الرئيسة دورات علميةدورات عام 2013 استعمل الطُّعم المناسب الجزء الثالث
 
الجمعة 1 نوفمبر 2013
New Page 1

أقبل معاوية يوماً إلى المدينة فدخل المسجد .. وجلس إلى رسول الله(صلى الله عليه وسلم ) وأصحابه .. فسمعه يتكلم عن العطاس .. وكان مما علم أصحابه أن إذا سمع المسلم أخاه عطس فحمد الله فإنه يقول له : يرحمك الله ..حفظها معاوية .. وذهب بها ..وبعد أيام جاء إلى المدينة في حاجة .. فدخل المسجد فإذا النبي عليه الصلاة والسلام يصلي بأصحابه .. فدخل معهم في الصلاة ..فبينما هم على ذلك إذ عطس رجل من المصلين ..فما كاد يحمد الله .. حتى تذكر معاوية أنه تعلم أن المسلم إذا عطس فقال الحمد لله .. فإن أخاه يقول له يرحمك الله ..فبادر معاوية العاطس قائلاً بصوت عالٍ : يرحمك الله . فاضطرب المصلون .. وجعلوا يلتفتون إليه منكرين . فلما رأى دهشتهم .. اضطرب وقال : وااااثكل أُمِّياه !!.. ما شأنكم تنظرون إليّ ؟ ..فجعلوا يضربون بأيديهم على أفخاذهم ليسكت .. فلما رآهم يصمّتونه صمت .. فلما انتهت الصلاة .. التفت (صلى الله عليه وسلم ) إلى الناس .. وقد سمع جلبتهم وأصواتهم .. وسمع صوت من تكلم .. لكنه صوت جديد لم يعتد عليه .. فلم يعرفه .. فسألهم : من المتكلم .. فأشاروا إلى معاوية ..فدعاه النبي عليه الصلاة والسلام إليه ..فأقبل عليه معاوية فزعاً لا يدري بماذا سيستقبله .. وهو الذي أشغلهم في صلاتهم .. وقطع عليهم خشوعهم ..قال معاوية (رضي الله عنه ) : فبأبي هو وأمي (صلى الله عليه وسلم ) .. والله ما رأيـت معلماً قبله ولا بعده أحسن تعليماً منه .. والله ما كهرني .. ولا ضربني .. ولا شتمني ..وإنما قال : يا معاوية .. إن هذه الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس .. إنما هي التسبيح والتكبير .. وقراءة القرآن .. انتهى .. نصيحة باختصار ..ففهمها معاوية .. ثم ارتاحت نفسه .. واطمأن قلبه .. فجعل يسأل النبي عليه الصلاة والسلام عن خواصّ أموره ..فقال : يا رسول الله .. إني حديث عهد بجاهلية .. وقد جاء الله بالإسلام .. وإن منا رجالاً يأتون الكهان ( وهم الذين يدعون علم الغيب ) .. يعني فسألونهم عن الغيب .. فقال (صلى الله عليه وسلم ) : فلا تأتهم .. يعني لأنك مسلم .. والغيب لا يعلمه إلا الله .. قال معاوية : ومنا رجال يتطيرون ( أي يتشاءمون بالنظر إلى الطير ) .فقال (صلى الله عليه وسلم ) : ذاك شيء يجدونه في صدورهم .. فلا يصدنهم ( أي لا يمنعهم ذلك عن وجهتهم .. فإن ذلك لا يؤثر نفعاً ولا ضراً ) ..هذا تعامله (صلى الله عليه وسلم ) مع أعرابي بال في المسجد .. ورجل تكلم في الصلاة .. عاملهم مراعياً أحوالهم .. لأن الخطأ من مثلهم لا يستغرب . أما معاذ بن جبل فقد كان من أقرب الصحابة إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) .. ومن أكثرهم حرصاً على طلب العلم ..فكان تعامل النبي (صلى الله عليه وسلم ) مع أخطائه مختلفاً عن تعامله مع أخطاء غيره ..كان معاذ يصلي مع رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) العشاء .. ثم يرجع فيصلي بقومه العشاء إماماً بهم في مسجدهم .. فتكون الصلاة له نافلة ولهم فريضة ..رجع معاذ ذات ليلة لقومه ودخل مسجدهم فكبر مصلياً بهم .. أقبل فتى من قومه ودخل معه في الصلاة .. فلما أتم معاذ الفاتحة قال " ولا الضالين " فقالوا " آمين " .. ثم افتتح معاذ سورة البقرة !! كان الناس في تلك الأيام يتعبون في العمل في مزارعهم ورعيهم دوابهم طوال النهار .. ثم لا يكادون يصلون العشاء حتى يأوون إلى فرشهم ..هذا الشاب .. وقف في الصلاة .. ومعاذ يقرأ ويقرأ .. فلما طالت الصلاة على الفتى .. أتم صلاته وحده .. وخرج من المسجد وانطلق إلى بيته ..انتهى معاذ من الصلاة .. فقال له بعض القوم : يا معاذ .. فلان دخل معنا في الصلاة .. ثم خرج منها لما أطلت ..فغضب معاذ وقال : إن هذا به لنفاق .. لأخبرن رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) بالذي صنع .. فأبلغوا ذلك الشاب بكلام معاذ .. فقال الفتى : وأنا لأخبرن رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) بالذي صنع ..فغدوا على رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) فأخبره معاذ بالذي صنع الفتى ..
فقال الفتى : يا رسول الله .. يطيل المكث عندك ثم يرجع فيطيل علينا الصلاة .. والله يا رسول الله إنا لنتأخر عن صلاة العشاء مما يطول بنا معاذ ..
فسأل الله النبي (صلى الله عليه وسلم ) معاذاً : ماذا تقرأ ؟!فإذا بمعاذ يخبره أنه يقرأ بالبقرة .. و .. وجعل يعدد السور الطوال ..
فغضب النبي (صلى الله عليه وسلم ) لما علم أن الناس يتأخرون عن الصلاة بسبب الإطالة .. وكيف صارت الصلاة ثقيلة عليهم ..
فالتفت إلى معاذ وقال : أفتان أنت يا معاذ ..؟!يعني تريد أن تفتن الناس وتبغضهم في دينهم ..اقرأ بـ "السماء والطارق" ، "والسماء ذات البروج" ، "والشمس وضحاها" ، "والليل إذا يغشى" ..ثم التفت (صلى الله عليه وسلم ) إلى الفتى وقال له متلطفاً : كيف تصنع أنت يا بن أخي إذا صليت ؟
قال : أقرأ بفاتحة الكتاب .. وأسأل الله الجنة .. وأعوذ به من النار .. ثم تذكر الفتى أنه يرى النبي (صلى الله عليه وسلم ) يدعو ويكثر .. ويرى معاذاً كذلك ..
فقال في آخر كلامه : وإني لا أدري ما دندنتك ودندنة معاذ .. أي دعاؤكما الطويل لا أعرف مثله !!
فقال (صلى الله عليه وسلم ) : إني ومعاذ حول هاتين ندندن .. يعني دعاؤنا هو فيما تدعو به .. حول الجنة والنار ..
فقال الشاب : ولكن سيعلم معاذ إذا قدم القوم وقد خبروا أن العدو قد أتوا .. ما أصنع .. يعني في الجهاد في سبيل الله .. سيتبين لمعاذ إيماني وهو الذي يصفني بالنفاق !فما لبثوا أياماً .. حتى قامت معركة فقاتل فيها الشاب .. فاستشهد (رضي الله عنه ) ..فلما علم به(صلى الله عليه وسلم ) .. قال لمعاذ : ما فعل خصمي وخصمك ؟ يعني الذي اتهمته يا معاذ بالنفاق ..
قال معاذ : يا رسول الله ، صدق الله وكذبتُ .. لقد استشهد .. فتأمل الفرق في طبائع الرجال .. ومقاماتهم .. وكيف أدى إلى اختلاف تعامل النبي (صلى الله عليه وسلم ) معهم ..بل .. انظر إلى تعامله (صلى الله عليه وسلم ) مع أسامة بن زيد .. وهو حبيب رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) .. وقد تربى في بيته ..
بعث النبي (صلى الله عليه وسلم ) أصحابه إلى الحرقات من قبيلة جهينة .. وكان أسامة بن زيد (رضي الله عنه) من ضمن المقاتلين بالجيش .. ابتدأ القتال .. في الصباح .. انتصر المسلمون وهرب مقاتلو العدو .. كان من بين جيش العدو رجل يقاتل .. فلما رأى أصحابه منهزمين .. ألقى سلاحه وهرب ..فلحقه أسامة ومعه رجل من الأنصار .. ركض الرجل وركضوا خلفه .. وهو يشتد فزعاً ..حتى عرضت لهم شجرة فاحتمى الرجل بها ..فأحاط به أسامة والأنصاري .. ورفعا عليه السيف ..فلما رأى الرجل السيفين يلتمعان فوق رأسه .. وأحسَّ الموت يهجم عليه .. انتفض وجعل يجمع ما تبقى من ريقه في فمه .. ويردد فزعاً : أشهد أن لا إله إلا الله .. وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ..تحير الأنصاري وأسامة .. هل أسلم الرجل فعلاً .. أم أنها حيلة افتعلها ..كانوا في ساحة قتال .. والأمور مضطربة .. يتلفتون حولهم فلا يرون إلا أجساداً ممزقة..وأيدي مقطعة..قد اختلط بعضها ببعض ..الدماء تسيل..النفوس ترتجف ..الرجل بين أيديهما ينظران إليه .. لا بد من الإسراع باتخاذ القرار .. ففي أي لحظة قد يأتي سهم طائش أو غير طائش .. فيرديهما قتيلين .. لم يكن هناك مجال للتفكير الهادئ .. فأما الأنصاري فكف سيفه .. وأما أسامة فظن أنها حيلة .. فضربه بالسيف حتى قتله .. عادوا إلى المدينة تداعب قلوبهم نشوة الانتصار ..وقف أسامة بين يدي النبي (صلى الله عليه وسلم ) .. وحكى له قصة المعركة .. وأخبره بخبر الرجل وما كان منه ..كان قصة المعركة تحكي انتصاراً للمسلمين .. وكان (صلى الله عليه وسلم ) يستمع مبتهجاً ..لكن أسامة قال : .. ثم قتلته ..فتغير النبي (صلى الله عليه وسلم ) .. وقال : قال لا إله إلا الله .. ثم قتلته ؟!!قلت : يا رسول الله لم يقلها من قبل نفسه .. إنما قالها فرقا من السلاح ..فقال (صلى الله عليه وسلم ) : قال لا إله إلا الله .. ثم قتلته !! هلا شققت عن قلبه حتى تعلم أنه إنما قالها فرقاً من السلاح .. وجعل (صلى الله عليه وسلم ) يحد بصره إلى أسامة ويكرر : قال لا إله إلا الله ثم قتلته ..!! قال لا إله إلا الله ثم قتلته ..!! ثم قتلته ..!! كيف لك بلا إله إلا الله إذا جاءت تحاجك يوم القيامة !!وما زال (صلى الله عليه وسلم ) يكرر ذلك على أسامة . قال أسامة : فما زال يكررها علي حتى وددت أني لم أكن أسلمت إلا يؤمئذ ..
منقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــول
 

 
 
   Bookmark and Share      
  
 استعمل الطُّعم المناسب الجزء الثالث

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7