الجمعة 21 يونيو 2013


السيناريو الأسود لـ 30 يونيو
أحمد منصور
صورة تعبيرية عن السيناريو الاسود المقبل

بدأت معالم السيناريو الأسود الذى تعده بعض القوى لتظاهرات 30 يونيو القادم فى مصر تظهر وتتضح، فالشباب المخلصون الذين دعوا لهذه التظاهرات لا يعلمون أن القوى التى اختطفت مصر طوال الستين عاما الماضية وجدتها فرصة للتخريب وإعادة اختطاف مصر من جديد أو على الأقل عدم وصولها إلى أى مرحلة من مراحل الاستقرار أو الخروج من عنق الزجاجة بعد الثورة، لاسيما فى ظل الأحكام القضائية المبشرة لهم فيما يتعلق بمبارك وأبنائه ورجاله الذين أصبح معظمهم أحرارا بما نهبوه من خيرات الوطن وأموال الشعب، ولا أعتقد أن هؤلاء بعيدون على الإطلاق مما يحدث بل إن كثيرا من الفلول لديهم الأمل فى العودة مرة أخرى لحكم مصر، فى ظل حلفائهم القدامى من الأحزاب والديناصورات السياسية الفاسدة التى استطاعت أن تمتطى حصان الثورة وأن تلعب فى المشهد وأن تعبث بمقدارت البلاد، السيناريو الأسود بدأت معالمه تتضح من خلال الأحداث التى وقعت خلال الأسبوع الماضى فى عدة أماكن التى كان أبرزها مدينة طنطا حيث صال البلطجية وجالوا وسيطروا على شوارع المدينة، فيما تم حرق سيارة محافظ كفرالشيخ سعد الحسينى مع ضبط سيارات محملة بالسلاح خلال انتقالها بين عدة محافظات منها الدقهلية، وما يتم ضبطه فى الكمائن لا يتجاوز عشرة فى المائة مما لا يتم ضبطه، حيث تجرى الآن عملية نقل أسلحة وذخائر واسعة بين المحافظات استعدادا للسيناريو الأسود الذى أجمع كثير من المراقبين أنه لم يمر دون مصادمات ودماء، ومما يتم تداوله هو أن فلول النظام السابق سوف يستخدمون نفس الوسائل والأساليب التى استخدمها الشعب حينما قام بالثورة حيث من المقرر أن يقوموا بمحاصرة كل مؤسسات الدولة ومجلس الوزراء ومجلسى الشعب والشورى والوزارات المختلفة، والمحاكم وسوف يقومون بإغلاق الطرق السريعة عبر استئجار مئات الشاحنات وملئها بالرمال والحجارة وإلقائها عشوائيا فى الطرق السريعة وبكميات كبيرة بحيث يتم إعاقة حركة السيارات، وسوف يشعلون عددا كبيرا من الحرائق سوف تطال الممتلكات الخاصة والعامة ومحطات الوقود بحيث يشتتون جهود الدفاع المدنى والمطافئ، وقد قاموا باستنفار جميع البلطجية والمسجلين خطر والهاربين من الأحكام فى جميع أنحاء البلاد وأغدقوا عليهم الأموال ووعدوهم بالمزيد حال نجاح المخطط، ويؤمل هؤلاء تفشى الفوضى من خلال حالة الاحتقان التى تسيطر على قطاعات كبيرة من الشعب من جراء الشحن الإعلامى والسياسى خلال الفترة الماضية، وأن تستمر حالة الفوضى لما بعد 30 يونيو بحيت يتمكن هؤلاء من إحداث حالة شلل فى الدولة تستدعى قيام القوات المسلحة بتمرد على النظام، هذه معالم السيناريو الأسود الذى أعده فلول النظام السابق بالاشتراك مع القوى الخارجية وفلول الدولة العميقة فى الداخل، ورغم أن الأجهزة الأمنية المصرية لديها كثير من تفاصيل هذا المخطط وتستطيع إجهاضه إلا أننا نشعر أن جميع مؤسسات الدولة بما فيها مؤسسة الرئاسة تستطلع المشهد ببرود شديد وكأنه لا يعنيها وتكتفى بالإعلان عن خطط تأمين وحماية دون التطرق لأية محاولات لأجهاض المخطط أو عزل القائمين عليه أو جمع البلطجية والمسجلين خطر الذين سبق أن كانوا فى السجون وأصدر الرئيس مرسى قرارا بالإفراج عنهم فى لحظة من لحظات التجلى الثورى، إن مصر أهم من الجميع ويجب الحفاظ عليها وعلى أمنها بعيدا عن المهاترات والسجالات وإلا فإن نيران السيناريو الأسود لن تبقى ولن تذر.

 
 
   Bookmark and Share      
  
 السيناريو الأسود لـ 30 يونيو

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7