الرئيسة بحوث ودراساتبحوث عام2010طَىُّ السماءِ فى ضوءِ العلم الحديث
 
الخميس 15 أبريل 2010

مما لاشك فيه أنه لم يكن يجول بخاطر أحد على عهد النبى صلى الله عليه وسلم  أن الفضاء يمكن طيه وكان هذا من جملة المفاهيم التى أدخلها ألبرت أينشتين و أحدث بها ثورة فى تصورات العلماء للمكان والزمان أيضا حيث وضع أينشتين تصورا للمكان والزمان لا على أنهما شيئين مستقلين أو منفصلين كما هو الحال فى الميكانيكا الكلاسيكية بل على أن بينهما ارتباط وثيق بحيث يكونان معا المتصل الزمانى المكانى وهو ما يعرف أيضا بنسيج الزمكان   space-time fabric .

وقد فسر أينشتين الجاذبية على أنها انحناء فى الفضاء أو هذا النسيج الزمكانى
فمثلا الأرض تدور حول الشمس لأن الأخيرة نتيجة كتلتها تحدث تقوس أو انحناء فى الفضاء المحيط بها بحيث تجبر الأرض على السير فى هذا الفضاء المنحنى حولها وكذلك الوضع بالنسبة للأرض والقمر  .

وهذا مصداق لقوله تعالى : { يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكِتَابِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ }  . [ الأنبياء : 104 ]
قال ابن عاشور رحمه الله فى " التحرير والتنوير " : وَقَرَأَ الْجُمْهُورُ ( لِلْكِتَابِ ) بِصِيغَةِ الْإِفْرَادِ . وَقَرَأَهُ حَفْصٌ وَحَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ ( لِلْكُتُبِ ) بِضَمِّ الْكَافِ وَضَمِّ التَّاءِ بِصِيغَةِ الْجَمْعِ .

وقال : وَالطَّيُّ : رَدُّ بَعْضِ أَجْزَاءِ الْجِسْمِ اللَّيِّنِ الْمَطْلُوقِ عَلَى بَعْضِهِ الْآخَرِ ، وَضِدُّهُ النَّشْرُ .

وَالسِّجِلُّ : بِكَسْرِ السِّينِ وَكَسْرِ الْجِيمِ هُنَا ، وَفِيهِ لُغَاتٌ . يُطْلَقُ عَلَى الْوَرَقَةِ الَّتِي يُكْتَبُ فِيهَا ، وَيُطْلَقُ عَلَى كَاتِبِ الصَّحِيفَةِ ، وَلَعَلَّهُ تَسْمِيَةٌ عَلَى تَقْدِيرِ مُضَافٍ مَحْذُوفٍ ، أَيْ : صَاحِبُ السِّجِلِّ ، وَقِيلَ : سِجِلٌّ : اسْمُ مَلَكٍ فِي السَّمَاءِ تُرْفَعُ إِلَيْهِ صَحَائِفُ أَعْمَالِ الْعِبَادِ فَيَحْفَظُهَا . وَلَا يَحْسُنُ حَمْلُهُ هُنَا عَلَى مَعْنَى الصَّحِيفَةِ ؛ لِأَنَّهُ لَا يُلَائِمُ إِضَافَةَ الطَّيِّ إِلَيْهِ وَلَا يُرَادِفُهُ لِقَوْلِهِ ( لِلْكِتَابِ ) أَوْ ( لِلْكُتُبِ   ) . اهـ


والسِّجل  كما تقدم هو الكاتب فى أصح الأقوال والكتاب أى الورقة التى يدون فيها ما يراد تدوينه ثم تطوى كقرطاس أو لفافة .


وفى الآية الأخرى : { وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ } [ الزمر 67 ] .








صورة (1)  توضح كيف تحدث الشمس تقوسا أو انحناءا فى المتصل الزمكانى المحيط بها .

 

 

 



صورة (2) توضح كيف تسلك الأرض مسارا دائريا حول الشمس نتيحة التقوس فى المتصل الزمكانى .



ومن ضمن الفرضيات التى وضعت بناءا على تصور النسيج الزمكانى وامكانية انحنائه وطيه هى فرضية الثقوب الدودية wormholes والتى إذا وجدت تتيح التنقل بسرعة فائفة بين مواضع متباعدة جدا من الكون حيث تطوى المسافة بين الموضعين تماما مثلما تطوى المسافة بين طرفى ورقة بحيث يتقارب الطرفين حيث يتكون بين الموضعين ما يعرف بجسر أينشتاين – روزن Einstein-Rosen Bridge  والذى يتم التنقل بين الموضعين من خلاله  .









صورة (3) توضح الهيئة المتصورة للثقب الدودى .


كما أن هذا أيضا يفسر لماذا ما يعرف بالتقوب السوداء هى سوداء والثقوب السوداء هى الحالة التى تصير اليها النجوم التى تفوق كتلتها 3 أمثال كتلة الشمس عندما يستهلك وقودها فتنهار على نفسها ثقاليا ويحصل نتيجة ضغط المادة المكونة لها التى تنهار نحو المركز من جميع الجهات تقلص فى حجمها إلى الصفر وتصبح كثافتها لا نهائية ويتكون ما يعرف بالأحادية   singularity.


 
ونتيجة كتلتها الهائلة فإنها تحدث انحناء شديد جدا فى الفضاء المحيط بها بحيث يتقوس 360 درجة ولذا لا يمكن للضوء الإفلات من هذه الثقوب حيث الفضاء من حوله منحنى أو متقوس على نفسه إلى مالا نهاية كالحلقة المفرغة   .
ولتوضيح ذلك دعنا نتصور الكون على أنه خط مستقيم ( أى أحادى البعد ) مرسوم على ورقة يوجد على طوله نقطتان الأولى  A والثانية B ( الصورة أ )




(أ)




ِِ
ِ

وباعتبار أن الخط يمثل الكون أو الفضاء ( وهذا للتبسيط وإلا فالفضاء ثلاثى الأبعاد ) فلا يمكن الحركة الا على طول الخط فلا يمكن مثلا الحركة فى اتجاه عمودى على مستوى سطح الورقة ولا عمودى على اتجاه الخط .
ثم اذا اتينا بثقل ووضعناه على سطح الورقة فإن هذا يحدث تقوس فى الورقة وبالتالى فبالرغم من من كون الخط مستقيم إلا إنه نتيجة تقوس الورقة يصبح بالتالى منحنيا ( الصورة ب )

(ب)



 وهذا ما يحدث فى الفضاء ثلاثى الابعاد إلا أنه لكوننا غير قادرين على إدراك أكثر من ثلاثة أبعاد فإننا لا يمكننا إدراك هذا التقوس أو الانحناء فى الفضاء وإن كان يمكن الاستدلال عليه تماما مثلما يمكن الاستدلال على تقوس الورقة هندسيا وذلك برسم مثلث على سطحها وبقياس مجموع زواياه نجدها أقل من 180 درجة لو كان التقوس سلبى  ( مقعر ) أو أكثر من 180 درجة إذا كان إيجابى ( محدب ) . وقد وصف أينشتين طريقة اجراء تجربة مشابهة يمكن اجراؤها للتأكد من صحة فرضية انحناء الفضاء وقد تمت التجربة بالفعل وثبتت صحة الفرضية  .
والان إذا ما أتينا للثقب الأسود فإن التقوس الذى يحدثه فى الفضاء يشبه لفة كاملة للورقة بحيث تتضمن اللفة النقطة B وعنئذ فلا يمكن للضوء المتحرك من النقطة B الوصول للنقطة A لأنه يصبح محاصرا داخل لفة كاملة من الفضاء أو المتصل الزمكانى ( الصورة ج )  

(ج)



وبالتالى لايمكن للضوء أن يفلت فلا يصل إلينا من الثقب الأسود ولذا يبدو مظلما ( الصورة د )




 (د)




الموجات الثقالية Gravitational Waves :

فى عام 1916 نشر ألبرت أينشتين نظريته الشهيرة  " النسبية العامة " General Relativity . وتصف هذه النظرية كيف أن الزمكان " المتصل الزمانى المكانى " يتأثر بفعل الكتلة  . يمكننا أن  نتصور  أن المتصل الزمكانى  كنسيج  أو ملاءة  fabric   تنحنى أو تتقوس عندما نضع ثقل عليها  لكن ضع نصب عينيك أن  التمثيل بالنسيج ثنائى الأبعاد هو مجرد نموذج نتمثل به المتصل الزمكانى رباعى الأبعاد ( ثلاثة أبعاد للفضاء أو المكان وبعد رابع هو الزمن ) .

تخيل أننا قمنا بجذب  قطعة من النسيج  من أطرافها حتى اشتدت أو توترت   ثم قمنا بوضع كرة بولنج  فى منتصفها  ستلاحظ عندها أن كرة البولنج أحدثت تقوس فى النسيج وأن التقوس  قوى عند المركز ( قرب الكرة )  ويضعف تدريجيا باتجاه الأطراف  وثمة مط  stretch للنسيج أيضا فى المنطقة المجاورة للكرة  . وهذا التمثيل يصور لنا أثر الكتلة على المتصل الزمكانى space-time fabric .

وتقوس الزمن بتأثير الكتلة ونحوها يترجم إلى تباطؤ الوقت فالزمن  مثلاعلى سطح  الكواكب التى لها كتلة أكبر من الأرض أبطأ منه على الأرض بل على ارتفاعات مختلفة من الأرض تختلف سرعة مرور الزمن حيث يتباطأ بالقرب من الأرض وهو فى باطنها أبطأ منه على سطحها ،  وكلما قوى مجال الجاذبية كلما أبطأت الساعات وليس هذا لخلل فى الساعات بل لأن الزمن " يُمط " أو يمر بشكل أبطأ . وتعرف هذه الظاهرة بالتمدد الزمنى الثقالى Gravitational time dilataion  وهناك أيضا التباطؤ الناتج من السرعة النسبية بين  راصدين كشخص على سطح الأرض وآخر فى مكوك فضائى يتحرك بسرعة نسبية للراصد الأرضى حيث يتباطأ الزمن بالنسبة  للأول .

إذا ما هى الموحة الثقالية ؟

معظم العلماء يصفون  الموجة الثقالية على أنها تموُّج فى النسيج الزمكانى  تمام مثلما أن القارب أو السفينة  التى تبحر فى المحيط  تحدث  موجات فى الماء  وكذا فالأجسام المتحركة فى الفضاء كالنجوم والثقوب السوداء تحدث موجات ثقالية فى النسيج الزمكانى space-time fabric  وهى تدور فى أفلاكها وهذه الموجات تتحرك بسرعة الضوء إلا أن شدتها تقل كلما ابتعدت عن مصدرها تماما مثل موجات الماء وهذه الموجات الثقالية التى تحدثها الأجسام الفضائية تصل للأرض وتزود العلماء بمعلومات لا يزودهم بها الضوء المنبعث من تلك الأجسام  .

 

ومن هناك تتضح دقة الوصف القرآنى للكواكب والنجوم  فى سريانها  عندما يقول أنها تسبح فى أفلاك والفلك هو المسار المستدير  قال ابن عباس رضى الله عنهما : فى فلك كفلكة المغزل

وفى الوسيط : (الفَلَكُ): التلُّ المستدير من الرمل حوله فضاء. و- من البحر: موجُهُ المستديرُ المضطرب. و- المدارُ يسبح فيه الجِرْمُ السماوي .

والفلكة : من المِغْزل: القطعةُ المستديرةُ من الخشَب ونحوه تُجعل في أَعلاه، وتُثَبَّتُ الصِّنَّارةُ من فوقها، وعودُ المِغزل من تحتها.

قال تعالى : { وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ  } [ الأنبياء 33 ]

وكذا قوله تعالى : { والسابحات سبحا } [ النازعات 3 ]

قال البغوى رحمه الله : قال قتادة : هي النجوم والشمس [ والقمر ] قال الله تعالى : (    كل في فلك يسبحون  ( الأنبياء - 33  وقال عطاء : هي السفن  .
فالكواكب والنجوم فى سريانها تحدث موجات فى النسيج الزمكانى مثل القوارب التى تحدث موجات فى البحر

المصادر :

- كتاب " النسبية : النظرية الخاصة  والعامة " ، تأليف ألبرت أينشتين ، ترجمة د . رمسيس شحاتة .

- دائرة المعارف البريطانية  2007  ، مادة " الثقوب السوداء " .

- انظر أيضا :

http://science.howstuffworks.com/question2322.htm

http://science.howstuffworks.com/time-travel3.htm

http://science.howstuffworks.com/black-hole1.htm


  مقال بعنوان الموجات الثقالية  Gravitational waves  .

http://imagine.gsfc.nasa.gov/docs/features/topics/gwaves/gwaves.html

 
 
   Bookmark and Share      
  
 طَىُّ السماءِ فى ضوءِ العلم الحديث

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7