الخميس 14 نوفمبر 2013

الأنبا إياه صاحب المقولة بأن المادة الخاصة بالشريعة الإسلامية مادة كارثية ، رجع مرة أخرى في حوار له على قناة سي بي سي ليحدثنا بأحاديث أقرب ما تكون للخرافة والهرطقات، ومنها ما ادعاه عن كون طائفته لا تقل عن خمسة عشر بالمائة من إجمالي الشعب المصري.

وهو الأمر الذي يردده بكثرة ومنذ سنوات زملائه الكهنة ومن غير دليل ولا حجة سوى أنهم يقولون ثم يقولون ثم يقولون لتثبيت الأمر بمجرد قولهم وحسب على طريقة ما تكرر تقرر ، حتى وإن مخالف للحق والحقيقة .

وبما أننا رددنا تلك الفرية في عددة مقالات على صفحات المرصد فسنلخص هنا أهم ما جاء في تلك المقالات مع ذكر الروابط ليرجع إليها من شاء

الإحصاءات الرسمية التي جرت على مدار  الفترة من 1897 وحتى 1947 وبإشراف الاحتلال البريطاني كانت نسبة النصاري فيها تدور حول 6% من إجمالي السكان

الإحصاءات الرسمية التي جرت في أعوام 57، 76، 86، جاءت نسبتهم أيضا لتدور حول الـ 6% ، وحرصا على إرضاء الكنيسة تم إخفاء نسبتهم في إحصاءات أعوام 1996، 2006.

يزعم النصارى أن مستندهم فيما يذكرونه من أعداد؛ هو ما يحملونه من كشوف أو دفاتر تحوي أسماء وأعداد الذين يتم تعميدهم بجانب كشوف أخرى تحوي أسماء الوفيات؛ بالتالي فهم لا يعتبرون ولا يعتمدون الإحصاءات الرسمية التي تقوم بها الدولة.

هذه الكشوف والدفاتر ليست وليد اليوم ، ولكنها تقليد ديني يلتزم البطريرك به، وكذا كل أبرشية حتى يعرف من يقطعه من غيره كما ذكر ذلك ابن سباع في تاريخه.

فإذا كان البطريرك في عام 1855م قد أحصى النصارى، فوجد عددهم لا يقل ولا يزيد عن مائتان وسبعة عشر ألف نفس (217000)، وكان تعدد كل سكان القطر المصري في ذلك الحين خمسة ملايين من النفوس".

أي أن نسبتهم كانت لا تتعدى 4.34%؛ من مائة وستين عام تقريبا كانت أقل من الخمس بالمائة .

فإذا كان الشعب المصري قد زاد خلال هذه الفترة 18 مرة، أي من خمسة ملايين إلى تسعين مليون، ولو افترضنا زيادة النصارى بمقدار 27 مرة، فمعنى هذا أن نسبتهم لن تتجاوز الـ 6.5%.

مركز بيو الأمريكي أعلن في بداية العام 2010 أن نسبة النصارى في مصر لا تتجاوز الـ 6%

الفاتيكان أعلن في مارس من العام نفسه ذات الأمر النسبة لا تتجاوز الـ 6%

لم يكن الأقباط الأرثوذكس في يوم من الأيام أغلبية في شعب مصر، ولم يكونوا يوما حكام البلد لا قبل دخول الإسلام أرض مصر ولا بعده .

فأي أقوال غير ذلك هي كذب صراح لا ينبغي أن يقال أو ينظر إليه. وإنما الغرض منه إشاعة مناخ من الكراهية وتزيف وعي الطائفة لتبرر لها حالة من العدوان تجاه أبناء الوطن.

 من شاء المزيد فليراجع المقالات التالية :

عدد المسيحيين بمصر بين الحقيقة والتضليل

الرابط : http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=941

هذا عددهم طبقا لإحصاء الكنيسة والتاريخ

الرابط : http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=4256

حقيقة عدد الأقباط

الرابط : http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=47690

 
 
   Bookmark and Share      
  
 نقول من تاني ... يا تواضروس

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7