الجمعة 10 أغسطس 2012

قال القس أثناسيوس بنيامين، راعي كنيسة الأنبا أنطونيوس والشهيد جورجيوس بالمحلة، إن مجموعة من الشباب المسيحي قامت بالاعتداء على سيارة الأنبا بيشوي، سكرتير عام المجمع المقدس، أثناء مشاركته في احتفالات «نهضة العذراء» داخل كنيسة العذراء بالمحلة.

وأشار «بنيامين» في تصريح خاص لـ«المصري اليوم» إلى أن أحد الشباب المسيحي كان قد تزوج من فتاة ثم عاملها بشكل غير آدمي وغير أخلاقي وانفصل عنها، وأن الشاب طلب من الكنيسة التصريح له بالزواج من أخرى، إلا أنها رفضت، فاشتكى للأنبا بيشوي، الذي رفض هو الآخر لعدم الإخلال بتعاليم الإنجيل، مما دفع الشاب وبعض رفاقه إلى اقتحام مكتب الأنبا بيشوي داخل الكنيسة وتحطيم زجاج سيارته.

وأوضح «بنيامين» أن الكنيسة رفضت تدخل الشرطة، كما رفض الأنبا بيشوي تحرير محضر بالواقعة، وقام الشباب المسيحي ورواد الكنيسة بإنهاء الأزمة وديا، مؤكدًا الأنبا ييشوي وآباء الكنيسة عقدوا اجتماعا لبحث اتخاذ قرار تأديب لمرتكبي الواقعة، وقد يكون هذا القرار «منع هؤلاء الشباب من دخول الكنيسة، وممارسة الطقوس الدينية لفترة محددة».

وأشارت مصادر داخل الكنيسة أن «الشاب ويدعى رزق، دخل الكنيسة ومعه مجموعة من البلطجية يحملون أسلحة بيضاء، وحطموا الزجاج الخاص بسيارة الأنبا بيشوي، ثم غادروا الكنيسة».

وفي السياق نفسه، أكد مصدر أمني مسؤول بمديرية أمن الغربية، صحة الواقعة، مشيرًا إلى أن «أمن الكنيسة أبلغ الشرطة بقيام مجموعة من الشباب المسيحي بتحطيم زجاج سيارة الأنبا بيشوي، إلا أن الأخير رفض تحرير محضر بالواقعة، وفضل حل الأزمة في هدوء».

 
 
   Bookmark and Share      
  
  مجموعة من الشباب المسيحي تُحطم زجاج سيارة الأنبا بيشوي داخل كنيسة العذراء...

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7