الرئيسة تقارير وتحليلاتالجزء الاول من تقارير عام 2014
 
الجمعة 30 مايو 2014

الخداع الاستراتيجى للثوار
حمدي شفيق
كنت قد كتبت فى مقال سابق أن موقف اعلام الانقلاب كان غريباً .. وقلت بالنص
: ((و لا شك أنها ليست مسألة عادية أبداً ،عندما ترى و تسمع
قنوات الفلول و هى تعترف (لأول مرّة) بعدم وجود ناخبين فى مُعظم اللجان.
و من المؤكد أن هذا لم يحدث بدون ضوء أخضر ،لأغراض خبيثة طبعا )).
و أحسب أن أحد هذه الأغراض كان هو تنفيذ عملية (خداع استراتيجى) للثوار ..اذ استبد الرعب بالانقلابيين من احتمال قيام أنصار الشرعية بشن هجمات واسعة النطاق على مقار اللجان أو على منشآت هامة و سيادية ،باستغلال انشغال الأمن بتأمين الانتخابات.فصدرت تعليمات لكل قنوات الفلول باقامة (مناحة) و (مندبة) على اللجان الخاوية،بما يوحى للكافة بأن السُلطة الانقلابية ستعترف بفشل الانتخابات ،
و ستتراجع عن تتويج الأمشير رئيساً..و فى هذا (تخدير للثوار) على أساس ان المقاطعة ستؤدى الى انهيار الانقلاب بدون حاجة الى استخدام العنف،و كذلك شغل الرأى العام بمتابعة و انتظار ما سيتم. و بعد الانتهاء من مسرحية التصويت، تجرى عمليات التزوير السافر -كما يحدث الآن-و صنع النسب و النتيجة التى يريدونها ، كما اعتادوا طوال عهد سيدهم مبارك ..فهم لا يهمهم رأى عام لا فى الداخل و لا فى الخارج .و لهذا سيُعلنون نتيجة مُزوّرة ،يسخر منها طوب الأرض و طير السماء ،بلا أى خجل أو حياء !!!! و قد كانت مُعظم اللجان خاوية فعلاً ، مثلما كان يحدث طوال عهد سيدهم المخلوع،لكن الاعلام الفاجر كان يتجاهلها ، و يقوم بالتركيز فقط على بضع لجان يتم الحشد فيها للتصوير فقط لا غير ، ثم تأتى النتائج بأرقام فلكية ..فما هو الجديد هذه المرّة حتى يعترفوا بالحقيقة ؟!!!!
و قد فات الأغبياء أن الثورة كانت و مازالت سلمية ، و لم و لن يُفكّر مُعظم أنصار الشرعية فى استخدام السلاح..و لو كان الثوّار مسلّحين أو دمويين ،مثل الانقلابيين،
لتغيّرت أمور كثيرة،و لكانت مصر غارقة الآن فى مستنقع الحرب الأهلية.لكن الله سلّم..و لم تكن تقاريرهم الأمنية (المُفبركة) عن احتمالات شن هجمات، صحيحة،
و الدليل القاطع أن عملية الاقتراع استمرت 3 أيام و انتهت دون حوادث تُذكر ..
و فاتهم أيضاً أن الظروف قد تغيّرت بعد ثورة 25 يناير ، و أن نسبة الوعى بين الناس قد ارتفعت، و أن فضيحة انعدام شعبية الانقلاب قد رفعت الروح المعنوية للثوار الى عنان السماء ، و زادت من أعداد الرافضين للانقلاب بصورة رصدها الاعلام الدولى كله..
و ستكون لهذا نتائج هامة جداً و آثار ايجابية لصالح الثورة و ضد الانقلاب بلا شك.
و نؤكد أن حسم الصراع لن يتم بغير استمرار الصمود البطولى للثوار فى الشوارع.
دون اكتراث بما يقوله أو يفعله الانقلابيون..
(و الله غالب على أمره و لكن أكثر الناس لا يعلمون) سورة يوسف:21
 

 
 
   Bookmark and Share      
  
 الخداع الاستراتيجى للثوار

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7