الرئيسة كلمة المرصدفتنة الاحزاب
 
الثلاثاء 12 مارس 2013

أمس كنت في نقاش مع قيادي في  حزب "إسلامي " سألني :لماذا أنت موقن بفشل تجربة الإحزاب الإسلامية !
قلت :
لايمكن أن نحدد معيار الفشل والنجاح إلا إذا حددنا الهدف المرجو أولا..إذا ما هدفكم ؟
إذا كان الوصول للسلطة فالفشل هنا يرجع إلى قدرتكم على التنافس والحشد وإعداد الكوادر ورسم السياسيات
أما إذا كان هدفكم ..بعث وإحياء الامة ... أو تطبيق الشريعة باعتباره أعلى مظاهر سيادة الإسلام وتمكين الدين
فلا يشك عاقل في فشل جميع الأحزاب لانك هنا تعالج الامة بالقاعدة الشهيرة " داوها بالتي كانت هي الداء "
إن من عظمة هذا الدين ورفعة قدره عند الله تعالى الا يُمكن إلا بأطهر الدماء وأنفس الجهود وأثمن الاموال بمقياس الأخرة لا بمقياس الدنيا .
وانظر إلى الشهداء الذين يصطفيهم الله ستراهم خير الناس وأطيبهم نفساً وأنقاهم سريرة  وأرحمهم بالخلق..إنهم المثال على ما يقبله الله ويستخدمه لرفعة دينه .

إن ديننا وكل ما تعبدنا الله به لا يمكن أن يصب في قالب "حزب "
كل معاني البيع والبذل والإحتساب لو صبت في القالب الحزبي ستصبح مسخاً شائهاً .
معني الأمة لا يمكن أن يصب في قالب حزبي !
مشاعر الإيثار والتواضع وخمول الذكر وخفض الجناح للمؤمنين والتراحم لا يمكن ان تصب في قالب حزبي .
إنهما طبيعتان مختلفتان .
إن العمل الحزبي كالقطار يسير على قضيبين إن خرج عنهما هلك ..والسؤال الذي يجب أن تتفكر فيه من الذي وضع هذه القضبان وحدد مسارها ؟!
إنكم إن خرجتم عن هذ القبضان هلكتم وأهدرتم الوقت والجهد والمال الذي بذلتموه وإن تمسكتم بها وصلتم لما يريده لكم عدوكم

إن الله تعالى أورث هذه الدنيا نواميس وقوانين ثابتة لا تتغير ..فكما أن الماء يغلي عند درجة 100 منذ خلق الله الارض فسيظل أيضا يغلي عند نفس الدرجة حتى تقوم الساعة ..والشمس التي تشرق من المشرق ستظل هكذا حتى يأذن الله بنهاية الدنيا فتخرج من مغربها وبالتالي من يجهد نفسه كي يتفلت من هذه السنن هو شخص غير سوي لان الله تعالى قال " ولن تجد لسنة الله تبديلا "

إن من سنن الله تعالى أن التمكين للدين مرده إلى الله تعالي ونحن مأمورن بالتزام أمر الله الذي ان شاء مكن لنا وان شاء لم يفعل
وكلما كان تمسكنا بأمر الله عظيم ومتين كان نصر الله لنا أقرب ...أما أن نخرج عن الصراط لمغنم قريب فهو تأله على الله تعالى الذي تعبدنا بالخضوع له ولم بتعبدنا بتحقيق النتائج .

أنا لا أرجوا لكم الفشل لكن الزيت لا يتخلط بالماء .

 
 
   Bookmark and Share      
  
 فتنة الاحزاب

مسلم - مصر الثلاثاء 12 مارس 2013 22:45:56 بتوقيت مكة
   اطمئن
لا تحزن ايها الاخ خالد ان ما يحدث ليس الا تمهيد لما هو آت ،، وما هو آت هو ما تريد وتحب .
 
د. رقية رفاعي - مصر الثلاثاء 12 مارس 2013 10:39:24 بتوقيت مكة
   لازم
لازم حازم يعمل حركة إصلاح موازية للحزب الجديد فورا تنتهج الدعوة والإصلاح بصورة هرمية منظمة تقترب من الشارع ويكون لها مرجعيات وأهداف واضحة.
 

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7