الرئيسة كلمة المرصدكاميليا – ياسمين – مروة - تذكروا هذه الأسماء
 
الجمعة 30 يوليو 2010

أخيراً عرف النصارى كيف يحصلون على أضخم المكاسب من أتفه المواقف والأحداث ، كيف يدخلون معارك ضامنين النصر قبل أن يدخلوا . كانوا في السابق يعيشون في حالهم لا يسمع لهم صوتاً ، يمشي أحدهم منكسراً لا يستطيع أن يلمح بنصرانيته ، بل أنهم كانوا يخشون أن تظهر صلبانهم للناس على أيديهم ، ومنهم من كان يخفيها بأي شيء حتى لا يرى الناس الصليب مرسوماً على يديه .

كان الحال هكذا - قلة منكسرة تعيش في وئام وأمان مع المسلمين في بلد الغالبية الساحقة من مواطنيها من المسلمين ، عرفوا قدرهم ومكانتهم فما حاولوا يوماً أن يتعدوها أو يتجاوزوها ، فاستحقوا منا الاحترام والتقدير ، ولكن سبحان الذي يغير ولا يتغير ، فقد تغير الحال من النقيض للنقيض ، أصبحت ترى أحدهم يمشي في الطرقات سواء ذكر أو أنثى وتتدلى من رقبته سلسلة ذهبيةعليها صليب ، ومنهم من أصبح يضع شعارات نصرانية على سيارته إما في الخلف أو الأمام من خلال تعليق الصليب أو الإنجيل ، ومنهن من أمست تمسك بالإنجيل وتقرأ في وسائل المواصلات بصوت مرتفع ، وأكثرهن جسارة من كانت توزع على راكبات المترو في سيارة النساء كتيبات أجبية نصرانية في مشهد استفزازي عجيب ، بل وأكثرهم سفالة من ينصر علناً في وسائل المواصلات ومن يطلق افتراءاته في حق سيد الخلق صلى الله عليه وسلم دون أن تجد من يتصد له أو يوقفه عند حده .

ومنهم من رأيته بعيني يضع علامه " يسوع " بالإنجليزية على سيارته التاكسي بدلاً من كلمة تاكسي أعلى السيارة في أكثر المواقف غرابة .

يتطور الحال من قلة منكسرة إلى قلة استوحشت في التعايش ، أصبحت لا تراعي ذوق عام ولا احترام لمجتمع إسلامي أصيل الغالبية الساحقة من سكانه من المسلمين ، لا يراعوا في ذلك جيرة ولا عشرة ..

علموا كيف يكون لهم صوت وتعلموا كيف يضغطون للحصول على ما ليس لهم ، وكيف يلوون ذراع الحكومة ، كيف يحصلون على أكثر مما يريدون ، إنه التظاهر والاعتصام والاحتجاج ، وسيلة رائعة كل الناس تنظر إليهم وتراقبهم وتنقل أخبارهم ..

عزيزي تعلم كيف تتظاهر لتحصل على ما تريد ..

كيف تعتصم وتتجمهر ..

كيف تصرخ بأعلى صوتك حتى يسمعك الناس ..

كيف تحصل على كنيسة وتتظاهر لتحصل على كنيسة أخرى مجاناً ..

لولا التظاهر ما فر برسوم المحرقي بجريمته ، وما تم اعتقال الصحفي ممدوح مهران وموته داخل السجون ..

لولا التظاهر ما تسلمت الكنيسة وفاء قسطنطين لتعتقلها وتقتلها في الدير ..

لولا التظاهر ما استولت الكنيسة على عشرات الأفدنة من أراضي الدولة وأراضي العرب في المنطقة المحيطة بدير أبو فانا بالمنيا ..

لولا التظاهر ما تسلمت الكنيسة زوجة كاهن كنيسة الزاوية الحمراء السيدة ماري زكي عبد الله واعتقالها في الدير ، لولا التظاهر والتجمهر أمام مديرية أمن الفيوم من سنوات ما تسلمت الكنيسة الزهرتان الجميلتان ماريان وتريزا طالبتا كلية الطب وحبسهما وتعذيبهما في سجون الأديرة .

لولا التظاهر ما تسلمت الكنيسة عبير وما تسلمت رباب وما تسلمت كريستين وما تسلمت سامي من بني سويف وما تسلمت عاطف من الأسكندرية .

لولا التظاهر ما ركعت الدولة تحت أقدام الكنيسة ، وما اسرعت في تلبية كل أوامرها .

ولولا التظاهر ما تجرأت الكنيسة على أكبر سلطة تنفيذية في محافظة المنيا وهو المحافظ ، وما قالوا " يا احنا يالمحافظ في البلد "

لا غرابة أن يكون هذا هو الحال والواقع المرير ، أن يكون كل هذا الإرهاب في حق أي شيء وأي شخص مهما كان ، وكل هذا الجبروت والتعسف في حق أبرياء اختاروا بمحض إرادتهم الإسلام ولكنهم ما سلموا من إجرام الكنيسة .

ما تخيلت أن تكون الدنيا بهذه القسوة مع هؤلاء الشباب ، وما تخيلت يوماً أن أدعياء حقوق الإنسان لا يعرفون شيئاً عن الإنسانية ، بل ما تخيلت يوما أن أسمع فيه في بلد مسلمة تطغى وتتجبر وتستوحش الكنيسة فيه لهذه الدرجة .

نعم لا تتعحب فقد وصل بنا الحال لهذه الدرجة ، كاميليا ليس الإسم الأخير في قوائم الأسيرات في الأديرة بل بعده بيومين نقش اسم ياسمين وفي الطريق مروة ..

تذكروا جميعاً هذه الأسماء كاميليا – ياسمين – مروة ..

كاميليا أخت مسلمة يتم تسليمها للكنيسة في نسخة كربونية لعشرات بل لمئات الحالات والحالة الثالثة المعلنة لزوجة قس ، وكلهن يشتركن في نتيجة واحدة - إعتقال في الدير لتصبح كاميليا مجرد إسم يضاف لقوائم الاخوات الأسيرات في سجون الأديرة .

وياسمين أخت مسلمة كذلك تعيش آمنة مع زوجها يهاجمها في شقتها بالهرم عشرين شخصاً ، يروعون سكينتها ، ويتم خطفها من قلب بيتها دون أن يتحرك أحد أو يتكلم أحد وتسلم إلى الكنيسة كذلك .

هل وصل الحال بالمسلمين في وطني لهذه الدرجة البشعة ، ومتى وصلنا لهذه الدرجة من الهوان والذل .

ضاعت الكرامة بل أنها سفكت بسكين بارد وسالت الدماء منها أنهارا .

ذهبنا لنبيع رجولتنا في أسواق النخاسة والعبيد ولم نجد من ينظر إلينا ليشتريها فاتخذنا من الطريق جانباً وجلسنا ننظر على الرائح والغادي ، جلسنا نشاهد الناس ونحملق في العيون مثل شخص دخل قاعة سينما يشاهد فيلماً ، ما عليه سوى أن يشاهد ويرى ولا يتكلم ولا يعقب ,,, فقط ينظر

هكذا نحن ...

هانت علينا أنفسنا أمام أنفسنا وأمام الناس فصغرنا في أعيننا واستحقرنا الناس .

ومادمنا نحن كذلك

حق علينا أن تخطف من بيننا بناتنا

وأن تسلب منا كرامتنا

وأن تسرق منا رجولتنا

وأن تضيع منا هيبتنا

وأن تنضب الدماء الشريفة في عروقنا

لن ينتهي المسلسل ، ولن تصغر الكنيسة ، ولن يعيش النصراني في ذل وهوان كما كانوا ، حتى يأتي اليوم الذي يظهر فيه الرجال وتعود فيه العزة .

 

 

 
 
   Bookmark and Share      
  
 كاميليا – ياسمين – مروة - تذكروا هذه الأسماء

ahmed - egypt الإثنين 30 أغسطس 2010 1:57:18 بتوقيت مكة
   الصلح مع الله
اخواني المسلمين أنصحكم و نفسي باعلان الصلح مع الله ، جددوا ايمانكم بالله مارسوا الشعائر الاسلامية من صلاة و زكاة و صيام و غيرها سبحوا و استغفروا الله و انتم تمشون في الشوارع ابذلوا جهدكم للبعد عما لا يحب الله اتقوا الله و سوف ترون العجب و النصر و التأييد و لا تخجلوا و لا تخافوا لومة لا ئم ، النصارى يريدون تنصيرنا هم يحرمون على انفسهم أشياء كثيرة مثل الغناء و الرقص و التمثيل و غيرها و لكن يريدوننا نحن المسلمين أن نقع فيها حتى نضعف ببعدنا عن الله أؤكد لكم أن النصراني لا يخاف الا من المسلم القوي الايمان اقرأوا التاريخ و انظروا كيف سقطت الدولة العثمانية بسبب التسامح الزائد عن الحد مع يهود الدونمة و النصارى و طوائف الدروز و الشيعة في لبنان و سوريا و غيرها اقراوا لتعرفوا كيف سقطت الاندلس بسبب تفتح أعين المسلمين على النساء و الخمر و موسيقى زرياب ، اعلم انه اذا اكرمت اللئيم تمرد و ان الكلاب لا تنبح على الأسود الا اذا ماتت و أن الأسود تظل أسودا و الكلاب تظل كلابا مهما فعلت
 
امـــــيــر -  مصر الإثنين 9 أغسطس 2010 0:51:49 بتوقيت مكة
   من مغلوب على امرة بمصر المحروسة
السيد كاتب هذا المقال انت لاتقول الحق وتعكس الحقائق وتقف مع الظالم ولنبداء بمحافظ المنيا
هذا الرجل الظالم الذى يفرض الاتوات على الشعب
ويرسلها الى الحكومة دون وجة حق ولا تنسى انى اقول
هذا الشعب المسلم قبل المسيحى اللى انت ظالمهم
وتتجنى عليهم بمقالك المضل للناس وانك تريد عمل فتنة بين الاخوة بمصر وانك غير باكا على مصلحة الشعب سؤاء كان مسلما او مسيحيا- وكفاية عليك النهاردة -------------وللحديث بقية
 
noha - مصر الإثنين 2 أغسطس 2010 22:20:38 بتوقيت مكة
   ارى غير ذلك
أنا لا أعتقد انها مسلمة
أعتقد ان الأمر لا يعدو ان يكون خلافات زوجية فلم تحميل الامور اكثر من معناها وان كنت اتفق في وجوب عقاب زوجها و من تظاهر بدعوى اجبارها على الاسلام
 
بنى ادم - دولة الاعتصام والمظاهرات الإثنين 2 أغسطس 2010 15:48:40 بتوقيت مكة
   لااله الا الله
لا نملك غير كلمة حسبنا الله ونعم الوكيل
هى دى الكلمة التى لا نملك غيرها كل ما يجرى شئ او يحصل شئ او تسمع شئ قول حسبنا الله ونعم الوكيل فى كل ظالم وكل واحد فى يدة تغير هذا الشئ ولم يغيرة او يساعدهم على هذا واللهم انصر الاسلام واعز المسلمين ووحد كلمة الحق والدين لا اله الا الله محمد رسول الله
 
عبدالرحمن  - مصر الأحد 1 أغسطس 2010 19:17:35 بتوقيت مكة
   معاصينا هي سبب تجرأ الخناذير علينا ومن يهن الله فما له من مكرم
هل إذا قلنا ينفع الكلام مع هؤلاء السفلة اللئام مع طواغيت الحكم وفراعنة الفساد هل ندعوا عليهم فقط ويسكت منا آلم السباب للنبي الكريم وآله الاطهار . هل يهان النبي من خنازير الصليب ومرتدة القوم الذين يدعون الاسلام ونحن نيام صامتين عاجزين . صحيف...ه صاحبها صليبي نجيب سايروس تشتم النبي وتطعن في الاسلام وسط أناس يقال أنهم مسلمون وكلاب الازهر المجرمون ساكتون لاينطقون . القلب ينزف والعين تنزف أن لاحياة وسط خفافيش الظلام. يا من تحملون اسم المسلمون لو مباراة كره أوفيلما داعارا اليس كنتم تتجمعون ونبيكم يهان ولاتتكلمون إفا لكم ولدينكم الذي رضيتموه إشهد الله أني بريئا منكم ومما تعبدون من دون الله وعن قريب سوف ينحركم الصليب وأنتم صامتون . لاأدري ماذا تنتظرون إن كنتم حقا مسلمون
 
حسن - مصر السبت 31 يوليو 2010 19:56:9 بتوقيت مكة
   متي يتم تحريرمصر
المشكلة ليست مشكلة نصاري فقط هي مشكلة جميع الشعب المصري الذي ترك ليخبط بعضه بعض مبدا فرق تسود ولكي تسطتيع المرتزقه السيطرة علي القطيع لانه اضعف من القطيع وهذا ما نراه في كل مكان فرد صغير من المرتزقه يتحكم في خلق كتير ومن يجرء عليه يصبح ارهابي دولي لتحرير مصر يجب كسر مرتزقة مصر وبعده يستطيع الشعب المصري ان يعيد السلم الاهلي ولن تجد مشكلة نصاري ولابدو في سيناء ولا نوبين
 
ابو مريم - مصر السبت 31 يوليو 2010 12:14:34 بتوقيت مكة
   ماذا نفعل
و الله ان القلب ليتقطع و لكن ما هو السبيل لوقف زحف النصارى و الكلاب العلمانيين

الرجاء ارشدونا بخطوات عملية
 
منصور - مصر الجمعة 30 يوليو 2010 23:43:57 بتوقيت مكة
   صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم
لقد أصبحنا كالقصعة ، تداعت علينا الأكلة
أصاب قلوبنا الوهن
"" حب الدنيا وكراهية الموت ""

اللهم بغض الدنيا في قلوبنا وحبب إلنا الموت
 
اسامه فتحى - دوله شنودة اقصد مصر الجمعة 30 يوليو 2010 23:21:39 بتوقيت مكة
   ماذا ننتظر
ماذا ننتظر اكثر من تسليم اخواتنا للعصابه الشنوديه هذاالشنودة الذى ووالله لم اجد وصف له الا انه كافأر الضار فأر اجرب هزيل يسعى بين البشر بوباء الطاعون وبدلا من ان يقتل بالاحذيه وتحرق حثته النتنه حفاظا على صحه البشر نجد الحكومه تنحنى له ولا ادرى لماذا وما هو الاختلاف بين السادات رحمه الله ومبارك هداه الله كلاهما مسلم مصرى وانا لا اشكك فى وطنيه مبارك كل ما فى الامر ان السادات فهم قدر هذا الفأر الضار وسحقه وحبسه فى مصيدة وادى النطرون وعاد زليلا كسيرا يقبل الارجل قبل الايادى اذن هو من النوع الذى يقال عنه فى العاميه ناس تخاف ما تختشيش ولا ادرى سبب فى ان يتجهل الرئيس حسنى مبارك قوة الله وارادته وقوه الحق وعنفوانه ولا ادرى لماذا تجاهل قوى المسلمين الذين لن يتوانوا عن الحفاظ والدفاع عن بلدهم ولا اطننة اجد واحد فى وجهه عين يرى بها وفى رأسه عقل يفكر به ولا يعلم ان نصارى مصرى هم وراء ازمه دول حوض النيل والتأثير على مصير حصه مصر فى مياهه والله انى تحاورت مع كلب نصرانى واقول كلب ليه لانه نصرانى ولكنه كلب لانه خائن بلده ولا تعرفوا ان تقدروا مدى السعادة بهذة المشكله التى وقعت فيها مصر.شنودة لايريد حقوق للنصارى لانه يعلم تماما ان سيد خلق الله هو القائل لهم ما لنا وعليهم ما علينا فلو كان شنودة يريد هذة الحقوق المهدورة على حد زعمه لالزم الحكومه بالحقوق التى اقرها لهم اشرف الخلق وساعتها سيكون كل المسلمين معه ولكن هذا الفار الضار يريد الفتنه وبالتالى استعداء الغرب وتقسيم مصر ليفوز الفأر بدوله مسيحيه فى جنوب مصر مع وجود دوله يهوديه فى شمالها وتكون مصر المسلمه محصورة بين انجس دولتين املا فى انهيار مصر المسلمه ولكننا نقولها وبكل قوة والله يا شنودة لن يحدث ولو سالت الدماء بحورا وانهارا فمصر امنه ان شاء الله تعالى بقوله سبحانه وتعالى ادخلوا مصر ان شاء الله امنين وانظر العراق وانظر افغانستان وانظر الصومال وانظر كل مستنقع وقعتفيه امريكا ستجد صليبك مداس بالاحذيه
 
حسن - مصر الجمعة 30 يوليو 2010 20:12:1 بتوقيت مكة
   متي يتم تحريرمصر
مصر محتلة من ثلاثون سنةتقريبا اويزيد وقوات الاحتلال والمرتزقه(وزارة الداخلية)وهي جزء من الشعب وهي اقدر علي ازلاله من اي غربي وبسبب خوف النظام من الشعب المحتل يلعب علي النواقض بين فئات الشعب هؤلاء صوفية نصاري بدو نوبين وكثير من هذا وياخذ فئة منهم الي جانبه ولكن لا ياخذهم بطريقة واحدة وانما بطريقة بسيطة علي عددة سنوات بحيث يجعل الاقلية تري انه من غيره ستسحل وتباد من دونه فتقف تتدافع عنه وهو يدافع عنها لان الطرفين اصحاب مصلحو واحدة ولكن هذه العبة ما اخشاه منه ان يضيع السلم الاهلي داخل مصر
لان اغلب النصاري هم لا يعرفون شئ هم يحسبو انهم يدافعو عن حقوق لهم وهي ليست حقوق لهم بل حقوق الشعب المصري باكمله وهي ضائعة وتستفيد من خلاله اكابر الكنيسة فقط 0
بخلاف المخطط الجديد للكنيسة الان الذي اراه ينجلي بوضوح الا وهو التغير القادم في مصر وانهم يحولون ان يظهرو انهم قوة كبيرة وان اي احد يتكلم عن التغير من الغرب او من داخل مصر يجب عليه ان ياخذ مباركة من شنودة واعوانه ليكون لهم دور داخل التغير القادم اي ان كامن قادم هذا التغير ليكون لهم فيتو مصر اكراد العراق والحركة الشعبية في جنوب السودان مع الفارق طبعا وانمايكون لاياخذ اي قرار في البلد الا بموافقة من اكابرهم بغض النظر عن مصلحة اغلبية الشعب0
 
أم مصعب - مصر الجمعة 30 يوليو 2010 18:9:48 بتوقيت مكة
   حسبنا الله ونعم الوكيل
والله إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع

ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

نستحق أكثر من ذلك!!

اللهم فرج كرب أخواتنا المستضعفات

اللهم عليكَ بكل من خذلهم
 

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7