لم تكن هناك وزارة داخلية من الأساس

خرجنا لنكذبهم جميعا فلو صدقونا وصدقوا الله لكان من قتلك الان يحاسب أمام الله ولكنه الان يعيش بين أهله منعماً يستهزأ بنا وبثورتنا

خرجنا وكان معنا قضاة شرفاء أكدوا أن الضغوط التي مورست على القضاء لغض الطرف عن مقتلك أكبر من الضغوط التي تمارسونها الان أمام دار القضاء العالي وظهر ذلك جليا في هتافنا( يا سيادة النائب العام.... قول الحكم الفوري بكام)

(نائب عام يا نائب عام بعت دم الشهدا بكام) (فين الحق وفين التار؟  بعتوا بلال بكام دولار؟)

ولكننا سيدي الشهيد نود من سيادتكم أن تعلموا أننا على العهد ماضون وفي طريق الحق سائرون وفي الميدان ثائرون

ومن أجلك أنت جددنا جميعاً العهد وقلنا (علشان دمك يا شهيد ثوره تاني من جديد ) (ثورة ثورة حتى النصر .. ثورة في كل شوارع مصر)

كما نعلم سيادتكم أننا نكفر بالمجلس العسكري ونؤمن أنه طالما جاسم على صدورنا بالآته العسكريه وإعلامه المنافق فلن ننعم بثأرك أبدًا ودعونا (قوم يامصري انزل من دارك ده طنطاوي هو مبارك)

وتكلم الأفاضل منا وقالوا إن قضيتك هي قضيتنا وحقك هو حقنا ولن نتنازل عنه ولن نساوم ولن نصالح

أقسم أيها الشهيد أنك كنت بيننا وستظل تلهمنا وتعلمنا أننا على طريق الحق الذي لا شائبة فيه فأي حق ساطع أكثر من أن تدافع عمن قتل غدرًاوظلمًا ؟

ثم انتقلنا إلي ميدان التحرير ذلك الميدان الملهم الذي تعلمنا فيه كيف أن الصابر المرابط في سبيل الله سينتصر ولو طال الزمن فوجدنا أشقاء لنا معتصمون وقابلونا باللوم والترحاب ولم يعذرونا الا عندما قلنا لهم إن الانتخابات اوشكت على الانتهاء وبعدها إما أن يأخذ كل ذي حق حقه كما زعموا أو تكون ثورة حقيقية لا تبقي ولا تذر ولا تدع ظالما الا فتكت به وهكذا تكون الثورات

وختاما أيها السيد الشهيد لا تحزن من قلة من كانوا معنا اليوم فوالله لقد شعرنا بقلوب من تخلف لعذر ولا يعلم السرائر الا الله فنرجوا من سيادتكم أن تظل مرتاح البال فخلفك رجال لا يخافون في الله لومه لائم هتفوا ورددوا باخلاص ( يا شهيد نام وارتاح واحنا نكمل الكفاح)

وتفضلو بقبول فائق الشكر والامتنان على ماقدمتومه لنا من تضحيات....

مقدمه لسيادتكم

ياسر رفاعي سرور

 
 
   Bookmark and Share      
  
 رساله الى الشهيد سيد بلال

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7