الرئيسة حواراتمزروعة يفضح مخططات إيران
 
الأربعاء 13 يناير 2016
New Page 2

"مزروعة" يفضح مخططات إيران في حوار خاص مع "مفكرة الإسلام"
حاوره/ أحمد شيخون
أكد الدكتور محمود مزروعة – عميد كلية أصول الدين الأسبق, وأستاذ العقيدة والفلسفة بجامعتي الأزهر وأم القرى أن إيران لا تهتم بالأزمات الدبلوماسية مع دول الجوار ولا يعنيها ذلك طالما هي جادة في تحقيق أهدافها المتمثلة في إثارة القلاقل والأزمات داخل دول مجلس التعاون عامة, والمملكة العربية السعودية خاصة, وتحديدا في منطقة الظهران التي تسعى للاستيلاء عليها مثلما فعلت سابقاً في الجزر الإماراتية.
وقال عميد كلية أصول الدين الأسبق في حواره لموقع "مفكرة الإسلام"
أن ما يُشاع بين الحين والآخر حول التضييق علي الشيعة خلال ممارساتهم الدينية محض افتراء، فلا أحد يمنعهم أبدا من ممارسة طقوسهم وعقائدهم حتى في البيت الحرام, ولو سمعت بهذا الكلام فاعلم أنه كذب.
وأضاف الدكتور مزروعة أن علي المسلمين أن يفيقوا ويتحدوا من أجل نصرة دينهم والوقوف أمام الخطر الشيعي الذي إن تركناه اليوم سنصبح يوما وقد أكل منطقة الخليج بآسرها لُيحقق حلمه في الخليج الفارسي.
مفكرة الإسلام : كيف تقرأ الاستفزازات الإيرانية الأخيرة لحكومة المملكة؟
هذه الاستفزازات هي نتائج طبيعية للمسيرة الإيرانية السابقة ، فإيران استولت علي ثلاث جزر إماراتية وهي طنب الصغرى والكبرى وأبو موسي ، استولت عليهم بالقوة دون مراعاة للجوار ، والأمارات كانت قد وضعت هناك مجموعة من العساكر قليلة العدد لان الإمارات من الدول التي ليست لها عداوات مع أحد، لكن إيران قامت بين يوم وليلة واستولت عليها.
فإيران لاتهتم بالعلاقات الدبلوماسية, ولا يهمها غضب دولة شقيقة أو انتفاضة دبلوماسية أو طرد سفير.
وكراهية إيران لنا ليست جديدة علينا فهناك حربها مع العراق طوال ثمان سنوات 1980-1988 ضد صدام حسين ، ورغبتها الحالية في الاستيلاء علي البحرين من خلال دعم السفر إلى البحرين لتغيير التركيبة السكانية بها.
وليس أدل علي استفزازاتها المتواصلة من رغبتها الملحة في تصدير مذاهبها وإثارة الفوضى في البلدان المجاورة.
مفكرة الإسلام : قامت عدة دول بقطع علاقتها مع إيران دعمًا للمملكة هل ترى في ذلك مؤشرًا إيجابياً؟
إيران لا تقيم وزنا للعلاقات الدبلوماسية مع أي دولة فمصلحتها هي الأساس, وبالتالي قطع هذه العلاقات لا تمثل علي إيران ضغطًا من أي نوع فهي تخطط لهذا الأمر وتعرف ما سيحدث أو ما سينتج عن خطوتها وبالتالي هي لا تخاف من المسائل الدبلوماسية.
مفكرة الإسلام : تسعى إيران في الفترة الأخيرة علي بسط نفوذها في دول عدة مثل سوريا ولبنان واليمن... لماذا الآن؟
ليس لإيران باب تنفذ منه وتحاول أن تخضعه لسلطانها سوي بعض الدول العربية كالأردن وسوريا، فإيران تقدم كافة المساعدات لاستمرار الحرب وإبادة السوريين السنة بأموالهم وأسلحتهمولو رفعت إيران يديها الاقتصادية عني جيش بشار لكانت انتهت القضية من زمن ورجع السوريين إلي بيوتهم من وقتها.
مفكرة الإسلام : تنتهج إيران فكرا شيعياً جارفاً تريد تطبيقه علي العالم الإسلامي كله... فما هو أصل التشيع في التاريخ الإسلامي؟
أصل الشيعة عندما دخل الإسلام فارس انقسم الفرس إلي أربع طوائف الأولى أخلصت دينها لله، وكفرت بما كانوا عليه من المجوسية وأصبحوا مسلمين بحق فأفاء الله من هؤلاء الخير الكثير مصداقا لقول النبي صلى الله عليه وسلم "لو كان العلم بالثريا لناله قوم من فارس" ولم يقل لناله الفرس وإنما جماعة من فرس كالبخاري، النيسابوري ، أبو داود ، الزمخشري، الترمذي وكلهم من فارس.
أما الفئة الثانية فقد أخلصت دينها لما كانت عليه أصلا فكفرت بالإسلام وأعلنوا أنهم مجوس وانتهت قضيتهم.
والفئة الثالثة أسلمت واعتنقت الإسلام واقتنعت به لكنها لم تستطع التخلص من عادات دينها السابق فصارت تلعب علي كل الأحبال.
أما الفئة الرابعة فهي فئة المنافقين مثل أبو لؤلؤة الذي قتلا سيدنا عمر ، والفئة الثالثة أصبحوا ورقة في يد المنافقين فصنعوا منهم الشيعة بحيث إذا كانت هناك استحالة لوجود ألهين فليكن أله وإمام معصوم والذي أعطوه من الفضل ما لم يعطوه لله ، من ذلك انه إذا قابلت الله بدون صلاة أو زكاة أو حج لكنك تحب إمامك المعصوم ولك بيعة له وتُجله فإنك من أهل الجنة.
ومن أكثر ما تسمعه من عقيدتهم الفاسدة قول أحد فلاسفتهم ويُدعي نصير الدين الطوسي ويقول:
لو أن عبداً آتى بالصالحات غداً***ووُدّ كلّ نبي مرسل ووليّ
وصام ما صام صوّام بلا ملل***وقام ما قام قوّام بلا كسّل
وحجً كم حجّة للّه واجبةً***وطاف بالبيت حاف غير منتعل
وطار في الجوّ لا يأوي إلى احد***وغاص في البحر مأموناً من البلل
وأكسى اليتامى من الديباج كلّهم***فأطعمهم من لذيذ البر بالعسل
وعاش في الناس آلافاً مؤلفة***عاري من الذنب معصوماً من الزلل
فليس في الحشر يوم البعث ينفعه*** إلا يحب أمير المؤمنين عليّ
مفكرة الإسلام : ما هي أبرز جرائم الشيعة عبر التاريخ؟
لن نستطيع أن نوجز جرائم الشيعة عبر التاريخ لكن من أشهرها في هذه السنوات سنقول الجرائم العقدية والمرتبطة بالدين, وهي أن الشيعة كانوا ينظرون إلى النصريين وهم قوم بشار الأسد, وكانوا يعبدون علي بن أبي طالب, ويرونه رب العالمين, وعلي خلق محمد, ومحمد خلق سلمان الفارسي, وبالتالي هم يعبدون علي, وباب علي, أي محمد, وسلمان خلق الأيتام الخمس, وهم: الذين يمسكون العالم العلوي والسفلي وهم المقداد ابن الأسود، أبو ذر الغفاري ، عبد الله بن رواحه ، قنبر بن كازان ، عثمان بن مظعون.
ولذلك كان الشيعة يكفرون العلويين لأنهم يعبدون غير الله، لكن حدث أمر جلل هو مع قدوم الخميني الذي أعلن عن خطأ الشيعة في كراهيتهم للنصريين وطالبهم بأن يصبحوا يدا واحدا في مواجهة الكفار من أهل السنة فقط ليصبحوا دينا واحدا ضد أهل السنة.
وهناك موقف آخر يتعلق بالمهدي المنتظر الخاص بالشيعة فهم يرون أنه مع قدومه وعندما يسمح الله له بالظهور فإن أول شيء سيفعله هو أن يجمع جيشا من الشيعة ويُحيي أبا بكر وعمر بن الخطاب رضي الله عليهم وسيقيم عليهم الحد بالحجارة ، ثم يهدم الكعبة ويرمي بها في البحر الأحمر ، ثم يُحيي عائشة رضي الله عنها ويحم عليها بحد الزنا والرجم.
مفكرة الإسلام : هل الإسلام يعارض وجود عقائد أو مذاهب مخالفه له على الأراضي الإسلامية؟
الإسلام يقبل المذاهب والعقائد المخالفة علي أرضه من باب أهل الذمة ، ومن أقوال العلماء أن أهل الذمة لهم نصيب كبير من الفقة الإسلامي وكيفية التعامل معهم ، فهم قوم غير مسلمين يقيمون في بلاد مسلمة ، والإسلام يسمح أن يقيموا في أرضه كالنصارى واليهود شريطة أن يكون أهل ذمة أي كل واحد منهم في ذمة مسلم يرعاه ويكون مسئولا عنه فهو يكلف لهم الحماية شريطة ألا يرفعوا صوتهم ضد الإسلام أبدا ولو في شيء قليل.
مفكرة الإسلام : ما تعليقك على أن الشيعة يمثلون خطر داهم على الأمة الإسلامية؟
الحقيقة التي لا يعرفها أحدا أن الشيعة نشأوا في فارس, وطوال القرون الماضية هم يجتهدون في الخروج من فارس إلي البلاد المسلمة من أهل السنة, ويحاولون قدر الاستطاعة.
فالشيعة لن يخرجوا أبدا من فارس حتى قيام الساعة, ولو أرادوا الخروج لكانوا قد خرجوا في ظروف كنا أضعف بكثير جدا ، فالشيعة وجدوا في فارس وظلوا أربعة عشر قرناً, وهم يحاولون بكل إمكانياتهم الخروج لكن ظلوا في العراق وإيران فقط، وللعلم فهم ليسوا خطرًا وما يُشاع في بلادنا العربية عن خطرهم كذب وافتراء ونحن نساعدهم بجهلنا فالتشيع مثلا لن ينتشر في مصر أبدا أو في بلاد إسلامية أخرى, وما يقال هو من باب التهويل وعلي الجماعة المسلمة أن تعي لهذا الشرك وألا تروج للشائعات.
مفكرة الإسلام : هاجمت كثيرا الشيعة في خطبك ومؤلفاتك.. فما سر نقدك للشيعة؟
أنا لا أهاجم الشيعة علي الإطلاق، وإنما أنا أفضح عقائدهم الفاسدة ، فالأمور السياسية ليس لها دخل في الحديث بيننا ومن هذا اللغط كلمة الفرق السياسية أو الأعتقادية ، فالمسلمون لم يكونوا يضعون للسياسة مكاناً وحروبنا كلها شاهدة علي قيامها من أجل العقيدة وليست لأسباب سياسية.
مفكرة الإسلام : لماذا يتم منعهم في بعض الأحيان من ممارسة عقائدهم الدينية؟
لا أحد يمنعهم أبدا من ممارسة طقوسهم وعقائدهم حتى في البيت الحرام ولو سمعت بهذا الكلام فاعلم أنه كذب وافتراء، ومنذ عشرين عاماً وكنت شاهداً علي ذلك أزمة حدثت بين بعض الشيعة والأمن السعودي لأنهم عملوا مظاهرة كانت تحركهم أيدي إيرانية ويحاولون إظهار أن المملكة ليست أهلا للإشراف علي البيت الحرام وأرادوا تدويله ، فوجدوا أن الجو مناسب وأرادوا القيام بمظاهرة وقتها وكان يتزعم هذا الأمر القذافي حاكم ليبيا السابق فقام لهم الجيش السعودي وأوسعهم ضربا وفرقهم وهذا الشدة جعلتهم حتى اليوم لا يفكرون في العودة إلى ما كانوا يفعلونه سابقاً.
مفكرة الإسلام :كيف بدأ الخلاف بين السنة والشيعة؟
في كتبهم يقولون أن التشيع ظهر مع سيدنا محمد في اللحظة التي بدأ الدعوة علي جبل أبي قبيس وقوله يا معشر فلان .. يا معشر فلان ، فقولهم أن محمد كان مبعوثاً إلى عشيرته وشيعته أولا وهذا هو رأيهم الذي يعتقدونه, ويرون أن النبي صلى الله عليه وسلم عندما صعد علي الجبل دعا إلى ثلاثة أمور، وحدة الإله، ورسالة محمد، وأن علي وصي الله وشيعة علي هم شيعة الله, وهذا هو فكر كتبهم ومثقفيهم ونخبهم.
أما عندنا أهل السنة فنحن نرى أن الشيعة ظهرت عندما بويع الحسن بن علي بالخلافة بعد مقتل والده لكنه آثر دماء المسلمين في مقاتلة معاوية بن سفيان فتنازل عن الحكم في مقابلة أن يحفظ هذه الدماء المسلمة وعندما مات الحسن لم يعجب هذا الأمر الحسين بن علي فبويع أميرا للمسلمين وخاطبه أهل الكوفة والعراق فذهب إليهم لكنهم تخاذلوا في نصرته من خوفهم من معاوية فُقتل الحسين في كربلاء وتم صلبه ، وعند هذه النقطة بدأ التشيع في الظهور نتيجة عامل الشعور بالذنب بان المسلمين تخلوا عن الحسين ولم يساعدوه حتى قتل.
مفكرة الإسلام : لماذا يستهدف الشيعة الأزهريين خاصة من الحين للآخر؟
لا يوجد عداء بين الشيعة والأزهر فقد كانت الواقعة التي كنت طرفاً فيها عام 1970 حيث أرسلوا وفدا منهم للتقريب بين الشيعة والسنة أيام الشيخ شلتوت ومعه الدكتور محمد المدني عميد كلية الشريعة فكونا لجنة من الأزهر ولجنة من الشيعة واجتمعوا في الأزهر ووضعوا خطة بين الشيعة والأزهر أشبه بمعاهدة واشترى الأزهر شقة في منطقة جاردن سيتي للاجتماع مع اللجنة الشيعية السنية واتفقوا أن من يذهب إلى جامعة النجف الأشرف بالعراق من الأزهر يدخل هناك ومن يأتي من العراق أو إيران ليلتحق بالأزهر نقبله وكانت اتفاقية ثقافية ، حيث أرسلوا إلينا جماعة قبلناهم في كلية الشريعة لكهم رفضوا يأخذوا طلابا من عندنا في جامعة النجف الأشرف وألغوا الاتفاقية واستولوا علي شقة جاردن سيتي ولازالت تحت حوزتهم إلى الآن وجعلوها مقراً لنشر التشيع في مصر.
مفكرة الإسلام : ولماذا توسعوا حاليا في إثارة القلاقل في المملكة السعودية؟
المنطقة الشرقية في السعودية وهي الظهران هي أساس البترول في السعودية ، وجميع إمكانيات السعودية موجودة في الظهران, وإيران تطمع في أن تستولي هذه المنطقة .
فإيران منذ زمناً كبيرا وهي تقتل أهل السنة عندها وتمنع بناء المساجد السنية في أحيائها ولا تتدخل دولة إسلامية أو عربية في الحديث معها لأنه شأن خاص, والسعودية هنا أعدمت رجلا سعوديا وليس إيرانيا وبالتالي هي حرة في شعبها تؤدبه إذا أخطا أو أضر بأمن المملكة ولذلك فليس مستغرباً عن طموحات إيران ورغبتها في تأجيج النيران داخل المملكة رغبة في اقتناص منطقة الظهران بكل خيراتها.
مفكرة الإسلام :هل يستغل الشيعة جهات حكومية في تحقيق أهدافهم؟
ليست هناك جهات حكومية يستغلها الشيعة, وإنما الأمر هناك جهات فردية شخصية من بعض الأفراد عديمي الضمير الإنساني ويسعى لزيادة أمواله من أية طرق ، بحيث يقوم بالتنظير لحساب إيران أو محاولة إيهام البعض بعدم وجود أخطاء أو عداوات بيننا وبين الشيعة حتى يحدث تآلف وتتغلغل إيراني داخل الجسد الإسلامي العربي وبالتالي تصل إلي ما تريده بأقل مجهود طالما أنها تعرف المقابل المادي المراد دفعه لتنال ما تريد وهذا الأمر ينطبق علي العديد من بالدول العربية التي بها نماذج سيئة لمشايخ ورجال دين يحللون الجسد الشيعي ويطالبون بالتقريب من أجل الأموال.
مفكرة الإسلام :ما خطتكم فى التصدي للفكر الشيعي؟
يكفيني جدا الحديث في القنوات الفضائية الدينية والانتهاء من كتابي عن الفرق الشيعية من خلال الحديث عن عقائدهم وأن يتم إفساح المجال أمامي لكشف آرائهم العقدية الشاذة والتكفيرية حتى ينتبه النخبة والعامة ويتحولوا من مجرد إعجابهم الزائف ببعض رموز الشيعة ليتم فضحهم ومعرفة نواياهم الحقيقية وهذا هو همي الذي أحمله حتى أنتقل إلى جوار ربي.
مفكرة الإسلام :برأيك لماذا تنتج إيران مجموعة من الأفلام السينمائية والتي تقوم بتجسيد الأنبياء ومنهم سيدنا محمد ونوح عليهم السلام رغم أن أهل السنة يعتبرونها إساءة بالغة للرموز الدينية ؟
لأنهم في عقيدتهم ظهور الأنبياء ليس محرماً في الوقت الذي يعلمون أننا نرفض هذا الأمر ومن هنا يحاولون إثارتنا واستفزازنا من أجل الدخول في حوارات هدامة ليس من ورائها نفع للعالم السني ولكنه في النهاية سيصب لمصلحتهم لأنها كما قلت لك تُسخر بعض الأقلام والنفوس الضعيفة من العلمانيين للحديث فيما لا يفهمونه من أصول الفقه والعقيدة والحديث عن حرية الرأي والأمور التي لا يعرفها إلا أهل العلم الشرعي وبالتالي نظرا لوجود كم من القنوات العلمانية فإنك تجد من يروج لأفكارهم ولكن حسن فعلت الدول العربية خاصة مصر والمملكة اللذين اتخذا قراراً لا يحتمل النقاش بعدم ظهور الأنبياء علي الشاشات لينتهي الأمر عند هذا الحد.
مفكرة الإسلام : كيف ترى طبيعة العلاقات العربية الإيرانية في هذا الوقت؟
إيران بطبيعة الحال ليست دولة تراعي أخوة الجوار أو الإسلام وبيننا وبينها عاملين من العوامل التي تجعل المعاملات بيننا قاسية جدا.
هم يدعون أنهم مسلمون، وإيران مجاورة لأكثر من دولة من الدول الإسلامية كالسعودية والبحرين وقطر ، لكن مع ذلك أسوا العلاقات بين هذه الدول وبين دولة أخرى إنما هي العلاقة مع إيران وسوء العلاقة معهم من صنعها وليس من صنعنا، فنحن نحسن العلاقات بيننا وبينهم وتكون علي أحسن حال، وسنذكر هنا كلمة قالها الخميني زعيمهم الشيعي الأكبر في كتاب له بقوله "وصلاة الجنازة لا تقام علي يهودي أو نصراني أو علي أهل سنة عليهم لعائن الله أو مجوسي", فهو يضع قبل أهل السنة اليهود والنصارى وبعدهم المجوس ويخصهم بلعائن الله, هكذا رؤية إيران لعلاقاتها مع الدول العربية المجاورة لها.
مفكرة الإسلام : كيف يمكن للعالم الإسلامي السني أن يقف في وجه المخطط الفارسي؟
المخطط الفارسي قائم علي رجلين, أولهما: الرجل الحربية مثلما فعلوا في السعودية وفي البحرين والتي أنادي أهل السنة فيها ودول الجوار كالسعودية وقطر والأمارات عليكم إنقاذ البحرين من تغيير التركيبة السكانية أكثر فأكثر لأنكم بترككم إياها ستنامون يوما وتصبحون علي كابوس جزر الأمارات المحتلة لكن هذه المرة تم التهام دولة البحرين كاملا والبقية تأتي.
الثانية: أموالهم النفطية مثلما يفعلون مع بعض المشايخ ضعاف النفوس الذي تحركهم شهوة جمع الأموال, وبالتالي دعوتي للدول الإسلامية السنية أن تضع نصب عينها أن إيران دولة مارقة تسعى إلى زعزعة الحكم السني اعتقاداً منهم بأننا كافرون حسب كلام أئمتهم كالخميني وخامئني وغيرهم من أئمة الضلال, فكلهم يسعون إلى تخريب العقل السني وأبادته من خلال أعوانهم كبشار الأسد في سوريا, وحسن نصر الله في لبنان, والحوثين في اليمن, مع جر الدول الإسلامية الكبرى مثل السعودية لأنهاك اقتصادها وجرها إلى حرب في الوقت الذي تقوم بعمل مصالحات مع دول أمريكا وأوربا لتجعلهم علي الحياد إبان أزمتهم في الوقت الذي تنفق ببذخ علي الروس لتضعهم في المنطقة وهو ما نراه الآن.
علي المسلمين أن يفيقوا ويتحدوا من أجل نصرة دينهم والوقوف أمام الخطر الشيعي الذي إن تركناه اليوم سنصبح يوما وقد أكل منطقة الخليج بآسرها ليحقق حلمه في الخليج الفارسي.
 

 
 
   Bookmark and Share      
  
 الدكتور محمود مزروعة يفضح مخططات إيران

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7