الأحد 8 سبتمبر 2013
New Page 1

شيك بنصف مليون

يحكى أن رجل أعمال كان غارق في ديونه ولم يجد وسيلة للخروج منها جلس ذلك الرجل
على كرسي في الحديقة العامة وهو في قمة الحزن والهم يتساءل أن كان هناك من ينقذه وينقذ شركته من الإفلاس فجأة ظهر له رجل عجوز فقال : أرى هناك ما يزعجك وبعد ما استمع ذلك العجوز لمصيبة ذلك الرجل قال له أعتقد أنه بإمكاني مساعدتك ثم سأل الرجل عن أسمه وكتب له شيكاً ووضعه في يد ذلك الرجل وقال خذ هذه النقود وقابلني بعد سنة بنفس هذا المكان لتعيد المبلغ بعدها قام ذلك الرجل العجوز ورحل بقي رجل الأعمال وهو مندهش وبين يديه شيك بمبلغ نصف مليون دولار موقّع من جون دي روكفلر من أغنى أغنياء العالم فقال بحماسة : الآن أستطيع أن أمحوا بهذا النقود كل ما يقلقني ثم فكر لوهلة ثم قرر الاحتفاظ بالشيك وسعى لحفظ شركته من الإفلاس من دون أن يصرفه قدر الإمكان فكان ذلك الشيك مصدر أمان وقوة له فأنطلق بتفاؤل نحو شركته وبدء أعماله ودخل بمفاوضات ناجحة مع الدائنين لتأجيل تاريخ الدفع واستطاع إغلاق عمليات بيع كبيره لصالح شركته وخلال بضعة شهور أستطاع أن يسدد ديونه وبدأ يربح من جديد . وبعد انتهاء السنة المحددة من قبل ذلك العجوز ذهب الرجل إلى الحديقة متحمساً فوجود ذلك الرجل العجوز بإنتظاره على نفس الكرسي فلم يستطيع تمالك نفسه فأعطاه الشيك الذي لم يُصرف وبدأ يقص عليه قصة نجاحهُ بدون أن يصرف الشيك وفجأة قاطعته ممرضة مسرعه ومتجهة نحو العجوز قائلة : الحمد لله أني وجدتك هنا , فأخذته من يده وقالت لرجل الأعمال أتمنى أنه لم يزعجك فهو دائم يهرب من مستشفى المجانين الملاصق لهذه الحديقة ويدعي للناس أنه جون دي روكفلر !! وقف رجل الأعمال وتغمره الدهشة ويفكر في تلك السنة الكاملة التي مرت وهو ينتزع شركته من خطر الإفلاس ويعقد صفقات البيع والشراء ويفاوض بقوة لإقتنائه نصف مليون دولار ثم أدرك أنها لم تكن النقود التي غيرت حياته وأنقذت شركته بل كان إكتشافه الجديد وهو الثقة بالنفس والتي أعطته القوة التي جعلته يتخطى أخطر فشل وحقق بها أعظم نجاح.
(منقول)

 

 
 
   Bookmark and Share      
  
 شيك بنصف مليون

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7