الأحد 8 ديسمبر 2013

 تحرير المعركة وعناوينها و توصيفاتها هو أهم و أكثر النقاط الحساسة في أي صراع قائم ، فمنذ يناير 2011 وصولا إلى يونيو2013 سعى النظام دوما للتلاعب بعناوين المعركة ومواضيعها ليس عن طريق فرض معارك يجر الصراع لها فحسب، بل وعن طريق رجاله المدسوسين في جانب الثورة والذين اتضح قدر كبير منهم مؤخرا ، حيث كان يتم فرض عناوين لمعارك الثورة تمتاز بعدة مواصفات تحقق للنظام مكاسبه وتقلل خسائره .

- كان النظام في كل تلك الفترة يفرض من خلال وسائل إعلامه و رجاله و عمليات إعطاء المساحة لخطاب المعركة التي يريد لتحويل عناوين المعارك من امتلاك قوة تفسير الصراع، والدفع دوما بتجاه مصطلحات مرنة وفضفاضة للصراع تبدو وكأنها ذات سقف عال ثوري و قدرة صدامية كبيرة بينما هي في حقيقة الأمر عبارة عن سحابة دخان كبرى تشوش العناوين الأكثر وضوحا ومقدرة على توليد صراع مادي قوي وحقيقي ، وكان يصنع لكل ميدان معركة تشكل خطرا عليه ميدان معركة اخرى ثورية موازية بحيث يشتت مقدرة أي منهم على تحقيق تقدم حقيقي .

- وبعد أن طويت مرحلة مابعد بناير و دخلنا في أطوار ما بعد يوليو ، أصبح الحراك الذي يواجه الانقلاب العسكري في مصر يمتلك منظومة (مرجعية الحق) ، وينطلق في حراكه للشارع من مرجعيات متعدده لكن اﻷمر الثابت الذي يمثل علة الثورة والمواجهة هو ثلاثية (حق الدم - الحق السياسي - الحق القانوني) .

- فشعار "رابعة" الذي يمثل في حقيقته أيقونة الدم المسال تحت جنازير الدبابات والمدرعات وبرصاص الحيش والشرطة يعبر في رمزيته عن عمق الخصومة التي يكون "الجيش" قبل الشرطة طرفا فيها ومتلوثا بعارها ، وبالتالي فهو يهدم في الوعي الكامن للحراك فكرة "الدولة" ذاتها القائمة على الارتباط بينها وبين مصير المؤسسة العسكرية ، فالعسكر أصبحوا طرفا مقصودا بالثأر حتى لو بمنطق "السلمية" ، ولم يعد وعي "رابعة" يمكنه تصور طرف آخر رئيس في معركة الثأر والدم غيره ، لذلك هناك سعي لمن يرغب في تفكيك هذا المركب النفسي من الصراع وتهيئة الطرف المغدور لقبول الجيش مرة أخرى كلاعب سياسي عبر محورين ، الأول : صناعة معركة بديلة تكون الداخلية هي الطرف الرئيسي فيها ويتحول الجيش لاحقا فيها لحكم بين المتصارعين ، الثاني : حث الطرف المتبني لخصومة الدم عبر عمليات من الاحتيال السياسي للتنازل عن الشعار مقابل شعارات ثورية فضفاضه لا تمتلك منظومة "حق" كالدم ، وبهذا تكون مجرد عملية تركيب للوهم بدلا من الحقيقة .

- أما الحق السياسي "الانقلاب العسكري" فهو أحد أهم مرجعيات الحق الذي يعلل الحراك ضد العسكر والنظام السياسي المتكون مابعد 3 يوليو ورفضه تماما ، فتعريف كلمة انقلاب تعتبر مبرر سياسي قوي للمضي في

معركة الثورة لنهايتها ضد النظام العسكري الجديد ، فتصدير كلمة انقلاب دوما تجعل صاحب المعركة غير قادر على التعامل مع أي منظومة منبثقة عنها ، ولا يقبل الدخول في منظومة التنافس السياسي الخاصة به ، ولا في معاركه الجزئية ، فيصير تعريف الانقلاب كحق سياسي تستند إليه الثورة يشكل ضمانة هامة تمنعها من الانجرار لحلول وسط وحلول تمييع تنتهي بالقضية إلى غياهب اللاشيء ، ولذلك يسعى النظام ورجاله لجر الاخوان للاعتراف بالوضع السياسي الجديد وليس شرطا التصالح معه بل من الممكن استمرار الصراع على جزئياته ، كقانون التظاهر ومواد الدستور ومظلومية القمع والمريات الى اخره مما يضمن بقاء النظام لا اسقاطه .

- وبالعودة لمرجعية "الحق القانوني" ، فهو مفهوم أحقية مرسي بمنصب الرئاسة و مرجعيته في ذلك منظومة الشرعية القانونية القائمة على انتخاب والتي لا يمكن نزعها إلا بمثيلها وليس بانقلاب عسكري يظل طول فترة بقاءه يفتقد أي مقوم أو مبرر قانوني لوضعه السياسي ويجعله محل تجريم من القانون والدستور ، وبالتالي تظل هذه الأحقية أيضا عصبا مهما في تعريف الحقوق "المادية" للثورة .

- يسعى النظام العسكري في مصر لتثبيت نظامه السياسي الجديد ، هذا النظام الذي أقامه عبر اراقة دماء الآلاف "حق الدم" وعبر انتهاك الوضع القانوني "الحق القانوني" وعبر عملية انقلاب عسكري بقوة الدبابة واختطاف الوطن "الحق السياسي" ، يسعى لتثبيته عبر تفكيك حجج الخصم ومرجعيته في الخصومة ، وذلك عبر دفعه للتنازل والاعتراف بالوضع الجديد والدخول في اللعبة السياسية ، أو عن طريق دفعه لمعركة ثورية تبدو في ظاهرها أكبر وأقوى يتخلى فيها الخصم عن كل مبررات ثورته الحقيقة لصالح عنوان توافقي وهمي سرعان ما ينهار امام ضربات الواقع ، ليجد الاخوان أنفسهم وقد تخلوا عن محركات الحق ، وتخلى عنهم ايضا الحراك التوافقي لاحقا ، فلاهم حينها حققوا خصومة مع النظام تستند لمرجعية الحق ولا حققوا ثورة توافقية وهمية !! .

- لذلك حذرنا مرارا من لعبة التنازلات والتوافقات التي تمس محددات القضية لانها في حقيقتها تقود لتصفية القضية على يد أصحابها دون أن يشعروا
أنس حسن

 
 
   Bookmark and Share      
  
  مرجعية "الحق" في الثورة ضد العسكر

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7