الرئيسة حواراتد. محمود حسين 30 يونيو تظاهرة عادية يضخمها الإعلام
 
الخميس 20 يونيو 2013
New Page 1

 

د. محمود حسين 30 يونيو تظاهرة عادية يضخمها الإعلام
إخوان أون لاين
أكد الدكتور محمود حسين الأمين العام لجماعة الإخوان المسلمين وعضو مكتب الإرشاد أن 30 يونيو ‬هو حدث سيمر كما مر‮ ‬غيره إن شاء الله تعالى ولن يحدث هناك تغيير كبير، مؤكدًا أن حجمه الحقيقي أقل بكثير جدًّا‮ ‬مما يُثار في الإعلام، ولا يتجاوز أكثر من‮ ‬5٪‮ ‬مما يثار فعليًّا ‬على شاشات الفضائيات ووسائل الإعلام المختلفة، موضحًا أن هناك محاولات في وسائل الإعلام تصور هذا الحدث على أنه تجييش للشعب المصري.
وأضاف خلال حوار لصحيفة (أخبار اليوم) في عددها الصادر اليوم 16 يونيه 2013م، أن هذا‮ ‬غير صحيح فنحن نعيش في القرى والمدن، ونرى الناس ونتعامل معهم‮.. ‬والواقع يؤكد أنه لا علاقةَ لهؤلاء الناس بما يثار في وسائل الإعلام بين النخبة المثقفة ولن تنجح هذه المحاولات‮.
وأشار إلى أنه من الملاحظ أن منحنى استخدام الوسائل‮ ‬غير الشرعية مثل قطع الطرق والبلطجة ينحسر، موضحًا أنه صحيح أنه لا ينحسر بشكلٍ كامل بسبب وجود بقايا الدولة العميقة وبقايا المستفيدين من النظام السابق، والذين مازالوا موجودين ومازالوا يعيثون في الأرض فسادًا‮ ‬ويحاولون إنتاج الثورة المضادة والتغلب علي الثورة الموجودة.
وأكد أن المعارضة مطلوبة ومهمة، ولكن بوسائل صحيحة تستخدم أدواتها السلمية في المعارضة التي تمارسها،‮ ‬وفي تبني مشروعات حقيقية تعالج مشكلات الأمة.
‬وفي الخطاب الشعبي نفسه‮ مستدركًا: "‬ولكن هذا لا يحدث بدليل أننا لم نسمع إلى الآن من المعارضين عن حل لمشكلة ما‮ ‬يواجهها المجتمع،‮ ‬وأنا كمواطن أسأل نفسي هل إذا تولى هذا المعارض الحكم سيقدم لي حلولاً.. ‬هل سيحل مشكلة الأمن والخبز والمواصلات والوقود‮.. ‬والإجابة حتى الآن بالنفي بالقطع لأن المعارضة لا تقدم حلولاً. ‬
‮وشدد على أن ‬الإخوان لا يحكمون، مؤكدًا أن الذي يحكم هو رئيس الجمهورية الذي تم انتخابه،‮ ‬وهذا الرئيس إلى الآن لم يمتلك أدوات استمرار السلطة بكاملها،‮ ‬موضحًا أن الرئيس يحكم من خلال مؤسسات وهذه المؤسسات بعضها اكتمل وبعضها لم يكتمل،‮ ‬لكن حتى الذي اكتمل مثل مجلس الشورى ومجلس الوزراء مازالت تواجههما مشاكل من جانب أتباع الدولة العميقة،‮ ‬والمسيطرة على جزء من مفاصل الدولة.
وتابع: وبالتالي لا نستطيع أن نقول إن هشام قنديل وحكومته يسيطران على مجريات الأمور في الدولة،‮ ‬بالإضافة إلى ذلك توجد أزمات يومية في الدولة نتيجة تراكمات سابقة وبعضها يتم افتعاله بغرض إثارة أزمات،‮ ‬وبالتالي لا يمكن لهذه الحكومة أو أي حكومة أن تعمل في هذا المناخ المليء بالقلاقل‮ ‬وعدم الاستقرار.
وأوضح أنه لا يقصد بكلامه أن هذه الحكومة‮ ‬غير مطالبة بتحقيق إنجازات،‮ ‬ولكنها ستكون إنجازات محدودة ومقيدة،‮ ‬والدليل على ذلك أنه رغم مرور أقل من عام على عمر الرئاسة والحكومة نجد أنها وُضعت في مواجهة العديد من الأزمات ومشكلات أكثر واجهتها وتعاملت مع الأزمات والمشاكل وأي منصف يجب أن يعترف بذلك.‬
‬وأكد أنه مع تسليمه بالقول أن الحكومة مقصرة إلا أن هناك فرقًا كبيرًا بين التقصير والإخفاق،‮ ‬وثانيًا‮ ‬لا يمكن أن نضع كل قوى المعارضة في خندقٍ واحد مضيفًا: "‬لكن ما أثق فيه تمامًا أن هناك ثورةً مضادةً بالفعل وتوجد مؤشرات كثيرة لذلك،‮ ‬تؤكد بما لا يدع مجالاً‮ ‬للشك أن هناك مَن لا يريد استقرارًا ‬لهذا البلد.
وأشار إلى أن هناك أيضًا‮ ‬جماعات معارضة بكل تأكيد وطنية ومخلصة ولا يعني هذا أيضًا أنه لا يوجد مَن يستغل هذه المعارضة ويستثمرها فيعلن عن نفسه بأنه معارض حقيقي وهو ليس كذلك،‮ ‬ومن هنا أكد أن كل الأصناف موجودة لكنه لا يستطيع أن يجمع هؤلاء في مكان واحد فليسوا كلهم معارضة وطنية،‮ ‬وليسوا كلهم معارضة وهمية،‮ ‬وليسوا كلهم ثورة مضادة‮. ‬
وأكد أن‮ 03 يونيو سيكون يومًا عاديًّا من أيام المعارضة المصرية، وأنه لن يزيد عن ذلك كثيرًا،‮ ‬بل ربما يقل عن ذلك، وقال: قد جربنا قبل ذلك أحداثًا كثيرةً جدًّا‮ ‬كان الإعلام يصورها أضخم من حقيقتها بكثيرٍ كما حدث في‮ ‬17‮ ‬مايو،‮ ‬وأحداث الاتحادية،‮ ‬وانتهت الأحداث جميعها،‮ ‬وهذا يثبت أن الشعب المصري منشغل بغير ما ينشغل به من يريد تخريب الدولة.
وأوضح أن ذلك لا يمنع من الاستعداد لهذه اليوم، خاصةً وضع في الاعتبار ما يقال عن محاولات للتعدي على مقار الإخوان، مؤكدًا أننا لن نسمح لأحد بالتعدي على مقراتنا بأي حال من الأحوال وسندافع عنها بكل ما أوتينا من قوة.
وتابع: ‬أما الدفاع عن الرئيس وشرعية مؤسساته فهذه قضية الشعب كله،‮ ‬فالملايين الذين اختاروا الرئيس والملايين الذين رفضوه إيمانًا‮ ‬منهم بأن هناك من اختاره سيدافعون عن كيان الدولة لأن الشعب لن يرضى بانهيارها أبدًا، مؤكدًا أن ‮جماهير الشعب ستهب للدفاع عن أي مساسٍ بالشرعية.‬ وشدد على أن المطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة هي بدعة عبَّر بها البعض عن كنون نفسه في ان يكون هو نفسه في هذا الموقع، موضحًا أننا لدينا نظام ودستور وأجرينا انتخابات،‮ ‬والإعلان الدستوري حدد انتخابات الرئاسة ومدتها وكيفية الترشح،‮ ‬وتم انتخاب الرئيس على أساس البرنامج الذي تقدَّم به،‮ ‬وينبغي أن نعطيه فرصةً لاستكمال مدته الرئاسية فإذا أخفق نقول له‮ "‬متشكرين‮"، ‬وإذا أصاب فأهلاً‮ ‬به،‮ ‬ولكن الحديث عن توقيعات أو جمع توكيلات لفلان أو علان،‮ ‬أو‮ ‬50‮ ‬أو‮ ‬60‮ ‬شخصًا يطالبون بانتخابات رئاسية مبكرة فهذا فهم‮ ‬غير صحيح للديمقراطية وأصولها‮.
‬واكد ‮ ‬أن زيادة السن في التقاعد للقضاة كانت رشوة لبعض القضاة في عهد النظام السابق، ‮وأن تصحيح هذه الرشوة يقال عنه أنه مذبحة للقضاء ولكنه في الواقع تنظيم لأمر خاطئ كان يجب أن يتم تصحيحه.
وأوضح أنه يقال ‮ ‬أيضًا أن أبناء الهيئات القضائية لابد أن يكونوا قضاة وأبناء الأطباء لا بد أن يكونوا أطباء، مؤكدًا أن هذا فساد لا بد من تنظيمه، ولا بد أن يصحح،‮ ‬وأن الثورة قامت من أجل تصحيح هذا الفساد.
وأعرب عن اعتقاده أن ‬مصر رايحة على كل خير؛ لأن هناك إشارات ودلائل تؤكد هذا، ومنها أن هناك حريات أكبر، ولولا هذه الحريات ما كان لأحدٍ أن يصل للاتحادية،‮ ‬ولا أن يتحدث بكلمة سيئة عن نظام قائم.
وأوضح أن كل أفراد الشعب المصري ‬الآن يتحدثون بل بعضهم يتجاوز في هذا ويسب سبًّا‮ ‬واضحًا‮ ‬رئيس الجمهورية،‮ مؤكدًا رفضه لهذا لأنه أمر‮ ‬غير أخلاقي.
وأضاف: إلي الآن لم يعتقل أحد خارج دائرة القانون،‮ ‬وإلى الآن لم يُعطل موكب للرئيس أو الحكومة حركة المرور في أي شارع بالجمهورية،‮ ‬ونحن لا نرى التشريفة التي كنا نراها لمدة خمس أم ست ساعات في عهد النظام السابق.
وأكد أن ‬وهناك بعض الإنجازات وهي محدودة صحيح، ولكن بفضل الله عز وجل القمح أعطى إشارة ربانية بأن العدل بدأ يأخذ مجراه، مشيرًا إلى ‬وهناك بعض المنتجات لم تزد أسعارها واللحوم وهناك ارتفاع في المرتبات،‮ ‬في ظل الأزمة الخانقة وهذا في حد ذاته إنجاز، مشيرًا إلى هذه دلائل كثيرة تؤكد أننا نحقق تقدمًا حتى ولو كان بطيئًا لكنه تقدم في كل الأحوال.
واختتم حديثه قائلاً: أرى أن المستقبل مبشر بالخير، وأن الشعب المصري سيشهد نهضة كبيرة جدًّا ‬خلال فترة قصيرة إن شاء الله.‬
 

 
 
   Bookmark and Share      
  
  د. محمود حسين 30 يونيو تظاهرة عادية يضخمها الإعلام

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7