الرئيسة كلمة المرصدهل نحن على أعتاب ثورة حقيقية ؟
 
الثلاثاء 3 أبريل 2012

 

لازالت فصول المسرحية تتوالى وسيناريوهاتها تكتب تباعاً بحسب الآلة الزمانية والمزاجية للشعب المصري ، " كيان ما " يسايس" المصريين ولا يسوسهم بالمعنى المحترم .. هذه السيناريوهات وإن كانت تتغير تباعاً إلا إنها في الحقيقة تتلون ولكن جوهرها لا يزال نفسه .. وهو البقاء على البقية الباقية من الهيبة والهيمنة الأمريكية والأمن الاسرائيلي ، واختر أيها المصري هل يتحقق ذلك بمبارك أو نائبه المخضرم سليمان أو الطنطاوي ذي البدلة المدنية الشيك جداً أو سكرتير عام الطواغيت في الجامعة العربية أو أخيراً بوليد العلاقة الآثمة الاضطرارية بين العسكري والإخوان خيرت بيه الشاطر ..

الأول انتهى بحكم التاريخ والواقع والضرورة وبحكم الله أولا وأخيراً ..ولكن اللعبة أكبر من مبارك بكثير ، لدينا عملة واحدة بوجوه كثيرة ومن سوء الحظ وجوه كبيرة في وجدان المصريين ..

نائبه نضح عليه كره المصريين من علاقته الوطيدة به ، ولكن الأمل لا يزال موجود .. فرق تسد يا عزيزي فما عمر سليمان بدون خيرت الشاطر الهلب الثقيل جداً الآخذ في إغراق كل شيء لعيون سليمان ..

مدد يا طنطاوي انت الأمل إما أنت أو ما يحبه المصريون _لو كانوا مصممين على النزعة الدينية يعني _ نزل الأراجوز الديني ولبسه لبس الدين وحرَكة بخيوطك المتشابكة بين الترهيب والترغيب .

 الأراجوز الجديد المتدين معروف طبعاً وخيوط الترغيب حسد الجميع عليها المحظورة إيشي مجلس شعب وشورى وخروج من القمقم وإعلام وتصويرهم كأغلبية مكتسحة وأنها من لاقت من مبارك ويلات اليهود من النازي ، وكأنهم هم وفقط من كانوا مضطهدين.

 وبالمناسبة أنا لا أذكر أني رأيت أحد منهم يدخل المعتقلات اللهم إلا بضعة شهور فقط بينما الباقي ممن كانوا من حملة مؤهلات الخمسة عشر والعشرين عاماً اعتقال لم تتشرف المحظورة بانتساب أحد منهم اليها أبداً _ ما علينا ، هم اللي صبروا واتحملوا لوحدهم وهم أغلبية البرلمان وهم اللي كين أوي في السياسة والباقي عمم وطرابيش و دراويش.

أما خيوط الترهيب فبدأ يلوح بها سيدي الطنطاوي لما أشار إلى دروس التاريخ ولما بدأت المحظورة تخرج عن السيناريو ، هكذا هي قذارة اللعبة السياسية أو قل قذارة اللعبة السياسية في مصر .. من يعلي أقواماً ويخفض آخرين ليست صناديق الاقتراع أيها الواهمون! إنه العسكري ويفعل ذلك مع الجماعة بعينها وعلى فترات متقاربة جداً _ لا تفصلها صناديق اقتراع _ نكاية في عقول المصريين .

عندنا الآن حسن حظ وسوء حظ أيضاً ..

أماحسن الحظ فهو أن من يقوم بلعبة الأراجوز الديني هو لا يمثل الدين أصلاً في أذهان معظم المثقفين وأغلب المتدينين فعورهم السياسي والأخلاقي بدأ يتكشف للجميع رويدًا رويدًا ، وسوء الحظ أننا بلد بلغت فيه نسبة الأمية أكثر من سبعين في المئة وهي بالمناسبة نسبة تشكيل الإخوان والأراجيز الدينية في البرلمانين ، والخوف أن تصير هذه نفس نسبة نجاح الشاطر .

ليس ذلك سبة في حق المصريين لاسامح الله ، ولكن يمكن تصورها من مواريث الضياع لستين عام من القتل العمد والإبادة الجماعية لعقول المصريين وستين عام تعني في علم الاجتماع جيلين تقريباً _ وبالمناسبة فإني أناشد أبو اسماعيل بعدم الغاء مجانية التعليم فمصر الآن في ظرف خاص جداً بخصوص موضوع التعليم..

إلا أن الأراجوز الإخواني الجديد ليس مرشحاً لغرض الفوز من وجهة نظري ، بل لغاية أكثر صفاقة و وقاحة وهي إغراق المرشحين الاسلاميين والمقصود أحدهم بعينه ؛ والدليل على ذلك تعمدهم تجاهل أبو الفتوح برغم أنه إخواني صرف إلا أنه في ظروف الإغراق التي نعيشها تبقى القاعدة ..هل من مزيد ! فحتى الجماعة نفسها سوف تكون أصواتها مفتتة ناهيك عن الاسلاميين غير الاخوانيين ، والمفروض أن ذلك يتعارض مع " الحنكة " السياسية عند الاخوان لو كان غرضهم الترشح لغرض الفوز بالمنصب ..

والبشرى التي تبقى في نفسي ونفوس المهمومين بهم الوطن أن تحالفاً ما بدأ يطفو على سطح الحياة السياسية والاجتماعية في مصر التف حول شخصية اسلامية حقيقية بايعوه على البدء من جديد ، هؤلاء المبايعون لمن لا يعرفهم أطياف مصر كلها التي تبلورت لديها فكرة العرائس المتحركة والتحكم عن بعد ، ورأوا فيه شفافية تنزهه عن الشك في أنه جزء من لعبة سياسية ، وان شاء الله والدته ما تكونش أمريكية " لا سامح الله " !

وفي حال الاستمرار في التلاعب بمقدرات هذا الأمل الوليد من تلك الفئة الشبابية العريضة فإن العواقب سوف تكون وخيمة جداً .. 

 

 
 
   Bookmark and Share      
  
 هل نحن على أعتاب ثورة حقيقية ؟

مسلم - مصر الأحد 8 أبريل 2012 12:13:21 بتوقيت مكة
   من الممكن
من الممكن لو خلصت نوايا المنتسبين للاسلام من المشايخ والجماعات والفرق والاحزاب والجماعات ان يجتمعوا ويختاروا(في سرية تامة) افرادا معدودين(لا تتعدي 7 افراد) ممن يتسمون برؤية ثاقبةوعقل واسع وصدق وتقوي لله تكون هذه اللجنة -في صورة بالغة السرية- هي الحاكمة الفعلية ويكون الرئيس الاسلامي المنتخب (حتي لو كانت امكاناته اقل من المستوي) هو في الحقيقة فرد من افراد هذه اللجنة التي تسير امور مصر ،،وهذا هو الواقع الفعلي المعمول به في رأس الشر والاجرام في العالم اسرائيل وايضا في مطيتها امريكا .. هلا نترفع عن ذواتنا ونختار طريق الانبياء والصديقين والشهداء.
 
مريم - السويد السبت 7 أبريل 2012 22:35:11 بتوقيت مكة
   جزاك الله خير
صدقت جزاك الله خير وبارك فيك رحم الله والدك الفاضل الزاهد العابد وجمعكم به في الفردوس مع الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم
 
يحيى بدوي - مصر السبت 7 أبريل 2012 20:52:54 بتوقيت مكة
   ديكتاتورية الأغلبية وديكتاتورية الأقلية
كم عدد المشاركين في هذه المظاهرات المناهضة للجمعية التأسيسية بوضعها الحالي أليسوا مجرد عشرات ، وهذا يعني بكل بساطة أن الأغلبية العظمى من الشعب مع هذه الجمعية التأسيسية ، وكل هذه الحملة المسعورة التي تثيرها القوى العلمانية والليبرالية تزيد تمسك الشعب بهذه التأسيسية ، فكل خيارات تلك القوى هي ضد رغبات وآمال هذا الشعب وضد توجهاته وثوابته ، وهم يدعون أن 77% من الشعب يجب أن يخضع لحكم الأقلية بدعوى رفض ديكتاتورية الأغلبية ، مصطلحات حقيرة تافهة لا تروج إلا في مثل هذه الأوساط المتعفنة الجاهلة التي تدعي إنها النخبة المثقفة ، فدكتاتورية الأغلبية هي الديمقراطية بعينها ، أما ديكتاتورية الأقلية فهي الديكتاتورية بكل معانيها القبيحة ، لا يوجد في العالم كله ما يسمى بالدستور التي تتفق عليه كل القوى السياسية فهذه خرافة ليس بعدها خرافة ، وإنما الدستور يضعه أصحاب الأغلبية التي تتجاوز الثلثين ويستحيل أن تتفق كل القوى السياسية على جميع مواد الدستور مهما بذل من جهد للتوفيق بين الآراء المتضادة ، فإذا كان هناك تعارض وتضاد بين التوجهات فمن الذي يملك حق الاختيار ومن الذي له الحق في أن يفرض رأيه ، إنها بلا شك الأغلبية وهذه هي الديمقراطية التي تفرض على الأقلية أن ترضى وتنصاع لحكم الأغلبية ، وهل مطلوب في الاستفتاء الذي سيجري للموافقة على الدستور موافقة الأغلبية المطلقة للناخبين أم أغلبية 99.9% من هذا الشعب ، مثلما كانت كل نتائج الاستفتاءات أيام دكتاتورية عبد الناصر في عصر تحالف قوى الشعب العاملة ، ويقولون إن الدستور يوضع لمائة عام قادمة ويمكن أن تصبح الأقلية أغلبية في خلال هذه المدة ، وهذا استمرار في نهج التضليل الشنيع ، فالدستور ليس قرآنا فيمكن دائما عمل تعديلات دستورية كلما لزم ذلك ، بل يمكن تغيير الدستور كله إذا اختارت أغلبية الثلثين هذا الخيار ، وكم دستورا وضعناه بعد دستور 1923 فكفي تضليلا وكفى استخفافا بالشعب وخياراته ، وكل وسائل الإعلام المسيطر عليها تماما من القوى العلمانية والليبرالية مرفوض كل املاءاتها وتوجهاتها من الأغلبية العظمى من الشعب ، فواصلوا بكل قوتكم حملتكم المسعورة ضد تأسيسية الدستور فالشعب لفظكم منذ زمن طويل وكل ألاعيبكم مكشوفة وكل حججكم ظاهرة البطلان ، ولن يسمح لكم هذا الشعب باستمرار السيطرة على مقدراته وسيتصدى لكم بكل حزم وقوة وسيعرفكم بوزنكم الحقيقي الضئيل الهزيل ، وسيفرض إرادته التي هي إرادة الأغلبية العظمى ، أما شيخ الأزهر الذي شارك في هذه الحملة وانضم إليها حتى يبقى في الكرسي ، لظنه أن القوة والسيطرة ستستمر دائماً مع القوى العلمانية بسبب دعم الغرب المطلق لها ، ولذلك فقد اختار منذ توليه للمشيخة أن تكون كل مواقفه هي ترديد لخيارات واملاءات هذه القوى ، ولكن فضيلته سيعرف في القريب العاجل بأنه أخطأ خطأً فادحاً في رؤياه وحساباته .
 
مراد هاشم  - مصر الأربعاء 4 أبريل 2012 0:34:32 بتوقيت مكة
   من ينصر الله يا اهل مصر
سلمت يداك يا ابنة الكريم ... من بدعى ان الاخوان لديهم مشروع اسلامى فهو مخدوع .. الاخوان مثلهم مثل بنى اسرائيل .. كانت بنى اسرائيل تلد من الانبياء الاطهار من لم تحظ امة من الامم بإنجابه .. وفيهم انبياء مثل يحيى عليه السلام وفيهم الاف الانبياء قتلتهم عاهرة وشرت من نجى الى البرية حيث لا طعام الا اوراق الشجر .. ولكن حين مكن لهم الله بدلوا وغيروا وصدوا عن سبيل الله ... اذن فتاريخهم وتاريخ انبيائهم المكتوب بالدماء لم يشفع لهم اذ هم بدلوا وامنوا ببعض الكتاب الذى وافق هواهم وكفروا او تنكروا للبعض الذى لم يتوافقوا عليه ... اذن القضية هى القضية فلا عصمة ولا اجترار لتاريخ التضحيات اذا تم التخاذل والتبديل ... فى اول محطة القى الاخوان شعارهم الخالد الاسلام هو الحل وهو الشعار الذى ضمن لهم حكم القضاء ان يحتفظوا به ... وامام اول لحظة فى تاريخنا يلوح لنا فيها امل اختيار حاكم يطبق شرع الله تخرج علينا الجماعه بالرئيس التوافقى .. ثم بأنها لن تدعم مرشح اسلامى .. ثم هاهى الان تسعى لعرقلة المرشح الاسلامى الوحيد بصورة فجة لم يفلح سيل التبريرات والتصريحات ان تغطى على الجريمة الواضحة والصد المتعمد عن سبيل الله ... ليسوا ارجوزات .. اذ ان الارجوزات دمى نستطيع ان نتعامل مع اليد التى تحركها ونقطعها .. ولكن للاسف اصبحوا بأنيابهم الصدئة جزء من قطيع الذئاب والثعالب التى تمكر مكر السوء لتصد عن سبيل الله ... والله لقد كان رفع ممدوح اسماعيل للاذان فى مجلس الشعب آية من الله فضحت انهم بدلوا وخالفوا او علامة من علامات التمكين الا وهى اقامة الصلاة وكان رد فعل الكتاتنى الفظ علامة لكل ذى بصيرة وعلم بكتاب الله المعجز .. ولكن مكر الله عجيب تذهب من اتقانه الالباب .. يخرج الشيخ حازم فينقذ الراية التى داست عليها ارجل الاخوان المبدلون .. يرفعها ويشتكى الى الله من اسقطها ويشير لكل من فى قلبه حب لله ولشرعه ان انظروا للراية وانظروا لاثار احذية المبدلون عليها ثم اخذ ينفض اثار العار . فيخرج من مصر النجباء من تعلقت قلوبهم بشرعة رب السماء يخرج اطهر شباب هذا البلد بل واتقى شيوخ هذا البلد يشدون من ازر حازم ويعيدون للراية هيبتها وللشريعة احقيتها .. يا من رمت للدين عزة وللشرع سيادة وتحكيم .. ها هى الراية .. فحازم ليس مرشح رئاسة بل هو مجاهد يرفع راية الدين يرفع راية رسول الله صلى الله عليه وسلم هو ليس مرشح بل هو طالب بيعة طالب نصرة بيعة لله ونصرة لشرعه .. فلا يخدعنكم من يتاجر بتاريخه ليغطى على تفريطه وتركه للراية تسقط .. من رام المسجد الاقصى لا يخشى ... ومن طلب ان يرى الوعد بروما لا ترتعش يديه من حفنة عجائز من عسكر بالية ... حازم يا اخوة راية لله راية قد عاش ومات وسجن وظلم الالاف من اجلها وها هى الراية .. عشنا العمر ننادى فكوا القيود ازيلوا الحدود وها قد القى الله بسيف عقابه على السجان فما لكم قد الفت نفوسكم القيود .. ويحكم زاغت الابصار فكيف بكم ان نزل بالساحات الدجال ... ويحكم ان للمؤمن بصيرة فالعيب ان يراها هى والله رايه لله ثم اذ هو يلقى معاذيره .. سلام على اناشيدكم فى سبيل الله قمنا نبتغى رفع اللواء .... هاهو اللواء مرفوع فاتبعوه .. خاب وخسر من رأى فى أرض الله لواء الله فى يد عبد الله ولم يتبعه ... ام من صد عن سبيل الله ممن خان وبدل فليته يعلم ان اشد مكان حرا وظلمة وعذابا هو قاع جهنم الذى هو مثوى المنافقين ... حتى ولو كانوا اخوان ولا ادعوا بأنهم مسلمين .. الراية لن تسقط والحرب دونها قد بدأت لن تسقطها معركة ولا انتخابات رئاسة ربما شارك فى تزويرها الصادون الجدد عن سبيل الله ... الراية لن تسقط وسننصر الله فكم مرت علينا السنون نتمنى يا رب ان ننصرك كم مرت على مصر الاحداث والامة تسحق والدين يحارب ونحن كالعبيد فى الاصفاد نتلوى ويح قيدى فك يا رب العرش قيدى لترى منا الاسود وجيش محمد سوف يعود .. فالقى الله بالصاعقة وحطم اعتى القيود .. فأروا الله بأسكم ونصركم وعزكم .. انصروا راية الصدق يا اهل الصدق ..
 
مجدى سعد - مصر الثلاثاء 3 أبريل 2012 23:11:38 بتوقيت مكة
   حول مرشحى الرئاسة وموضوعات اخرى
د. رقية رفاعي سرور - مصر الأحد 1 أبريل 2012 12:24:19 بتوقيت مكة
اخوان العسكر
SMS : خيرت الشاطر ابن لزواج غير شرعي بين الاخوان والعسكري تقدم لأمانة لا يقدر عليها لسحب البساط والأصوات من أبو اسماعيل

نحن اليوم في جاهلية كالجاهلية التي عاصرها الإسلام فى أول عهده أو أظلم . كل ماحولنا جاهلية .. تصورات الناس وعقائدهم ، عاداتهم وتقاليدهم ، موارد ثقافتهم ، فنونهم وآدابهم ، شرائعهم وقوانينهم ، حتى الكثير مما نحسبه ثقافة إسلامية ، ومراجع إسلامية ، وفلسفة إسلامية ، وتفكيرآ إسلاميآ .. هو كذلك من صنع هذه الجاهلية .. فلا بد إذآ في منهج الحركة الإسلامية ، أن نتجرد في فترة الحضانة والتكوين ، من كل المؤثرات الجاهلية التي نعيش فيها

حازم ابو اسماعيل
http://3rb4all.blogspot.com/p/blog-page_266.html
http://www.hazemsalah.net/index.html
http://3rb4all.blogspot.com/p/blog-page_29.html
صفحة الاخوان
http://3rb4all.blogspot.com/p/blog-page_17.html
خيرت الشاطر
http://3rb4all.blogspot.com/p/blog-page_8894.html
ابو الفتوح
http://3rb4all.blogspot.com/p/blog-page_8288.html
العوا
http://3rb4all.blogspot.com/p/blog-page_87.html
قد بينا لكم الأيات إن كنتم تعقلون
http://way-2survive.blogspot.com /
صفحات من التاريخ الحديث
http://3rb4all.blogspot.com/p/blog-page.html
سيد قطب
http://3rb4all.blogspot.com/p/blog-page_9523.html
القرضاوى
http://3rb4all.blogspot.com/p/blog-page_03.html
عبد المجيد الشاذلى
http://3rb4all.blogspot.com/p/blog-page_25.html
الشيعة
http://3rb4all.blogspot.com/p/blog-page_01.html


لكل إنسان أو جماعة أو حزب الحق وكامل الحرية فى الانتخاب والترشيح ولا يملك احد الحد من هذه الحرية أو تقييدها .. ولكن إذا وعد الحر وأقسم بأغلظ الأيمان وكرر الإعلان عن هذا الوعد مئات المرات بمختلف طرق الاعلان .. فى هذه الحالة فإنه هو الذى وضع القيد فى يديه ورجليه .. وليس الناس من وضعوا القيد ..ولا يملك أحد أن يمنعك بعد أن وعدت أن تخلف وعدك فلك الحرية فى أن تنقض وعدك ولكن ليست لك الحرية فى أن تجبر الناس على استمرار الثقة فيك وفى وعودك بعد ذلك .. تلك هى القضية .. فلم ولن يمنع احد الاخوان من ترشيح من يريدون ولكن سيعاقبهم الناس بسحب الثقة منهم
 

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7