الخميس 26 سبتمبر 2013
New Page 1

المذهب الديمقراطي.. دراسة تحليلية نقدية
د. حسن بن محمد الأسمري (*
)

ـــــــــــــــ
يقف هذا البحث مع مفهوم الديمقراطية أو المذهب الديمقراطي وفق رؤية تحليلية تقتفي المفردات المتنوعة المهمة ذات الصلة بالمفهوم؛ لكشف العلاقة بين الأصل والفرع في مكوناته؛ وبين النظري منه والعملي؛ والمفاهيم والأدوات، وذلك وفق رؤية إسلامية، ببعديها المهمين: النقد والتجديد؛ بهدف تحديد موقفنا الإسلامي الحضاري من مفهوم الديمقراطية: نقدياً، وتأصيلياً، وتجديدياً.
وعليه جاء هذا البحث في مقدمة، ومبحثين، وخاتمة حوت أهم نتائج البحث.
ففي المبحث الأول، الذي جاء تحت عنوان "المستويات الثلاثة للأفكار" حلل المؤلف الموضوعات المرتبطة بالديمقراطية لثلاثة مستويات، وهي: "الأصل" و"المجال" و"التطبيقات".
ففي مستوى "الأصول" عرض المؤلف لأهم الأصول الغربية التي ساهمت في بناء الفكرة الديمقراطية، وهي: العلمانية، الإنسانية، العقلانية، الأدائية، الرؤية المادية... الخ.
ثم تحدث عن مستوى "المجال" (المجال السياسي الذي ارتبط به مفهوم الديمقراطية) ويعنى في هذا المستوى بمجالات الحياة المتنوعة: المجال العلمي، المجال الفكري، المجال الأدبي والفني، المجال الاجتماعي، المجال السياسي، المجال الاقتصادي، وهكذا..
وختم المؤلف مبحثه الأول بالحديث عن مستوى "التطبيقات والأدوات"، ويعنى في هذا المستوى بطريقة تنفيذ الفكرة في الواقع.
وجاء المبحث الثاني من هذا البحث تحت عنوان "أين دور المفكر الإسلامي؟ (الواقع والمستقبل)"، وفيه تطرق المؤلف للحديث عن ثلاثة أدوار رئيسية، وهي: "النقد" و"التأصيل" و"الاجتهاد".
والمراد بـ"النقد" وفق رؤية المؤلف، الفحص والتمحيص للمفاهيم، والنظر في صدقيتها، وفي حقيقة واقعها، وفي توافقها مع مبادئها، وفي علاقتها بالمفاهيم القبلية المؤسسة لها، ثم يُختم في النهاية بنخلها في المصفاة الإسلامية فيُنظر فيها وفق المنظار الإسلامي.
والمراد بـ"التأصيل" أخذ القسم الصحيح من التجارب البشرية النافعة ذات الثمار الواضحة إلى مجالنا الإسلامي، والبدء بصياغة المفردات بما يتفق مع لغتنا، وصياغة الأفكار بما يتفق مع رؤيتنا.
أما الدور "الاجتهادي والتجديدي"– بحسب رؤية المؤلف- فيتحقق بالنظر في الإسلام ونصوصه وأصوله لإخراج "نظرية سياسية إسلامية"، وهذه لابد فيها من علم يستوعب صاحبه النصوص والأصول والمقاصد والمصالح والمتغيرات.
وبصفة عامة تسير هذه الدراسة من أجل تحقيق هدفها في ضوء منهجيتين متتابعتين متلازمتين: التحليل والنقد، فمن خلال التحليل تتحدد العناصر المختلفة لمفهوم الديمقراطية، والروابط التي تؤلف بين هذه العناصر، ويظهر حجم كل عنصر ودوره، وبدون منهجية التحليل يصعب الوعي الحقيق بالمفهوم، ويتداخل معه منهجية النقد، التي تضع الباحث في تفاعل إيجابي مع المفهوم بكل مكوناته، ومن خلاله يتحدد موقف الباحث اللاحق من المفاهيم المقبولة والمرفوضة، وجوانب التأصيل والتجديد المتبعة.
فجزا الله المؤلف خيراً على هذا البحث الجاد، وصلى الله على نبيِّنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

ـــــــــــــــ
 (*) جامعة الملك خالد، أبها، المملكة العربية السعودية
 

 

لتحميل هذه الدراسة انقر هنا:

 
 
   Bookmark and Share      
  
 المذهب الديمقراطي.. دراسة تحليلية نقدية

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7