الثلاثاء 2 يوليو 2013


نصف مليون بلطجى فى الشوارع
فراج إسماعيل
حجم العنف في الأيام السابقة ببعض المحافظات كالشرقية والمنصورة والمنوفية والإسكندرية، مقدمة لعنف أكبر يوم 30 يونيه، فقد ظهر خلاله الإصرار على سفك الدماء واقتحام المباني والسلب والنهب واستخدام الرصاص الحي من قبل بلطجية مسلحين تسليحًا جيدًا، وتم نشرهم على نقاط معينة وفق خطة محكمة. بات واضحًا أن النظام السابق يحارب معركته الأخيرة بشراسة متحالفًا مع البرادعي وصباحي والبدوي وعمرو موسى وغيرهم من الذين يدعون أنهم من الثوار أو القوى المدنية والليبرالية، بالإضافة إلى الكتيبة الإعلامية التي تصدرها خيري رمضان عقب خطاب مرسي مباشرة فاتحًا صدره مرحبًا بالسجن. علاقة رمضان بالنظام السابق ليست لمجرد أنه صحفي بالأهرام وقدم برنامجًا بالتليفزيون الحكومي، كما قال في ثورته العصبية على شاشة رجل الأعمال محمد الأمين، فقد كان مدافعًا بصلادة عن مبارك ونجليه. وصف خالد سعيد بأنه مجرم سابق وهارب من الجيش ويتعاطى المخدرات، ذلك عندما كان خيري رمضان محاطًا بسلطان نظام مبارك وحمايته، وعقب سقوطه قام بغسل ذلك الماضي، فوصف خالد سعيد بأنه أيقونة الثورة. كل شخص يمكنه أن يخدع الرأي العام فيغسل ماضيه ويتحرر منه، ما عدا الإعلامي الذي يكتب أو يقدم برامج تليفزيونية، فالأرشيف واليوتيوب كفيلان بإعادة الذاكرة لمن ينسى ولمن يتم خداعه. ما قاله رمضان عن خالد سعيد وعن مبارك موجود على اليوتيوب ولا يستطيع التحرر منه، والزعم بأنه كان ثائرًا مناضلاً كاشفًا صدره للسجن في الماضي والحاضر. كان أولى بخيري رمضان والكتيبة الإعلامية التي تحرض لثلاثين يونيه، أن تتقي الله في الوطن الذي يقترب من السقوط في براثن نصف مليون بلطجي يجوبون مصر حاليًا من أقصاها إلى أدناها ونفذوا بروفات دموية بنجاح في بعض المحافظات أسفرت عن قتلى وجرحى ومصابين، واطمأنوا إلى أن بعض رجال الشرطة يشاهدون ما يحدث كأنهم يتفرجون على أميتاب باتشان. كان حريًا بالبرادعي التوقف عن التحريض المستمر ومعه مجموعة من النخبة السياسية المعارضة، تدعي أن الأمر خرج من يدها وأصبح في يد شباب تمرد، تلك الظاهرة الإعلامية التي خلقها ونفخ فيها إعلام الفتنة والليل. كل ذلك متوقع من هؤلاء، لكن ما شعرت معه بغصة في النفس وألم في الصدر هي تصريحات نادر بكار التي أوحت للبعض بأنه يريد أن ينتهي 30 يونيه بالنهاية التي تريدها المعارضة المتحفزة. السبب أن هذا الشاب كشف عن موهبة سياسية ناضجة ومتوازنة ومنفتحة على الآخر منذ بداياته مع تأسيس حزب النور، لكن إصراره على كثرة التصريحات تجعله يسقط في أخطاء لا تليق بموهبته وحسه الوطني والخبرة التي اكتسبها على مدار العامين الماضيين. أراحني ما صرح به الدكتور عبدالمنعم الشحات، المتحدث باسم الدعوة السلفية، بأن بكار أخطأ في تصريحاته التي نسبتها له الفاينانشيال تايمز بأن فشل 30 يونيه سيجعل الإخوان وحشًا كبيرًا لا يمكن إيقافه. ورغم أن بكار قال في تصريحه ذاك: "لا نريد للنظام أن ينهار ولا نريد فوضى"، لكن نجاح 30 يونيه وفق أجندة الداعين إليه سواء من جبهة الانقاذ أو تمرد لا تعني سوى شيء واحد، هو انهيار النظام والذي سيجر معه انهيار الدولة والفوضى الشاملة. أتمنى أن نقف جميعًا، مؤيدين ومعارضين، في هذه اللحظة المفصلية مع الحفاظ على مصر التي تهددها كتائب البلطجية المنتشرة في ربوعها بمليون قطعة سلاح فتاك تم توزيعها عليهم مع الأموال الحرام التي وصلت إليهم من منافذ لم تستطع الأجهزة الرقابية إغلاقها أو غضت الطرف عنها.

 
 
   Bookmark and Share      
  
 نصف مليون بلطجى فى الشوارع

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7