الرئيسة دورات علميةدورات عام 2013 استعمل الطُّعم المناسب الجزء الاول
 
السبت 9 نوفمبر 2013
New Page 1

الناس بطبيعتهم يتفقون في أشياء كلهم يحبونها ويفرحون بها .. ويتفقون في أشياء أخرى كلهم يكرهونها ..  ويختلفون في أشياء منهم من يفرح بها .. ومنهم من يستثقلها ..فكل الناس يحبون التبسم في وجوههم .. ويكرهون العبوس والكآبة ..لكنهم إلى جانب ذلك .. منهم من يحب المرح والمزاح .. ومنهم من يستثقله ..منهم من يحب أن يزوره الناس ويدعونه .. ومنهم الانطوائي ..ومنهم من يحب الأحاديث وكثرة الكلام .. ومنهم من يبغض ذلك ..وكل واحد في الغالب يرتاح لمن وافق طباعه .. فلماذا لا توافق طباع الجميع عند مجالستهم .. وتعامل كل واحد بما يصلح له ليرتاح إليك ؟ ذكروا أن رجلاً رأى صقراً يطير بجانب غراب !! فعجب .. كيف يطير ملك الطيور مع غراب !! فجزم أن بينهما شيئاً مشتركاً جعلهما يتوافقان ..فجعل يتبعهما ببصره .. حتى تعبا من الطيران فحطا على الأرض فإذا كلهما أعرج !!فإذا علم الولد أن أباه يؤثر السكوت ولا يحب كثرة الكلام .. فليتعامل معه بمثل ذلك ليحبه ويأنس بقربه ..وإذا علمت الزوجة أن زوجها يحب المزاح .. فلتمازحه .. فإن علمت أنه ضد ذلك فلتتجنب ..وقل مثل ذلك عند تعامل الشخص مع زملائه .. أو جيرانه .. أو إخوانه ..لا تحسب الناس طبعاً واحداً فلهم طبائع لست تحصيهن ألوان أذكر أن عجوزاً صالحة – وهي أم لأحد الأصدقاء – كانت تمدح أحد أولادها كثيراً .. وترتاح إذا زارها أو تحدث معها .. مع أن بقية أولادها يبرون بها ويحسنون إليها .. لكن قلبها مقبل على ذاك الولد ..كنت أبحث عن السرّ .. حتى جلست معه مرة فسألته عن ذلك ..
فقال لي : المشكلة أن إخواني لا يعرفون طبيعة أمي .. فإذا جلسوا معها صاروا عليها ثقلاء ..
 فقلت له مداعباً : وهل اكتشف معاليكم طبيعتها ..!!
ضحك صاحبي وقال : نعم .. سأخبرك بالسرّ ..
 أمي كبقية العجائز .. تحب الحديث حول النساء وأخبار من تزوجت وطلقت .. وكم عدد أبناء فلانة .. وأيهم أكبر .. ومتى تزوج فلان فلانة ؟ وما اسم أول أولادهما .
 إلى غير ذلك من الأحاديث التي أعتبرها أنا غير مفيدة .. لكنها تجد سعادتها في تكرارها .. وتشعر بقيمة المعلومات التي تذكرها .. لأننا لن نقرأها في كتاب ولن نسمعها في شريط .. ولا تجدها – قطعاً – في شبكة الإنترنت !!
فتشعر أمي وأنا أسألها عنها أنها تأتي بما لم يأت به الأولون .. فتفرح وتنبسط .. فإذا جالستها حركت فيها هذه المواضيع فابتهجت .. ومضى الوقت وهي تتحدث .. وإخواني لا يتحملون سماع هذه الأخبار .. فيشغلونها بأخبار لا تهمها .. وبالتالي تستثقل مجلسهم .. وتفرح بي !! هذا كل ما هنالك ..
نعم أنت إذا عرفت طبيعة من أمامك .. وماذا يحب وماذا يكره .. استطعت أن تأسر قلبه ..
ومن تأمل في تعامل النبي (صلى الله عليه وسلم ) .. مع الناس وجد أنه كان يعامل مع كل شخص بما يتناسب مع طبيعته ..
 في تعامله مع زوجاته كان يعامل كل واحدة بالأسلوب الذي يصلح لها .. عائشة كانت شخصيتها انفتاحية .. فكان يمزح معها .. ويلاطفها ..ذهبت معه مرة في سفر .. فلما قفلوا راجعين واقتربوا من المدينة .. قال (صلى الله عليه وسلم ) للناس :تقدموا عنا ..  فتقدم الناس عنه .. حتى بقي مع عائشة ..  وكانت جارية حديثة السن .. نشيطة البدن ..
 فالتفت إليها ثم قال : تعاليْ حتى أسابقك .. فسابقته .. وركضت وركضت .. حتى سبقته ..
 وبعدها بزمان .. خرجت معه (صلى الله عليه وسلم ) في سفر ..
 بعدما كبرت وسمنت .. وحملت اللحم وبدنت ..
 فقال (صلى الله عليه وسلم ) للناس : تقدموا .. فتقدموا ..
 ثم قال لعائشة : تعاليْ حتى أسابقك .. فسابقته .. فسبقها ..
 فلما رأى ذلك ..جعل يضحك ويضرب بين كتفيها .. ويقول : هذه بتلك .. هذه بتلك ..
بينما كان يتعامل مع خديجة تعاملاً آخر .. فقد كانت تكبره في السن بخمس عشرة سنة ..
حتى مع أصحابه .. كان يراعي ذلك .. فلم يلبس أبا هريرة عباءة خالد .. ولم يعامل أبا بكر كما يعامل طلحة ..
وكان يتعامل مع عمر تعاملاً خاصاً .. ويسند إليه أشياء لا يسندها إلى غيره ..
انظر إليه (صلى الله عليه وسلم ) وقد خرج مع أصحابه إلى بدر ..
فلما سمع بخروج قريش .. عرف أن رجالاً من قريش سيحضرون إلى ساحة المعركة كرهاً .. ولن يقع منهم قتال على المسلمين ..
فقام (صلى الله عليه وسلم ) في أصحابه وقال : إني قد عرفت رجالاً من بني هاشم وغيرهم قد أخرجوا كرهاً .. لا حاجة لهم بقتالنا ..
فمن لقي منكم أحداً من بني هاشم فلا يقتله .. ومن لقي أبا البختري بن هشام فلا يقتله .. ومن لقي العباس بن عبد المطلب عم رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) فلا يقتله .. فإنه إنما خرج مستكرهاً ..
وقيل إن العباس كان مسلماً يكتم إسلامه .. وينقل أخبار قريش إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) .. فلم يحب النبي (صلى الله عليه وسلم ) أن يقتله المسلمون .. ولم يحب كذلك أن يظهر أمر إسلامه ..كانت هذه المعركة أول معركة تقوم بين الفريقين .. المسلمين وكفار قريش .. وكانت نفوس المسلمين مشدودة .. فهم لم يستعدوا لقتال .. وسيقاتلون أقرباء وأبناء وآباء ..
وهذا رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) يمنعهم من قتل البعض ..وكان عتبة بن ربيعة من كبار كفار قريش .. ومن قادة الحرب .. وكان ابنه أبو حذيفة بن عتبة بن ربيعة .. مع المسلمين .. فلم يصبر أبو حذيفة .. بل قال :
 أنقتل آباءنا وأبناءنا وإخواننا ونترك العباس !! والله لئن لقيته لألحمنه بالسيف ..
فبلغت كلمته رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) .. فالتفت النبي عليه الصلاة والسلام .. فإذا حوله أكثر من ثلاثمائة بطل ..
فوجه نظره فوراً إلى عمر .. ولم يلتفت إلى غيره .. وقال : يا أبا حفص .. أيضرب وجه عم رسول الله بالسيف ؟!
 قال عمر : والله إنه لأول يوم كناني فيه رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) بأبي حفص ..
 وكان عمر رهن إشارة النبي (صلى الله عليه وسلم ) .. ويعلم أنهم في ساحة قتال لا مجال فيها للتساهل في التعامل مع من يخالف أمر القائد .. أو يعترض أمام الجيش .. فاختار عمر حلاً صارماً فقال : يا رسول الله دعني فلأضرب عنقه بالسيف ..
 فمنعه النبي (صلى الله عليه وسلم ) .. ورأى أن هذا التهديد كاف في تهدئة الوضع ..
 كان أبو حذيفة (رضي الله عنه) رجلاً صالحاً .. فكان بعدها يقول : ما أنا بآمن من تلك الكلمة التي قلت يومئذ .. ولا أزال منها خائفاً إلا أن تكفرها عني الشهادة .. فقتل يوم اليمامة شهيداً (رصي الله عنه ) ..
 هذا عمر .. كان (صلى الله عليه وسلم ) يعلم بنوع الأعمال التي يسندها إليه .. فليس الأمر متعلقاً بجمع صدقات .. ولا بإصلاح متخاصمين .. ولا بتعليم جاهل .. وإنما هم في ساحة قتال فكانت الحاجة إلى الرجل الحازم المهيب أكثر منها إلى غيره .. لذا اختار عمر .. واستثاره : أيضرب وجه عم رسول الله بالسيف ؟!
 وفي موقف آخر ..
 يقبل النبي (صلى الله عليه وسلم ) على خيبر .. ويقاتل أهلها قتالاً يسيراً ..
 ثم يصالحهم ويدخلها .. واشترط عليهم أن لا يكتموا شيئاً من الأموال .. ولا يغيبوا شيئاً .. ولا يخبئوا ذهباً ولا فضة .. بل يظهرون ذلك كله ويحكم فيه ..وتوعدهم إن كتموا شيئاً أن لا ذمة لهم ولا عهد .. وكان حيي بن أخطب من رؤوسهم .. وكان جاء من المدينة بجلد تيس مدبوغ ومخيط ووملوء ذهباً وحلياً .. وقد مات حيي وترك المال .. فخبئوه عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم(
 فقال (صلى الله عليه وسلم ) لعم حيي بن أخطب : ما فعل مسك حيي الذي جاء به من النضير ؟ أي الجلد المملوء ذهباً ..
فقال : أذهبته النفقات والحروب ..
 فتفكر (صلى الله عليه وسلم ) في الجواب .. فإذا موت حيي قريب والمال كثير .. ولم تقع حروب قريبة تضطرهم إلى إنفاقه ..
 فقال (صلى الله عليه وسلم ) : العهد قريب .. والمال أكثر من ذلك ..
 فقال اليهودي : المال والحلي قد ذهب كله ..
 فعلم النبي (صلى الله عليه وسلم ) أنه يكذب .. فنظر (صلى الله عليه وسلم ) إلى أصحابه فإذا هم كثير بين يديه .. وكلهم رهن إشارته ..فالتفت إلى الزبير بن العوام وقال : يا زبير .. مُسَّه بعذاب .. فأقبل إليه الزبير متوقداً ..
 فانتفض اليهودي .. وعلم أن الأمر جد .. فقال : قد رأيت حُيياً يطوف في خربة ها هنا .. وأشار إلى بيت قديم خراب .. فذهبوا فطافوا فوجدوا المال مخبئاً في الخربة .هذا في حاله (صلى الله عليه وسلم ) مع الزبير .. يعطي القوس باريها ..
و للحديث بقية
 
 

 
 
   Bookmark and Share      
  
 استعمل الطُّعم المناسب الجزء الاول

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7