الجمعة 8 نوفمبر 2013

سيد ابراهيم
يلقي الانقلابيون الان ، بكثير من  المبادرات  السياسية ، لاغراض عدة ، ليس فيها مصلحة واحدة للوطن ومجده ، ولا لانصاف المظلومين ، او القصاص للشهداء من القتلة المجرمين ، ولا اي خطوة لاحترام ثورة 25 يناير وارادة الشعب المصري الحر ، ومنها :
اولا :بعدما استشعر الانقلابيون ضعفهم واقتراب نهايتهم والحفاظ على مكاسبهم واموالهم ومشاريعهم عملوا على ان يطمن الانقلابيون لهم موضع قدم في مصر بعد انكسار الانقلاب وذلك لانهم سوف يكونون طرفا في الحل السياسي بينهم وبين والتحالف الوطنى لدعم الشرعية
ثانيا : هو اشعار معارضى الانقلاب بضوء خلف النفق حتى يجعل الامور لا تتطور الى العنف من مجموعات منفلته لا يستطيع السيطرة عليها من اى طرف من التحالف خاصة انهم الانقلابيون فشله امنيا ولا يعملون بمهنية شرطية وخوفهم الرئيسى انتشار العنف خاصة ان كل احداث العنف هو الذى يقوم بها من قبل بلطجية يعملون بمعرفته لالصاق التهم بالثوار .....وهو يستطيع ايقافها في اى وقت لاشعار الناس ان الامن قد استتب رغم ان الثورة سلمية وهو يعلم ذلك
ثالثا: المثل يقول الشيطان في التفاصيل ...اى بمعنى ادخال التحالف الوطنى لدعم الشرعية في مبادرات سياسية متعددة وادخال التحالف في تفصيل المبادرات .......وذلك محاولة من الانقلابيون لمعرفة نقطة محددة يمكن ان يختلف عليها اعضاء التحالف ويتمسك بها الانقلابيون ويلعب بها لتقسيم التحالف وهو اهم مشكلة تواجه الانقلابيون الان و هى قوة ووحدة التحالف وانه يعمل على قلب رجل واحد كما ان التحالف اصبح له مصداقية شعبية داخل الشارع المصرى ....ولهذا السبب هو اهم الاسباب لكثرة المبادرات بل لتحقيق هدف تقسيم التحالف وادخاله في اختلاف داخلى فيما بينهم ومنها حرب الاشاعات  وكذلك محاولة انشاء كيانات تحاول سحب البساط من تحت قيادة التحالف تحت مسمى الثورة
رابعا : خداع الشعب المصرى ان الانقلابيون يريدون التحاور مع معارضيهم واشراك كل المصريين في العمل السياسي ولا يقصى احدا بخلاف الحقيقة خداعا وتضليل وذلك يؤدي تقليل التعاطف من قبل الشعب المصر لانصار الشرعية وحصارها وابعاد عنها رجل الشارع
خامسا : رسالة للخارج لكى يجمل صورة المستعمر القديم الامريكى والاوروبى حتى ينال اعترافهم ويسهل لهم التعامل المباشر مع الانقلابيين دون معارضة من شعوبهم الحرة التى ترفض التعامل مع الانقلابيين
سادسا  : خداع بعض قيادات وافراد الجيش الذين يرفضون تقسيم الشعب المصرى واقصاء الوطنيين من شعب مصر وهم الاغلبية لكى يحافظ على ولاء الافراد والقيادات المعترضة من خطف الجيش وجعله عصابات مرتزقة تقتل شعبها واهلها
وبقيت كلمة ..
لا اري في هذه المبادرات فرصة للحل مع الانقلاب الا بعودة الشرعية كاملة غير منقوصة والشعب بعد ذلك يوجد الحل .

-------------
*منسق منتدى الشباب للحوار، ومدير مركز مصر للدراسات
 

 
 
   Bookmark and Share      
  
 لماذا تتزايد مبادرات الانقلابيين ؟!

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7