الأربعاء 25 ديسمبر 2013

إذا سألنى سائل: ولماذا تصر على أن يكون عنوان مقالك: ظلم لا مثيل له.. وما دليلك على تلك الجملة الأخيرة: "لا مثيل له" ألا تكفى كلمة ظلم؟ أقول لحضرتك: لا يا سيدى ما يقع للإخوان حاليا أمر لم يحدث لهم من قبل وليس له سابقة، وقد ترد قائلا: لقد تعرضوا للبطش ثلاث مرات من قبل.. مرة فى عهد النظام الملكى، ومرتين فى عهد ناصر، بالإضافة إلى الملاحقات البوليسية المستمرة والمحاكمات الظالمة فى عهد مبارك فما هو الجديد هذه المرة؟

هناك اختلاف أستطيع تلخيصه فى أربع نقاط:

1- الإخوان وصلوا إلى الحكم فى انتخابات حرة لم يسبق لها مثيل من قبل، لكن تم الإطاحة بهم فى انقلاب 3 يوليو، وبعدها بدأت حملة اضطهاد واسعة لهم وهذا الأمر يختلف عما كان يجرى قبل ذلك.

2- لم يكتف حكم الانقلاب بالقبض على القيادات والعناصر النشطة فى الجماعة، بل قام وللمرة الأولى بمصادرة أموال مئات الإخوان المسلمين والمتعاطفين معهم أيضا.

3- التنكيل هذه المرة يتم بواسطة القضاء المدنى بعد إخضاعه لسلطة الانقلاب وكانت المحاكم العسكرية تتولى هذا الأمر من قبل، وفى العهد الملكى أكد القضاء المدنى براءة الإخوان من التهم الموجهة إليهم، وأمر بإلغاء قرار الحظر المفروض عليهم.

4- الحملة هذه المرة على الإخوان بالدرجة الأولى إعلامية، وبالإضافة إلى صحف الحكومة التى تقوم بواجبها فى هذا الصدد على أفضل وجه؛ نرى الصحف والفضائيات التابعة لأموال مشبوهة ورجال أعمال تحيطهم علامات استفهام، تشن هجوما شديدا على الجماعة مطالبة باستئصالهم من الحياة السياسية تماما، ولهذه الأسباب الأربعة قلت إن الظلم الواقع على الإخوان هذه المرة لا مثيل له.. فما رأيك؟

محمد عبد القدوس

 
 
   Bookmark and Share      
  
 ظلم لا مثيل له!

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7