الأربعاء 5 يونيو 2013
New Page 1

دفاعًا عن بني أمية (( 2 )) :

************************

كتابات تحمل السموم الناقعات حولت تاريخ المسلمين إلى مجرد قصاصة منقولة من كعب محرف ، هذا هو الوصف الأمثل لمحاولات تشويه التاريخ الإسلامي ومحاولة ظهور أبطال المسلمين نحافًا في عصر يحاول النحاف فيه أن يسمنوا .... وكنت قد ذكرت أسبابًا ثلاثة للتحامل على بني أمية أتمها في هذه المقالة إن شاء الله:

النقطة الرابعة :

********** جناية غير المختصين بالتاريخ عليه بالدخول إلى ساحته والحديث عن بني أمية كالوضَاعين من أمثال (( أبي مخنف يحيى بن لوط )) و (( حسين الأشقر )) وكلا الرجلين شيعي محترق زوَر التاريخ وقلب الأسانيد واتهم القوم بما ليس فيهم وعنهم تلقَف الكثير بغير ما تنقيح وكان الأحرى بهم النظر في كتب روت التاريخ بأسانيد معتبرة كطبقات خليفة بن خياط وتاريخ يحيى بن معين من رواية الدوري أو البداية والنهاية الذي لم يكتف الحافظ ابن كثير فيه بالرواية بل نقَح وحكم على الرواة وأبطل الباطل .

ومما لا يمكن تجاهله أن كتب المخانيث والماجنين كالأغاني والعقد الفريد هي مجرد جمع لأخبار الخمارين وشعراء المجون حاول الكاتبان تجميلها بنقل بعض أخبار التاريخ وهما كتابان يجب أن ينوه إلى بطلان أخبارهما في الغالب .

وإن كتابًا ك (( نهج البلاغة )) كتبة الشريف المرتضى بغير سند بينه وبين علي رضي الله عنه فكيف تلقَى هذه الأخبار ؟؟  ثم كيف تتلقاها الأمة عنه بهذه العفوية ؟؟

هذه كتب جلبت الشرور علينا والكوارث التاريخية ويجب إعادة النظر فيها وتصنيفها تصنيفًا صحيحًا بعيدًا عن التاريخ .

النقطة الخامسة :

************

من عوامل التجني على بني أمية أن الناس ربطوا بين إسلامهم وجاهليتهم عل الرغم من أن الإسلام يجب ما قبله , ووصل الأمر ببعضهم إلى تفسير أفعال بني أمية على أنها تصفية حسابات وخصومات قديمة قبل الإسلام , وهو ما يبطله ما روي من اخبار عن علاقات طيبة ووثيقة بين العباس وأبي سفيان رضي الله عنهما , بل ثناء أبي سفيان رضي الله عنه على زواج النبي صلى الله عليه وسلم بابنته أم حبيبة والعلاقات التي لطالما كانت حميمية بين بني أمية وبني هاشم .

النقطة السادسة :

**************

تدوين التاريخ نفسه تم بعد سقوط دولة الأمويين والتي كان سقوطها سنة 131 ه بعد معركة الزاب الأكبر ومن بعدها قامت دولة بني العباس والتي ازدهرت الكتابة فيها والتدوين فكانت كتابة التاريخ الذي تصدى له الشيعة الموتورون وكل من كان يحمل في نفسه شيئًا من بني أمية إرضاء لبعض خلفاء بني العباس .

ووصل الأمر أن بعضهم كتب عن سليمان بن عبد الملك أنه لم يكن يصبر على الدجاج المشوي حتى يبرد ويتبلع قبل حضور الطعام بأربعين خروفًا ثم يجلس ليتناول الطعام كأنه لم يبتلع هذه الحظيرة في بطنه !!!!

ويزعم ابن عبد ربه الكذاب راوي هذه القصة في عقده الفريد (( 5 / 245 )) وكذلك المسعودي الشيعي (( 3 / 185 )) في مروج الذهب أنَ العباسيين وجدوا في جبة سليمان آثار الشحم !!!!

وسليمان توفي (( 101 ه )) والعباسيون تولوا بعد (( 131 ه )) فأي عقل يقبل قصص ألف ليلة وليلة هذه إلا عقول الشيعة الذين يتعبدون لله بالكذب ؟؟!!

النقطة السابعة :

**************

معلوم أن من الأخطاء التاريخية الفاحشة أن تفسر زمنًا مضى بمفهوم زمنك أنت !!

وهو ما سمَاه الدكتور ضياء الدين الريس ب (( عكس الترتيب الزمني ))  وهو ما حدث مع بني أمية الذين بلغت دولة الإسلام في عهدهم أوسع رقعة وأكبرها حتى وصلت قواتهم إلى جنوب فرنسا وفتحت ما استعصى على الكبار فتحه كعسقلان عروس الروم التي فتحها معاوية رضي الله عنه بعد استعصائها على سيف الله المسلول خالد بن الوليد رضي الله عنه .

إن التجرد وحده هو الذي يكتب التاريخ بإنصاف .. وغن الأمة التي تستحيي من تاريخها أمة لا تستحق الحياة .

وللحديث بقية عن أول الخلفاء الملوك سيدي معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه دفاعًا عنه لا سردًا لسيرته .

حامد الطاهر .

 
 
   Bookmark and Share      
  
 دفاعا عن بني أمية (( 2 ))

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7