الرئيسة من صفحات التاريخعام 2010وفاة الحافظ المشهور الدارقطني
 
الإثنين 28 يونيو 2010

الزمان   / 9 ذي القعدة – 385هـ

المكان   / محلة دار القطن ببغداد .

الموضوع / وفاة الحافظ المشهور 'الدارقطني' .

الأحداث /

مفكرة الإسلام : هو أبو الحسن علي بن عمر بن أحمد بن مهدي البغدادي الدارقطني _ بفتح الدال المهملة وبعد الألف راء مفتوحة ثم قاف مضمومة وبعدها طاء مهملة ساكنة ثم نون وهذه النسبة إلى دار القطن وكانت محلة كبيرة ببغداد _ الحافظ المشهور .

كان عالما حافظا فقيها على مذهب الإمام الشافعي رضي الله عنه أخذ الفقه عن أبي سعيد الإصطخري الفقيه الشافعي وقيل بل أخذه عن صاحب لأبي سعيد وأخذ القراءة عرضا وسماعا عن محمد بن الحسن النقاش وعلي بن سعيد القزاز ومحمد بن الحصين الطبري ومن في طبقتهم وسمع من أبي بكر ابن مجاهد وهو صغير وانفرد بالإمامة في علم الحديث في دهره ولم ينازعه في ذلك أحد من نظرائه وتصدر في آخر أيامه للإقراء ببغداد وكان عارفا باختلاف الفقهاء ويحفظ كثيرا من دواوين العرب منها ديوان السيد الحميري فنسب إلى التشيع لذلك وروى عنه الحافظ أبو نعيم الأصبهاني صاحب حلية الأولياء وجماعة كثيرة وقبل القاضي ابن معروف شهادته في سنة ست وسبعين وثلاثمائة فندم على ذلك وقال كان يقبل قولي على رسول الله بانفرادي فصار لا يقبل قولي على نقلي إلا مع آخر وصنف كتاب 'السنن' و'المختلف والمؤتلف' وغيرهما .

وخرج من بغداد إلى مصر قاصدا أبا الفضل جعفر بن الفضل المعروف بابن حنزابة وزير كافور الإخشيدي فإنه بلغه أن أبا الفضل عازم على تأليف مسند فمضى إليه ليساعده عليه وأقام عنده مدة وبالغ أبو الفضل في إكرامه وأنفق عليه نفقة واسعة وأعطاه شيئا كثيرا وحصل لـه بسببه مال جزيل ولم يزل عنده حتى فرغ من المسند وكان يجتمع هو والحافظ عبد الغني بن سعيد على تخريج المسند وكتابته إلى أن نجز .

وقال الحافظ عبد الغني المذكور أحسن الناس كلاما على حديث رسول الله ثلاثة علي بن المديني في وقته وموسى بن هارون في وقته والدارقطني في وقته .

وسأل الدارقطني يوما أحد أصحابه هل رأى الشيخ مثل نفسه فامتنع من جوابه وقال قال الله تعالى [فلا تزكوا أنفسكم] فألح عليه فقال إن كان في فن واحد فقد رأيت من هو أفضل مني وإن كان من اجتمع فيه ما اجتمع في فلا .

وكان مفننا في علوم كثيرة وإماما في علوم القرآن وكانت ولادة الحافظ المذكور في ذي القعدة سنة ست وثلاثمائة وتوفي يوم الأربعاء لثمان خلون من ذي القعدة سنة خمس وثمانين وثلاثمائة ببغداد وصلى عليه الشيخ أبو حامد الإسفرايني الفقيه المشهور ودفن قريبا من معروف الكرخي في مقبرة باب الدير رحمه الله تعالى

 
 
   Bookmark and Share      
  
 وفاة الحافظ المشهور الدارقطني

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7