الرئيسة دورات علميةدورات عام 2012صاحب الخالق أولاً قبل خلقه
 
الخميس 31 مايو 2012
فكرة دعويه لداعيه الرحال
 

صاحب الخالق أولاً قبل خلقه

احرص على مُصاحبةِ الخالق سبحانه وتعالى ؛ لِـتُحفظ بحفظه هل رأيت تلك السيارات التي تناثرت على جَنَبات الطريق ، فتناثرت تلك الأُسر ، وتطايرت حاجاتُها ، وأصابها ما أصابها لا شك أن من أسباب ذلك عدم الحرص على الأدعية والأذكار وقد يُعدُّ هذا ضربًا من المبالغة أو من التهويل ، وليس الأمر كذلك تأمل هذا القَدْر من دعاء السفر الذي كان يدعو به رسولُ الله صلى الله عليه
(( اللَّهُم إنا نَسألُكَ في سَفَرِنَا هذا البِرَ والتقوى ، ومِنَ العَمَلِ ما تَرضى اللهم هَوِّنْ عَلينا سَفَرنا هذا واَطْوِ عنَّا بُعْدَه اللَّهُم أنتَ الصَّاحبُ في السَّفَر والخليفةُ في الأهلِ اللَّهُم إني أعُوذُ بكَ من وَعْثَاء السَّفر ، وكآبة المنَظر ، وسُوء المنُقَلب في المالِ والأهلِ )) [رواه مسلم ]
فإذا رأيت أن النفوس قد تغيَّرت في السفر ، فاعلم أن من أسباب ذلك عدم المحافظة على دعاء السفر ونحوه ، فإن دعاء السفر تضَمَّن الاستعاذة بالله من المشقة والهم والحُزن
وكما أن المحافظةَ على الأذكار المختلفة سببٌ في حفظ اللهِ لِعبدِه ، فإن التفريط فيها قد يكون سببًا في وقوع ما يسوء جاء رجل إلى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال: يا رسول الله ما لقيت من عقرب لدغتني البارحة قال: (( أَمَا لو قُلتَ حين أمسيتَ: أعوذُ بكلماتِ اللهِ التاماتِ مِن شَرِ مَا خَلقَ ، لم تضرك )) [رواه مسلم]
وليس هذا من الشـماتة ، فإن المُـذكِّــر قد يُذكِّــر النـاسَ بشيءٍ
وينساه ، فيُصاب هو ولذا لما حدَّث أبان بن عثمان عن عثمان بن عفان ـ رضي الله عنه ـ أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : (( من قال : بسمِ اللهِ الذي لا يَضُرُ مع اسمه شيءٌ في الأرضِ ولا في السماءِ وهُوَ السميعُ العليمُ ثلاث مرات حين يُمسي لم تصبه فجأة بلاء حتى يصبح ومن قالها حين يصبح ثلاث مرات ، لم تصبه فجأة بلاء حتى يمسي ))
فأصاب أبانَ بنَ عثمان الفالج ، فجعلَ الرجلُ الذي سمع منه الحديث ينظر إليه ، فقال له : مالك تنظر إليّ ؟ فو الله ما كذبتُ على عثمان ، ولا كذب عثمانُ على النبيِّ صلى الله عليه وسلم ، ولكن اليوم الذي أصابني فيه ما أصابني غضبت فنسيت أن أقولها وفي رواية : ولكني لم أقله يومئذ ليُمضيَ اللهُ عليَّ قدرَه
[رواه أبو داود والترمذي ، وهو حديث صحيح ]

إذاً فلا يُتعجَّب أن يُقال إن ما يُصيب بعض الأُسر من الحوادث قد يكون بسبب تفريطهم في الأدعية والأذكار فلتحرص الأسرة على اقتناء شيء من الكتيبات ، مثل كُتيِّب: " حِصْنِ المسلم " ففيه الكثير من الأدعية والأذكار ، وإذا انطلقت الأسرة مسافرة فليقرأ أحدُ أفرادِها دعاءَ السفر ، وليُردد من لم يحفظه من الصغار أو الكبار

 
 
   Bookmark and Share      
  
 صاحب الخالق أولاً قبل خلقه

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7