الأربعاء 23 مايو 2012
New Page 1

هذه الفكرة عبارة عن سفينة عائمة كتلك التي يطلقون عليها الفنادق العائمة في الماء ونشاهده على شواطئ تلك المدن السياحية، ومعلوم ما يحدث فيه من فسوق وفجور، فكانت هذه الفكرة الفريدة من نوعها وهو التجديد في هذه السفن من قلبها من دعوة إلى الفجور ونحوها إلى أن تكون أداة تستخدم في الدعوة إلى الله.
آلية التنفيذ:
1.تتكون السفينة الدعوية من مجلس و مكاتب أدراج و جهاز مسجل و فيديو + حاسب آلي لعرض الأشرطة.
2.المجلس يتكون من كراسي و طاولات لإلقاء المحاضرات و جذب الحضور والجلوس في هذا المجلس والاستفادة من عرض الفيديو و الحاسب الآلي وجهاز البروجكتر وجهاز التسجيل .
3.كذلك توزع النشرات الاجتماعية الدعوية لإظهار محاسن الإسلام ورقي أخلاقه وسمو مبادئه.
4.التحذير من المنكرات والشرور وخطرها على المجتمعات كلها ليس على المسلمين فحسب (ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون) سورة الروم.
5. كما يستحسن وضع بوفيه مفتوح يحتوي على المأكولات والمرطبات.
6. في بداية تحقيق الفكرة ممكن أن يبدأ بسفينة صغيرة تكون قرب الشاطئ، وتجهيز مخيم قريب منها على الشاطئ، ومن ثم تطور إلى أن تكون فندقاً عائماً يحمل الناس ويجوب بهم البحر وخلال ذلك تبدأ دعوتهم إلى الله.

مستفادة من الأخ/ إبراهيم علي صالح الخطاف – السعودية – الرياض (بتصرف يسير)

 
 
   Bookmark and Share      
  
 السفينة الدعوية

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7