الرئيسة تقارير وتحليلاتالجزء الاول من تقارير عام 2014
 
الخميس 3 يوليو 2014

فقه الثورة

 

بقلم : مجاهد المصرى

 

(1) النصر حتمى .. مادامت الثورة

 

خلاصة المقال : ان لم يكن بعضنا مستعدا للتضحية .. فلااقل من كفه عن نشر الياس والاحباط وتثبيط الثوار المستمرين فى جهادهم وان قلوا ، وليكن الجهاد – لمن تخلف – جهادا بالقلب (وذلك اضعف الايمان) وليكن شعاره : (فليقل خيرا لو ليصمت) ، يااخوة الدرب : قد يكون لاحدنا عذر فى القعود .. لكن لاعذر له مطلقا فى السعى لاقعاد غيره

 

نص المقال :

 

*** لايزال اليقين فى تحقق النصر قائما مادامت الثورة مستمرة وان اعترتها موجات متتالية مابين القوة والضعف

 

*** ولست اقصد تحقق النصر على التراخى ، ولكنى اقصد تحققه فى حياة الجيل الحالى من الشباب الذى كان ولايزال وقود الثورة وعمادها

 

*** ان سنن الكون وقصص التاريخ وحكم العقل - وقبل ذلك كله نصوص الوحى الالهى – ليؤكد ذلك الاعتقاد بحيث لايتخلله ادنى شك

 

*** فقط .. ليس مطلوبا منا غير الاستمرار فى حمل الراية .. بمعنى الاستمرار فى الحراك الثورى والمقاومة .. وان تذبذب مابين القوة والضعف ومابين المد والجزر بل ومابين الكر والفر

 

*** فان كان منا ذلك .. فان يقيننا فى وعد الله لايتزعزع (ولينصرن الله من ينصره) ، ايا كان التفاوت فى القوى الظاهرة والاشكال على الارض.

 

*** اما لو سقطت الراية – لاقدر الله – اى لو توقف الحراك وانتهى .. فقد انتهت الثورة وانتصر الباطل حتى ياتى جيل لاحق يحمل الراية ويستانف من جديد

 

*** التحدى الاكبر اذن يكمن فى استمرار الراية اى استمرار الحراك الثورى ايا كانت الدرجة والشكل والاسلوب ..

 

*** نرى اياما تتقلص فيها التظاهرات نتيجة القمع الوحشى ، حتى لاتكاد الكاميرات الصادقة ترصد شيئا منها ، لكن .. لايجب ان تسقط الراية

 

واياما لاتسمع فى الحوارات المجتمعية غير صوت الافاقين او العبيد او الاغبياء المغفلين ، بينما يتهامس انصارالحق حذرا من أذان المتلصصين المزروعين بين الناس ، لكن .. لايجب ان تسقط الراية

 

وقد تجد صور الطاغية قد احتلت كل الحوائط بينما لايستطيع احد مناهضته بنفس الوسيلة ، لكن .. لايجب ان تسقط الراية

 

*** ان استمرار الحراك الثورى باى شكل وباى درجة هو بمثابة بقاء الراية مرفوعة ، بحيث ان النار كلما خبت عادت وتوهجت، وكلما انكسرت موجة اعقبتها اخرى، وكلما اغلق الطغاة فى وجوهنا بابا فتحنا ابوابا بدلا منه ، وصاحب الغاية لايعدم وسيلة

 
 
   Bookmark and Share      
  
 النصر حتمى .. مادامت الثورة (1)

dyn-web.com

أفضل مشاهدة بدقة 768 *1024 أو أعلى باستخدام فاير فوكس أو انترنت اكسبلورر 7