الرئيسة كلمة المرصد"العيال الي في الميدان "
 
الخميس 11 أكتوبر 2012

حتى هذه اللحظة لا يمكنني التخلص من تلك القشعريرة التي تجتاح جسدي حين أدخل ميدان التحرير ..وكلما رأيت الميدان تذكرت ليلتان تعجز الايام عن محو ذكراهما
ليلة جمعة الغضب حين كنت في قلب الميدان وخيرة شباب مصر تتساقط حولي برصاص القناصة .. واذكر ان شيئا ما مات داخلي حين رأيت تلك الفتاة الصغيرة ذات السبع سنوات وطلقة قناص تفجر رأسها الصغيرة فتغرق ضفائرها الناعمة تحت فيضان الدماء

كانت هذه الليلة رهيبة ودامية بشكل لا يصدق و يصعب على عقلي تصديق ما
رأته عيني فيها.. حتى اني عدت فجرا لمنزلي فاصطحبت زوجتي في السيارة واخذت اطوف بها على مواضع الاشتباكات واريها دماء الشهداء ورصاص القتلة في الميدان

والليلة الثانية في موقعة الجمل حين اشتد الكرب ورأيت اخواني جميعا يقاومون الجراح والرصاص وقنابل المولتوف ببسالة تعجز الكلمات عن وصفها...وحين اصبت في كتفي وعجزت عن الوقوف في الصفوف الاولى ورجعت لأحمل الحرجي فرأيت بعيني دبابة تطلق الرصاص باتجاه الثوار وتتقدم لتقتحم علينا الحاجز الامامي بجوار المتحف ثم تقف كجثة هامدة بعد ان فتحت لبلطجة مبارك والعادلي ثغرة كبيرة لم يسدها سوى جثث العظماء من شباب مصر
تشاورت مع بعض اخواني وقتها ورأيت ان هذا اول الغدر و ان الجيش سيقتحم الميدان قريبا ويقدمنا لقمة سائغة للبلطجية فقررنا اخراج النساء وتأمينهن خارج الميدان ..بعض النساء رفضن الخروج من الميدان رغم توسلاتي لهن ..جمعت ثلاثون امراة وقتها مع بعض الاطفال ..
وظللت اتوسل لأحد الضباط كي يوفر لهن تأمين من الجيش حتى يخرجن من الميدان فرفض فخرجت بهن انا وبعض الاخوة .
وفي طرق عودتي للميدان اوقفني رجل في الخمسين من عمره يسألني عن الطريق للميدان فسألته لماذا ؟ فقال هخرج ولاد الكلب الي فيه ..قلت يا عم حرام عليك فقال الرجل بعصبية المدير رفض صرف المرتب..وقال مفيش فلوس عشان المظاهرات الي في الميدان لو عيزين تاخدوا مرتباكم روحوا اطرودوا العيال الي في الميدان ..ورغم اني كنت اقف بين الرصاص والحجارة ودماء الشهداء وانين الجرحي ...الا ان كلمة "العيال الي في الميدان " طعنتني في سويداء قلبي أكثر من اصابتي التي لا ازال اعاني منها حتى الان ..يالهون الفرسان على شعوبهم

والليلة حين اتصل بي أحد الصحفيين ليخبرني ببراءة المجرمين القتلة شعرت بتلك الطعنة مرة اخرى ..شعرت ان القاضي لم ينطق حكما إنما صرخ الحاجب "محكمة " فدخل القاضي بقامته العريضة وهبيته المبالغة فيها ثم فتح اوراقه واعتدل في جلسته وقال نفس الكلمة الملعونة " العيال الي في الميدان " رفعت الجلسة
ولا عزاء لاطهر شبابك يا مصر

الان كلمة واحدة لا ثاني لها : سيادة الرئيس ..اما محاكم ثورية لهؤلاء القتلة او سنرجع مرة اخرى ..هناك ...حيث الرجال ..حيث الميدان ..حيث رأيت الشهداء وصافحتهم للمرة الأولى

 
 
   Bookmark and Share      
  
 "العيال الي في الميدان "

عبد العزيز - ارض الله الواسعة الأحد 14 أكتوبر 2012 1:59:14 بتوقيت مكة
   سؤال الى الخي الحبيب
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

اخي الكريم خالد مادا ينتظر المصريين؟؟؟

من لم يستيقظ من الاحكام التي صدرت على رؤوس النظام السابق الحالي للاسف مادا سيوقظه؟؟

احكام تبرئة موقعة الجمل... مادا اخر؟؟ هل تنتظرون ان يقال لكم هيؤوا حقائبكم لقد بنينا لكم اكبر السجون في سيناء لا قدر الله؟؟

و الله ثم و الله ان قيادات الاخوان و السلفيين المجلسين يتلاعبون بالشعب كما يشاؤون.. اتمنى على كل مصري شريف ان يقعد و يحلل كل ما دار يوم الجمعة الفارط فقط بعيدا عن اي ضغط و سيخلص لنتيجة واحدة ان الثورة اجهضت بما تعنيه الكلمة من معنى..

كيف يعقل دماء الثوار لم تجف بعد .. و يصبح الجدل من بداء الخناق يوم الجمعة ان لم يكن هذا عبثا فما هو العبث بالله عليك اخي خالد؟؟

ترك النظام الجميع يخبط في بعض و طلع النائب العام مخرجا لسانه للجميع انا قاعد على قلوبكم احببتم ام كرهتم. هل يعقل هذا؟؟

اللهم احفظ مصر من كل سوء
 
محمد ابو مالك - مصر الجمعة 12 أكتوبر 2012 9:6:49 بتوقيت مكة
   اثبت لى ان الشمس بتطلع فى السماء
هذه هى الحقيقه الذين يبحثون عن ادلة ادانه لرؤس الفساد كالذى يقول لك اثبت لى ان الشمس طلعه فى السماء ويا عجبا لهم فان من المعضلات توضيح الواضحات لكن ليعلم الجميع اننا خرجنا فى هذه الثوره وكان عندى يقين انى لن اعود لاهلى اما الان فلا حل سوى محاكم ثوريه ولن نرضى بغير الاعدام لهؤلاء لان الجميع يعلم لو فشلت الثوره لعلقت رؤسنا فى المشانق على ابواب الطرقات وكان هيبقى اسمنا الارهابيين المتطرفين بدلا من شباب الثوره
 
عبد العزيز - ارض الله الواسعة الخميس 11 أكتوبر 2012 18:44:26 بتوقيت مكة
   الميدان يا حميدان كان شعار الاخوة التوانسة في ثورتهم المجيدة
السلام عليك اخي الحبيب خالد حربي

يعلم القاصي و الداني ان الثورة المصرية وؤدت في مهدها ......... و ترك هامش من الحركة للجيمع حتى تاءتي ساعة الصفر ليطبقوا على الجميع مرة اخرى......... الرئيس لن ياءتي بحق من شاهدت بام عينيك مصرعهم و اقسم بالله غير حانث ان شاء الله و الايام بيننا.........لهذا من اراد حقه فعليه بالميدان يا حميدان بدون لف و لا دوران

هذا و العلم لله

وفقك الله لما يحبه و يرضاه
 

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7