الإثنين 16 ديسمبر 2013
New Page 1

في بيان أخير له بعد موجة الصقيع التي ضربت عدداً من البلدان الإسلامية، ومنها سوريا، أكد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على تضامنه مع الشعب السوري في هذه الأوضاع المأساوية التي يعيشها واستعداده التام للتعاون مع كل من يريد أن يساعد هذا الشعب الكريم المبتلى في تجاوز محنته ومأساته.
فقد أدت موجة الشتاء التي ضربت المنطقة بأمطارها وثلوجها وصقيعها، أدت إلى آثار مأساوية كبيرة على مخيمات السوريين المشردين على الحدود وفي ملاجئ دول الجوار، وعلى أهل سوريا القاطنين في الداخل السوري، مما لا يمتلكون أية وسائل للوقاية من هذه الموجه، حتى بلغ الأمر إلى حد موت البعض متجمداً، ومنهم أطفال.
وعليه أكد الاتحاد في بيانه على إننا نحن المسلمين مسئولون أمام الله تعالى إذا قصرنا في حق هؤلاء حتى مات بعضهم بسبب الجوع أو البرد أو نحوهما. كما أن واجب الدين وحق والعقيدة ومقتضى الأخوة يفرض علينا أن نحس بآلامهم وأن نتحرك لنجدتهم.
ودعا الاتحاد كل القوى المحبة للسلام والعدالة وحقوق الإنسان أن يدعموا الشعب السوري في نضاله المشروع ضد النظام الظالم الفاشي حتى ينال حريته وكرامته.
وفي الختام ذكَّر البيان الذين يتقاعسون عن إغاثة الملهوفين من ذوي الضرر وخاصة الذين يتخاذلون عن نصرة إخوانهم المسلمين، ذكرهم بواجب النصرة ودورهم نحو إخوانهم.
وفيما يلي النص الكامل للبيان:
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، وبعد:
فقد تزايدت مأساة الشعب السوري المخرج من وطنه واللاجئ في دول الجوار جراء ما يتعرض له من قتل للأنفس، وهدم للبيوت، وقصف للأحياء السكنية، وقتل للشيوخ والأطفال والنساء، وانتهاك الحرمات، واعتقال وتعذيب وإعدامات، واستخدام الأسلحة الكيميائية وينضاف إلى ذلك في هذه الأيام موجة الشتاء التي ضربت المنطقة بأمطارها وثلوجها وصقيعها وقد كانت لهذه الموجة تأثيرات مأساوية كبيرة على مخيمات السوريين المشردين على الحدود وفي ملاجئ دول الجوار وهو ما يوجب المبادرة السريعة لإغاثة هؤلاء المنكوبين.
ونظراً لخطورة الوضع في هذه المخيمات من نقص حاد في الغذاء والدواء وعدم توفر الظروف الصحية اللائقة في المخيمات وانتشار الأوبئة والأمراض المعدية وتعرض الأطفال والنساء وكبار السن إلى مختلف المخاطر الصحية بل إن بعضهم قد مات بسبب ذلك - فإن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، يدعو ويؤكد على ما يلي:
أولاً: يؤكد الاتحاد تضامنه مع الشعب السوري في هذه الأوضاع المأساوية التي يعيشها واستعداده التام للتعاون مع كل من يريد أن يساعد هذا الشعب الكريم المبتلى في تجاوز محنته ومأساته.
ثانياً: يدعو الاتحادُ جميع المسلمين حكومات وشعوباً والهيئات الخيرية الإسلامية والعربية والمنظمات الإغاثية الدولية وكل من له قدرة، إلى مديد العون والإغاثة لهذا الشعب في محنته الراهنة، ويدعو الجميع إلى المسارعة للتدخل لإنقاذ هؤلاء والأطفال والعجزة والمرضى في محنتهم ألراهنة.
إننا نحن المسلمين مسئولون أمام الله تعالى إذا قصرنا في حق هؤلاء حتى مات بعضهم بسبب الجوع أو البرد أو نحوهما، قال صلى الله عليه وسلم : وأيما أهل عرصة أصبح فيهم امرؤ جائعاً فقد برئة منهم ذمة الله تعالى– رواه الطبرانى والحافظ المنظرى وأسانده جيدة.
بالإضافة إلى ذلك فإن واجب الدين وحق والعقيدة ومقتضى الأخوة يفرض علينا أن نحس بآلامهم كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم (مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ؛ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى) أخرجه الشيخان وقد بين الله تعالى جزاء من قتل النفس وأجر من أحياها فقال جل من قائل (مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ) [المائدة: 32] أيها الأخوة المؤمنون إن ما ندفعه هو حق الله تعالى علينا ومهما دفعنا لا يمكن أن يقابل ما قدمه الشعب السوري في سبيل دينه وحريته وعقيدته فسارعوا بكل ما تملكون.
ثالثاُ: يدعو الاتحاد كل القوى المحبة للسلام والعدالة وحقوق الإنسان أن يدعموا الشعب السوري في نضاله المشروع ضد النظام الظالم الفاشي حتى ينال حريته وكرامته.
وفي الختام فإن الاتحاد يذكر الذين يتقاعسون عن إغاثة الملهوفين من ذوي الضرر وخاصة الذين يتخاذلون عن نصرة إخوانهم المسلمين بقول الله تعالى: (إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۖ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) [التوبة: 60] وقوله تعالى: (وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَان) [سورة المائدة] وقوله تعالى (وَأَنْفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُمْ مُسْتَخْلَفِينَ فِيهِ ۖ فَالَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَأَنْفَقُوا لَهُمْ أَجْرٌ كَبِيرٌ) [الحديد:7] وقوله تعالى (لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّىٰ تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ ۚ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ) [آل عمران: 92].
{رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ}
 

 
 
   Bookmark and Share      
  
  علماء المسلمين موت السوريين مسؤولية كل المسلمين

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7