الأربعاء 14 نوفمبر 2012
New Page 1


الى مرسى كفاية حرق دمائنا ..... أعتقل تواضروس

أحمد يوسف
أن يسب الرئيس ليل نهار على جميع الجرائد ..... أن يسمح للعلمانيين و الليبراليين و الكثيريـــــــن أن يتطاولوا عليه فى منابرهم الاعلامية ....... أن يُسمح لمن طردته زوجته خارج البيت أن يتظاهر و يقطع الطريق ... أن يترك كثير من الفضائيات و الاعلاميين يدمرون أعصاب الشعب المصرى بسوء طرحهم و إضرامهم الفتن ليل نهار ....... حتى أن أحدهم إتصل بأحد النصارى و لما قال له لا يوجد بينى و بين المسلمين إلا كل خير قال المذيع لقد أتصلنا بك خطأ...
أن لا ينحاز الرئيس للشريعة صراحة و يستغل الاندفاع الجماهيرى الرهيب و ان يستغل الحالة الثورية و النزعة الدينية التى يحياها الشعب المصرى كله و الذى سيسانده بالملايين فى كل الشارع لو طبق الشرع و اعلنها صراحة .... قد نلتمس له عذرا و نقول أنه يخطط و يهيىء و يمكننا أن نأول فعله ما استطعنا ....
أن يتركنا مرسى حتى الان و لم يعلن بدء مشروع النهضة أو يحدد ملامحه .... وقد نلتمس له العذر بضعف امكانيات خزينته او أنه لا زال فى مرحلة التخطيط والتهيئة لتلك النهضة و التى اتمنى الا تستمر لنهاية ولايته ....
أن تترك مشكلة الألتراس تتنـــامى ليل نهار دون فتح قنوات اتصال معهم و دون حل لهذه المشكلة ... أن تكون السلطة التشريعية فى يد الرئيس و يترك نائبا عاما متهم من فئات كثيرة من الشعب المصرى ......ألا نرى حلولا جذرية فى أمننا الغذائى باستصلاح ملايين الافدنة و تمليكها للشباب شرط زراعتها ... او إقامة مشاريع بمليارات الدولارات لإقامة مشاريع للحوم و الاسماك ... و ترك الشعب يكمل مسيرة الجوع و الفقر ....
وحتى الان لم يبلغنى أن الرئيس مرسى فوض جمعا من أهل العلم يتكلم مع الشباب التكفيرى فى سيناء .. إن و جدوا وأنا أنادى بذلك و أدعوا لهذا الأمر ... فعبد الله بن عباس رجع باربعة الاف من الخوارج دون قتال ....

كل هذا قد نلتمس له عذر او نظن أنه يعمل و لكننا يبدو أنه أصابنا العمى عن رؤية خططه و منتجاته ...

أما أن يبلطج رهبان مصريون و يضعون أيديهم على تسعة الاف فدان (9000 ) فى صحراء مصر الغربية بحجة أحياء التراث الدينى القبطى ...!!!!! أى بلطجة تتيح لهؤلاء السارقيين الخونة أن يفعلوا هذا لابد أن يحاسبوا بتهمة الخيانة العظمى هم و من ساندهم و من أيدهم لإضرام الفتن فى مصر ... ... أى روح قبطية تريدون إحيائها و هل الإحياء يكون بالاماتــــة ؟؟ هل الاحيـــاء يكون بالسرقة و السطو ؟؟ هل الإحياء يكون بالبلطجة ؟؟؟!!!
أين الرئيس من سرقة مصر أين رئيس الوزراء أين وزير الداخلية ... أين الجهات المعنية أم أنها معنية بأشياء أخرى ...
(9000) فدان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
تسعة الاف ؟؟؟!!!! تسعة الاف ؟؟؟ !!!! تسعة الاف ؟؟؟ !!!!
إخبط كفا بكف عزيزى القارىء و لو جاز لى ان أقول لك ... ألطـــم عزيزى القارىء مسلم كنت ام مسيحى معتدل ....
اى و الله تسعة الاف حتى ان السور حولها ....تخيل عملوا لها سور اذن الموضوع قديم من ايام الأنبـــــــــــا شنودة .....؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!
من أين لهم التمويل ليعملوا سورا مقدار طولة أطول من خيبتنا القوية كشعب لم يخرج من فشله و عجزه .....سور طوله عشرة كيلو مترات ثم يعترض قسسهم و رهبانهم و كهنتهم إن قيل لابد أن تخضع الكنيسة و اموالها للجهاز المركزى للمحاسبات .. ويقولون إنها تصرف فى أعمال الخير ... و هل الخير يخشى الرقيب ؟؟؟؟ لابد من التحقيق فى كارثة ال 9000 فدان هذه و كل منأاسهم بالامر او الادارة او الضلوع فى هذا الجرم يعتقل على الفور ...
و أنا لم أذكر أن اللصوصية هذه إعتداء على البيئة حيث أن منطقة العيون السحرية هى المسقى الوحيد للحياة البرية بالمحمية الطبيعية بوادى الريان بالفيوم هذا ...!!!! يعنى حرامى و مفتح ...و فاهم ....و أنا أريد أن أسأل هل تلك المنطقة قاصر و هربت من أهلها النصارى وأسلمت و نحن متهمون بخطفها ....هل هى كامليا شحاتة أخرى و سيتم أختطافها فى الشارع و نحن مبصرون كأننا فى غابة ؟؟؟!!!! ... هل هى وفاء قسطنطين و هربت من بيت أبونا ؟؟؟؟ هل هى تريزا عياد و ماريان مكرم ( فرج الله عنهما و عن مثيلاتهن ) هل هما تريزا وماريان و سيحلق لهما شعراهما ؟؟؟ ....
هل هى قمص مجرم نغض الطرف عنه و بل و يشجع على سب الاسلام و المسلمين فى قنوات كافرة .... يا رئيس مصر ان لم يكن لك موقف انت و رئيس و زرائك و وزير داخليتك و كل حكومتك النهضوية .... فلا تلومن شباب يحمل السلاح و يتهمنا جميعا بالكفر ...و يسعى فى الاصلاح حسب و جهة نظر سلاحه ... لا تــلومن خزينة بنكك المركزى و هى خاوية على عروشها من غضب الله تعالى علينا ثم من الانفاق العسكرى لمطاردة من يكفرونا لأننا نتقاعس عن الحق و العدل.
المطلوب الان إعتقال كل من بنى و أسهم فى وضع يد هؤلاء المتطرفين على تلك البقعة من أرض مصر فليعتقل تاوضرس إن كان ضالعا فى هذا بل و ليعتقل باخوميس لان هؤلاء اللصوص تحت إمرته الروحية و لا يفعلون شيئا إلا إن كانت قيادتهم التى تعلوهم و تقودهم تبارك فعلهم أو على علم بذلك و إن كانت لا تعلم فلتعزل من منصبها و يعين غيرها ليعلموا حقوق الشعب المصرى عليهم ......

يا رئيس مصر يا حكومة مصر يا علماء مصر يا شعب مصر أفيقوا قبل أن تفاقوا رغما عنكم .... فإن لم نعش فى مصر يقدم فيها شيخ الأزهر و بابا الأقباط للعدالة يقتص منهما إن أخطئا فلن نأمن فى وطننا أبدا و حينها فلا كنّا و لا كانت الحياة ...
ألا هل بلغت اللهم فأشهد

تفاصيل للكارثة فى هذا الرابط
http://youtu.be/XjaKJq0kXwQ

 

 
 
   Bookmark and Share      
  
 الى مرسى كفاية حرق دمائنا ..... أعتقل تواضروس

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7