الرئيسة تقارير وتحليلاتتقارير عام 2010أغرب ندوة طائفية تناقش وأد الفتنة الطائفية !!
 
الخميس 7 أكتوبر 2010

 

حينما يسمع الإنسان صوتاً إرهابياً يدعوا للسلام فلابد أن يتعجب ، وحينما يسمع أن هناك ندوة لمناقشة الإعلام الطائفي والداعين للندوة هم في الأصل من الإعلام الطائفي فلابد أن يتعجب كذلك .

والموضوع أن يوسف سيدهم رئيس تحرير جريدة وطني قد دعى لعقد ندوة في نقابة الصحفيين بالإشتراك مع لجنة الحريات التي يرأسها الصحفي محمد عبد القدوس ، وتتناول الندوة دور الإعلام في القتنة الطائفية ..

كان لابد لنا من حضور هذه الندوة .

وفوجئنا أن المنصة كلها من الصحفيين النصارى ولا يوجد مسلم واحد اللهم إلا محمد عبد القدوس الذي لم يكن له أي دور في الندوة سوى إسكات الأصوات التي كانت تطلب الكلمة للرد على ما أثير ، ووائل الإبراشي الذي صال وجال في شرح الإضطهاد المسيحي في مصر وكيف يتم اضطهادهم من سن مبكرة من مرحلة المدرسة الذي ادعى أن وزارة التربية والتعليم تعلم التلاميذ الطائفية واضطهاد اخوانهم من النصارى ، هذا هو التمثيل الإسلامي في الندوة .

وباقي الحضور على المنصة الغير عادل كان يوسف سيدهم وحنان فكري ورامي عطا وهاني عياد ، وكان الحضور مكثف من الطرفين أغلبهم من الصحفيين والمحامين والناشطين .

بدأ الاحتقان بن الطرفين بعد أن أخذ الكلمة هاني عياد وقال " كيف تفرد صحيفة الأهرام صفحة كاملة لشخص يدعى زغلول النجار " هنا قام المسلمين عليه وطلبوا منه التزام الأدب في الحديث لأن كلمه يدعى فلان هي إساءة لعالم مسلم يحترمه ويحبه المسلمون.

ويبدوا أن القاعة كانت مهيئة لحرب بين المسلمين والنصارى خاصةً بعد أن ظهر متطرفين من النصارى ومنهم شخص نصراني في الخمسين من عمره يجلس في الصف الأول قام عن كرسيه وقال بعلو صوته " كمل يا أستاذ هاني كلامك وأي كلب مش عاجبه الكلام يتفضل يطلع بره "

الغريب أن أغلب الحضور الذي وصفهم هذا الشخص بالكلاب هم صحفيين أي أن النقابة هي نقابتهم ، وهو الضيف على النقابة فهو ليس بصحفي ولكنه محامي .

هنا بدأ الصدام يشتعل وقام المسلمون وطلبوا منه أن يحترم نفسه وجاء الأمن وسحبه على خارج القاعة .

الأمر لم ينته عند هذا الحد ولكن طلب الكلمة أحد الحضور والذي عرف نفسه أنه باحث في اللاهوت الديني ، والغريب أنه اعترض على الأستاذ علي الريس وهو واحد من كبار الباحثين في مخطوطات الكتاب المقدس في مصر حينما قال بلفظ المخطوطات اليونانية فقاطعه وقال " إنت هتألف هو في حاجة اسمها مخطوطات يونانية " فظهر فعلاً أنه باحث في اللاهوت الديني كما قال .

طلب هذا الشخص الكلمة وصعد على المنصة وقال أن وزارة التربية والتعليم هي من أصلت عند الأطفال التطرف والاحتقان الطائفي من خلال المناهج التعليمية التي تفرض فرضاً على الأطفال، ثم قال أنا أطالب بحذف كل الآيات القرآنية من كتب اللغة العربية بجميع مراحلها ، ثم أخرج كتيباً صغيراً من جيبه وقال انظروا لهذا الكتاب الوهابي ، كانت القاعة قد ازدادت احتقاناً وقاطعه الحضور وطلبوا منه التزام الأدب ..

في ظل هذه الأجواء المتوترة كانت تسير ندوة نقابة الصحفيين ، وكان لابد لنا أن نتكلم ونحن نعلم أننا لن نتكلم في ظل تجاهل المسلمين وتقديم الصحفيين أو الباحثين النصارى ، فأخذ الكلمة عنوة الأستاذ ممدوح اسماعيل المحامي وصعد للمنصة واتهم الإعلام الطائفي بتأجيج الفتنة الطائفية وذكر جريدة المصري اليوم بالاسم التي يملكها رجل الأعمال النصراني ساويرس الذي قال كانت تستطيع أن لا تنشر حوار بيشوي الأول والثاني ولكنها نشرته .

وفي ظل العشرات الذين طلبوا الكلمة والتعقيب وكان أغلب من يصعد على المنصة لإلقاء كلمته من النصارى فكما ظهر عدم العدل في تمثيل المسلمين على المنصة ظهر كذلك في الأشخاص الذين لهم حق التعقيب .

 طرأت في بالي فكرة وقلت سأرى نتيجتها

كتبت ورقة صغيرة عليها الآتي " أطلب التعقيب .. خالد المصري .. مجلة الكتيبة الطيبية " ومعروف أن مجلة الكتيبة الطيبية هي مجلة طائفية متطرفة تصدر عن الكنيسة المصرية ويشرف علها كاهن كبير في الكنيسة المصرية هو القمص متياس نصر منقريوس ..

ورغم أن هناك كوم من الأوراق المقدمة من الحضور يطلب التعقيب ، وجدت مقدمة الندوة حنان فكري الصحفية في جريدة وطني ، تنادي فليتفضل الأستاذ خالد المصري من الكتيبة الطيبية بالتعقيب ..

هنا وقفت وتوجهت مسرعاً على خشبة المسرح ووقفت على المنصة المخصصة للمعقبين ، وقلت لم أجد أبلغ دليل على الطائفية التي حضر الناس هنا لإيجاد حل لها أكثر مما وجدته في الندوة هنا ، كنت قد طلبت الكلمة من ساعتين ولم آخذها وحينما كتبت ورقة أخرى باسم مجلة الكتيبة الطيبية فوجئت بعدها بدقائق قليلة يتم تقديمي على المنصة ، هل وجدتم طائفية أكثر من ذلك ؟!

فضجت القاعة بالتصفيق وهنا وقفت حنان وقالت أنا أمامي الأوراق كلها ولا أقدم أحد على الآخر .

ولم انتبه لردها واستطردت في الكلام قلت أنني جئت هنا لأني أحب هذا الوطن وأن المسلم هو أكثر شخص حريص على المواطنة والتعايش بينه وبين أي شخص آخر يؤمن بأي دين ، ولكني حينما آتي إلى هنا وأسمع من يقول أي كلب مش عاجبه يطلع بره ، أو من يقول شخص يدعى زغلول النجار وقدر الرجل معروف عن المسلمين هل مطالب مني أن أكون إنساناً مسالماً ولا أكون طائفياً .

ثم قلت مشكلتنا في هذه البلد أن فيها أخين أخ كبير وأخ صغير ، الأخ الصغير غير مقتنع أنه صغير ولا يريد أن يحترم الكبير ، والكبير يعلم أنه الكبير ومستاء جداً أن يعامله الصغير بهذا الشكل ، اعتقد لو علم الصغير أنه صغير وعليه احترام الكبير لاحتواه الكبير ولوجدنا هنا التعايش والمواطنة في أبهى صورها .

انتهت كلمتي وانتهت الندوة ولكن المشكلة لا زالت قائمة .

هل سنعيش في هذا الوطن آمنين يعرف كل إنسان فيها قدره وحجمه حتى يتحقق التعايش ونقتل الفتن الطائفية بين مسلمي ونصارى مصر ؟!

هذا سؤالي لكل الناس ..

 
 
   Bookmark and Share      
  
 أغرب ندوة طائفية لمناقشة وأد الفتنة الطائفية !!

fa3el 5eeer - egypt الخميس 7 أكتوبر 2010 5:3:36 بتوقيت مكة
   ههههههه استاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااذ
ههههههههه
اول مره اعلق في المرصد بس عجبتني الحركه بجد استاذ خالد
بغض النظر عن الندوه والهجايص دي كله بس حركه جريئه وجديده ولذيذه

انامعرفكش شخصيا بس من الحركه دي ابشرك باذن الله تعالي ليك مستقبل رائع بس طبعا مش في الصحف لان معروف مين ال بيروح الصحف دي ومين الصحفيين امثال سيد بك علي وهناء هانم السمري ومجدي باشا الجلاد وابراهيم افندي عيسي
كله بيلعب علي كله
اتمني انك تستمر
بس تصدق فكرتني بفيلم محمد هنيدي جائنا البيان التالي وهو بيعمل الاختبار عشان يشتغل صحفي او مراسل لما ضحك علي زمايله ههههههههههههههه
بجد استاااااااااااااااااااااااااااااااذ
 
محمود - مصر الخميس 7 أكتوبر 2010 8:16:40 بتوقيت مكة
   الله ينور
الله ينور عليك يا أستاذ خالد فكرة جامدة وكلام جميل جدا وموزون
جزاك الله خيرا
 
حاتم محمد - مصر الخميس 7 أكتوبر 2010 10:48:34 بتوقيت مكة
   سرعة بديهة
بارك الله فيك ووفقك ، وزادك عقلا ، وحسن تصرف ، وأحسن إليك
 
أبو عمار - الأسكندرية . مصر الخميس 7 أكتوبر 2010 14:17:34 بتوقيت مكة
   ملعوبة يا ريس
والله أنت صحفى عشرة على عشرة لا ينفع مع هؤلاء إلا المكر والخديعة حتى يظهروا على حقيقتهم يعنى من جريدة تناصرهم اتفضل قول الى عندك من جرائد تفضحهم طبعا الطناش هو سيد الموقف ...... بس والله عجبتنى
 
محمد عبد العزيز  - مصر الخميس 7 أكتوبر 2010 16:28:32 بتوقيت مكة
   الله عليك يا حبيب والديك
ما شاااااء الله .. و الله العظيم أنك كشفتهم وكسفتهم كسفة من الأخر .

المسلم كيس فطن
ربنا يزيدك ويعينك و يجعلك سبب في نصرة الاسلام
 
فارس - مصر الاسلامية برغم الاعلام ا... الجمعة 8 أكتوبر 2010 0:7:23 بتوقيت مكة
   حاكموا نقيب الصحفيين
ما هذا المرض الذى ياكل جسد الاعلام المصرى والذى اصبح الاعلام الصليبى..؟؟؟؟؟؟ وكيف سمح للنصارى بعمل هذه المظاهرة فىمكان غير الكنيسة؟؟ واين نقيب الصحفيين منهذا الهلس؟؟..لنعلم شيئا علم اليقين هؤلاء النصارى ليسوا مصريين وهم اعداء ازليون وسيظلوا كذلك فلا تامنولهم..وهم لا يتادبون الا بالشدة والحزم وعند احترامهم ستراهم كلهم مثل هذا الخنزير الذى وصم الحاضرين المسلمين بانهم كلاب...
واخيرا شكرا يا اخى وبارك الله فيك..
 

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7