الرئيسة حواراتدكتورة اللاهوت كريستيانا باولوس :مزاعم اضطهاد المسيحيين في مصر بعيدة تماما عن الحقيقة
 
السبت 8 مايو 2010

د.كريستيانا باولوس

أكدت الدكتورة الألمانية كريستيانا باولوس استاذ اللاهوت المسيحي أنها لم تلمس أي اضطهاد ضد مسيحيي مصر لافته إلي أنها تعيش في مصر منذ عشر سنوات مع زوجها وأبناءها المسلمين ولم تلمس أي مظهر يدل علي وجود هذا الاضطهاد المزعوم .

 

وشددت في مقابلة مع شبكة الإعلام العربية "محيط "علي أن المسلمين ساهموا في تطور الفكر اللاهوتي الغربي وإنهم لعبوا  دورا مهما في نهضة أوربا العلمية الحديثة مشيرة إلي أن محاولات التعتيم علي هذا الدور الحضاري والتنويري للعلماء المسلمين من جانب بعض الغربيين غير المنصفين باءت بالفشل.

 

واليكم تفاصيل المقابلة ....

 

محيط : هناك من يقر بتأثير الحضارة العربية الإسلامية علي نهضة الغرب وهناك من ينكر هذا الدور فما رأيك في هذا الخلاف ؟؟

 

كريستيانا : قمت بترجمة وتفسير كتاب المفكر المصري أمين الخولى: "صلة الإسلام  بإصلاح المسيحية" ووجدت ان هناك من الغربيين من يقر بفضل الحضارة العربية الإسلامية علي أوربا .

 

حيث كشف كثير من الغربيين فى القرن الماضي عن أن حضارَتَهُم تأثرت بالحضارة الإسلامية إلى حدٍ كبير خلال العصور الوسطى.

 

وحاولت بعض البحوث الغربية الاخري من غير المنصفين أن  تُدِلل على أن هذا التأثير الإسلامي كان ضئيلا  أو ليس له أهمية.

 

وحاول هؤلاء المفكرون غير المنصفين الزعم بأن تطوَّر أوروبا جاء من نفسها إي من الإرث اليونانى وأن دور  المسلمين لم يكن أكثر من كونهم وسطاء بين الفلسفة اليونانية التي ترجموها وبين أوروبا فقط.

 

ولكن المستشرقة الألمانية زيجريد هونكة في كتابها الموسوعي (شمس العرب تشرق علي أوربا ) ومعها باحثون غربيون عديدون اثبتوا أن العرب والمسلمين تجاوز دورهم ترجمة الفلسفة اليونانية إلي إنتاج علوم جديدة في الطب والفلك والرياضيات وغيرها

 

 ومنها نقد الفلسفة اليونانية ذاتها وتقديم الفلسفة الإسلامية التي تسمي علم الكلام التي تناقش قضايا اللاهوت المسيحي من منظور إسلامي .

 

محيط : كيف حاول الباحثون الغربيون غير المنصفين طمس حقيقة فضل الحضارة الإسلامية علي أوربا ؟

 

كريستيانا :  خلال عصْر التنوير المبكر، تم وضع  برنامج لإزالة كل الأسماء و المَراجِع العربية و الإسلامية من كتب العلوم و الفلسفة و الطب و بُدل بالأساطير اليونانية بهدف تأكيد الزعم الذي حاولوا الترويج له علي غير الحقيقة بأن العرب ليس لهم أي دور فى نهضة أوروبا.

 

بل  كان لدى الكنيسة الكاثوليكية أشياء مستحيلة أخرى مثل العشاء الربانى و مازال فى رأيهم أن القديس توماس أكوينى لم يعتمد على إبن رشد و ابن سينا بل على أفلاطون و أرسطو فقط مع أن الحقيقة عكس ذلك ..

 

محيط : ما الجديد الذي اتي به أمين الخولي ؟؟

 

الصكوك الاسلامية تغزو العالم

كريستيانا :  أمين الخولى أستقرَّ فترة فى روما لاستكمال بحوثه و قرأ الكثير من المراجع التي  كتبت باللغات الأجنبية وكشف عن الكثير من الأدلة علي  أن التأثير الإسلامي علي أوربا شمل أيضا ليس مجال العلوم التطبيقية ولكن امتد إلي مجال العقيدة  المسيحية .

 

استفتح وصفهُ ببيان القرب المحلى أو الجيوغرافى بين بَعض المسلمين و المسيحيين فى جنوب فرنسا و سويسرا في منطقة "فراكسينت" ، التى كانت نقطة عسكرية حيث استوطن فيها بعض الأندلسيين المسلمين بجانب "الفتح المنظَّم و ظلوا فى تلك المنطقة و ما حولها حتى القرن العاشر الميلادى.

 

 و احْتَلَّوا مضايق الألب بحيث وقعت طرق الاتصال بين فرنسا و ايطاليا فى قبضتهم، وفى نفس المكان بالضبط ظهرت بعد 100 عام حركات الفلديين كحركة الإصلاح الأولى كنتيجة لهذا التواصل الإسلامي المسيحي .

 

و كان بطرس فلدس الذي قاد حركة الإصلاح الديني تاجر فى ليون –  والتجارة فى هذا الوقت لم تكن إلا مع المسلمين فقط.  فأصبحت الثقافة أو الدين الغريب اي الإسلام  معروفا و قريبا.

 

لأن التجار ركزوا على الناحية العقلية – فى الحساب بالذات – لنجاح التجارة وباع التجار السلمون لنظرائهم الغربيين  مع المنتجات الثقافة العربية و الإسلامية أيضاً.

 

  و المجال التُجارى شهد مناقشات كثيرة بين التجار المسلمين والغربيين عن الدين ،  مثلاً رايمون لول – و هو راهب دومينيكان و من الأوائل الذين درسوا اللغة العربية لتبشير المسلمين وتنصيرهم  كتب شرح للعقيدة المسيحية للتجار النصاري خاصةً لكى يَعرِفوا كيف يُدافعوا عن عقيدتهم فى النقاش مع المسلمين.

 

 ولكن المصادر التاريخية تؤكد أن التجار المسيحيين لم يستطيعوا أن يناقشوا المسلمين بشكل منطقى او معقول وبالتالي فشلوا في إقناعهم بالمسيحية .

 

محيط : ما هي المجالات الاخري للتأثير الإسلامي علي اوربا ؟؟

 

كريستيانا : الأوروبيون قلدوا المسلمين من وجهة نظرى فى كل الأشياء  فأولاً فكرة نشر التعليم في اوربا مثل ما كان الأسلوب عند المسلمين لأن السلطان و التجار لديهم معرفة علمية و مكتبات، و أن السلطان شعر بمسؤوليته لتعليم الشعب، ففُتِحت مدارس للشعب و جمع السلطان العلماء حوْلَه و هو نفسه كان متعلماً.

 

بدأ العلماء الغربيون باللاهوت كعلم الكلام عندما كتبوه و انطلقوا من الفلسفة الإسلامية  مع أنهم قالوا أن الفلسفة خادمة للاهوت و بالطبع يعد استخدام العقل أو النقاش فى مجال الدين الذي اخذوه عن المسلمين هو ابرز ملامح تأثر المصلحين الدينين في أوربا بالإسلام.

 

و من ناحيةٍ أخرى كان لدخول العقل و المناقشات فى أسلوب التدين المسيحى أكثر من نتيجة .

 

 من هنا نلاحظ تأثير الفلسفة الإسلامية علي الإصلاحي البروتستانتي لوثر كنج الذي أسس مذهبه علي أسس جديدة من أهمها رفْضْ سلطة الكنَسية و عملها التوسُطى بين المؤمن وربه .

 

 وجعل السلطة للكتاب المقدس وحْدَهُ و ُنبَذ كل ما هو خارج عنه من آراء المجامع و الآباء ورفض  التقليد و إعطاء حق التفسير للإنجيل لكل مسيحي ،إلي جانب إنكار "الاستحالة الحقيقية  " وبالتالي إبطال عبادة الصور. 

 

تدل هذه المبادئ على القرب بين الدينين لكن الفرق فى العقيدة مازال كبيرا ومن هنا  دخل المنطق فى العقيدة المسيحية لأول مرة إلى حدٍ ما بفضل العلماء المسلمين .

 

محيط : هل تؤيدين الصيحات التي تدعو للحوار الإسلامي المسيحي أي بين الشرق والغرب ؟؟

 

 كريستيانا :هذا الحوار مطلوب ولكن ينبغي تحديد الموضوعات التي نختارها لتكون محورا للحوار و فعلاً اظهر التاريخ القرابة بين العرب و الغرب فالفرق بيننا نقطة فقط! و أهم مبدأ هنا أدب الحوار كما هو مكتوب في القرآن الكريم " ( ولا تُجَادِلُوا أهْل الكتاب إلّا بالتي هي أحْسَن ... ) "  سورة  العنكبوت . الأدب الحقيقي هو المفتاح للتفاهم  و أنا كغربية أعترف بأهمية هذه الحكمة الدينية التي يدعو إليها القرآن .

 

محيط : منذ متى تقيمين في مصر وكيف تعرفت علي الإسلام ؟

 

معابر الحضارة الإسلامية إلى اوروبا

كريستيانا : تزوجت من مصري مسلم عندما كان يعمل في احدي الشركات الألمانية وعندما عاد إلي مصر منذ عشر سنوات عدت معه ولي منه بنت عمرها ست عشرة عاما وابن عمره  احد عشر عاما .

 

وابنتي ترتدي الحجاب الإسلامي والاثنين مثل أبوهما متدينان ويؤديان الصلاة ويصومون رمضان بانتظام ولكنني لازلت علي عقيدتي المسيحية البروتستانتية واجد متعة في إعانتهما علي الصلاة والصيام الإسلامي .

 

محيط : أنت تقيمين في مصر منذ عشر سنوات فهل لمست أي اضطهاد أو تمييز ضد المسيحيين المصريين كما يزعم الأقباط المصريين المقيمين في أوربا وأمريكا  ؟؟

 

كريستيانا : لم المس أي اضطهاد يمارس ضد المسيحيين او ظلم وفي رأيي أن المسيحيين المصريين وغالبيتهم من الأرثوذكس  لديهم خوف تجاه المجتمع الحداثي بشكل عام فهم يخشون من العلمانية ويرفضون اي نقاش مفتوح لمذهبهم مع الطوائف المسيحية الاخري خاصة البروتستانتية.

 

 لان العقيدة البروتستانتية  لاتؤمن بأي وساطة بين المؤمن وربه وترفض أي سلطة للكنيسة للنجاة والخلاص .

 

وعلي العكس رغم أني أتكلم اللهجة المصرية أجد أن المصريين يتميزون بالأدب واللطف خاصة مع الغرباء علي عكس معاملة الألمان لزوجي العربي المسلم عندما كنا في ألمانيا حيث كانت المعاملة جافة وغير ودية .

 

محيط : ما هي مشاعرك بعد عشر سنوات من الإقامة في مصر وسط عائلة مسلمة ؟؟

 

كريستيانا : لمست حرصهم علي صلة الرحم وزيارات الأقارب المتواصلة في المناسبات الإسلامية المختلفة واحترامهم وحبهم لي خاصة أبنائي واقارب زوجي الذين اشعر بينهم بالدفء العائلي علي الرغم من حرصي علي البقاء علي عقيدتي المسيحية .

 

محيط : بعض المفكرين الغربيين يزعمون أن الإسلام هو سبب تخلف المسلمين فما رأيك في هذا الزعم ؟؟

 

كريستيانا :علي العكس الإسلام هو الذي جعل العرب البدو رواد للحضارة العالمية بل واثروا بالإسلام كما قلت من قبل تأثيرا مهما في نهضة أوربا الحديثة وهو ما أكدته أقلام غربية منصفة منهم المستشرقة الألمانية زيجريد هونكة في كتابها (شمس العرب تشرق علي أوربا ).

 

وأنا أري أن الاستعمار الغربي للبلدان الإسلامية هو السبب المباشر لحالة التخلف التي تعيشها تلك البلدان فهو رغم تركه للبلدان العربية والإسلامية لايزال يتمتع بنفوذ يجعله يعطل عجلة التطور والتقدم عن الانطلاق في تلك البلدان .

 

محيط : هل الإسلام خطر علي الغرب كما يزعم بعض المفكرين الغربيين ؟

 

كريستيانا :الإسلام هو صاحب الفضل علي المدنية الأوربية المعاصرة وبالتالي فهو ليس خطرا علي المجتمعات الغربية إنما الخطر يأتي من بعض الإفراد المسلمين الذين يغضبون من جرائم الأمريكان ضد المدنيين في العراق وأفغانستان وباكستان والصومال ويعبرون عن غضبهم بهذه الأعمال الخاطئة ضد المدنيين في الغرب وهي اعمال  لايوافق عليها الاسلام .

 

لذا فإن أعمالهم ضد المدنيين الغربيين هو ردة فعل خاطيء علي إرهاب يمارس من جانب الإدارة الأمريكية وحلف الناتو  في عهد بوش وحتى الآن وانأ ارفض تصرفات الطرفين معا .

 

 
 
   Bookmark and Share      
  
 مزاعم اضطهاد المسيحيين في مصر بعيدة تماما عن الحقيقة

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7