الأربعاء 25 ديسمبر 2013

نعيد مرة أخرى:
تخيل أن الإخوان قرروا ولو لساعة واحدة أن يلجأوا للعنف، ماذا ستكون النتيجة؟

أنا أخبرك، تخيل مئات الألالف تتحرك فجأة لقطع الكهرباء عن مصر كلها، و كذلك كل السكك الحديدية، و كل أنابيب توزيع المياه و الغاز و الصرف، ثم ذلك الأنبوب الكبير "سوميد " و ما يتبع كل ما سبق من شل البلاد تماما، بل و انهيارها إن شئت، و معها تعطل مصالح الكبار جميعهم.... لماذا لا يفعل هؤلاء الحمقى ذلك؟!

"الحمقى" حقا هم أولئك الذين يتحدثون عن عنف الإخوان و حتما لا يجيدون حساب الأرقام: "هوجة" واحدة من الإخوان تكفي لأن تحترق مصر بكاملها...
"هوجة" واحدة، تكفي ألا يبيت أحدكم في بيته آمنا... كم تم القبض عليهم بضعة عشرات من الآالاف؟ هناك مئات من الآالاف الشوارع... و أضعافهم من مؤيديهم، هل يستوعب أحدكم ما الذي سيحدث لو لجأ هؤلاء للعنف؟؟ هل يعي أصلا؟؟
لن تصل أقدامك أصلا للجنة الدستور، ... ستجد نفسك مدفوعا للقول "لا للديمقراطية أساسا" تماما كما حدث في الخمسينات... في عهد الفذ عبد الناصر؟ هل أنت من الحماقة فعلا لتأخذنا لنعيد سويا فيلم قديم و بايخ و رخم زيك!!

ثم لماذا لا يفعلها الإخوان يا طيب ؟
لأن حبهم لمصر، و حلمهم بإصلاحها و بأخذها على الطريق الذي يرونه صحيحا ولو اختلفنا معهم أكبر من تعلقهم بذواتهم المحدودة و بأهلهم الذين يتم اعقتالهم منذ أربعة أشهر، و بأولادهم الذين تم قتلهم في خلال ذات المدة.
كان أولى بهم حمل السلاح الآلي و القنابل في رابعة....

وعليه،
لو فعلها الإخوان، سيطلبون بشكل مباشر طلبات بعينها، لا أظنهم سيستحون،
و أظن أنه عليك حينها أن تلزم بيتك. إلى ذلك الحين، لا تكن أحمقا و تدفع بهم في دائرة العنف بنفسك. لا تكن أنت و الزمن علينا !

لا تكن أنت نفسك آداة في أن نخسر اي بقية أمل في "طريق" ... أي طريق، غير الدم.... يعني تم فرض خارطة طريق بدون الرجوع للشعب، و ربما يتم تمرير دستور أصلا فعل فاحش في ذاته، و يتم اعادة انتاج فيلم عبد الناصر... لا تكن مملا ... "شوية تغيير". نعرف أنك تربيت 30 عاما على يد مبارك، تشرب من نظامه التعليمي، ولكن قليل من "التفكير" و الوعي بأننا كلنا كدمية يحركونها إعلاميا... قد يفيد... و الله "قليل" من الوعي يفيد... أو حتى قليل من العقل... إن وجد!

د.أحمد عبد الحميد

 
 
   Bookmark and Share      
  
  رسالة هل فعلا فعلها الإخوان؟

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7