الأربعاء 20 نوفمبر 2013

أن ترى أن هناك من يحاكم على قتل 37 شخصا فى أثناء ترحيلهم أمام محكمة الجنح، فى حين يحال رئيس أكبر جهاز رقابى فى مصر إلى محكمة الجنايات بسبب كلمات وآراء صحيحة أدلى بها منذ عامين عما يسمى بالزند وفساده المالى والذى قدم مستنداتها للمجلس الأعلى للقضاء ليحفظها فأنت أكيد فى مصر.

ولكن لماذا قامت ريما بالتفتيش فى أوراقها القديمة، فالحوار الذى تم تحويل المستشار جنينة بسببه للجنايات يرجع إلى ديسمبر 2011؟ وللإجابة عن السؤال نعرض بعض أقوال وتصريحات وقضايا ترتبط ارتباطا وثيقا بالحدث.

المستشار جنينة يعلن فى مؤتمر صحفى فى سبتمبر الماضى أن وزير العدل فى حكومة الانقلاب عادل عبد الحميد حصل على مبلغ مليون و140 ألف جنيه من جهاز الاتصالات بغير وجه حق ولم يقُمْ بردها إلى الآن.

رئيس الجهاز المركزى للمحاسبات يعلن فى إبريل 2013 وقبل الانقلاب أن يد الرقابة ستطال الجيش والمخابرات، ولعل ذلك أسهم فى سرعة الانقلاب قبل كشف المستور.

فى بداية شهر نوفمبر الجارى صرح المستشار جنينة أنه (قريبا سيتم الكشف عن قضية فساد كبرى فى الجهاز القومى للاتصالات ويتورط فيها عدد كبير من الوزراء فى الحكومة الحالية وسنكشف قريبا عن قضية غاية فى الحساسية ألا وهى توريد الأطعمة إلى الجهات الحكومية كالمدن الجامعية والمستشفيات) وصرح بأنه سيتم الكشف قريباً جدا عن جميع تفاصيل القضية أمام الرأى العام.

فمن الواضح ومن خلال عرض القليل عن دور الجهاز المركزى للمحاسبات فى كشف الفساد والمفسدين، وبعد أن كشف سعادة المستشار جنينة أنه لن يكون أداة فى يد الانقلابيين، ولأنهم لم يجدوا ما يلفقونه من تهم معولبة مثل التحريض على القتل والتى يحبس بها الآلاف الأن فى مصر، ولأنهم لم يستطيعوا تكذيبه فى إثبات فساد وزير عدل الانقلاب، ولأن قانون الجهاز المركزى للمحاسبات يمنع إقالة رئيسه إلا بعد أن يستكمل مدته القانونية فكان لابد من البحث فى الأوراق القديمة لعلها تصلح كورقة ضغط على الرجل فيؤثر السلامة ويستقيل وبعدها يتم تعيين انقلابى شامخ ينفذ التعليمات بتلفيق التهم للأبرياء.

تحية لهذا الفارس المغوار وتحية للعاملين الشرفاء الأحرار بالجهاز المركزى للمحاسبات، وليعلم هذا الفارس أن تحويله للجنايات على يد الانقلابيين لهو شرف ووسام يضعه على صدره، فسر أيها البطل ولا تهتز من ريما وأوراقها القديمة.

عبد العزيز مجاور

 
 
   Bookmark and Share      
  
  ريما وأوراقها القديمة

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7