الخميس 21 فبراير 2013

بعد أن زاد اللغط في الفترة الأخيرة عن العسكر واستدعائه للمشهد السياسي ليأخذ دورا أكثر ضراوة على اعتباره المنقذ ، وجب علينا أن نذكر المنقذ ومن يستدعه ومن يراه هكذا بما فعله حكم العسكر بمصر.

ألم يكن العسكر يحكمون مصر مدة سنة ونصف من بعد ذهاب العسكري المخلوع؟!!

فماذا كان ؟ ما هو حجم التقدم الذي نالته مصر في تلك الفترة؟!!

الانفلات الأمني من سرقة سيارات ، وقطع للطريق الدائري ، وعلميات خطف بدأت في عهد العسكر، ولم تنجح جهود العسكر في وقف تدفق السلاح وتهريبه إلى مصر عبر منافذها الحدودية.

سياسيا : ظلت البلاد تموج بالمظاهرات وكان يطلق على المتظاهرين الخرطوش والمطاطي وتفقأ عيونهم ؛ وما استطع كل هذا إيقاف التظاهرات؛ بل كانت في تصاعد مستمر .

بدءا من أحداث 9 مارس في ميدان التحرير ، والتي أعلن فيها البعض عن تعذيبهم في المتحف المصري ، وانتهت بكشوف العذرية. وأصدر مجلس الدولة حكم بمنع تكرار هذا الكشف على الفتيات مرة أخرى.

فأحداث 8 ، 9 أبريل والتي أدات إلى وفاة سبعة أشخاص بينهم طفل عمره خمسة عشر عاما ، بخلاف الإصابات.

وبالمناسبة الجيش أعلن حينها أنه لم يطلق الرصاص ، وقبض على رجل الأعمال إبراهيم كامل أحد وقيادات الحزب الوطني واتهمه بالتورط فى أعمال تحريض وبلطجة وقيام أتباع له بإثارة الجماهير فى ميدان التحرير . وحتى هذا الوقت كان المخلوع حرا طليقا لم يتم القبض عليه أو توجيه أي تهم له ، حتى كانت تلك الجمعة 8 أبريل التي عرفت بجمعة التطهير وما وقع بها من أحداث دامية .

ثم تلتها أحداث العباسية الأولى ووقع فيها عشرات الإصابات وقتل فيها شخص . فأحداث مسرح البالون والتي راح ضحيتها ستة أشخاص مع العديد من الإصابات.

ثم أحداث السفارة الإسرائيلية و مديرية أمن الجيزة والتي راح ضحيتها عشرة أشخاص ، بخلاف مئات المصابين .

والتي وقعت على خلفية استهداف إسرائيل قوات الجيش المصري بالقصف فقتل سبعة جنود، وما استطاع الحكام العسكريون فعل شيء، فما شاركوا في التحقيقات ، وما أخبروا بها، حتى مجرد الاعتذار الذي طلبوه لم يقدم لهم؛ وابتلعنا الإهانة.

ثم ما كان من قتل أبناء الوطن وإلقاء جثمانهم فى الزبالة ، فكانت أحداث محمد محمود الدامية والتي استمرت أكثر من أسبوع قضى فيها المئات ، بخلاف الإصابات التي كانت أغلبها في العيون . وأعقبتها أحداث مجلس الوزراء وقضى فيها أيضا العديد . كل ذلك كان في ظل حكم العسكر .

ثم ما كان من ذبح جماهير النادي الأهلي  ببورسعيد فقتل أكثر من سبعين شخص ما كانوا في تظاهرة ولا شيء من هذا؛ مجرد مشجعين في مباراة لكرة القدم ، وهي المؤامرة التي نعاني من أثارها حتى اللحظة؛ والتي فجرت وقود الشغب الحادث اليوم.

ثم خرجت التظاهرات العديدة المنددة بتلك المذبحة، فتوجهت صوب وزارة الداخلية ووبلغت الإصابات في ساعات أكثر من 1400، وقتيل واحد. ثم كانت أحداث العباسية الثانية وراح فيها العشرات وبخلاف الإصابات .

وهكذا على الصعيد الأمني فشل حكم العسكر في ضبط البلاد أمنيا سواء على المستوى الجنائي أو السياسي ، وظلت البلاد تموج بالتظاهرات ويسقط المئات من القتلى والجرحي، الإضرابات والاعتصامات التي تسمى بالفئوية حدث ولا حرج منها إضرب عمال هيئة النقل العام والأطباء والمدرسين وغيرهم، المصادمات الطائفية حدث أيضا ولاحرج.

فهل مثل هذا يكون هو المنقذ ، أم نحن كالمستجير من الرمضاء بالنار. أم أن وراء الأكمة وما ورائها (فأضحى الجيش ذاته هو المستهدف).

أما على المستوى الاقتصادي : فقد عين الحكم العسكري رئيس وزراء استطاع أن يهبط بالاحتياطي النقدي في تسعة أشهر من 36 مليار إلى 14 مليار ، ولا ندري حتى الآن فيما تم تبدد كل هذه المليارات . ونحن الآن نحصد نتائج هذا الوضع الاقتصادي النكد الذي سلمنا العسكر إياه . وهذا هو السبب في الحديث عن الإفلاس .

ورحم الله أيام تسلم فيها العسكر أيضا حكم مصر بعد انقلاب عسكري وكان وقتها الجنيه المصري أعلى قيمة من الجنية الاسترليني ، كانت مصر دائنة لبريطانيا ، فضاع كل ذلك وتم تبديد احتياطي الذهب أيضا علي يد العسكر.

عام ونصف قضاها العسكر في الحكم فما هي الجهود التي بذلها من أجل استرداد أموال الشعب المصري التي تم تهريبها في زمن العسكري المخلوع مبارك .

الانحياز ليس شعارات ولا أقوال ، ونحن لم نر أفعال تسر ، فالجميع أجمع على سوء إدارة الفترة الانتقالية التي حكم في العسكر، وهذا سبب ما نعانيه .

خروج الفلول من الجحور ومهرجانات البراءة للجميع وحرق الملفات كل هذا تم إعدادة وترتيبه وزراعته في الفترة الانتقالية التي كانت تحت حكم العسكر لتخرج لنا النتائج ونحصد المصائب في فترة الحكم المدني .

أين كان الانحياز لمصالح الشعب المصري أيام مبارك العسكري، لو كان هناك انحياز حقا ما هربت أموال البلاد ، وما سكن الشعب المقابر، ولا أكل من القمامة ، وما نهشه المرض ، وأضاعته البطالة. أين كان الانحياز للمصالح العليا للشعب حين وقعت اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع قبرص والتي أضاعت علينا حقول الغاز في البحر المتوسط ؛ لتقتسمها كل من إسرائيل وقبرص ؛ ألم يكن هذا في ظل حكم العسكر . ألم يكن المخلوع ابن المؤسسة العسكرية؟!!  هو الكنز الاستراتيجي لإسرائيل .

ألم يكن الحكم العسكري هو أول من اخترع زوار الليل ، والتعذيب ، والقتل خارج نطاق القانون ، وكأننا نعيش في دولة احتلال . وللأسف حدث هذا الاختراع فى عهد العسكر وعلى مدار ستون عاما .

قديما قالوا من تكلم في غير فنه أتى بالعجائب ، مهمة الجيش هي حماية الحدود والثغور ، بل وأن تكون للأمة ذراع قوية ترعى مصالحها إن اقتضت الحاجة في أقصى بقعة في الأرض ، بل إن القوة المسلحة كما هي إحدى أدوات الردع ، فهي إحدى وسائل الدبلوماسية أيضا ، يرهب جانبها العدو ويرجوها الصديق، والمعصوم صلى الله عليه وسلم يقول : (نصرت بالرعب مسيرة شهر ) ، والوطن بدون قواته المسلحة هو كلأ مباح . ولكن ( كل ميسر لم خلق له ) فالزموا ثغوركم ننجو جميعا ، ولا تهبطوا منها تنكشف ظهورنا ، فلا اقتصاد أحسنتم ولا حرية أبقيتم، فالطبيب لا يحسن به أن يعمل سباكا.

وأخيرا : فإن استدعاء الجيش للمشهد ليس إنقاذا للإمة ولكنه إهلاكا للجيش ، الذين يستدعون الجيش اليوم صرحوا بمهمته : ( مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة). تلك هي مهمة جهاز الشرطة لا الجيش، فمن يستدعي الجيش للمشهد ما يريد الخير للبلاد ولا للجيش نفسه ، إذ أن الجيش سيحكم فوق نهر من الدماء وتلال من الجماجم وسجون ومعتقلات (مكافحة الإرهاب)، وفي وضع اقتصادي معقد ، ومطلوب منه أن يقدم الأمن في مجتمع ستنشر في الجريمة بعد تحالف رأس المال مع البلطجة (الجريمة المنظمة) . ولن يتبقى من الجيش شيء لحماية أمن البلاد من عدوها الخارجي، لتتحول العقيدة القتالية للجيش؛ هذا ما يراد ، وما سيحدث لو وقع الجيش في الفخ.

وهو يعني أن يستسلم القادة الجدد للسيد الأمريكي حتى ينال الرضا الدولي، ويغدق على الإعلاميين ويدع البلاد نهبا لمموليهم حتى تسبح الفضائيات بحكمتهم وحنكتهم وقدراتهم الفائقة وتحدثك عن نسب النمو والثقة في الاقتصاد وفرص العمل و..... و ...... مثلما كان يتم في نظام المخلوع .

 

 
 
   Bookmark and Share      
  
 فخ العسكر

محمد عبدالله - مصر السبت 23 فبراير 2013 14:5:37 بتوقيت مكة
   تاريخ العسكر الأسود
مينا - تحتمس - رمسيس - عمرو بن العاص - صلاح الدين الأيوبي - قطز - المماليك - محمد علي باشا - هؤلاء من صنعوا تاريخ مصر - وتاريخ أي أمة لم يصنعه إلا العسكر إن جاز التعبير .
ولك الله يامصر
 

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7