الرئيسة قراءة في كتابشبهات المبتدعة في توحيد العبادة
 
الخميس 13 أكتوبر 2016

شبهات المبتدعة في توحيد العبادة
عبدالله بن عبدالرحمن الهذيل
عنـوان الكتـاب: شبهات المبتدعة في توحيد العبادة
النــاشـر: مكتبة الرشد
سنـة الطـبع: الطبعة الأولى – 1432هـ
عـدد الأجـزاء: 3
عدد الصـفحـات: 1463
نـوع الكـتـاب: رسالة جامعية

التعريف بموضوع الكتاب:
مما لا شك فيه أنَّ أهل البدع جعلوا الشبه دليلاً لهم في تقرير مخالفاتهم المتعلقة بتوحيد العبادة، ليلبسوا الحق بالباطل، سواء كان استدلالاً نقلياً أو عقلياً، أو ما يجعلونه شاهدا على صحة ما هم عليه وليس هو كذلك، فانبرى لهم العلماء فكشفوا زيف تلك الشبه، وبينوا عوارها، حتى يتضح الحق من الباطل، وليهلك من هلك عن بينة، ويحيى من حي عن بينة.

وجاء هذا الكتاب ليساهم في كشف زيف تلك الشبه، وقد قسمه مؤلفه على خمسة أبواب مع المقدمة والتمهيد، ذكر في التمهيد معنى توحيد العبادة وعوامل الانحراف فيه، ومعنى الشبهة وتعريف المبتدعة، والمراد بالمبتدعة، ومنهجهم في عرض شبههم.

ثم تناول في الباب الأول، شبهات المبتدعة في معنى العبادة وأول واجب على المكلف، ففي الفصل الأول من الباب ذكر شبهاتهم في أول واجب على المكلف، وفي الفصل الثاني بيَّن شبهاتهم في تعريف العبادة، وفي الفصل الثالث تحدث عن شبهاتهم في الخلط بين توحيد العبادة وتوحيد الربوبية، وتقرير أهل السنة للتفريق بين توحيد العبادة وتوحيد الربوبية ومذهبهم في العلاقة بينهما، وموقف المبتدعة من التفريق بين نوعي التوحيد.

وخصص الباب الثاني في الحديث عن شبهاتهم في معنى الشرك، تحدث في الفصل الأول منه عن معنى الشرك وأنواعه عند أهل السنة، وفي الفصل الثاني بين معنى الشرك عند المبتدعة، وذكر في الفصل الثالث شبهات المبتدعة في أن شرك الأمم كان في الربوبية، وفي الفصل الرابع بيَّن شبهاتهم في نفي وقوع الشرك في هذه الأمة.

ثم تحدث في الباب الثالث عن شبهاتهم في أنواع الشرك الأكبر، ففي الفصل الأول من الباب ذكر شبهاتهم في تجويز دعاء الأموات والاستغاثة بهم، مع بيان المراد بالدعاء والاستغاثة والاستعانة، ومذهب أهل السنة، ومذهب المبتدعة في ذلك. وذكر في الفصل الثاني مذهب أهل السنة في الذبح والنذر، ومذهب المبتدعة وشبهاتهم في تجويز الذبح والنذر لغير الله، وبيَّن في الفصل الثالث أحوال الركوع والسجود ، والنهي عن صرفهما لغير الله، وشبهات المبتدعة في صرف الركوع والسجود لغير الله.

وفي الباب الرابع بيَّن شبهاتهم في أنواع من الشرك الأصغر، فتحدث في الفصل الأول من الباب في الرقى والتمائم؛ في تعريف الرقى والتمائم، والرقى الشرعية، والرقى البدعية وشبهات أصحابها. وفي الفصل الثاني تحدث عن الطيرة والتشاؤم؛ تعريفهما، ومذهب أهل السنة في ذلك، وشبهات المبتدعة في تقرير الطيرة والتشاؤم. ثم ذكر في الفصل الثالث الحلف بغير الله؛ أدلة النهي عن الحلف بغير الله، وشبهات المبتدعة في تجويز الحلف بغير الله.

وفي الباب الخامس والأخير تحدث عن شبهات المبتدعة في وسائل الشرك، ففي الفصل الأول منه بيَّن التوسل غير المشروع؛ تعريفه، ومذهب أهل السنة، ومذهب المبتدعة فيه، وشبهاتهم في التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم وبالأولياء عامة، وفي الفصل الثاني تناول شبهات المبتدعة في الاستشفاع بالنبي صلى الله عليه وسلم في قبره، وشبهاتهم في الاستشفاع بغيره من أهل القبور. وذكر في الفصل الثالث التبرك المشروع والتبرك الممنوع وشبهات المبتدعة فيه. ثم بيَّن في الفصل الرابع الغلو في الأنبياء والصالحين. وفي الفصل الخامس من الباب تحدث عن البناء على القبور والعكوف عندها، وزيارة القبور الشرعية والبدعية، وشبهات المبتدعة في البناء على القبور والعكوف عندها وشد الرحل إليها. والكتاب مذيَّل بتراجم الأعلام والفهارس العامة.

 
 
   Bookmark and Share      
  
 شبهات المبتدعة في توحيد العبادة

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7