الأربعاء 17 أبريل 2013

المرأة الداعية في العهد النبوي والعصر الحاضر .. دراسة مقارنة

 

رسالة لنيل درجة الماجستير من إعداد الباحث : أحمد يعقوب العطاوي

 

إشراف أستاذ الدعوة المشارك الدكتور يوسف محي الدين أبو هلالة

 

جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

 

كلية الدعوة والإعلام – قسم الدراسات العليا بقسم الدعوة والاحتساب

 

ـــــــــــــــــ

 

فكرة طالما راجت في المجتمعات الإسلامية وهي حصر القيام بتبليغ دعوة الله سبحانه على الرجال دون النساء , وكان من أسباب رواجها وجود جهل لدى كثير من المسلمات بتعاليم دينهن وجهل كثير من الناس وخصوصا النساء لدورهن ومسئوليتهن عن الدعوة إلى الله سبحانه , وذلك على الرغم من عظم المؤامرة على المرأة المسلمة لتغريبها عن طريق الغزو الفكري ولإفسادها خلقيا تحت دعوى تحريرها .

 

ومن المميزات في هذه الدراسة التي قام بها الباحث ميزة ربما تفرد بها وهي انه قد قام ببحث ميداني على أنشطة احد المراكز الإسلامية النسائية في دولة من دول الخليج العربي وهو البحث التي أضفى على دراسته بعدا عمليا وتطبيقيا لعرض الفكرة منفذة على الطبيعة مع استعراض لمشكلاتها الواقعية العملية .

 

 ولقد قدم الباحث في دراسته تمهيدا كان ضروريا لها حول موقف الإسلام من المرأة وحقوقها ثم عرف الدعوة لغة واصطلاحا وذكر حكم القيام بالدعوة إلى الله في حق المرأة وبين أن حكم المرأة لا يختلف ابدا عن حكم الرجل اذ أن النصوص التي أوجبت الدعوة إلى الله لم تفرق بين الذكر والأنثى وليس فيها تخصيص وأن القاعدة في واجبات المرأة كالقاعدة في حقوقها فهي كالرجل إلا فيما يختلفان فيه مما هو مناط التكليف .

 

ثم بدا الباحث في صلب بحثه في الباب الأول مباشرة فتحدث فيه عن دور المرأة المسلمة كداعية في العهد المكي والعهد المدني فاستخرج من المعين الصافي من السيرة النبوية الشريفة الأمثلة الكريمة عن قيام أمهات المؤمنين ونساء الصحابة بواجبهن في الدعوة إلى الله وذلك مع القيام بالتربية والإصلاح والعلم والأدب والدين تخريج الرجال والجهاد والقتال , فذكر أمهات المؤمنين وفاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأسماء بنت أبي بكر ونسيبة بنت كعب وغيرهن رضي الله عنهن جميعا .

 

فقسم الباحث دور المرأة تقسيما جميلا فذكر قيامها بالدعوة داخل البيت بمساندة زوجها على القيام بواجب الدعوة إلى الله , وأيضا تربية أبنائها على حب الدعوة إلى الله والجهاد في سبيله وذكر أيضا قيامها بدعوة الزوج نفسه إلى الالتزام بالطاعات وترك المنهيات وذكر دور المرأة في الدعوة إلى الله كبنت من بنات المسلمين مع أبيها , وذلك من خلال عدة مواقف كريمة من الصحابيات نوردها موجزة إيجازا لا يغني عن الرجوع إليها سواء في الدراسة أو في كتب السيرة المعتمدة :

 

- موقف أم المؤمنين خديجة بنت خويلد مع زوجها النبي صلى الله عليه وسلم عند نزول الوحي وما بعده إلى أن  لقيت ربها رضي الله عنها

 

- مشاركة سمية بنت خياط لزوجها ياسر بن عامر وتثبيتها له على الحق حتى لقيا ربهما رضي الله عنها

 

- مشاركة رقية ابنة رسول الله لزوجها عثمان بن عفان في الهجرة للحبشة وكذلك في نفس الرحلة مشاركة الكثيرات لأزواجهن أمثال أم حبيبة بنت أبي سفيان وأسماء بنت عميس وأم سلمة وغيرهن

 

- موقف اروى بنت عبد المطلب عمة النبي صلى الله عليه وسلم حينما دفعت ابنها طليبا بن عمير بن وهب للدفاع عن النبي صلى الله عليه وسلم من أذى أبي جهل

 

- موقف ام حبيبة بنت أبي سفيان في الحبشة حينما تنصر زوجها عبيد الله بن جحش وحاولت دعوته بشتى الطرق ولكنه أبى إلا الانحياز للكفر

 

- موقف السيدة فاطمة بنت رسول الله وتأييدها لأبيها ونصرته على قلة ما تملكه من القوة البدنية حينما رفعت سلى الجزور من على وجهه الشريف وحينما مسحت التراب عن رأسه صلى الله عليه وسلم وهي تبكي .

 

- مواقف الصحابيات الكريمات أحرارا وإماء في الثبات على دين الله أمام تعذيب أهل قريش لهن مثل سمية وأم شريك وزنيرة الرومية والنهدية وابنتيها وأم عبيس وجارية بني المؤمل وغيرهن الكثيرات .

 

 ولذا فهذا الباب من أمتع وأجمل ما في الكتاب بهذا الإحصاء الجميل لبعض مواقف الصحابيات رضي الله عنهم ولا نستطيع حصر ما أورده المؤلف من النماذج المشرقة في هذه التقدمة والتلخيص البسيطين .

 

ثم انتقل إلى الباب الثاني الذي يتحدث فيه عن دور المرأة كداعية في العصر الحاضر فبدا بذكر المجالات الدعوية التي تناسب المرأة في العصر الحاضر , وأراد الباحث السير بنفس النسق الذي سار عليه في الباب الأول فكان في كلامه تكرار لا محل له ولا ضرورة وخاصة في مباحث قيامها بالدعوة إلى الله داخل البيت مع زوجها وأبنائها وبناتها وأقاربها .

 

ثم ذكر دورها الدعوي في الدعوة داخل المجتمع في المجال النسائي , فذكر عدة ادوار لها يمكنها القيام بها مثل :

 

- الدعوة المباشرة في المجال النسائي بتبليغ الدعوة في دور العلم كالمساجد والمناشط الدعوية النسائية المختلفة.

 

- تبليغ الدعوة بين الصديقات والزميلات سواء كانت المرأة طالبة أو عاملة وذكر بعضا من الاشتراطات الشرعية لخروج المرأة للعلم أو للعمل

 

- خدمة الجهاد والمجاهدين وخاصة في المناطق التي توجد فيها ميادين للجهاد في سبيل الله ( وهنا استطرد الباحث كثيرا في الجهاد الأفغاني ضد الروس وتحدث عن سمات المرأة الأفغانية ودورها في هذا الجهاد ثم استطرد أيضا في عرض نماذج جهادية متفرقة لنساء جاهدن بالكلمة والرأي ودفعن الثمن غاليا في السجون المصرية إبان حكم عبد الناصر )

 

- الجهاد بالمال والإنفاق في سبيل الله وخاصة من الأخوات المسلمات الثريات الموسرات التي عليهن يمكن ان يعول الكثير من العمل التطوعي لكثرة صدقاتهن ورغبتهن الصادقة في دعم الأعمال الخيرية .

 

- العمل الدعوي بالقلم واللسان في المجالات التربوية والأدبية والشرعية كتأليف القصص النافعة وكتابة المقالات المؤثرة ونظم الشعر والنثر والمشاركات الصحفية في الجرائد والمجلات والمواقع الالكترونية , ويعول كثيرا على المرأة المسلمة في ذلك حيث تحتل معظم أرجاء الساحة كاتبات تخلين عن كل خلق وفضيلة ويبثثن سمومهن في الفتيات .

 

ثم ختم دراسته بالتجربة الواقعية لمركز النساء بجمعية الإصلاح في دولة البحرين وهي تجربة واقعية للعمل النسائي الدعوي فتحدث عن تفاصيل عمل المركز وأنشطته وأهدافه وخططه واثر المركز في المجتمع البحريني وعلاقته بالجمعيات والأقسام النسائية داخل البحرين وخارجها .

 

في النهاية لا نملك بعد تقديم هذه الدراسة إلا أن ندعو الله للباحث أن يجزيه خير الجزاء على هذه الدراسة الممتعة التي سبحت داخل السيرة النبوية العطرة فاستخرجت لنا منها مواقف هامة ودروسا عظيمة تنفع الرجال والنساء على حد سواء

لتحميل الدراسة انقر هنا:

 

 
 
   Bookmark and Share      
  
 المرأة الداعية في العهد النبوي والعصر الحاضر .. دراسة مقارنة

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7