الجمعة 14 سبتمبر 2012

اللعبة التي دعت لاحتلال أفغانستان وقتل رجال الدين المسلمين
اعترض عليها عالميا ويلعبها شباب المسلمين!
..

بالصور: مشهد من لعبة ميدال أوف أونور 2010 .. حيث يجب قتل أفراد حركة طالبان (وهم على هيئة رجال دين مسلمين ملتحين وبعمائم) لتتخطى المراحل
ل.

..






..

قصة اللعبة: تبدأ قصة هذه اللعبة مع الأيام الأولى لاحتلال أفغانستان، واللعبة هي واحدة من عمليات البحرية الأمريكية (السيل) بقيادة نبتون ، تتكون الفرقة من القادة -ذوي الأسماء الحركية- هم : أم ، فودو ، مبشر -بريتشر- وأرنب، ذهبوا ليقابلوا عميل مخابراتي أفغاني يُسمى طارق.
في الطريق نبتون يتعرض لكمين أعده الشيشانيون ، ومن ثمّ يحاربهم قدما حتى يحرر طارق من أيديهم.



 
 


وبعد وقت قصير من استعادة طارق ، يقوم طارق بإعلامهم ان طالبان والقاعدة لديها قوة كبيرة مؤلفة من 500 الى 1000 مقاتل في وادي شاه - I - كوت.
بعدها يتولى نبتون مهمة تأمين معتقل مطار باجرام مع فرقة من الجيش الوطني الافغانى.
بحلول مارس 2002 ، تم إعادة المطار كقاعدة متقدمة تعمل لحساب قوات حلف شمال الاطلسي.
(المصدر : الويكيبيديا الإنجليزية)




 

 


نبذة عن معتقل باجرام

 

 

 
 


أثناء اللعبة تقوم الطائرات الأمريكية الأباتشي بالتحرك عبر الجبال وتدمير ترسانة أسلحة لطالبان وقصف مواقع قذائف الهاون التابعة "للعدو".
ومع العودة إلى المعسكر الأمريكي ، يحاول المقاتلون الأفغان إسقاط طائرة هيليكوبتر ، ولكن جندي أمريكي يُسمى ديوس يستطيع قتل المدفعي قبل قصف الطائرة.

هل تعلم أن وزارة الدفاع البريطانية بنفسها اعترضت اللعبة ؟؟؟؟؟؟
___________________________________

لعبة ميدال أوف أونور 2010 ، كانت تعطي عبر خاصية اللعب المزدوج (الثنائي) خاصية أن تلعب بدور طالبان ضد دور الأمريكان ، وبرّر صانعو اللعبة أنك لابد أن تلعب أحد الأدوار في اللعبة، فإذا لعبت دور الشرطي فلابد الآخر المواجه لك يلعب دور اللص ، وإذا لعبت دور القراصنة على الآخر أن يلعب دور الرهينة .
ومن ثَمّ لابد أن يلعب أحد بدور طالبان ، هكذا قالت أماندا تاجارت مدير العلاقات العامة بشركة EA.




 


مع هذا انتقد مساعد وزير الدفاع في المملكة المتحدة البريطانية الدكتور "ليام فوكس" اللعبة قبل صدورها، مشيرا إلى أن الأمر كان "صادما أن شخصا ما قد يظن أنه من المقبول إعادة أفعال طالبان ضد الجنود البريطانيين ".
وقال "على أيدي حركة طالبان ، فقد الأطفال الآباء والزوجات فقدن أزواجهن". "من الصعب أن نصدق أي مواطن في بلدنا يرغب في شراء مثل هذه اللعبة المضادة تماما للبريطانية.
وأضاف: "أحث التجار اظهار دعمهم لقواتنا المسلحة في أفغانستان وأن يحظروا هذا المنتج السخيف".

هل تعلم أن وزير الدفاع الكندي اعترض على اللعبة ؟؟؟؟؟؟ ـ
ولكن لماذا ؟
___________________________________

 

 





وانتقد وزير الدفاع الكندي بيتر ماكاي أيضا اللعبة ، قائلا أنه "يرى من الخطأ أن أي شخص، والأطفال على وجه الخصوص ، يلعب دور طالبان" وأن "كندا خاضت وحلفاؤها وقتا طويلا جدا في أفغانستان، وان الأمر ليس لُعبة ".
وياتي دور الجنود الكنديين في اللعبة في ولاية هلمند حيث تتمركز القوات الدنماركية.





وزير الدفاع الدنماركى Gitte Lillelund يرى ان اللعبة غير مستساغة، ودعم رأي قدامى المحاربين الدنماركيين الذين يعارضون اللعبة.
ولكن وزير الدفاع قالت أنها قالت انها لن تأخذ رد فعل في هذا الموضوع، وأن الثقة في قدرة الشباب الدنماركي على التمييز بين الصواب والخطأ كبيرة.


 


هل تعلم أن الجيش الأمريكي حظر لعبة ميدال أوف أونور حتى تم التعديل فيها ؟؟؟؟؟؟ ـ
___________________________________

 







وحظرت مختلف فروع الجيش الأمريكي، بما في ذلك القوات البحرية الأمريكية والجيش الأمريكي والقوات الجوية ؛ خدمات صرف وبيع اللعبة على جميع القواعد العسكرية للولايات المتحدة في جميع أنحاء العالم.
ولكن الجنود لا يزالون يستطيعون أن يشتروا اللعبة خارج القواعد الأمريكية وسيتم السماح لهم بلعبها داخل القاعدة.
وكان سبب هذا الحظر -الذي أعطاه المتحدث باسم البحرية الامريكية- انه "احتراما للرجال والنساء الذين يعملون في القوات الأمريكية واحتراما لأسرهم".


 

نتيجة للضغوط من مسؤولين عسكريين قدامى ومنظمات مختلفة، قامت اللعبة بإزالة خاصية اللعب بدور طالبان، وبدلا من ذلك قامت باستبدال كلمة طالبان بمصطلح "قوات العدو".
وأكدت الشركة المصنعة للعبة أن اللعب الفردي single-player لن يتأثر بالتغيير لأن اللاعب يلعب بالقوات الأمريكية. ومع ذلك ، حتى في ظل هذا التغيير، سوف لا تزال اللعبة لا تباع في القواعد العسكرية.
وقال قائد اللواء بروس كاسيلا: "احتراما لمن لمستهم هذه اللعبة، فإن الأحداث الجارية في الحياة الواقعية وتحويلها إلى لعبة، لن يجعل من التغييرات الجديدة مجيزا لها".
وتابع "اتوقع ان عائلات العسكريين المأذون لهم في شراء اللعبة، أنهم واعون، ومتفهمون للقرار بأن لا يحملوا هذه اللعبة".









 








 

 
 
   Bookmark and Share      
  
  لعبة ميدال أوف أونور 2010 لاحتلال أفغانستان وقتل رجال دين مسلمين

كريم يوسف - مصر الجمعة 14 سبتمبر 2012 16:40:31 بتوقيت مكة
   هو مش غريب
هو مش غريب صوره الجمجمه و العظمتين(شعار عبده الشيطان فى امريكا ومنهم بوش) على الدبابه ده شعار ما سونى وش ........ وكمان الجمجمه بعين واحده ( اعور)
 

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7