الخميس 5 يوليو 2012
New Page 1

قصة إسلام عبدالعزيز

لا أذكر اسمه الحقيقي ، ولكني أعتز بصداقته ، تعرفت إليه بعد أن أشهر إسلامه في مدينة أبوظبي بدولة الإمارات ، وكان يمر بظروف سيئة للغاية ، والشخص الذي عرفني به طلب مني مساعدته في تيسير أموره وحل
مشاكله التي يمر بها ، وحدد لي موعدا كي ألتقي بعبدالعزيز ، فوجدته في الخمسين من عمره كان معتنق الهندوسية وهو من عائلة مشهورة من مدينة دلهي ، يجيد العربية والإنجليزية والإيطالية وثلاث لغات هندية ، عنده شهادة بكالوريس طب وشهادات أخرى في الأمن وحماية كبار الشخصيات ، وعمل في الهند وإيطاليا ودول أوربية وبعض دول الخليج حتى استقر به المقام في دولة الإمارات ، بدأ دراسته للإسلام قبل 5 سنوات وبالتحديد عندما بدأ العمل في دول الخليج لما وجده من إقبال المسلمين للصلاة وأيضا من حسن معاملة بعض المسلمين له .
سألته عن ظروفه الحالية والمشاكل التي يعاني منها ، فأجابني بأنه أشهر إسلامه قبل 8 أشهر وكان يعمل في وظيفة مسؤول معسكر شركة صيانة كبيرة في أبوظبي وكان مدير الشركة لبناني نصراني ، وعن علم مديره بإسلامه غضب منه ونقله من وظيفته السابقة إلى فراش في مكتب هذا المدير ، وكان يسمعه كلاما قاسيا وكان يسب الإسلام ، ولم تكن لعبدالعزيز أي حيلة إلا الصبر ، فالمدير النصراني يستطيع أن يتهم عبدالعزيز بأي تهمه تسقط بموجبها حقوقه ويتم تسفيره خارج الدولة .
صبر عبدالعزيز على هذه المعاملة لمدة شهرين وبعدها حان موعد إجازته السنوية والتي حاول مديره أن يلغيها ولكنه لم يستطع ، فذهب إلى الهند بجواز سفر جديد وبإسم جديد وعندما وصل منزله فرح زوجته وإبنه وعمره 17 سنة وبنته 18 سنة بوصوله ، ولم تكن لهم أي معرفه بأنه أشهر إسلامه ، فبدأ يتحدث معهم عن الإسلام وعن عبادة الله والأدلة وضرب لهم مثلا بأن إلهم ( الصنم ) لا يضر ولا ينفع ، وكسر الصنم أمامهم ، فغضبت الزوجة وأبناءها ، ولكنه أقنعهم بعد فترة فأعلنوا إسلامهم والحمدلله .
وعندما علم أهالي المنطقة التي يسكنها بإسلامهم ، هددوه بالقتل هو وعائلته فاضطر لنقلهم في منطقة يسكنها مسلمين .
وعاد عبدالعزيز إلى الإمارات وجد الظروف أسوأ مما كانت عليه من سوء معامله مديره في العمل ونقص في الراتب مقدار النصف وغيرها كثير .
وتأسفت لحاله ووحاولت مساعدته بمبلغ من المال وتوفير بعض المال له لذهابه للحج ولكن ظروفه لم تتغير .

تصرف الدول الغربية ( العلمانية ) مبلغ 10 مليارات من الدولارات سنويا من أجل التنصير في الدول الإسلامية ، أما نحن المسلمين مع أننا أصحاب الدين الحق لا نصرف 1 % من هذا الملبغ فلماذا لا يكون هناك صندوق لمساعدة هؤلاء الإخوة .
والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته"

 
 
   Bookmark and Share      
  
 قصة إسلام عبدالعزيز

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7